المحرر موضوع: المجتمع العربي ماذا والى أين .. " رؤية "/يوسف تيلجي  (زيارة 85 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 127
  • مشاركة: 28693
المجتمع العربي ماذا والى أين .. " رؤية "     
   

برطلي . نت / بريد الموقع

يوسف تيلجي


( تنسب بعض آراء سقراط الى تلميذه أفلاطون الذي تبنى أفكار أستاذه مع بعض التغيير ، وحين سئل أفلاطون  :             
لمَ تخالف أراء أستاذك سقراط ؟ قال : أحب أستاذي ، ولكن أحب الحقيقة أكثر ) ..‏
أستهلال :                                                                                                                                     
المجتمع العربي ، بلغ تعداده 359 مليون نسمة ، ويشكلون حوالي 5 % من سكان العالم - هذا حسب صندوق الأمم المتحدة للسكان ، ويشكل المسلمون به الغالية العظمى فيه ، أذن كلما يرد كلمة دين فالمقصود بها الأسلام .                                                                     
رؤية :                                                                                                                                           
1 . المجتمع العربي ، في القرن 21 يحتضر !! ، يحتضر لأنه لم يقدم أية أضافة للحضارة الكونية الأن ، مجتمع أرتدى جلباب الأسلام صباح مساء ، فخسر نفسه كمجتمع مترابط ، ملغيا المواطنة من دستوره ، وأعتمد الدين كمحرك ، فقبر الأبداع ، مجتمع فقد وجوده المؤثر في العالم ، لأنه دفن نفسه في العقيدة ، المجتمع العربي .. كان ولا زال قامعا في قمقم الدين ، بل توغل في ذلك بدفن حتى الأجيال الواعدة . الدين الذي " أصطبغ " به المجتمع العربي أفقده الحس الحضاري ، لأنه جعل الدين شغله الشاغل ، لذا كان الدين محور المجتمع ، بدل أن تكون الحضارة محوره ، فبقى المجتمع يعيش حاضر اليوم وهو في داخله يعيش الحقبة محمدية الماضوية ، غير مكترثا بالمستقبل ، لذا ظل المجتمع دون حراك حضاري .
2 . ما يزال العرب عالقين في الماضي ، لأن العرب أمة ماضوية ، أن التشبذ بالدين الأسلامي ، كقياس ومحرك لمجتمع اليوم جعل من المجتمع العربي يفقد أهليته بالوجود في المجتمع العالمي ، بات على الباحث أن يلاحظ على المجتمع العربي ظلال عميقة كي لا تشرق الشمس عليه مرة أخرى ، فبعد  أن خرجت أوربا من العصور المظلمة ، التي هي  أنور من عصور العرب المظلمة اليوم ، نرى أن العرب دخلوا عصرا أشد ظلمة من العصور الوسطى لأوربا ، العرب اليوم مجتمعات تكفيرية ، لا تعترف بالأخر بل ملغية له ، ولا زالت تبني أسوارا بينها وبين الأخرين ! ، لذا المجتمعات العربية مجتمعات هجرتها شمس الحرية والمعرفة .
3 . حال العرب بات كقول الشاعر اليمني عبدالله البردوني / عندما يحدثنا عن مدينته صنعاء - اليمن :                                                                     
 ماذا أحدث عن صنعاء يا ابت ؟             
مليحة عاشقاها السل والجرب                                                     
 سوريا وليبيا تفتك بهما المنظمات الجهادية ، بأسم الأسلام ، من القاعدة والنصرة وداعش والعشرات غيرها ، وفي حال سيطرت هذه المنظمات على الحكم سيقلبان هاتين الدولتين الى العصر الجاهلي ، كمثل ما حدث في الموصل / العراق ، حين أقامت داعش دولة الخلافة هناك .. أن الدين حالة عقائدية للمجتمع ، ولكن لا يمكن أن يكون وجها حضاريا للمجتمع ، لأنه أن حكم فأنه سيجر المجتمع خارج حركة التأريخ ، وسيخلق أنقسامات مذهبية وعرقية وأثنية ، وسيدفعهم الى الوراء أكثر مما هم فيه ! ، وأورد هنا ما قاله الدكتور سلطان الزغول / شاعر وناقد أردني ( ما زال العرب يعيشون خارج حركة التاريخ منذ انسحبوا من المشهد الحضاري في القرون الوسطى ، فإنجازاتهم الحضارية محدودة جدا ولا تكاد تذكر ، وهم يكتفون بالتلقي السلبي . أما واقعهم السياسي الاجتماعي فقد صارت تسمه الانقسامات على أسس مذهبية وطائفية ودينية ، وهي انقسامات تترسّخ يوما بعد يوم . ) .
 4 . لا يوجد دورا تأريخيا أيجابيا موجها للمرجعيات الدينية الأسلامية عربيا ، فمصر التي كانت " أم الدنيا " ، والتي كانت مركزا للأدب والثقافة والفن ، باتت جماعة الأخوان والأسلام السياسي والجماعات التكفيرية يسيطرون على معظم طبقات المجتع فيها ، أما الأزهر كمؤسسة دينية - سنية ، والذي سخرت له الدولة كل المتطلبات المادية والمالية ( تفاصيل مشروع موازنة الأزهر الشريف للعام المالى 2018/ 2017 ، وخصصت وزارة المالية للأزهر موارنة تقديرية تبلغ 12 مليارا و821 مليونا و561 ألف جنيه .. / نقل من موقع اليوم السابع ) ، الأزهر شيخا وشيوخا وكوادر ، أمسى موقفهم يقترب من السلبية ، فبكل هذه الأموال من الممكن أن ينجزوا الكثير ، ولكن لا زالت مناهجهم على حالها  وسياساتهم نفسها ، أما أبواقهم فتصب على الوسطية بالأسلام !! ، وما أقدموا عليه مؤخرا فضيحة حضارية ومجتمعية ، حيث قاموا بأنشاء " أكشاك للفتوى " ، أن المجتمع بحاجة للوعي والتثقيف والتنوير ، ونشر المحبة والتسامح بين المواطنين ، وليس لأكشاك للفتاوى !! ، متى ينهض الأزهر بواجبه الوطني قبل الديني .. والأرهاب يقصف بمصر ، وأخرها حادث مسجد الروضة ( تم استهدفت عددًا من المصلين أثناء تأديتهم صلاة الجمعة بمسجد الروضة بمركز بئر العبد بمحافظة شمال سيناء ، وأسفرت تلك العملية الإرهابية عن استشهاد 305 أشخاص من المصلين من بينهم 27 طفلًا كانوا برفقة ذويهم وإصابة 128 آخرين / نقل من موقع الوفد ) ، والأزهر / بكل سلبية ، فقد يدين ويشجب ويستنكر !! .
5 . والعراق ومرجعياته الجعفرية ، لا زالت تغض الطرف عن مايحدث في المناسبات الدينية والزيارات من أعمال مستهجنة ، حيث لا زال اللطم و التطبير والزناجيل ، وقع صداها في كربلاء والنجف !! ، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ، المرجعيات صامتة عن الظلم المجتمعي ، من جراء الدور التخريبي ، من سرقات لقوت الشعب ، الذي تؤديه الحكومة والبرلمان والأحزاب الدينية السياسية ، متناسية من أن " الساكت عن الحق شيطان أخرس ، والناطق بالباطل شيطان ناطق"  ، أن العراق قبل سيطرة رجال الدين كان دوره حضاريا ، أما الأن وصل الأمر بالمجتمع من أنه يفضل أي حكم / حتى لوكان كافرا ، بأستثناء حكم العمائم !! ، أن رجال الدين يؤدون دورا تخريبيا في المجتمع ، لأنهم ساهموا في تجهيل وتغييب الشعب ، وكانوا عاملا مساعدا في أنتشار الكثير من المظاهر غير الحضارية ! . أن رجال الدين لم يساهموا في تثقيف وتوعية المجتمع العراقي ، بل أنهم شاركوا في تعطيل حركة وعجلة تطور المجتمع العراقي حضاريا !! .
6 . الدعاة ينثرون التراب على عيون المسلمين ، من أجل تخديرهم ، وحجب الحقيقة عنهم ، ويؤكدون من أن الحضارة الأسلامية كان لها الفضل على حضارات العالم ، ومن شاكلة هؤلاء د.عدنان أبراهيم الذي يقول في أحدى محاضراته ( من أن الأسلام العظيم هو الذي أنشأ أوربا العظيمة .. ) ، والعاقل يقول عن أي أسلام تتكلم !! ، فالأسلام من نشأته بني على الدم والقتل والصلب وتسمير عيون والحرق والسبي والفتوحات وأسلمة الشعوب بالسيف ، ماذا قدم الأسلام للعالم ، نعم له نتاج تواضع في بعض الجوانب .. ، ولكن الحضارات لا تبنى على هكذا جهود ، وحتى هذه المشاركات أصولها كتب مترجمة في الطب والنجوم والهندسة والآداب .. ، ومنها أعمال إقليدس والمجسطي لبطليموس ، والمترجمين ليسوا بعرب وغير مسلمين ، ففي عهد " بيت الحكمة " / في خلافة هارون الرشيد ، كان من أبرز مترجمي الدار يوحنا بن ماسويه  وجبريل بن بختيشوع وحنين بن إسحاق والكثير غيرهم من العلماء وهم من اليهود  والنساطرة والفرس ، أي الأصول أجنبية والمترجمين غير مسلمين وغير عرب ، فأي حضارة ، أن الحقيقة مرة وقاسية ، وفي مجال كشف الحقيقة ، يقول الكاتب الروسي العظيم فيودور دوستويفسكي ، بهذا الصدد مايلي : ( إن من يكذب على نفسه ، ويرضى أن تنطلي عليه أكاذيبه ، يصل من ذلك إلى أن يصبح عاجزاً عن رؤية الحقيقة .. ) .

7 . ( " أنا أفكر أنا إذن موجود " / ديكارت ، فخاصية التفكير هي حقيقة الوجود البشري وإذا توقف الإنسان عن التفكير توقف عن الوجود ) ، يجب أن نفكر وأن نبحث عن الحقيقة ، وأن نقول : أن المجتمعات العربية تائهة في طرق مظلمة / خلقها لهم شيوخ الدين ، لم تحضى المجتمعات بالحقيقة التي نشأت باحثة عن أركانها ، وعن مفهومها ، لو أستقرينا التأريخ ، لتوصلنا الى أننا مجتمع مفقود لا زال يعيش على أمجاد قادة وأمراء وخلفاء كانوا بعضهم أولاد زنى / زياد بن أبي سفيان ، أو لوطيين / الأمين بن هارون الرشيد ، فأي حضارة أمتلكنا ! سوى حضارة السيف .. سأذكر جزئية حضارية طبية واحدة ، حول الأشعة في المجال الطبي ( الأشعة السينية وتسمى أيضًا أشعة إكس ، واحدة من أكثر أنواع الطاقة فائدة . وقد اكتشفها العالم الفيزيائي الألماني ويلهلم رونتجن في عام 1895م ) ، ودورها في مجال الكشف عن الكثير من الأمراض ، والذي تطور منها لاحقا جهاز " الماموكرام " ، وهو جهازٌ حديثٌ متطورٌ للكشف عن سرطان الثدّي ، ونحن في مجتمعاتنا الأسلامية ، لا زلنا نتكلم نتخبط تارة عن شرب بول البعير وأخرى عن الحجامة والحبة السوداء ! ، فأي جانب حضاري كان للمسلمين في عالم اليوم !.

أضاءة :                                                                                                                                       
المجتمع ينهض : بالمواطنة الحقة ، وبالأعتراف بالأخر ، وبعدم تكفير المخالف ، وبالأنفتاح المعرفي على المجتمعات الاخرى ، ينهض : بالتعليم الهادف والتثقيف والوعي ، وحب الفنون ، وبنشر المحبة ، ومن الضروري تعميم دولة المؤسسات ، التي يجب بها سيادة القانون المدني وليس فرض الشريعة الأسلامية .. أما دور الدين الأسلامي في المجتمع الأن ، فهوعامل للتمذهب والتفرق والطائفية ، وقد أصبح الدين تجارة ووسيلة للتربح ، وأختم مقالي بما قاله أبن خلدون بهذا الصدد : (  الفتن التي تتخفي وراء قناع الدين تجارة رائجة جداً في عصور التراجع الفكري للمجتمعات .. ) . 
 



Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top