Deprecated: Function create_function() is deprecated in /customers/4/f/e/baretly.net/httpd.www/Sources/Subs.php on line 1418 Deprecated: Function create_function() is deprecated in /customers/4/f/e/baretly.net/httpd.www/Sources/Subs.php on line 1638 Deprecated: Function create_function() is deprecated in /customers/4/f/e/baretly.net/httpd.www/Sources/Subs.php on line 1701 قراءات السبت الأول من الصوم الكبير

اعلان

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe" بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ... ادارة الموقع

المحرر موضوع: قراءات السبت الأول من الصوم الكبير  (زيارة 301 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الشماس سمير كاكوز

  • Hero Member
  • *****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 0
  • مشاركة: 2744
قراءات السبت الأول من الصوم الكبير
« في: مارس 05, 2022, 06:55:28 صباحاً »
قراءات السبت الأول من الصوم الكبير
أعداد الشماس سمير كاكوز
سفر التكوين 3 : 20 - 24 ، 4 : 1 - 16
وسمى آدم امرأته حواء لأنها أم كل حي صنع الرب الإله لآدم وامرأته ثيابا من جلد وكساهما قال الرب الإله صار آدم كواحد منا يعرف الخير والشر والآن لعله يمد يده إلى شجرة الحياة أيضا فيأخذ منها ويأكل فيحيا إلى الأبد فأخرج الرب الإله آدم من جنة عدن ليفلح الأرض التي أخذ منها فطرد آدم وأقام الكروبيم شرقي جنة عدن وسيفا مشتعلا متقلبا لحراسة الطريق إلى شجرة الحياة واضطجع آدم مع امرأته حواء فحملت وولدت قايين فقالت رزقني الرب ابنا عادت فولدت أخاه هابيل وصار هابيل راعي غنم وقايين فلاحا يفلح الأرض مرت الأيام فقدم قايين من ثمر الأرض تقدمة للرب قدم هابيل أيضا من أبكار غنمه ومن سمانها فنظر الرب برضى إلى هابيل وتقدمته أما إلى قايين وتقدمته فما نظر برضى فغضب قايين جدا وعبس وجهه فقال الرب لقايين لماذا غضبت ولماذا عبس وجهك؟إذا أحسنت عملا رفعت شأنك وإذا لم تحسن عملا فالخطية رابضة بالباب وهي تتلهف إليك وعليك أن تسود عليها قال قايين لهابيل أخيه هيا لنخرج إلى الحقل وبينما هما في الحقل هجم قايين على هابيل أخيه فقتله فقال الرب لقايين أين هابيل أخوك؟قال لا أعرف أحارس أنا لأخي؟ فقال له الرب ماذا فعلت؟دم أخيك يصرخ إلي من الأرض الآن فملعون أنت من الأرض التي فتحت فمها لتقبل دم أخيك من يدك فهي لن تعطيك خصبها إذا فلحتها طريدا شريدا تكون في الأرض فقال قايين للرب عقابي أقسى من أن يحتمل طردتني اليوم عن وجه الأرض وحجبت وجهك عني وطريدا شريدا صرت في الأرض وكل من وجدني يقتلني فقال له الرب إذا كل من قتل قايين فسبعة أضعاف ينتقم منه وجعل الرب على قايين علامة لئلا يقتله كل من وجده خرج قايين من أمام الرب وأقام بأرض نود شرقي عدن أمين
سفر يشوع بن نون 3 : 14 - 17 ، 4 : 1 - 9
فارتحل الشعب من خيامهم ليعبروا الأردن والكهنة حاملون تابوت العهد قدامهم فلما داست أقدامهم المياه والأردن طافح من جميع شطوطه في أيام الحصاد توقف الماء المنحدر من فوق وتجمع صفا واحدا ممتدا من عند مدينة آدام التي بجانب صرتان والماء المنحدر إلى البحر الميت في غور الأردن انقطع تماما وعبر الشعب قبالة أريحا فظل الكهنة حاملو تابوت عهد الرب واقفين على اليابسة في وسط الأردن إلى أن عبره الشعب كله ولما فرغ الشعب من عبور الأردن قال الرب ليشوع خذوا من الشعب اثني عشر رجلا من كل سبط رجلا وقولوا لهم إرفعوا من هنا من وسط الأردن من حيث أقدام الكهنة اثني عشر حجرا واحملوها إلى المكان الذي تبيتون فيه الليلة فدعا يشوع الاثني عشر رجلا الذين اختارهم من بني إسرائيل من كل سبط رجلا وقال لهم سيروا قدام تابوت عهد الرب إلهكم إلى وسط الأردن وليرفع كل رجل منكم حجرا واحدا منه على كتفه بعدد أسباط بني إسرائيل ليكون ذلك علامة فيما بينكم فإذا سألكم غدا بنوكم ما هذه الحجارة؟ تجيبون مياه الأردن توقفت أمام تابوت عهد الرب عند عبوره وهذه الحجارة تذكار لبني إسرائيل إلى الأبد ففعل بنو إسرائيل كما أمرهم يشوع وأخذوا اثني عشر حجرا من وسط الأردن كما قال الرب ليشوع على عدد أسباط بني إسرائيل وعبروا بها إلى مكان مبيتهم ووضعوها هناك ونصب يشوع اثني عشر حجرا في وسط الأردن حيث وقف الكهنة حاملو تابوت العهد وهي هناك إلى يومنا هذا أمين
رسالة رومة 3 : 31 ، 4 : 1 - 15
وهل يعني هذا أننا نبطل الشريعة بالإيمان؟كلا بل نثبت الشريعة وماذا نقول في إبراهيم أبينا في الجسد وما جرى له؟فلو أن الله برره لأعماله لحق له أن يفتخر ولكن لا عند الله فالكتاب يقول آمن إبراهيم بكلام الله فبرره لإيمانه من قام بعمل فأجرته حق لا هبة أما من لا يقوم بعمل بل يؤمن بالله الذي يبرر الخاطئ فالله يبرره لإيمانه وهكذا يترنم داود مادحا سعادة الإنسان الذي يبرره الله بغير الأعمال هنيئا للذين غفرت ذنوبهم وسترت خطاياهم هنيئا لمن خطاياه لا يحاسبه بها الرب فهل تقتصر هذه السعادة على أهل الختان أم تشمل غيرهم من البشر؟نحن نقول إن الله برر إبراهيم لإيمانه ولكن متى تم له ذلك؟أقبل الختان أم بعده؟قبل الختان لا بعده ثم نال الختان علامة وبرهانا على أن الله برره لإيمانه قبل ختانه فصار إبراهيم أبا لجميع الذين يبررهم الله لإيمانهم من غير المختونين وأبا للمختونين الذين لا يكتفون بالختان بل يقتدون بأبينا إبراهيم في إيمانه قبل أن ينال الختان فالوعد الذيوعده الله إبراهيم ونسله بأن يرث العالم لا يعود إلى الشريعة بل إلى إيمانه الذي برره فلو اقتصر الميراث على أهل الشريعة لكان الإيمان عبثا والوعد باطلا لأن الشريعة تسبب غضب الله وحيث لا تكون الشريعة لا تكون معصية أمين
بشارة متى 7 : 1 - 14
لا تدينوا لئلا تدانوا فإنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم لماذا تلاحظ القشة في عين أخيك ولكنك لا تتنبه إلى الخشبة الكبيرة التي في عينك؟ أو كيف تقول لأخيك دعني أخرج القشة من عينك وها هي الخشبة في عينك أنت يا منافق أخرج أولا الخشبة من عينك وعندئذ تبصر جيدا لتخرج القشة من عين أخيك لا تعطوا المقدسات للكلاب ولا تطرحوا جواهركم أمام الخنازير لكي لا تدوسها بأرجلها وتنقلب عليكم فتمزقكم اسألوا تعطوا اطلبوا تجدوا اقرعوا يفتح لكم فكل من يسأل ينل ومن يطلب يجد ومن يقرع يفتح له وإلا فأي إنسان منكم يطلب منه ابنه خبزا فيعطيه حجرا أو سمكة فيعطيه حية؟ فإن كنتم وأنتم أشرار تعرفون أن تعطوا أولادكم عطايا جيدة فكم بالأولى جدا يعطي أبوكم السماوي عطايا جيدة للذين يطلبون منه؟ إذن كل ما تريدون أن يعاملكم الناس به فعاملوهم أنتم به أيضا هذه خلاصة تعليم الشريعة والأنبياء ادخلوا من الباب الضيق فإن الباب المؤدي إلى الهلاك واسع وطريقه رحب وكثيرون هم الذين يدخلون منه ما أضيق الباب وأصعب الطريق المؤدي إلى الحياة وقليلون هم الذين يهتدون إليه أمين
أعداد الشماس سمير كاكوز


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo