المحرر موضوع: عاجل.. استجابات رسمية طيبة بشأن عطلة عيد الميلاد ..ومكسب المكاسب !!!!.  (زيارة 1387 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو نشيط(برطلايا والنعم منه...)
  • **
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 4
  • مشاركة: 82
تحيه و احترام :

ولد المسيح هليلويا.

نشر الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه خبر تحت عنوان (استجابات رسمية طيبة بشأن عطلة عيد الميلاد)
جاء فيه :


(سبق وأن قدم غبطة أبينا البطريرك الكردينال لويس روفائيل ساكو، طلبا في 9 كانون الأول 2018، لإقرار أول يوم من عيد ميلاد السيد المسيح كعطلة رسمية. العراق يعلن عيد الميلاد المجيد عطلة رسمية. واتصل غبطته بدولة رئيس الوزراء د. عادل عبد المهدي قبل العيد، لمتابعة هذا الطلب.)
شأن مهم مثل هذا يتعلق بأول ايام عيد ميلاد السيد المسيح لا يجب ان يمر مرور الكرام لذالك طالب غبطه البطريرك ساكو الحكومه العراقيه لجعله يوم عطله رسميه لكل العراقيين !!! وحسب الخبر فأن غبطته تابع هذا الطلب واتصل شخصيا برئيس الوزراء د.عادل عبد المهدي لمتابعه هذا الطلب !!! وكانت الفرحه الكبيره لمسيحيي العراق والشعب العراقي اجمع عندما قرر مجلس الوزراء العراقي واحد من اهم القرارات التي تهم المواطن المسيحي ,وحسب خبر الموقع الاعلامي للبطريركيه قرر مجلس الوزراء العراقي ( تعطيل الدوام الرسمي لليوم التالي الثلاثاء 25 كانون الاول بمناسبة عيد الميلاد. كما قرر اعتماد مشروع باعتباره عطلة رسمية سنويا. كما قرر أن تكون العطلة ليومي 25 و 26 كانون الاول 2018 بالنسبة للمسيحيين.)!!! فرحه عظيمه جدا وانتصار ما بعده انتصار لشعبنا المسيحي والعراقي لهذا الانجاز الكبير لتثبيت حق المسيحيين العراقيين بعطله رسميه ليوم عيد ميلاد السيد المسيح ,لا بل كرم مجلس الوزراء لم يكن بالحسبان عندما احتسب يوم 26\12\2018 ايضا عطله رسميه بالنسبه للمسيحيين وهذا انجاز يجب الوقوف عنده والتأمل به  :o :o ,فعلى مدار الخمس عقود تقريبا التي عشتها انا في العراق كان يوم 25 و26 عطله لكل مسيحيي العراق بل حتى في ايام حرب القادسيه الثانيه بين العراق و ايران كان الكثير من المسيحيين يحصلون على اجازه العيد والحرب دائره مع ايران !!!وهذا يقودني للتساؤل ما الجديد من المكاسب التي حصل عليها مسيحيوا اليوم في العراق بعد ان اصبح يوم 25 عطله رسميه لكل العراقيين ؟؟!!.هل هناك من يستطيع ان يُبين لنا ما خفي علينا ؟؟ .

بصراحه بشأن المتابعه ,كم كنتُ اتمنى لو تابع غبطه البطريرك موضوع اخوتنا المسيحيين العراقيين المهجرين قسرا في بلدان الانتظار الذين يعانون منذ ما يقارب الاربع سنوات والنصف من مصير مجهول ,فهؤلاء بأمس الحاجه لمتابعه قضاياهم وايضا لعطله لعقولهم التي انهكها التفكير بالمستقبل المجهول عوض ان يتابع وبشغف اضافه عطله رسميه للشعب العراقي المظلوم اصلا من ناحيه قلة العطل الرسميه  >:( >:( >:( !!! .

هل تعلم غبطتكم كم يكلف اليوم الواحد من العطل الرسميه الدوله ؟؟ يكلفها ملايين الدولارات قد تصل الى مليارات !!! وبالنسبه للعراق والعراقيين اتصور ان آخر شئ يحتاجون اليه هو يوم عطله آخر يضاف للعطل الرسميه العراقيه والغريب في الامر ان المسيحيين لم يتغير اي شئ بالنسبه لهم غير (تحميلهم منيه عطلة العيد)!!!! بعدما كانت طوال السنين الماضيه بدون اي منيه !!!! فما هي البشرى الطيبه هنا ؟؟؟.

والان بعد هذا الانجاز العظيم هناك امر مهم آخر , ماذا بشأن عيد قيامه السيد المسيح وعطلته ؟؟؟ وميزه عيد القيامه انه ليس له يوم محدد ثابت سنوياً فهو يختلف في كل سنه بالنسبه للكنيسه الواحده وايضا يختلف بين الكنائس الكاثوليكيه والارثوذكسيه !!! فهل سيبقى المسيحيون فيه بلا عطله رسميه ام ماذا ؟؟!!! فطوال عمرنا كان لنا فيه عطله من الدوله بدون اي فضل او منيه من هذا وذاك ؟؟؟؟  ام لغبطتكم فكره لحل هذه المعضله ؟؟!! وخاصة كلنا نعلم ان عيد القيامه هو العيد الكبير لدى المسيحيين وعيد الميلاد هو العيد الصغير .

يُكمل كاتب الخبر ويقول (وإذ نعبـّر عن الارتياح لهذه النتائج المبشرة بالخير، يبقى الميدان مفسوحا أمام كل أحد من موقعه أن يحقق المزيد من المكاسب لشعبنا العراقي.) !!!! وتلبيه لهذا النداء فأنا من موقعي كمسيحي عراقي اطالب حكومه العراق بأعتبار عيد قيامه السيد المسيح عطله رسميه لكل لعراقيين وليومان متتاليان بأعتباره العيد الكبير لدى شعبنا المسيحي حيث يستحق فيه اخوتنا العراقيين الى يومي عطله رسميه فيه بدل يوم واحد فقط منطلقين من المثل العراقي الموصلي (اذا تطعم شبع واذا ضربت وجع) وخصوصا وكما قلت سابقا فأن ابناء شعبنا العراقي المسكين محرومين من العطل الرسميه  >:( >:( >:( >:( !!! ,فهذه هي المكاسب الحقيقيه التي ينتظرها ابناء الشعب العراقي من قياداته والف مبروك للشعب العراقي عامه وشعبنا المسيحي خاصة هذا المكسب العظيم الذي يمثل امالنا وطموحنا لغد مشرق في العراق العظيم, وكما اتوقع فبدءاً من الغد سيحزم الكثير من المسيحيين العراقيين في بقاع العالم وخصوصا المطبلين والمزمرين لغبطته حقائبهم عائدين الى الوطن عراق الحريه بعد تحقيق هذا المكسب العظيم والذي يستحق ان نُطلق عليه تسميه (مكسب المكاسب) الذي لم يكن المسيحيون يحلمون بتحقيقه يوما ما ??? ??? ??? ??? !!! .

كلمه اخيره اخاطب فيها كاتب الخبر اعلاه واقول (انت صدك تحجي لو تتشاقه ؟؟) العراق سوف يفرغ من مسيحييه في المستقبل القريب (وانت جاي تدورلي عطل رسميه للشعب العراقي براس المسيحيين وتكلي مكاسب !!).

رابط يتعلق بنفس الموضوع http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,916221.0.html

تقبلوا تحياتي و احترامي ..ولد المسيح هليلويا.

                                  ظافر شَنو
« آخر تحرير: ديسمبر 27, 2018, 06:05:51 مسائاً بواسطة برطلي دوت نت »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo