المحرر موضوع: ايران ..ليه كده ..محنا حبايب /حسين باجي الغزي  (زيارة 383 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 128
  • مشاركة: 30377
ايران ..ليه كده ..محنا حبايب /حسين باجي الغزي
« في: يوليو 06, 2018, 10:53:05 مسائاً »
ايران ..ليه كده ..محنا حبايب     
   


برطلي . نت / بريد الموقع

حسين باجي الغزي


لايزال هناك رهط مذهبي موالي يعبد ويقدس مسميات ويتقرب اليها وفق منهج تبعي وصنمي مقيت ..بل البعض يبالغ في شحذ الذهنية التعبدية فيظن واهما ان خروج المخلص من ديار الشرق ..لذلك يتحرج كتابنا من ذكر دولة بعينها ..او يشير بمثالبها اتجاة بلد الانبياء والا ولياء .حين ذاك ستنبري الاقلام المسومة والنبال المسمومة والخناجر الصدئة فتمزق جسده في ظلام دهاليزاللمز والهمز والتشهير ,,وسينال تسميات (بعثي وناصبي وشيوعي وداعشي )بكل يسر وسهولة. .
في بيان بائس ومهين ناشدت وزارة الكهرباء العراقية المواطنين إلى ترشيد الاستهلاك بعدما أوقفت إيران خطوط الإمداد المزودة لعدة مدن عراقية بالكهرباء.
بيان الوزارة المقتضب قال إن قطع إيران للشبكة تسبب في عجز بلغت قدرته 1000 ميغاواط ما أثر سلبا على إمداد عدة مدن جنوبية مثل البصرة والناصرية والعمارة، بالكهرباء.وهذة المدن الثلاثة هي من اكثر مدن العراق عشقا ومحبة لتجربة أيران الثورية وولاءا طائفيا حتى ان صورالمراجع الايرانيون ترتفع في قسم من شوارعها .حيث أثار قطع إيران الكهرباء ردود فعل منددة في وسائل التواصل الاجتماعي شملت هذة المدن المتضررة من وقف التيار.
فمدن خوزستان والتى ارتفعت درجات الحرارة فيها تم على اثرها الغاء عملية تصدير الكهرباء الى العراق عبرهذة المحافظة الواقعة في جنوب غربي ايران، ل مواجهة العجز في تأمين المحافظة .. لتشتوي البصرة وأهلها في أتون لهيب شمس تموزوليذهبوا الى الجحيم .
‏.
متى نفهم ان أيران حريصه على شعوبها وعلى تامين احتياجات أبنائها ولاتبالي بالعراق وشعبة المسكين .فليفهم الناس السبب الذي جعل تزويد المواطنين في بغداد بها أكثر شحة واضطراباً مما هو عليه ،والذين ظنوا أن وزارة الكهرباء قد تأخرت في دفع ثمن الطاقة التي تستوردها من إيران.لم يكن سببا .
فعاتبوا الجارة بقولهم (ليه كده يا ايران..مو أحناحبايب ) !
.
مسألة الطاقة الكهربائية مسألة إستراتيجية ، وينبغي للعراق أن يوفر هذه الطاقة لنفسه بما يقيمه من محطات كهربائية خاصة ، ولا يصح ، في كل الاعتبارات والمعايير ، أن يعتمد على غيره في التزود بها ، فيعطيها هذا له أو بقطعها متى يشاء !
هذا ينطبق على البصرة أيضاً التي قيل إنها تنوي استيراد الطاقة الكهربائية من جهات خليجية !ففي القضايا الإستراتيجية : ما حك جلدك مثل ظفرك ! وكوم حجار ولا ها الجار !الماي من تركيا والكهرباء من ايران.
!!!!



Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top