المحرر موضوع: مناشدة إلى المسؤولين والمعنيين في حكومة إقليم كوردستان الموقرة بِخصوص الأشخاص ال  (زيارة 804 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وسام موميكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 3
  • -Receive: 6
  • مشاركة: 260
  • السريان الآراميون شعب وأمة أصيلة
    مناشدة إلى المسؤولين والمعنيين في حكومة إقليم كوردستان الموقرة بِخصوص الأشخاص المزورين القائمين على إتحاد الأُدباء والكُتاب السريان !









  وسام موميكا
مع قُرب الإنفراج و الإعلان عن إكتمال حكومة إقليم كوردستان العراق الجديدة بالتوافق مع الأحزاب الكوردستانية الرئيسية في الإقليم  وبعد مَخاض عسير وصعب ، إذ أنني أناشد جميع المسؤولين الحكوميين في الإقليم إلى معالجة وتصحيح المسار بِخصوص المؤسسات والدوائر الحكومية التي تحمل عناوين سريانية "آرامية" ووضع الشخوص المناسبة في مكانها الصحيح والمناسب لتسير عجلة الحكومة نحو الأفضل من دون هضم وتهميش حقوق المكونات الرئيسية والأساسية الأصيلة سواءٌ في الإقليم أوفي العراق عموماً ، وهنا من أقصدهم هم السريان "الآراميين " الذين تعرضوا لِظلم وإضطهاد كبير من أتباع الكنيستين الكلدانية والآشورية المُتمثلة بأحزابهم ومؤسساتهم الشوفينية والعنصرية !

إنني من خلال هذا المقال الذي خصصته كَمناشدة ومطالبة صريحة وواضحة إلى جميع المسؤولين الحزبيين والحكوميين في حكومة الإقليم لإعادة الحق لأصحابهِ الشرعيين والذين هم السريان "الآراميين " من خلال مَنح المناصب وإدارة جميع المؤسسات الحكومية في الإقليم والتي تَحمل عناوين سريانية الى شخصيات سريانية "آرامية " مُستقلة وشريفة بعيدة عن الإنتماءآت والولاآت الحزبية الضيقة ، لأننا كسريان آراميون عانينا الكثير ولازِلنا نُعاني من الظلم والتهميش لأبنائنا وإستبعادهِم من تبوء مناصب  وإدارة المؤسسات السريانية الحكومية في حكومة إقليم كوردستان منذ تَشكيل أول كابينة حكومية كوردستانية وهذا ما يَنعكس سلباً على مُقررات وتصريحات ونصوص وردت ضِمن دستور حكومة إقليم كوردستان الذي يَعترف بِشعبنا السرياني "الآرامي " بأنه شعب مُستقل عن الكلدان والآشوريين بِفصل السريان عن الآخرين بالواو التي حاولت كثيراً وبِخبث جميع الأحزاب الشوفينية الآشورية إلى إلغائها من خلال الضغط سياسياً على قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني الموقرة وبِحجة أننا شعب واحد وهذا غير صحيح ونحن السريان الآراميون لسنا شعباً واحداً مع الكلدان والآشوريون ولاتربطنا معهم أية صِلة تاريخية ولا حضارية ولا لغوية ولا ولا ولا ..إلخ .

لذلك نَتمنى من حكومة إقليم كوردستان الموقرة أن تَلتفت إلى مَطلبنا القانوني والدستوري الذي كفله وضَمنه لنا الدستور العراقي من خلال إعترافهِ وإقرارهِ اللغة السريانية " الآرامية " كإحدى اللغات الأصيلة والعريقة إلى جانب اللغة العربية والكوردية والتركمانية ، رُغم المؤامرة الخبيثة والكبيرة التي قادها السيد يونادم كنا سكرتير الحركة الديمقراطية الآشورية ومن وقف معه من المحسوبين على الكلدان آنذاك حينما كانوا أعضاء في لجنة صياغة الدستور العراقي في عام ٢٠٠٥ والتي أدت نتائج تلك المؤامرة إلى إلغاء إسم الشعب والأُمة السريانية "الآرامية " من الدستور العراقي ، ونحن كسريان آراميون سوف لن نَسكت عن الظلم والتهميش الذي طالنا من قِبل هؤلاء المحسوبين على الكلدان والآشوريين ، وفي نفس الوقت نتمنى من جميع الأحزاب الكوردية ومن حكومة الإقليم الموقرون أن لا يسكتوا عَن هذا الظُلم والتهميش الذي طالنا من قِبل الأحزاب والمؤسسات القومجية والشوفينية الكلدانية والآشورية ، ونَنتظر من جنابكم الكريم إنصافنا وإعادة الحق لإصحابهِ والوقوف بِحزم وتَحمل مسؤلياتكم التاريخية تجاه المكون القومي السرياني الآرامي الأصيل في العراق بصورة عامة وفي الإقليم بِصورة خاصة .



إلى جنابكم الكريم أضع بين أيديكم رابط يَعكس مَدى الحقد التاريخي وعَدم كفاءة ومِهنية ما يُسمى بإتحاد الأُدباء والكُتاب السريان في الإقليم من خلال التزوير والتحريف الذي يُمارسه هذا الإتحاد المُسيس تجاه لُغتنا السريانية الآرامية المُقدسة والتي هي لغة السيد المسيح ، فَهل من المعقول أن يصدق أحد أن السيد المسيح تَحدث اللغة الآشورية كما سماها كاتب الخبر باللغة الآشورية المُقدسة  !!!؟
يقول المَثل (حَدِث العاقِل بما لا يُعقَل فإن صَدَقك فلا عَقل له )  ، والتاريخ من خلال كتابنا المقدس (الإنجيل ) يؤكد ويُثبت لنا بأن الآشوريين الدمويين القدماء المنقرضين كانوا من ألد أعداء السريان (الآراميين ) فَكيف يُعقل مايرددونه غالبية الساسة والأحزاب والمؤسسات الشوفينية الآشورية المغامرة  !!


رابط الخبر :

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=926895.0




وشكراً
« آخر تحرير: فبراير 17, 2019, 11:26:36 صباحاً بواسطة Paules »
Wisammomika
سرياني آرامي

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 416
اعزائي القراء المثقفون المحترمون ،

كلنا * اراميون سريان * و تراثنا كله هو * ارامي سرياني * و الكنيسة هي * ارامية سريانية * و تاريخها يبداْ كما كتبه البير ابونا في كتابه * تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية * منذ التاْسيس في انطاكيا ، و الكنائس الاخرئ هي كنائس حديثة ... و لغتنا هي * ارامية سريانية * و معترف بها عالميا , كما يتم تدريسها في جامعات عالمية عديدة ، و هي لغة رسمية في العراق الئ جانب العربية و الكردية و التركمانية ، و ان كل الموْسسات الرسمية ايضا هي * ارامية سربانبة * و كما يلي :

~ يتم تدريسها في قسم اللغة السريانية في كلية اللغات في جامعة بغداد.
~ لها هيئة تسمئ * هيئة اللغة السريانية * في * المجمع العلمي العراقي.*
~ لها مديرية ب اسم * مديرية الدراسة السريانية العامة * في بغداد و مديرية للتعليم السرياني في اربيل و مديرية عامة للثقافة و الفنون السريانية في اربيل و كذلك اتحاد للاْدباء و الكتاب السريان الذي هو جزء من الاتحاد العام للاْدباء و الكتاب في العراق.
~ يتم التدريس باللغة السريانية في المدارس التي اغلبها مسيحيون.
~ و افتتح موْخرا قسم للغة السريانية في جامعة صلاح الدين ايضا.
~ نشرت وزارة ألتربية معجماً باللغات ألثلاث ألإنكليزية وألعربية وألسريانية بعنوان منارة ألطالب ليستعمل في ألمدارس ألسريانية.

و قد اوضحنا هذا في مداخلاتنا في هذا الموقع ~ كما هو موثق تاريخيا ~ كما في الرابط ادناه.

يرجئ مراجعة ذلك ... مع التقدير

http://baretly.net/index.php?topic=78415.0&fbclid=IwAR1KpZMkaq5sHwmbpSTYv0TJAHaDeXqXqEhbq0urKNXTTtMIu_OLDBpmSl4

« آخر تحرير: فبراير 17, 2019, 11:30:09 صباحاً بواسطة ادريس ججوكا »

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 416

اعزائي القراء المثقفون المحترمون ،

كما تلاحظون في المقالة اعلاه ف ان المتاْشورين مستمرون في الكذب و التزوير مستغلين مواقعهم بكونهم علئ راْس موْسساتنا الارامية السريانية المبينة امامكم اعلاه و هم غير موْهلين لها بدءا ب اعتمادهم الكذب و التزوير في ممارسة واجباتهم.

{1} و بصدد اللغة ف اننا سبق و ان نشرنا في هذا الموقع مقالا حول * اللغات التي تكلمها العراقيون منذ تكوين العراق * حيث بتدمير اشور و ابادة اشورييها بات العراق ايضا * اراميا سريانيا سياسيا و عرقيا و ثقافيا * و العراقيون ~ منذ تكوين العراق ~ تكلموا 4 لغات و هي * السومرية و الاْكدية و الارامية | السريانية ثم العربية * و قد ماتت الاولئ و الثانية ~ السومرية و الاْكدية ~ و ظلت * الارامية السريانية * و العربية {لغة حديثة} * لحد الان :

*** عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو : ان اجتباح * الاراميين * ل بلاد الرافدين ادئ الئ تغييرات سياسية و عرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا حيث ان لغتهم *** الارامية *** اصبحت لغة سكان بلاد الرافدين كلها و ماتت * االلغة الاكدية * شاْنها شاْن * السومرية * قبلها كما اورد ذلك في صفحة 250 من كتابه * بلاد الرافدين * :

* و هناك علامة بليغة علئ التغييرات الخطيرة ليس السياسية حسب بل العرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا و ستقود حضارة * بلاد الرافدين * الجليلة الئ * حتفها * وهي ان *** اللغة الاكدية *** منذ * منتصف الالف الاول تقريبا * شاءن اللغة السومرية * فقدت مهمتها كلغة متداولة و * استبدلت * بلغة سامية اخرئ جاء بها بعض * الغزاة * الحديثي العهد *** اللغة الارامية ***. فاءصبحت الاكدية غير مستعملة من بعد في * كتابتها المسمارية * و * استبدلت * في كل مكان بالابجدية : L`Alphabet: الا في حلقات ازدادت انغلاقا علئ ذاتها و تقلصا علئ فئة من المثقفين و الكهنة و العلماء. و اخر * وثيقة * مكتوبة وصلتنا * باللغة الاكدية و الكتابة المسمارية * ترقئ الئ سنة 74 من تاريخنا الميلادي و هي وثيقة تتناول علم الفلك. * ***

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1942235839166450&set=gm.1904063179632014&type=3&theater&ifg=1


{2} لا توجد لغة اشورية و ان المروجين لها هم * مزورون * هدفهم خداع الطلبة و افسادهم بزرع سموم الكذب في نفوسهم و التاْثير علئ عقولهم منذ نشاْتهم و مطلوب محاسبتهم و ان لزم الاْمر حتئ مقاضاتهم.

يرجئ من اصحاب النيافة مطارنة السريان الاراميين الاْجلاء في العراق و هم معنيون برعاية شعبنا و الحفاظ علئ تاريخه وتراثه ، كما هم قريبون من الموْسسات الرسمية المعنية المسوْولة عن المخالفات التي تحصل بشاْن ذلك ، نقل ما يحصل من التزوير الئ هذه الجهات و ان لزم الاْمر مقاضاتهم في المحاكم حيث لا يجوز السكوت عن هوْلاء و امثالهم لتماديهم ... و شكرا سلفا !


غير متصل Paules

  • مشرف
  • Hero Member
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 56
  • -Receive: 21
  • مشاركة: 2321

نفس  الطاسة و نفس الحمام  في كل  المقالات

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 416
التاريخ ثابت لا يتغير ... و المزورون ماضون في غيهم ما دام لا يوجد من يوقفهم ... !!!!!!!!!!!!

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 416
اعزائي القراء المثقفون المحترمون ،

موضوع المقالة هو * شكوئ * ضد الخداع و الكذب و التزوير الذي يمارسه المتاْشورون و المعنيون هنا ثلاثة مبينة اسماءهم و عناوينهم ادناه :

ايفان جاني | رئيس منظمة كابني
اروند بولص | رئيس إتحاد الأدباء والكتاب السريان
أكد مراد | المشرف التربوي ونائب رئيس الإتحاد

و لتوضيح ذلك ندرج جزء من النص الوارد في الرابط المشار اليه في المقالة و هو يتضمن منشور ل ايفان جــاني في * موقع عنكاوا * و كما مبين في الاقتباس المذكور في الاْسفل :

في المحاضرة التي ألقاها المدعو * ايفان جاني | رئيس منظمة كابني * مساء يوم الخميس 14 من شباط الجاري وعلى قاعة * ثانوية شميرام السريانية المختلطة - ديانا * بحضور كل من * اروند بولص | رئيس إتحاد الأدباء والكتاب السريان، و أكد مراد | المشرف التربوي ونائب رئيس الإتحاد* ما نصه *** مؤكداً على ضرورة إقامة مثل هكذا محاضرات وغيرها من النشاطات التوعوية التثقيفية * بلغتنا الآشورية الأم *، هذه اللغة المقدسة التي أعطت للإنسانية جمعاء الكثير و ... ***

ف الخداع و الكذب و التزوير هو في *** قلب * لغتنا الاْم * و لغة * المسيح * الارامية | السريانية * الرسمية الئ ما اسماه المذكور ب * لغتنا الآشورية الأم ، هذه اللغة المقدسة * ***

و طاب مساءكم !

اقتباس
~~~
ايفان جــاني
عضو فعال جدا
مشاركة: 161
بضيافة منظمة خيروتا, روند بولص وأكد مراد يحاضران عن لغة الأم في ديانا
« في: 19:04 15/02/2019 »
بضيافة منظمة خيروتا, روند بولص وأكد مراد يحاضران عن لغة الأم
ضمن سلسلة نشاطاتها التوعوية والتثقيفية، وبدعم من (منظمة كابني)، إستضافت (منظمة خيروتا لحقوق الإنسان) كل من السادة (روند بولص) رئيس إتحاد الأدباء والكتاب السريان، و (أكد مراد) المشرف التربوي ونائب رئيس الإتحاد، في محاضرة لمناقشة دور المؤسسات الثقافية في حماية لغة الأم، وذلك مساء يوم الخميس 14 من شباط الجاري وعلى قاعة ثانوية شميرام السريانية المختلطة - ديانا.
في البداية ألقى رئيس المنظمة الأستاذ ايفان جاني كلمة مقتضبة رحب بها بالحضور والسادة بولص ومراد، مؤكداً على ضرورة إقامة مثل هكذا محاضرات وغيرها من النشاطات التوعوية التثقيفية بلغتنا الآشورية الأم، هذه اللغة المقدسة التي أعطت للإنسانية جمعاء الكثير وعانت ولاتزال من الإهمال والتقصير والتهميش على مختلف المستويات حتى من الناطقين والكاتبين بها.
...
انتهئ الاقتباس
« آخر تحرير: فبراير 18, 2019, 06:29:25 مسائاً بواسطة ادريس ججوكا »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo