المحرر موضوع: نيافة المطران مار نثنائيل عجم ، أرجو من سيادتكم تَحَمُل مسؤولياتكم التاريخية لل  (زيارة 2135 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وسام موميكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 3
  • -Receive: 6
  • مشاركة: 287
  • السريان الآراميون شعب وأمة أصيلة
  نيافة المطران مار نثنائيل عجم ، أرجو من سيادتكم تَحَمُل مسؤولياتكم التاريخية  للحفاظ على الهوية السريانية الآرامية للبلدة الحبيبة "بغديدا"

 



  وسام موميكا 


منذ فترة ونحن نشهد تحركات سياسية مشبوهة يقوم بها السيد يونادم كنا وأعضاء حركته الآشورية العنصرية المشبوهة في بلدة "بغديدا " السريانية الآرامية ، وخاصة أنها قد جاءت بعد تَسنم نيافة المطران مار " نثنائيل عجم "  مَهام رئاسة مطرانية أبرشية الموصل وكركوك وكوردستان للسريان الكاثوليك ، وهذا ماأثار لدينا الشك والريبة والقلق من إمكانية عَودة السيد يونادم كنا وحركته العنصرية الآشورية المشبوهة إلى مزاولة وممارسة أعمالهم ومهامهم السياسية الإستفزازية والإقصائية والعنصرية الداعية إلى نشر سياسة "الأشورة " المقيتة والمرفوضة في مُدن وقرى وبلدات شعبنا السرياني الآرامي في سهل الموصل بعد تحريرها من داعش بِجهود بعض فصائل الحشد الشعبي وقوات البيشمركة والجيش العراقي وقواتنا الأمنية البطلة ، ولأجل التوضيح توجب عليّ كتابة هذا المقال الهام جداً ، لكي أنصح إبن بلدتي الحبيبة "بغديدا" و نيافة المطران مار نثنائيل عجم بِخطورة وحساسية مِثل هذهِ الأمور والمواضيع التي كما يبدو أن نيافته يَجهلها تماماً ، و يَجهل أيضاً مآرب وأهداف السيد يونادم كنا وحركته العنصرية الآشورية المشبوهة تجاه أبناء شعبنا وبلدتنا الحبيبة بغديدا ، وهذا ما يَتحتم عليّ من خلال مسؤلياتي الإخلاقية والقومية إلى تنبيه أبناء بلدتي الحبيبة بغديدا ومن بينهم من يحملون على عاتقهم مسؤوليات إدارية وحكومية  وسياسية وكنسية ، وأدعوهم إلى الإنتباه والحذر وأن لاينخدعوا بالشعارات الفارغة والكلام المعسول الذي يطلقهُ السيد يونادم كنا وكعادتهِ من خلال لقائه بالمؤسسات السياسية والحكومية والكنسية التي يلتقيها في بلدتي الحبيبة بغديدا السريانية الآرامية ، وهذا ماأعرفه شخصياً عن هذا الرجل وبعض زبانيتهِ المتحزبين آشورياً وتخندقهم الطائفي والعنصري وعدائهم لِشعبنا ولأُمتنا السريانية الآرامية .

لذا يجب على نيافة المطران مار "نثنائيل عجم" الحذر من السيد يونادم كنا وذيوله السياسية والحزبية الموزعة في بعض مفاصل الدولة العراقية وفي حكومة الإقليم ، وأخص منهم الذين هم من أبناء بغديدا وفي داخل بلدتنا بغديدا وجميعهم من أبنائنا السريان الآراميين المتحزبين لِصالح الآشوريين الجُدد والمنتفعين منهم مادياً ، وللأسف أنهم محسوبين على أُمتنا السريانية الآرامية زوراً وكذباً مع أنهم قد نكروا أصلهم القومي السرياني الآرامي الصحيح بِلحظة إنضمامهم إلى تنظيمات ومؤسسات وأحزاب سياسية شوفينية وعنصرية آشورية ، لذلك يجب علينا جميعاً الحذر والحد من تحركات هؤلاء في داخل مدينتنا السريانية الآرامية "بغديدا" لِمنع وقوع شعبنا مرة أُخرى ضحية بِيد هؤلاء الفاسدين والسراق المتاجرين بقضايا شعبنا !!

ولكن للأسف ، فما شهدته بلدتي الحبيبة "بغديدا" قبل أيام من تحركات مشبوهة للسيد يونادم كنا وزبانيته من خلال زيارات دعائية وإعلامية فارغة (لاتُغني ولاتُسمن من جوع ) إلى بعض دوائر الدولة في البلدة ، ومنها ما أضحكني كثيراً هي زيارة السيد يونادم كنا ونائبه المدلل (يعقوب -جوني )  ومسؤولي ميليشياته NPU الى مستشفى الحمدانية !!؟
وهنا أود القول ؟! ..منذ متى أصبح السيد يونادم كنا مُهتماً ومُلماً بالمؤسسات الخدمية والصحية في بلدات ومدن وقرى شعبنا في سهل الموصل ، والرجل حتى لم يُكلف ويُتعب نفسه للقيام بِزيارة واحدة إلى أبناء شعبنا النازحين والمهجرين منذ  عام ٢٠١٤ حتى يومنا هذا ، أو حتى أنه لم يقوم بالتبرع ولو بِدينار واحد من راتبه البرلماني الضخم من أجل مساعدة نازح أو مُهجر مسيحي واحد !!!؟ ...والآن نَراه يتحرك ويلتقي ويُصرح ويَنشر صور زياراته الدعائية الفارغة والفاشلة من خلال قنواتهِ ومواقعهِ وأذرعهُ الإعلامية المتحزبة الفاشلة !!!... ومع كل هذا لانَنسى تخاذل السيد يونادم وحركتهُ تجاه المسيحيين عموماً ، طيلة فترة مجيئه مع المحتل الأمريكي منذ عام ٢٠٠٣ .

جميعنا يَعلم أن سبب هذهِ الزيارات  وإختيار التوقيت قد جاء متزامناً مع إقتراب إنتخابات مجالس المحافظات ،  فأبناء شعبنا المسيحي وخاصة السريان الآراميين باتوا يَعون جيداً بتحركات السيد يونادم كنا وحركته العنصرية في بغديدا وحتى في بلدة برطلة السريانية الآرامية !!

ولهذا أُطالب نيافة المطران مار "نثنائيل عجم " بِتحمل كامل مسؤولياتهِ التاريخية والكنسية والقومية بالوقوف ضد توجهات السيد يونادم كنا وحركته العنصرية وإفشال المَد الآشوري المقيت في مناطقنا التاريخية في سهل الموصل ، وهذا ما  حَذرت منه من خلال أول مَقال كنت قد نَشرته على المواقع الإلكترونية ، وإليكم رابط المقال للإطلاع عليه :

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Wisammomika/29.htm

وهذا مايَقع  من مسؤولية على عاتق نيافة المطران مار "نثنائيل عجم " ، وهي عَدم  إعطاء وفَسح المجال للسيد يونادم كنا وأعضاء حركته في البلدة للتقرب من الكنيسة السريانية الكاثوليكية لإستغلالها وتجييرها لتحقيق أهداف حزبية وسياسية مغرضة ومشبوهة ، وبالتالي تحقيق مخططاتهم وأهدافهم السياسية الآشورية المشبوهة في مدن وقرى وبلدات شعبنا التاريخية في سهل الموصل وعلى حساب أبناء شعبنا السرياني الآرامي ، وخاصة بعد أن إقترف السيد يونادم كنا غَلطتهِ وجريمتهِ الشنيعة تجاه شعبنا ، عندما قام بإلغاء إسم السريان من الدستور العراقي في عام ٢٠٠٥ وهذا للتذكير ، ولكي لانَنسى جميعاً ما حَل بشعبنا وأُمتنا من كارثة وخيانة عظمى على يد السيد كنا !!

وفي الختام....أني أتأمل خيراً ومعي  الأحرار والشرفاء والغيوريين من أبناء بلدتي السريانية الآرامية "بغديدا " الحبيبة ، بِنيافة المطران مار نثنائيل عَجم ، كما وأننا واثقون بأن بلدتنا "بغديدا " يِحميها المسيح وأُمه العذراء ، كما كانوا يرددون آبائنا وأَجدادنا "غديدايّ" وبالسورث الآرامية السوادية (هاي الجَرية مانِنطيها ، إيشوع ومريم ساكن بيها ) ..والحليم من إخوتنا النساطرة المتأشورون تكفيهم الإشارة ليفهموا .

ومن هذهِ المَقولة الشهيرة يَستلهم أبناء "بغديدا" قوتهم وتَشبثهم بأرضهم وتاريخهم السرياني الآرامي العريق ، وقد   كانت بلدتنا الحبيبة "بغديدا " في أيادي أَمينة ، خصوصاً عندما حافظ عليها الخور أسقف المرحوم " لويس قصاب " إبن بغديدا البار والراعي الصالح لأبناء رعيتهِ ،  وهو الوحيد الذي وقف بِوجه السيد يونادم كنا وحركته العنصرية المشبوهة وأفشل جميع مُخططاتهم وأطماعهم تجاه البلدة طيلة السنوات الماضية ، قبل أن يغادرنا إلى الأخدار السماوية ويترك شعبنا في ظروفه العصيبة وكانوا بأمس الحاجة إليه والى قائد حكيم مثلهِ ...وهذا ما نَتمناه أيضاً من نيافة المطران مار نثنائيل بأن تسيروا على خُطى من سبقوه ، للحفاظ على هوية وأصالة وعراقة تاريخ بلدتنا الحبيبة "بغديدا " السريانية الآرامية .






« آخر تحرير: أغسطس 03, 2019, 08:26:39 صباحاً بواسطة Paules »
Wisammomika
سرياني آرامي


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo