يونيو 15, 2020, 09:41:34 صباحاً بواسطة admin | مشاهدات: 13384 | تعليقات: 0

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe"
https://www.facebook.com/BartellaCafe-120366974674984
بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ...

ادارة الموقع

المشاركات الحديثة

صفحات: [1] 2 3 ... 10
1
اعزائنا القراء المثقفون المحترمون ،


يوْكد نفس عالم الاشوريات الفرنسي ~ جان بوتيرو ~ في صفحة 246 من كتابه " بلاد الرافدين "  الاتي :

" و ليس لدينا عن الشعوب الاولئ التي سكنتها سوئ بقايا اثارية ، دون ان نعرف عنها شيئا كثيرا.  فلا يسعنا و الحالة هذه ان نقدر الدور الذي لعبته هذه الشعوب في المنطقة و في تنظيم ثقافتها ،  في حقبة ما قبل التاريخ. "
2
 المخطط اليهودي، الإسرائيلي، الصهيوني وأطماعهِ التاريخية في العراق  …وما حقيقة ومدلولات  "أور  يهودا " عند اليهود والإسرائيلين !؟


بقلم : وسام موميكا -ألمانيا
هناك العديد من الأسباب التي أدت الى إثارة الشكوك والريبة وتعالي بعض الأصوات المستنكرة والرافضة لزيارة قداسة البابا فرانسيس الأخيرة الى العراق .وهذا مادفعني الى كتابة هذا المقال وفي داخلي مزيد من الحسرة والألم لما يحصل في العراق من غياب للوعي والتثقيف السياسي لدى الغالبية العظمى من شرائح مجتمعنا ، وللأسف الشديد أقولها وبمرارة ان الحدث الأكبر والأهم عالميا والمتمثل بالزيارة التاريخية التي أجراها البابا فرانسيس الى العراق في شهر آذار -مارس الماضي ، وما أثاره برنامج الزيارة التاريخية لِقداسته من شكوك وشبهات لدى بعض العراقيين وحتى من بعض العرب والمسلمين ، مما أدى ذلك إلى إثارة العديد من الشكوك والتساؤلات لدى هؤلاء حول الهدف والنتائج من الزيارة !؟
وهذهِ الإشكاليات هي من دفعت ببعض الكُتاب والمثقفين العراقيين والعرب إلى التنديد بالزيارة وعدم الترحيب بها أو تقبلها بالرغم من أن الزيارة حملت معها رسائل محبة وسلام إلى عموم الشعب العراقي وخاصة المسيحيين منهم لِتشجِعهم على البقاء والتشبث بأرضهم وايقاف نزيف الهجرة ..هذهِ كانت بعض النقاط الإيجابية من زيارة قداسة البابا للعراق ، أما السلبية منها والتي لاقت الرفض وعدم مقبوليتها من بعض العراقيين وحتى من قِبل بعض العرب والمسلمين ، ربما الأسباب تعود الى تسييس الزيارة وهذا ماشاهدناه بالفعل من أغلب رؤساء الكنائس والطوائف المسيحية ، بالإضافة الى بعض رؤساء الأحزاب والكتل السياسية والحكومية وهُم يتسابقون فيما بينهم وعبر وسائل الإعلام المختلفة من أجل تعديل سمعتهم وتجميل صورهم المشوهة وسيرتهم الفاسدة أمام الشعب العراقي من خلال إستغلال وإستثمار الزيارة لصالحهم ، ولغاياتِ ومبررات خاصة بهم وبالجهة التي يمثلونها وينتفعون منها ، ومن بين هؤلاء أذكر لكم سيادة البطريرك مار لويس ساكو المستفيد الأكبر من إستغلال الزيارة وتسييسها لصالح كنيستهِ وتسميته الكلدانية الحديثة من خلال الإدعاء والترويج الباطل لتسمية "أور الكلدان" ..!؟.. ويمكن القول بأن البطريرك" لويس ساكو" قد نالَّ "حصة الأسد " من الزيارة ، ما إنعكس بالسلب على كنائسنا وطوائفنا المسيحية ما أدى ذلك الى زيادة الخلافات بين رئاسات كنائسنا وإتساع الفجوة فيما بينهم ..!

الأخطاء تصنع التاريخ …
ربما تكون هذهِ المقولة مناسبة لما نشهدهُ ونلمسه من شخصية البطريرك لويس ساكو منذ تسنمه رئاسة البطريركية الكلدانية حتى يومنا هذا ، ورغم أن سيادته قد ذات صيته في السياسة أكثر من السياسي نفسه وهذهِ حقيقة مؤلمة وبالتأكيد سوف لن يتقبل مني ولا من غيري مثل هذا الكلام ، وهناك إحتمالية شن قصف عنيف ضدي بسبب حقيقة ماورد في هذا المَقال …فالحقيقة أصبحت واضحاً للجميع ،  فالتدخلات المستمرة لسيادة البطريرك ساكو في الشأن السياسي والقومي قد أوقعتهُ في أخطاء لاتُعد ولاتُحصى ، وربما يكون أحد هذهِ الاسباب الرئيسية هو حب الذات والغرور عند الظهور في الإعلام ، وإستغلال منصبه الروحي والكنسي في إصدار بيانات الإدانة والشجب والإستنكار ضد معارضيه ومنتقديه مع إستخدام كلمات جارحة وخادشة لاتليق بِسمعة ومكانة رجل الدين المسيحي ، وبهذا يكون سيدنا ساكو قد إبتعد كثيراً عن واجباتهِ الدينية "الكنسية والروحية" الأساسية ..

وهناك أخطاء كثيرة وكبيرة جداً قد وقع بها سيادة البطريرك لويس ساكو قبل وأثناء زيارة البابا الى مدينة أور التاريخية من خلال برنامج الزيارة المُعَد مسبقاً قبل الزيارة ومن هذهِ الأخطاء وإقامة  "الصلاة الإبراهيمية"  بحضور ممثلين من رجال الدين عن جميع الأديان وخاصة الإبراهيمية منها وغياب واضح لِرجل دين يهودي …بالله عليكم هل هناك إستخفاف بالعقول وضحك على الذقون أكثر من هذا …والمهزلة الأ لنا ماإسم هذا المسلسل الكوميدي !!!!؟ وماحملته هذه الزيارة من شعارات عديدة والتي أثارت الشكوك والريبة لدى غالبيةالعراقيين و العرب والمسلمين وخصوصاً الشعارات والبرامج التي رُفعت قبل وأثناء الزيارة …مما ذهب البعض الى تسمية زيارة قداسة البابا الى العراق بالمخطط والمؤامرة الإمبريالية والصهيونية على العراق ، وبما أنني مسيحي أصيل من أبناء السريان الآراميون  الذين هَمشهم الساسة واحزاب السلطة وحكومات العراق الفاسدة وخاصة عندما كتبوا الدستور العراقي بِنفَسٍ طائفي مقيت في عراق جديد كان ينتظره جميع العراقيين بأن يكون عراق الحرية والديمقراطية بعيداً عن التهميش وإقصاء الآخر  ..

ورغم أن هذا المقال جاء متأخراً قليلاً والذي كان من المفترض أن أنشره منذ إعلان البطريرك لويس ساكو رئيس الطائفة الكلدانية عن زيارة قداسة البابا فرانسيس الى العراق وتحديداً إلى مدينة" أور اليهودية " كما يسمها اليهود من خلال هذه الوثائق والصور التي أقوم بِنشرها أدناه ليتطلع عليها جميع العراقيين الذين لايعلمون بما يجري داخل أروقة الغرف المظلمة مع بعض رجال الدين المسيحيين والساسة …ومن خلال النتيجة التي توصلت إليها من رؤيتي التحليلية لهذا الموضوع توصلت الى قناعة بأنه وبمجرد الترويج لمدينة أور الأثرية من قِبل البطريرك مار لويس ساكو ودعوته لقداسة البابا الى زيارة هذهِ المدينة الأثرية المتروكة والمهملة لسنوات طويلة هي بداية كارثية لإثارة قضية هذهِ المدينة الأثرية المقدسة لدى اليهود والإسرائيليين الصهاينة  ، فإسرائيل الكبرى هي حلم إسرائيل والتي تمتد حدودها من النيل الى الفرات ، بالإضافة الو ذلك فالبطريرك منذ فترة يروج باطلاً بأور الكلدان وهذا قفز على الحقيقة ، ومن خلال الوثائق أدناه ومعها تقرير قمت بِنقله من موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية والذي يتحدث كثيراً عن هذهِ المدينة التاريخية والتي تطلق عليها وكما هي معروفة عند اليهود والإسرائيليين ب "أور يهودا " ….إذن ياعراقيين كونوا حذرين من هذا المخطط الخطير الذي يحاول البعض الترويج له بدءاً من مدينة أور التاريخية والأثرية والتي هي جزء لايتجزأ من حضارة العراقيين جميعاً وهذا الكلام ليس من عندي بل من الوثائق الإسرائيلية …!!





وفي هذا الرابط تتعرف  من خلال اليوتيوب على خارطة "إسرائيل الكبرى " الحقيقية ..

https://youtu.be/fCMU-tBAvR0

فماذا تريدون أكثر من هذهِ الادلة والخرائط والفيديوهات والمقالات التوضيحية عن المخطط الخطير للصهيونية ومحاولاتها اليائسة الإحتلال العراق بِعدة طرق ومنها إستغلال الأديان وشراء ذِمَم بعض ضعاف الأنفس من رجال الدين والساسة ، فأور الكلدان التي يروج لها بعض المغرضين المحسوبين على مسيحيي العراق ليست صحيحة تاريخياً وكلها تمنيات وأحلام لا أكثر ، وماذا عن  "أور يهودا " كما يسميها ويقدسها اليهود والإسرائيليين الصهاينة  ….ولكم أترك الأمر لكم أيها العراقيون الوطنيون الأصلاء ولتتطلعوا بأنفسكم على هذا المخطط الخطير الذي يعصف بالعراق الحبيب بحجة وذريعة " حوار الأديان في بيت أبينا إبراهيم "….وأين كانوا هؤلاء الذين يرفعون هذا الشعار من بيت أبينا إبراهيم طيلة السنين الماضية !!!!!؟

ونحن كمسيحيين سريان "آراميين" أصلاء العراق ، سوف لن نقبل بأن يستخدمنا الغرباء كأداة لتنفيذ مآربهم ومخططاتهم التوسعية الصهيونية على حساب بلدنا وشعبنا العراقي العظيم ، ولن نتهاون من خلال الكتابة والنشر في فضح وردع أية جهة تُمهد الطريق لتنفيذ وتحقيق مخططات وأطماع الغرباء على أرض العراق الحبيب ….وليعلم العراقيون جميعاً بأن الكنيسة ورؤسائها وممثلوها هم أناس محترمون وموقرون لدى جميع المسيحيين ، ولكن الذي نتمناه من الشعب العراقي أن يعي جيداً بأن المسيحيون في العراق هم يتبعون عدة كنائس وطوائف وليس لهم مرجع واحد يمثلهم أو يتحدث بإسمهم  ، وأن أي تصرف خاطىء ومن أية شخصية تمثل طائفتها الكنسية يحب أن لا يُعمم على باقي المسيحيين العراقيين الذين يتبعون كنائس أخرى لها مرجعياتها المستقلة عن الآخرين الذين قد يخطئون ويسيئون إلى العراق وتاريخه العريق ..وهذا فقط للتوضيح …والحليم تكفيه من الإشارة لِيفهم ويميز الصالح عن الطالح حتى لاتُخلط الأوراق و بالتالي يدفع شعبنا المسيحي ثمن أفعالهم الخاطئة الغير مدروسة  …ومن هنا أعلنها بأن السريان الآراميين في العراق وعلى مر التاريخ كانوا ولايزالون أوفياء ومخلصين لبلدهم العراق ، والتاريخ الرصين يقول هذا من خلال ماقدمه هذا الشعب من تضحيات وشهداء وخبرات وكفاءآت من أجل الوطن .


وعن كذبة "أور الكلدان" المبتدعة حديثاً لأغراض سياسية باطلة ، إليكم مايلي من معلومات ووثيقة تثبت لنا عكس ذلك :



إن اور الكلدان هي مدينة الرها- تركيا حاليا وليست في العراق ومعنى أور مدينة والكلدان سحرة ومنجمين واو الكلدان معنخا مدينة السحرة والمشعوذين
التاريخ المدني والأثري يؤكد أن أور سومرية وهي قبل الكلدن ب 1500 سنة  وخرافة أور الكلدان في العراق هي حديثة من القرن العشرين مستندة إلى نظرة صهيونية للكتاب المقدس أن أرض إسرائيل من النيل إلى الفرات علماً :

١-إبراهيم نفسه في سفر تكوين 24/ 10 يقول إن ارض آبائه وأجداده وعشيرته وارض ميلاده هي آرام نهرين مدينة ناحور، وهي منطقة حاران أورهاي وسابقا كانت ضمن سوريا الحالية واليوم هي تركيا (أور فا) الرها
إلى هنا تكفي الإجابة.
٢-سفر يشوع 24: 2 يؤكد أن آباء إبراهيم (سكنوا عبر النهر منذ الدهر)، ومعروف أن عبر النهر هي ارض سوريا غرب الفرات.
٣-لا توجد كلمة كلدان في النص العبري للكتاب المقدس مطلقاً، بل كسديم. وفي زمن إبراهيم لا يوجد لا اسم كلدان ولا كسديم مطلقاً بل بعده إبراهيم 1500 سنة والكتاب المقدس كتب سنة 600ق.م. تقريباً.
٤-لا توجد مدينة أور العراق ضمن المدن والقبائل التي ذكرها سفر التكوين 10 لأن أور سومرية وعاصمة بلاد سومر، ولم تكن معروفة عندما كتب العهد القديم سنة 600 ق.م. بل كانت قد أصبحت أثراً بعد عين ولم تكتشف إلى القرن العشرين.
٥-لا توجد آية في الكتاب المقدس تقول أن إبراهيم خرج من أور الكلدان أو حتى الكسيديم، ولا أي إشارة أو قرينة إلى أن أور تقع جنوب العراق، فكلمة أور معناها أرض أو مدينة مثل أورشليم مدينة السلام، أور باخا مدينة كركوك، أور بيلوم أربيل، أورنمو مدينة الملك، أور هاي- حاران، ومئات المدن في العراق والمنطقة اسمها أور. فليس المقصود بكلمة أور هي أور  العراق بل حاران الرها وكلمة كلدان معناها في كل القواميس والأدب، سحرة، منجمين، مشعوذين، هراطقة، دجالين..إلخ، وأور الكلدان هي مدينة حاران التي ارتبط اسمها بالكلدان والصابئة وصانعي الطلمسات في كل التاريخ. (ملاحظة هناك يونان كثيرون لقبهم كلدان أي منجمين وسحرة، وزرادشت وماني وغيرهم لقبهم كلدان أيضاً، فهل يجب أن نقول أور الكلدان في اليونان.
 ٦-كل مفسري الإباء من مار افرام السرياني وغيره يؤكدون أن أور الكلدان هي الرها,, ولم يقل أحد من مفسري كنيسة المشرق السريان (المتكلدنين والمتأشورين) أن إبراهيم كلداني او خرج من أور الكلدانيين في العراق، بل إبراهيم هو آرامي- سرياني.

٧- وأخيراً مع أن قداسة البابا في زيارته الى العراق لم يقل "أور الكلدان"  بل استخدم كلمات دبلوماسية كأبينا إبراهيم…

وإليكم مايُدَعم مقالي أعلاه وبأدلة من هذا المنشور الصادر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية التي تكشف أطماعهم في تحقيق أحلامهم التي يعتبرونها مقدسة في معتقداتهم ومن أولويات إيمانهم …



أور يهودا …




كانت مدينة "أونو" التوراتية تقع في تخوم مدينة "أور يهودا" المعاصرة.
يطلق على أور يهودا " بغداد هكتنة" اي بغداد الصغيرة ،بصورة غير رسمية ، نظرا لانتشار المعالم البغدادية فيها، إذ تحمل بصمات يهود  العراق الذين هاجروا إلى إسرائيل بعد ان أُسقطت عنهم الجنسية العراقية. وفي سنة 1950 استقبلت مخيمات أور يهودا القادمين الجدد من يهود العراق الذين بقي قسم كبير منهم فيها للسكن. فليس من الغريب ان تجد فيها نماذج من مقاهي ابو نواس حيث يتبارى لاعبو الطاولة-شيش بيش- والدومينو ولديها مخابز عراقية للخبز والكورك وبقالات التوابل ومطاعم تقدم الاطعمة العراقية مثل "اكو ما كو" و"سعيد 2000".




اور يهودا تزدان بالجوائز..
 
وقبل سنتين تم الإعلان عن مدينة أور يهودا لأول مرة "مدينة فائقة الجمال"، ما أثبت بالإضافة إلى نيلها للسنة الثانية على التوالي لجائزة الإدارة السليمة، أن الإدارة السليمة للموارد والميزانيات يمكنها إحداث التغييرات بل الثورات.
كما نالت المدينة جائزة التربية وجائزة التربية اليهودية وجائزة "مبادر السنة"، وقد نال هذه الأخيرة تحديدا مركز "يونيستريم" البلدي.
يبلغ حاليا عدد سكان أور يهودا ،الواقعة في المنطقة الوسطى من إسرائيل، 36 ألف نسمة، وتقع على مساحة 6500 دونم، حيث تمثل بيتا دافئا لمجموعة سكانية متنوعة، تمثل فسيفساء إسرائيليا أصيلا.
تضع البلدية أطفال المدينة على رأس سلم الأولويات، حيث توجه خلال السنوات الأخيرة موارد وميزانيات غير مسبوقة في حجمها ونطاقها إلى تمكين الجهاز التعليمي البلدي، وقد انعكست النتائج على الأرض فعلا، حيث نالت المدينة جائزة التربية وجائزة التربية اليهودية وجائزة "مبادر السنة"، وقد نال هذه الأخيرة تحديدا مركز "يونيستريم" البلدي.
دبيب الحياة العصرية
ومنذ خمس سنوات وقيادة المدينة تقوم بتسيير عملية تغيير حولت أور يهودا خلال فترة وجيزة إلى مدينة أنيقة تعج بالحياة، ومركزا حيويا للتعليم والتثقيف والثقافة والرياضة وقضاء أوقات الفراغ، كما تضم مراكز تجارية وصناعية كبيرة. وتزدهر في المدينة جنبا إلى جنب أحياء قديمة وأخرى جديدة، حيث يتم تكريس قسط كبير من العناية لجودة البيئة وتنمية البنى التحتية وترقيتها.
وفي مجال التربية والتعليم يتم تسيير برامج للتفوق واستيفاء مؤهلات أطفال المدينة، فيما يتم التركيز بشكل خاص على تشجيع القراءة في سن الطفولة المبكرة وإكساب الطلبة المؤهلات اللغوية وزيادة نسبة النجاح في امتحانات الثانوية العامة. ويعمل في المدينة مركز بلدي للتفوق، وكرسي خاص بتعليم الكبار، ومركز لتقليص الفجوات الرقمية، ومركز إعداد الشباب للالتحاق بجيش الدفاع الإسرائيلي، ومركز نمو الطفل. 
وبفضل هذه المشاريع نالت المدينة جائزة التعليم للسنة الدراسية 2010/2011.

اور يهودا مركز المطاعم العراقية ..
أما في مجال الثقافة والمجتمع، فقد تحولت أور يهودا إلى مركز استقطاب لهواة الفن والثقافة في المنطقة المحيطة بها، حيث يعمل في المدينة بنجاح كبير مركز بلدي مبتكر ومتقدم للفنون المسرحية ومتحفان يكرسان تاريخ وتقاليد الجاليات اليهودية التي استقر أبناؤها في المدينة، بالإضافة إلى استوديو للتسجيل الصوتي يشكل مركزا موسيقيا للشباب والمبدعين، ومركز خاص بالموسيقى والرقص يقيم نشاطات تربوية متشعبة في مجالي الموسيقى والرقص. كما يعمل في المدينة "مركز تراث يهود بابل" الذي تعرض فيه مواد توثق تاريخ يهود العراق ومساهمات يهود العراق في بناء العراق الحديث. كما فيها مكتبة غنية بالكتب العربية القديمة. وتوسع المركز الى معرض فريد من نوعه يعرض البيئة الثقافية والفنية التي كان يعيش فيها يهود العراق.
وتقوم جهات مختلفة في المدينة، وبدعم من البلدية، بتسيير برامج كثيرة للتقدم بأبناء الشبيبة، حيث يعج قسم الشبيبة في البلدية بنشاطات مختلفة ومنها مجلس شباب المدينة ومنظمة "مدينة الشباب المتطوع" التي تسمح لأبناء الشبيبة بالتطوع لدعم المجتمع.
الماء والخضار وفي مجال جودة  الحياة والبيئة، تستقبلك في كل زاوية تماثيل الشوارع ونباتات الزينة والساحات العامة رائعة الجمال. كما تم ترقية الحدائق العمومية والمتنزهات، مع التركيز على النباتات الموفرة للمياه. وفي شوارع المدينة تم الاهتمام بتسهيل وصول المعاقين إلى مختلف الأماكن، كما تم تركيب مطبات السرعة وغيرها من وسائل الأمان. وبدأت المدينة العمل على تدوير النفايات.
والاهم من كل ذلك ان سقف تطلعات اور يهودا عال جدا 


كما أسلفنا ..المقال منقول من موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية ، اليكم الرابط :
https://mfa.gov.il/MFAAR/IsraelExperience/Cities/Pages/Introduction-to-town-of-Or-Yehuda.aspx


الرابط الثاني …يتحدث عن المشاكل التي أثارتها زيارة قداسة البابا حيث إستغلها بعض السياسيين لتوجيه أنظار اليهود والإسرائليين وأطماعهم تجاه مدينة أور العراقية !!؟

https://www.basnews.com/ar/babat/674034

وهذا الرابط لمقالة عنوانها ( مشروع البيت الإبراهيمي ) …..وأضيف إليها الصهيوني !!؟…:

https://almawrid.news/articles/view/details?id=3839

وهذهِ الصورة عن الويكيبيديا …




وفي الختام هل ستتحول  "أور يهودا" الفائقة الجمال التي أقامتها إسرائيل كما في منشور وزارة الخارجية الإسرائيلية أعلاه إلى أرض العراق "حقيقة وليس حلم " كما يتمنونه اليهود والإسرائيليين الصهاينة ، فيما يبقى النساطرة "المتكلدنون" الجُدد يغردون خارج السرب بأور الكلدان لتحقيق غايات وأغراض سياسية مشبوهة توازي أحلام وأطماع اليهود والإسرائيليين الصهاينة نحو تنفيذ الدولة المزعومة "إسرائيل الكبرى " التي تمتد من النيل الى الفرات داخل حدود العراق ، وهل سيحدث هذا بمساعدة  جهات وشخصيات دينية وسياسية محسوبة على العراق وشعبهِ  !!!؟…نأمل أن يَفشل هذا المخطط المشبوه بِعزيمة وتكاتف الشعب العراقي بمختلف أطيافهِم للوقوف بوجه أعداء العراق  .


عِشتم جميعاً وعاش العراق سالماً مُنعماً وغانماً مُكرماً ..
3
كل الكلدان وقفوا مع البطريرك ساكو ... وساكو ليس مع الكلدان!!
 



بقلم : وسام موميكا-ألمانيا
في محنة سيادة البطريرك ساكو الأخيرة وما تعرض له جراء التهمة الموجهة اليه "بالإحتيال " ووقفة المؤمنين من أبناء كنيسته و معهم رجال كنيسته وتنظيمات سياسية وثقافية كلدانية .. وكان موقفهم تاريخي  إذ أن الصيغة التي تم تبليغ بها البطريك ساكو لم تكن عادية عموماً في بلد ومجتمع ينظر إلى رجال الدين بإحترام .
وخلال تلك المحنة التي دامت يومين جرت خلالها العديد من الإتصالات بسيادة البطريرك.. بدءاً من مسؤولين في الأحزاب والدولة.. وبالفعل نشكر الرب لِغلق القضية سريعاً والتي أساساً لم تكن تحتاج لِتدخل المسؤولين.لِحلها ، فطلب المشتكي مهدي ناجي مهدي سهل جداً وهو المال!!!.. والبطريركية تملك مالاً والحمد لله!!!.. أي أن المشكلة الحقيقة للبطريرك ساكو كانت الصيغة الغير لائقة والطريقة الغير الغير المقبولة لتبليغه فقط ونشرها في وسائل الإعلام بهذه الطريقة الفاضحة والمعيبة .. أما قضية الشكوى نفسها فكانت ستغلق بمجرد تعويض المشتكي "مهدي " والذي ربما قد تم تعويضه أصلاً أو تم إعطاء الوعد له بالتعويض لِغلق القضية.. وبعض المعلومات الغير رسمية تشير إلو  أن أقارب المشتكي قبل مدة قليلة جاؤوا إلى بغداد لغرض التفاوض حول المشكلة قبل أن ينتشر الخبر.. وفي الطريق تعرضت سيارتهم لحادث توفي ثلاثة منهم.. وربما هؤلاء عوضوا أو سيعوضون أيضاً….هذا ما وصلنا من مصادرنا في العراق ولانعلم مدى هذا الخبر …!!؟
وخلاصة هذا المقال والهدف منه هو …أن الكلدان وقفوا مع البطرك ساكو مع أن المشكلة كانت نتيجة خطأ البطريرك في التعامل مع القضية بالأساس حيث من غير المنطقي أن لا يعلم بطريرك كنيسة بعقارات كنيسته ..أولاً…. وثانياً ..لو افترضنا عدم معرفته بأحد العقارات، فلديه محامين ومطران يمثل كنيسته الكلدانية في البصرة وكان بإستطاعتهِ الإستفسار للتأكد من خلالهم بشأن هذهِ الأرض أو العقار !!. أو بطريقة أخرى جداً بسيطة وهي كتاب من سطر واحد موجه لدائرة عقارات البصرة: (لطفاً ..يرجى إعلامنا عن عائدية العقار المرقم كذا …وكذا...وشكراً جزيلاً ).. وليس إعطاء وكالة لشخص غريب بالاستفسار عن عائدية القطعة.. وحسب بيان سيادة البطريرك ساكو أنه لم يَقم بإلغاء الوكالة رسمياً ، إنما ورد في البيان : (قيل للمشتكي إن وكالتك انتهت وسقطت.. أي شفهياً فقط!)…وان مثل هذا الإجراء ليس قانوني !!؟
 وكما ذكرنا أعلاه أن المسؤولين  في الدولة العراقية تدخلوا لِصالح سيادة البطريرك ساكو.. والسيد أنو جوهر وزير شعبنا في حكومة إقليم كوردستان كان قد كتب مقالاً في موقع بطريركية الكلدان.. وموقع البطريركية الكلدانية ماشاء الله مزدحم ومملوء بأخبار ومقالات عن سيادة البطريرك ساكو بدءاً من لقائه بالنائب الأول لوزير خارجية أمريكا….إنتهاءاً بصورته وهو يأخذ لقاح كورونا على غرار مايقومون بهِ رؤساء الدول !!!!!؟.. وهنا أود أن أقول لسيادة البطريرك مار لويس ساكو جزيل الإحترام :
 
إن البطريرك ساكو يدعي أن البعض يحسدهُ على علاقاته مع المسؤولين وانجازاته التي حققها منذ تسنمه منصب البطريركية !!
والسؤال: أين هو البطريرك ساكو وعلاقته مع السادة المسؤولين في حكومة الإقليم وقيادات الأحزاب السياسية الكوردستانية من قضية الاستحواذ على ألف دونم في أربيل لأراضي وأملاك تعود لأُناس بُسطاء من أبناء رعيته الكلدانية ومثلها أيضاً في باطنايا في "سهل الموصل" ،  بل أنه حتى لم يصدر بيان إدانة أو إستنكار بشأن هذهِ التجاوزات الحاصلة على أراضي شعبنا المسيحي في أغلب مدن العراق والإقليم !!!!…عجيب ياسيادة البطريرك ، فعلى ماذا نحسدك إذن وسيادتك لم تحرك ساكناً حيال هذا الموضوع الهام جداً والذي يَمس حقوق أبناء كنيستك ورعيتك الكلدانية !!!…أين هي علاقاتك التي نحسدك عليها !!!؟
أتمنى من البطريرك ساكو أن يشكر السيد الوزير " أنو جوهر " على مقالته الجميلة لأجلهِ  ..ولكن لن أطلب من سيادة البطريرك بتوجيه السيد الوزير "آنو جوهر " بالتدخل العاجل لإيجاد حل سريع وعاجل للمشكلة التي يمر بها شعبنا المسيحي من أبناء الكنيسة الكلدانية الإقليم  …ولكن أنا شخصياً سأطلب من  السيد "آنو جوهر "  بالتدخل السريع والعاجل لإيحاد حل لمشكلة أبناء شعبنا كونك وزير وممثل للمسيحيين بحقيبتك الوزارية لدى حكومة إقليم كردستان لأجل إنصاف الفقراء وإعادة الأملاك والأراضي لأصحابها الحقيقيين ..وكان الأجدر على البطريرك لويس ساكو مطالبة السيد الوزير " آنو جوهر "  أن يكتب مقالاً في مواقع إلكترونية وصحف كوردستانية ليساند فيها الناس الفقراء والمظلومين الذين تمت مصادرة حقولهم وأراضيهم!!!.


4


1 ~ مما قراْناه مما نشره المتكلدن  دومنيك كندو  من اكاذيب في  موقع عنكاوا  و يعتبر كفرا بالتاريخ هذه الخرافة :


 " ٥٣٠٠ قبل الميلاد : سنة تأسيس مدينة إيريدو التي كانت عاصمة كلدانيين الأوائل في عصر ما قبل السومري "



و عليه طالبناه بنصوص من وثائق التنقيبات التي ذكرت الخرافة المذكورة ... كما طالبناه ايضا الاجابة علئ ما يلي :


" ما هو اصل الكلدان و كيف ظهروا و اين و متئ ... و ماذا كانت لغتهم ... و ما دورهم في التاريخ ... ؟؟؟؟؟؟ "

 

2 ~  المتكلدن نزار ملاخا {al8oshi} الذي يضع عبارة " دكتوراه تاريخ " بجانب اسمه حولهم الئ عرب كما في التالي :

""" قبيلتهم كلدي، وقد هاجروا من جزيرة العرب في أواسط اللف الثاني قبل الميلاد، """



لا رد من المذكور ~ دومنيك كندو ~ لحد الان رغم الحاحنا عليه لاْننا متاْكدين من عجزه تماما لاْن ليس لديه اْي دليل علئ ما اورده  من خرافات ... !!!!!!!!!!!!


يرجئ الانتباه الئ ما ينشره هذا الشخص و الهدف من ذلك واضح و هو خداع ابناء شعبنا ... !!!!!!!!!!!!


و نوْكد هنا باْننا سبق و ان نشرنا منشورات كما شاركنا بمداخلات مبنية علئ وثائق التنقيبات و هي توْكد علئ عدم صحة هكذا نوع من المنشورات التي هدفها التضليل  ... علما باْن * اريدو * هي مدينة سومرية خالصة و من مدن السومريين الاولئ و لا علاقة للاخرين بها كما لا يعرف ايضا اْي شئ عن الناس  ما قبل السومريين  ... و نشير بهذا الصدد فيما يلي الئ ما اورده عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو  في ص 13 من كتابه " الحياة اليومية في بلاد الرافدين القديمة " :


"""  في الأزمان القديمة جدا ، كانت كل بلاد الرافدين " يسكنها العديد من الناس " ، الذين لن تكون أسماءهم وتاريخهم الئ الاْبد  معروف لنا  لأنهم لم يتركوا لنا أي نصوص أو وثائق. """
5
إصدار أوامر إستقدام بِحق البطريرك لويس ساكو قد أرعب رئيس الوقف المسيحي  ..يا ترى لماذا !؟



بِقلم :وسام موميكا -ألمانيا
نشأة القانون :
القانون هو مجموعة القواعد العامة المجردة الملزمة التي تسنها الدول أو تأمر بتطبيقها والمصحوبة بجزاء حال ومادي توقعه السلطة العامة عند مخالفة هذه القواعد .
وهناك إتجاه شائع بين أساتذة تاريخ القانون وعلمائه ، يرى أن قواعد القانون في مراحل نشأتها الأولى قد اختلطت بقواعد الدين والأخلاق .
ويؤيد أغلب الباحثين هذا الإستنتاج  من خلال مطالعتهم للمدونات القديمة إذ يبدو واضحاً تماماً من مطالعة هذه المدونات سواء في الشرق أو الغرب وأنها قد امتزجت بقواعد الدين والأخلاق دون نظر إلى السمات الأساسية التي تميز كل مدونة وهذا يتفق تماماً مع ما نعرفه عن العقلية الإنسانية من مصادر أخرى ولم يأت فصل القانون عن الدين الأخلاق إلا في مراحل متأخرة نسبياً من تطور الفكر الإنساني .
ونحن الذين نعيش في أوروبا قد تعلمنا من هذهِ الدول الغربية المتقدمة والمتفوقة على بلداننا الشرقية بالقانون ، تعلمنا أن نحترم القانون ونخافه ليس كخوفنا من بعض قوانين بلداننا التي تستخدم العنف والضرب والسجن بدون وجه حق ، لكننا نخاف قانونو هذه البلدان لأجل أن لانخطىء ونخالف هذه القوانين الثابتة والرصينة كي لانقع في مخالفات مالية او مخالفات تكون مالية وتقضي بالسجن في أصعب وأسوأ الأحوال ….فالقانون هنا في اوروبا فوق الجميع ولايمكن لأي مواطن أو أية جهة أو مؤسسة سواء كانت دينية أو سياسية  أن يفلت من العقاب في حالة إرتكابه مخالفة او إساءة للقوانين ، وسأسرد لكم هذهِ الواقعة التي شاهدتها بعيني وكنت حاضراً فيها ..في أحد الأيام كنت أتسوق من سوبر ماركت "Lidl“ في برلين Berlin Mitte صدقة كانت المستشارة الألمانية "ميركل " مع زوجها واقفين بالدور مع المواطنين العاديين بالدور لدفع ثمن المواد الغذائية بدون أي حمايات شخصية وأسلحة والذي أثار إنتباهي أكثر كانت تقف وتبتسم مع الناس الواقفين وتحييهم ….هذا الموقف يدل على أن فراو ميركل  “Frau Merkel  “ بشخصيتها ومكانتها السياسية والحكومية داخل وخارج المانيا تحترم القانون وتحترم نظام بلدها وهذا مازادها مكانة بين مواطنين بلدها وحتى خارج بلدها ، فلماذا لايتعلم منها شعوبنا الشرقية هذا التواضع والإحترام !؟ … وهذا المثال البسيط لماذا لايطبقه من يدعون الزعامة سواء كانوا سياسيين ورجال دين ، فما بالكم إن كانت التهمة الحالية الموجهة ضد البطريرك لويس ساكو يواجهها بالتنديد والإستنكار من خلال البيانات المتتالية الصادرة عن البطريركية الكلدانية بدلاً من إحترام القانون العراقي وقراراته ، علماً أن القرار الصادر بحق البطريرك لويس ساكو هو قرار إستقدام للإستجواب والدفاع عن النفس إن كان البطريرك بريئاً من التهم الموجهة اليه ، أي أنه ليس قرار إدانة بالإحتيال صادر من الحكمة ، لماذا هذا التعالي وإستغلال للسلطة والحصانة التي يتمتع بها سيادة البطريرك والتي ليس لها وجود سوى في عقلية وأنظمة بلدان الشرق والعالم الثالث وهذا ماادى الى خراب وتراجع بلداننا ليس فقط في تطبيق القانون فحسب بل في جميع المجالات ،فالبلدان الأوروپية أو غيرها من البلدان المتقدمة تتفوق علينا في جميع المجالات ، مع أن بلدنا العراق هو أول من سَنَّ القوانين ، ولكن بالرغم من هذهِ المقارنة البسيطة بين هذهِ البلدان المتقدمة وبلدنا العراق ، فلا تزال لدينا الثقة التامة بِنزاهة القضاء العراقي بعيداً عن التأثيرات والضغوطات السياسية والحزبية ….كما ونأمل أن يمتثل البطريرك لويس ساكو للقانون العراقي وقراراه كونه يعتبر قدوة ومثل أعلى لرعيته الكنسية الكلدانية ولكن في نفس الوقت نتمنى أن يتم تبرئته من التهم الموجهة إليه إن كان بالفعل بريئاً وهذا لأجل سمعته وسمعة طائفته الكنسية الكلدانية التي يرأسها دينياً وروحياً  وأيضاً لأجل سمعتنا كمسيحيين بِمختلف كنائسنا الكاثوليكية والأرثوذكسية وغيرها من الكنائس الأخرى وكلنا ثقة بالقضاء العراقي وبنزاهته في إحقاق الحق ..
والمثير للجدل من بيان البطريركية هو إقحام الفاتيكان في شأننا الداخلي والقرارت السيادية للعراق  ، فما علاقة الفاتيكان بالأراضي العراقية وهل الملك أو الأرض هي مسجلة بإسم الفاتيكان او هي ملك لها !!؟ ..نتمنى من سيادة البطريرك لويس ساكو أن لايمهد لدول أخرى ومنها الفاتيكان للتدخل في شأننا الداخلي وهذا لايجوز ونرفضه تماماً …نرجوا من سيادته أن لايتسرع في إتخاذ القرارات والتصريحات لكي لايقحم مسيحيي العراق في قضايا سياسية لاناقة ولاجمل لهم فيها ..!!
كما وأن تداعيات هذا الموضوع الهام جداً والمؤثر سلبياً على معنويات المسيحيين عموماً قد لاقى إهتماماً وإنتشاراً واسعاً وبسرعة  كبيرة على المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل  الإجتماعي وكما نعلم جميعاً بأن العالم قد أصبح في زمننا الحالي قرية صغيرة بِفضل التقنية الإلكترونية وبرامجها  الحديثة التي باتت جزءاً مهماُ من حياتنا ومجتمعنا الذي نعيشه ..

وما أثار أنتباهي اليوم هو بيانات الشجب والإدانة والإستنكار التي صدرت من بعض رؤساء الأحزاب العراقية الكلاسيكية الفاسدة التي نهبت وسرقت ثروات وخيرات العراق منذ عام ٢٠٠٣ ولايزالون في سباق ماراثون لتسلق المناصب المُتخمة بأموال السُحت الحرام !.. والأهم من هذا كله وما دفعني إلى كتابة هذا المقال هو بيان الإستنكار الصادر من السيد "رعد كچچي " رئيس أوقاف المسيحيين واليزيديين والصابئة والديانات الأخرى وهذا ماكنت  أتوقعه بِالفعل ، فالوقف المسيحي والديانات الأخرى هي  مؤسسة أو يمكن أن نسميه "دكان" أُنشأ في زمن الطائفية المقيتة للسرقة ولتسترزق منه بعض الأحزاب الكلاسيكية الفاشية خلف عناوينهم الحزبية السياسية  والدينية "الطائفية " وكما يطلقون عليهم الطائفيون المُتنفذون  في العراق ب"الأقليات " ، فهذه المؤسسة تم تأسسيسها لهذا الغرض ، أي للإسترزاق ولكي تعتاش عليها بعض أحزاب الأقليات كما يطلقون عليها ظلماً كما أسلفنا بالأقليات ، فالمسيحيون مثلاً في العراق ليسوا أقلية بل أكثرية بأصالتهم وعراقتهم والأهم من ذلك أنهم السكان الأصليون للعراق ولغتهم السريانية الآرامية هي أساس للغات السامية ومنها اللغة العربية وهذا مثبتٌ علمياً وأكاديمياً ولايمكن لأحدٌ التلاعب بهِ أو إلغاءه بِجرة قلم …على كل حال سأنتقل لموضوع المقال …واليكم الأهم  ..فالوقف المسيحي برئاسة السيد "رعد كچچي " اليوم أصدر بيان إستنكار  على خلفية إصدار أوامر بإستقدام بطريرك الطائفة الكنسية الكلدانية ، حيث ورد في البيان إستنكار السيد "كچچي " ورفضه التشهير والإساءة الى رموز دينية وطنية ..هذا حسب البيان ..أما ما سأوضحه أنا شخصياً للقاريء الكريم سواء كان من أبناء شعبنا المسيحي او من الديانات والطوائف والقوميات العراقية الأصيلة المتمثلة جميعها بالشعب العراقي بالآتي :

رابط بيان الإستنكار للسيد "كچچي " رئيس دائرة الوقف "م-ي-ص " والديانات الأخرى..!

https://saint-adday.com/?p=42994

إلى أبناء الشعب العراقي الأصيل ..إن ديوان الوقف المسيحي حاله حال أغلب المؤسسات التي ولدت من "بطن الطائفية " في الفترة المظلمة والسوداوية التي عاشها جميع العراقيين ، وتشكل هذا الوقف الطائفي المقيت على غرار دواوين الأوقاف الأخرى كالوقف الشيعي والسني ، وحسب عِلمي ودرايتي التامة ومن خلال متابعتي للتقارير  والأخبار الموثقة عندي والتي تقول بأن الفساد في معظم هذهِ المؤسسات يُزكم الأنوف ومنها ديوان الوقف المسيحي والديانات الأخرى ، فهذه المؤسسة حالها حال بعض المؤسسات الحكومية العراقية الفاسدة ، وهي تابعة لبعض الأحزاب السياسية الكلاسيكية التي كانت متنفذة قبل "ثورة تشرين " العظيمة ..ومن هذهِ الأحزاب السياسية المسيحية الكلاسيكية الفاسدة التي ساهمت في تأسيس هذا الديوان المسيحي الطائفي "المقيت " هي الحركة الديمقراطية الآشورية المتمثلة بِقائدها الأوحد السيد "يونادم كنا" مؤسس المذهبية و الطائفية بين المكونات القومية المسيحية في العراق ..ومثلما ذكرت لكم بأن السيد " يونادم  كنا " وحركته المشبوهة ساهموا في تأسيس هذه المؤسسة الطائفية المقيتة ولم يقتصر الأمر على هذا فقط ، بل أن إختيار رئيسها يكون على عاتق السيد كنا  وبمباركة وقبول البطريرك لويس ساكو ، أي أن المعادلة لهذهِ المؤسسة الطائفية هي كالآتي :

فالسيد يونادم كنا يختار اللص المناسب لرئاسة ديوان الوقف المسيحي بِحسب شروط وإتفاقيات وتعهدات تُبرم بين الطرفين  ومن ثم يقوم السيد كنتا وحركتهِ بِرفع إسم المرشح لرئاسة الوقف المسيحي الطائفي "المقيت " الى البطريرك لويس ساكو ليباركه ويجتمع بهِ أيضاً …وهذا الذي حدث كان ولايزال يحدث بإسم الدين  ..وبإسم الدين باكونا الحرامية ، ولكي يعلموا جميع أبناء الشعب العراقي وخاصة إخوتنا "السنة والشيعة " بأنهم ليسوا الوحيدين الذين سرقوهم بعض أحزابهم السياسية الإسلاموية ، بل نحن المسيحيون أيضاً نعاني ذات الأعراض المرضية التي تعانون منها ، فالعراق جسدٌ واحد ولكن ..للأسف بات هذا الجسد يعاني من سرطان السرقة والفساد المنتشر فيه ..!

وهناك عدة لقاءآت وتصريحات من مختلف الشخصيات السياسية والكنسية المسيحية تشير الى مدى الفساد المستشري داخل هذهِ المؤسسة ..

رابط المقابلة السابقة التي أجرتها قناة BBC البريطانية الإخبارية  مع سيادة المطران مار إثناسيوس توما داؤود راعي الكنيسة السريانية في المملكة المتحدة ، حيث تحدث سيادته عن فساد وخيانة وغدر  السيد يونادم كنا للسريان الآراميون وأوضاع أخرى تخص الشأن المسيحي والعام في العراق …
https://youtu.be/9HsMwop6x5c

وأدناه أيضاً رابط للسيد ريان الكلداني في مقابلة سابقة أجرتها معه  قناة الشرقية الفضائية وهو يتكلم عن الفساد داخل الكنيسة الكلدانية وتطرق أيضاً عن قضية تزوير تواقيع رؤساء الكنائس الأخرى لأجل بيع املاك الكنيسة والمسيحيين في العراق ، والأهم ماقاله السيد ريان بشأن تدخل البطريرك لويس ساكو في تعيين مدراء عاميين ومنهم رئيس ديوان الوقف المسيحي الحالي ….!..ولهذا أصدر السيد رعد كچچي رئيس الوقف المسيحي والديانات الأخرى بيان إستنكار من القرار الصادر بإستقدام البطريرك ساكو ، والله أعلم ربما أن يكون البطريرك لويس ساكو لديه معلومات هامة وأساسية تقود الحكومة العراقية وقضائنا العادل والمستقل الى رؤوس الفساد والحيتان الكبيرة التي نهبت وسلبت أموال وخيرات البلد ….إليكم الرابط :

https://youtu.be/rWg4nBU5sb4

كما ونتمنى من سيادة البطريرك لويس ساكو أن يبتعد عن حب الذات والتعالي على الآخرين من خلال الترويج والتضخيم لرعيتهُ الطائفية الكنسية الكلدانية ، علماً بأن السريان الآراميين بشقيهم الأرثوذكسي والكاثوليكي فقط في بلدتنا الحبيبة "بغديدا" هم أكثر من عدد إخوتنا الكلدان في بلداتهم وقراهم مجتمعة ، هذا ناهيك عن مدننا وبلداتنا وقرانا السريانية الآرامية الأخرى في "سهل الموصل "  مثل برطلة وبعشيقة وبحزاني وميركي وغيرهم من أبناء شعبنا السرياني الآرامي المنتشرين في محافظات العراق كافة ، كما ونطالب سيادته أن يترك لغته المتشنجة والكلمات الجارحة من تصريحاته وبياته التي تصدر عن البطريركية الكلدانية والموجهة ضد منتقديه ومعارضيه من رجال الدين في الكنائس الأخرى وايضاً ضد السياسيين والعلمانيين والمثقفين ، وهذا ما نتنماه من أيضاً الذين إخترنا لهم إسم "وعاظ السلاطين " الذين يمجدون ويبجلون ويدافعون عن سلطانهم وخاصة بعض الكُتاب الذين ينشرون عبر موقعنا الحر "عينكاوة كوم "..

وفي الختام نأمل من القضاء العراقي أن يطبق القانون على الجميع وأن لايتأثر بالضغوطات السياسية والحزبية وحتى الخارجية مهما كانت ، ويجب ان نرتقي بِعراقنا الحبيب الى مصافِ الدول المتقدمة في هذا المجال ،
وبالتالي نستطيع أن نقول ونفتخر بعراق خالي من الفساد وسُراق المال العام.

رابط المقال المتعلق بالموضوع :

البطريرك لويس ساكو وصدام حسين وكنيسة لبنان الكلدانية !!
https://ankawa.com/forum/index.php?topic=1016118.0

وشكراً
6
البطريرك لويس ساكو وصدام حسين وكنيسة لبنان الكلدانية !!



بِقلم : وسام موميكا -ألمانيا
بتاريخ 29-04-2021 استضافت قناة الشرقية في برنامجها الرمضاني "بالثلاثة " البطريرك لويس ساكو عن الكنيسة الكلدانية والضيف الآخر رجل الدين الشيعي الكاتب والباحث السيد  "رحيم أبو رغيف"..

رابط مقابلة البطريرك "لويس ساكو "والسيد "رحيم أبو رغيف " الكاتب والباحث (رجل الدين الشيعي ) :
https://youtu.be/SrJBVQnR0wE
ومن خلال  المقابلة التي  أُجريت معهم وجِهت الى البطريرك ساكو والسيد ابو رغيف العديد من الأسئلة الهامة والجريئة والصعبة ودارت بينهما حوارات ونقاشات ، ولكن للأسف وحقيقة كنت أتوقع من البطريرك ساكو كعادتهِ التهرب من الأسئلة الصعبة والمحرجة ومحاولته الإلتفاف عليها من خلال الإجابة على قِسم منها إنطلاقاً من قول "كلام حق يراد به باطل " !!!؟ ،  حتى أن السيد "أبو رغيف " رجل الدين الشيعي  كان مبدئيا وواقعيا وتكلم بصراحة وجراءة أكثر من البطريرك ساكو ..حينما قال السيد "ابو رغيف  " بأن العلمانية هي أُسلوب ومبدأٌ ناجح ، بينما البطريرك ساكو خالفه الرأي وظل معارضاً لمبدأ العلمانية خوفاً من تعرضهِ للهجوم والنقد من  قِبل أطراف سياسية وحزبية إسلاموية ، مع أن سيادة البطريرك اصبح متشبثاً بالمدنية مفضلاً إياها على العلمانية ولم يتركها او يتنازل عنها ، ومن هذهِ البداية المتخاذلة والغير مبشرة للمقابلة قلت مع نفسي بأنه لاخير بهذهِ المقابلة والتي ستكون كما المقابلات التي سبقتها ...للأسف الشديد !!؟
ولكن الذي أثار الإنتباه أكثر هو عندما وجه أحد مقدموا  هذا البرنامج سؤالاً  هاماً الى البطريرك ساكو عن "العصر  الذهبي "  للمسيحيين في العراق ، وهل هناك عصر ذهبي يتذكرونه المسيحيين ؟؟
فكان جواب البطريرك حرفياً وكما جاء بالمقابلة  :  يعني أكون صريح معاك ..يعني " الملكية "  كانت يعني بيه قانون ..بيه هيبة دولة ..بييييه ..يعني ما شعرنا بالدكتاتورية ..يعني هسا تغير النظام معليش هسا يمكن يتغير ....ووووالخ ...وفي ختام الحواب على هذا السؤال رجع البطريرك ساكو ليؤكد بأن (العصر الذهبي للمسيحيين ولكل العراقيين هي الملكية ) !!!!...إنتهى ..
والحقيقة أن هكذا إجابة غير صحيحة وغير مقنعة تماماً وهو هروب وضعف وخوف من النطق بالإجابة الحقيقية ، بل وكان على البطريرك  ساكو أن يكون واقعياً أكثر وقادراً على تحمل مسؤولياته الدينية والرعوية تجاه شعبهِ وكنيستهِ  بقول كلمة الحق بدون أي تردد وخوف أمام التاريخ  ، وهنا ينطبق على سيادته مقولة  "إقعد أعوج وإحكي عدل " ، فَعندما يقول سيادته بأن  "العصر الملكي " هو "العصر الذهبي " للمسيحيين في العراق مع أنه في هذا العصر وقَعَت  "مذابح سميل " بِحق "النساطرة" أبناء شعبنا السريان الآراميون ، ولكن عند أبناء الشعب العراقي من باقي القوميات والطوائف الذين لم يلحقهم الأذى في هذا العصر  يقولون عنه بأنه كان عصراً ذهبياً ومعتدلاً ..!
ونحن عندما نريد أن نتكلم عن مَنح المسيحيين حقوقهم سواء في العصر الملكي أو غيره  ، فيجب علينا أن نقول الحقيقة كما هي وإن كانت مؤلمة بالنسبة لنا وأيضاً للآخرين الذين ربما يكونون قد أساؤا وأخطأوا لا بل وأجرموا بِحق المسيحيين في العراق ، وهذا يعني بأن مُعظم العصور التاريخية والسياسية في العراق كانت  " سوداوية ومظلمة " بالنسبة للمسيحيين ، ولذلك يجب علينا جميعاً أن لا نُجَمل الصورة السوداوية القاتمة لأغلب الحكومات والسياسات المتعاقبة على العراق ، وهذا الكلام موجه بصورة خاصة الى سيادة  البطريرك "لويس ساكو " الذي أَعلن وصَرح وقال بأن "العصر الملكي " هو العصر الذهبي للمسيحيين في العراق ، ولكن عندما نأتي ونقارن نسبة وتناسب فنقول :
إن العصر الذهبي والحقيقي للمسيحيين في الدولة العراقية بالمقارنة مع غيره كان منذ عهد عبد الرحمن عارف سنة 1966 إلى سنة 1993 ..عندما بدأ "صدام حسين " بِما يُسمى  "الحملة الإيمانية " ، وبما أن هذه الفترة كانت هي "العصر الذهبي " الحقيقي للمسيحيين ، فلابد أن نقول بأنه أيضاً كان هناك "عصرٌ ماسي  " للمسيحيين في العراق حيث  كان منذ سنة 1970-1980م حيث هدوءٌ وسلامٌ تامْ ، ورخاءٌ اقتصادي وتقدم علمي....إلخ ، هذا ناهيك عن أن الحرية الدينية وعدم التفرقة والطائفية لم تَكن لها وجود في تلك الفترة ، فَعندما كانت هناك قرارات وإجراءات بعدم التمييز والاعتداء على حقوق المسيحيين وغيرها من المواضيع والأمور الأُخرى المتعلقة بهم  ، وهذا مما كان له وقعٌ جيد على المسيحيين في العراق ..
 
وللتوضيح أكثر حتى لايُفهَم أو يُفسّر كلامي هذا إنه ترويج أو مديح لِحُكم صدام وبعثهِ من خلال ما ذكرتهُ لكم من حقيقة وواقع للذين عايشوه وخصوصاً مسيحيوا العراق ، وبالفِعل في تلك الفترة ربما الجميع يتذكر ذلك ..وليس لِكلامي هذا أية علاقة بالوضع السياسي العام في العراق ، ولا نحن هنا بِصدد الدفاع عَن "صدام حسين " وإن كان مجرماً ودكتاتوراً ظلم شعبه ، فهذه الأمور كانت عامة على جميع العراقيين ، ولكن كلمة الحق يجب أن تُقال بأن المسيحيين من سنة 1966-1993م بما فيها عهد صدام كانوا أفضل من العهد الملكي وقد تمتعوا بمكانة محترمة وعدم التميز إلى سنة 1993م عندما بدأت الحملة الإيمانية التي بات تأثيرها سلبي على المسيحيين العراقيين بِشكل واضح في تلك الفترة ..
كما وأن أكثر طائفة كنسية مسيحية إنتفعت وإستفادت من "صدام حسين " هي الطائفة الكلدانية ، حيث تبرعَ لها بِحوالي مليونين دولار لأجل بناء وترميم كنائس الكلدان في بيروت -لبنان .. ويُعتبر "صدام حسين " الرئيس العربي المسلم الوحيد الذي تَبرعَ  لطائفة دينية غير مسلمة من خارج بلده "العراق" ، وهذهِ هي الحقيقة المؤلمة بالنسبة للبطريرك ساكو ولتاريخ كنيستهِ الكلدانية بِسبب المبلغ الكبير والضخم جداً والذي كان قد تبرع بهِ صدام ، حيث كان على البطريرك "لويس ساكو"  أن لا يَنكر ما تَفضَل به "صدام حسين " وماحققه لِطائفة وكنيسة الكلدان في داخل وخارج العراق ، فالنِعمُ والهدايا والأموال من "صدام حسين" كانت تَنزل كالمطر ليس فقط على طائفة الكلدان فَحسب بل حتى على الطوائف المسيحية الأُخرى  ، ولكن الشيء الوحيد  الذي أثار إنتباهي هو قيام "صدام حسين " بِتقديم دعم مالي لِبناء وترميم كنائس الطائفة الكلدانية في العاصمة اللبنانية بيروت ، ولهذا كان على البطريرك "لويس ساكو" أن يكون أكثر جرأة وشجاعة وكان يجب عليه أن لايُخفي الحقيقة اثناء المقابلة التي أُجريت معه كونه رجل دين ، فتلك النِعم والهدايا المالية التي مَنحها صدام الى بطريركيته الكلدانية في تلك الفترة ، وهذا تاريخ وكل شيء مدون ، وكما علمت بأن الأب الفاضل "بطرس حداد " أراد توثيق وتثبيت ذلك وذكره في كتاباته ، إلا أن البطريرك "لويس ساكو مَنعه من ذلك...وهذهِ المعلومة مؤكدة ومن مصادر مُقربة وموثوقة ..
وهذه هي ليست المرة الأولى التي يَتهرب فيها البطريرك لويس ساكو ويَتنصل من المسؤولية الدينية والتاريخية ويتصرف بِضعف وخوف ومداعبة أحاسيس الآخرين وخصوصاً المذنبين والمدانين منهم بإقترافهم جرائم ومذابح بِحق أبناء شعبنا المسيحي من ابناء القومية السريانية الآرامية في تركيا ، وهذا ماجاء على لِسانهِ أثناء زيارة قام بها الى تركيا في عام 2015 حين صَرح وقال بأن الأتراك براءٌ من مذابح المسيحيين التي وقعت على أيدي العثمانيين سنة 1915 وشبَّه ذلك الخطأ بتبرئة اليهود من دم المسيح !!!.. وكان قد تعرض ساكو حينها لإنتقادات لاذعة ، مما دفع ذلك البطريركية الكلدانية الى اصدار توضيح  للدفاع عن بطركها لدر الرماد في العيون ...لكن البيان لم يجدي نفعاً في محاولة لتبرئة ساكو من خطأهِ  الكبير تجاه دماء الشهداء وأهالي ضحايا مجازر "سيفو 1915 " الأرمنية والسريانية "الآرامية " ..


 
ومن جهة أُخرى هل نَفهم ونفسر تصريح  البطريرك "لويس ساكو " بأن العصر الملكي أو العهد الملكي كان عصراً ذهبياً ومثالي وأن سيادتهُ موافق على كل ما حدث من مجازر في سميل سنة 1933 !!؟
وهل نَفهم أيضاً تَهَرب البطريرك ساكو من الإجابة عندما طُرِح عليه سؤال حول تصريحات وزيرة الهجرة والمهجرين في الحكومة العراقية ..السيدة "إيفان فائق " وهي من الطائفة الكنسية الكلدانية ، والتي صرحت بالحقيقة في مقابلة سابقة كانت قد أَجرتها معها فضائية "الشرقية نيوز"    ، حيث قالت بأن الخلاف بين المسيحيين أصبح أكبر  بعد زيارة البابا "فرانسيس " الى العراق ، حتماً بهذا الكلام كانت السيدة الوزيرة من تقصده هو البطريرك ساكو و أنه هو السبب الرئيسي في توسيع الخلاف بين الطوائف أو الكنائس المسيحية في العراق ، لذلك عندما طرح مقدم البرنامج هذا السؤال على البطريرك ساكو حاول التقليل من أهمية السؤال ولذلك إلتف وتهرب من الإجابة عليه ، ولم  يكون جوابه مرضياً وواقعيا وشجاعاً في قول الحقيقة حول عُمق وخطورة الخلافات والصراعات بين الطوائف أو الكنائس المسيحية ، وأن المشكلة  تفاقمت وإزدادت  وتعمقت أكثر  بعد زيارة البابا الى العراق .

رابط المقابلة لوزيرة الهجرة والمهجرين وتصريحاتها حول زيارة البابا الى العراق والتي زادت وعمقت الخلافات بين المسيحيين :
https://youtu.be/46lbniH7KjM
 كلمة أخيرة أوجهها الى رجال الدين المسيحيين بِمختلف طوائفنا وكنائسنا ونتمنى منهم جميعاً أن يكونوا أهلاً للمسؤولية وأن يتحلوا بالجرأة والشجاعة في قول الحقيقة كما هي من دون مجاملات ومزايدات للآخرين على حساب أبناء رعيتهم وكنائسهم وبالتالي تكون نتائجها سلبية على عموم المسيحيين "الآراميين " .

وشكراً ..
7
سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية : مجازر سيفو ١٩١٥ وقعت على الأرمن والسريان  ، ولايحق لك المزايدة على دماء شهداء  الارمن والسريان !؟



بِقلم : سامي عطاالله -بيروت
في البدايه يلي دفعني لكتابة هذا المقال هو هيدا الرابط :
https://ankawa.com/forum/index.php?topic=1015729.0

حقيقة صُدمت عندما وجدت خبر يقول ان سمير جعجع يستذكر مجازر ارمن وسريان يلي هن بالأصل "اراميين "  سكان تركيا الحالية ، الغريب والمعيب في الموضوع هو ان جعجع عم يزايد بدماء هالشعبين ويذكر فيها "كذب" ويخلط معهم طائفتين طالتهن هالمجازر وهيدا كذب كبير وقفز على الحقيقة ،  وقيام سمير جعجع لذكر طائفتين يلي  هُن /كلدان / و /آثوريين /  وحشرهن في تلك المجازر يلي حدثت بالارمن والسريان !!؟
شو بدك ياسمير جعجع ومشان شو هالتصريحات يلي ماسمعناها منك ياجعجع ، كله مشان ترضي السعودية يلي  عم تدعمك بكل شي احتى تضرب فيها تركيا المجرمة ، لهيك عم  تقوم  وترضي اسيادك بتصريحك وبتاجر بدماء شعبين اعطوا دماء وشهداء لقضيتهم ودفعوا ثمنها لأنهم مسيحيين اولاً ومن ثم لانهم أرمن وسريان عرقياً !؟

شو هالسنة ياسيد جعجع ، هل السعودية حليفتك وداعمتك رح تمنحك فيزا لحتى تروح للحج او لا !؟

https://www.zamanalwsl.net/news/article/90945/

نحنا اهل لبنان ادرى بشعبنا اكتر من الكِل ...عذراً من الارمن والسريان في تركيا اخوتنا بالكنيسة والعرق وهن  اهل الشأن والقضية ، وأنا عني وبالنيابة عن المارونيين يلي هنى سريان بالأصل ، بعتذر من اهل الشهدا والضحايا لأنه سمير جعجع اساء الهن وصادر حقوقن ..والافرض كان على سيد جعجع ان يهتم ويلتفت للأمور والمشاكل الإقتصادية الصعبة يلي عم تواجه لبنان بدلاً من ان يصدر بيان معظمه اخطاء واساءة لقدسية وتاريخ مجازر سيفو الأرمن والسريان  .

أشكر الكل والرحمه لشهدا سيفو الارمن والسريان
8
  اعزائنا القراء المثقفون المحترمون ،



في هذا الفيديو مقابلة مهمة جدا لشاهد عيان عن حقيقة اختطاف المطرانين  يوحنا ابراهيم  و بولس اليازجي :
 




<a href="http://www.youtube.com/watch?v=dascmaKyS4g" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=dascmaKyS4g</a>



9
بمناسبة الذكرئ السادسة بعد المئة علئ مجازر الابادة الجماعية ااتي ارتكبها العثمانيون بحق  الارمن و الاراميين  كتب الارامي السرياني السيد Robert Halef عضو البرلمان السويدي علئ صفحته في الفيس بوك ما يلي :

""" Robert Halef

April 24 at 11:04 AM
 
Today marks the 106th anniversary of the Genocide 1915 SEYFO.
WONDER THE STATE MINISTER STEFAN L ÖFVEN RECEIVE THE PEOPLE'S MURDER?????

Will never forget and will always remember the horrific assaults my people Syrians and other Christians were exposed to. Thank you to all of you who have contributed to highlighting, documenting and working for recognition where about fifty national parliaments and certain governments have openly declared recognition of genocide and international law crimes.
Brief description of the activities I have done over the years to highlight and get the genocide 1915 seyfo recognized. The first genocide of the nineteenth century where about 1,5 million Syrians, Armenians and Greeks were systematically massacred in the Ottoman Empire in current Turkey.

* In 1999 conference in the EU Parliament and handed over documents ′′ The forgotten genocide ′′
* In 2000, Organized a manifestation outside Sweden's parliament and gave a speech before about 1000 followers.
* In 2005, the very first exercise left to Södertälje municipality about establishing a memorial monument.
* In 2001 initiators for the documentation about the genocide seyfo ′′ Svärdets Årr ′′ a book that Bertil Bengtson is the author of.
* Pictured seyfo committee in 2000-with the task of highlighting the genocide and met many national politicians for recognition of Sweden's parliament.
* In 2010, the board member of the Christian Democrats party board contributed to the Christian Democrats acknowledging the genocide seyfo.
* During the years 2010-2021 as a member of Sweden's parliament has written several motions, interpellations, written questions to the Foreign Minister and raised the seyfo issue in several speeches in the Chamber.
* Exercise, the government should recognize the genocide of 1915 seyfo and act for recognition of Turkey.
* Exercise, national documentation center for genocide 1915 seyfo.
* Exercise, Genocide 1915 should be highlighted in school supplies and entered into the curriculum
* Exercise, establish national memorial monument
* Exercise, international conference for increased tolerance and genocide.
* In 2010, Sweden's parliament recognized the genocide seyfo. Subsequently submitted a new exercise to Södertälje municipality about establishing a memorial monument in memory of the victims of the genocide seyfo.
* In the years 2010-2021 as a member of parliament organized several well-visited seminars in the parliament to highlight the genocide seyfo.
* Seminar in Sweden's parliament, in the first chamber hall where over 150 external guests and MPs present.
* Seminar in Sweden's parliament, in the Bank Hall on the 100th anniversary of the genocide seyfo where over 150 participants, including over 20 foreign ambassadors and MPs attended.
* During the Turkish president's state visit to Sweden, I discussed recognition of the genocide seyfo with the president. The meeting was led by the chairman of the parliament and all the parliamentary party s' group leaders were present.
* Has addressed recognition of genocide seyfo with several Turkish government representatives
* Over the years, have given a speech about the genocide seyfo in associations, churches, demonstrations, manifestations conference and seminars etc.
* Over the years have been discussing the genocide seyfo in several channels of TV
* Have participated in SVT and talked about the importance of recognition and establishing a memorial monument in Södertälje.
* Interpellations with Foreign Minister
* Written questions for Foreign Minister
* Debates in parliament
* Exercises to the parliament
* Speech in connection with the foreign declaration
* Majority published debate articles and interviews in the media.
Government recognition is important to us
about 000 150 new Swedes who are descendants of the victims of the genocide 1915 seyfo.
The betrayal of the Social Democrats.... The Social Democrats party congress, the party board as well as in government have changed their minds over the years and refuses to acknowledge the genocide 1915 seyfo. This is great betrayal and unworthy.......
The Christian Democrats are working for recognition of the government and actively for international recognition and
have promised that the day KD reigns, this issue will end up on the government's agenda.
Robert Halef
MP for the Christian Democrats
"""
10

اعزائنا القراء المثقفون المحترمون ،


سبق و ان نشرنا في هذا الموقع منشور عن " تشكيل لجنة لتعديل الدستور العراقي " حيث يتضمن التعديل " ايضا ادخال السريان الاراميون ك قومية اساسية في الدستور " ...

و لابد لنا ان نوضح خلفية استبعاد السريان الاراميين في حينه عند اعداد الدستور النافذ.



الخلفية :
~~~~

1 ~ هوْلاء هم الاشخاص المسيحيون الذين شاركوا في لجنة اعداد الدستور العراقي النافذ ك ممثلين ل الاحزاب المنتمين اليها و لم يكونوا يمثلون شعبنا :

د. كورييل ايشو خامس / منظمة كلدواشور للحزب الشيوعي الكوردستاني / قائمة التحالف الكردستاني
نوري بطرس عطو / جمعية الثقافة الكلدانية / قائمة التحالف الكردستاني
ابلحد افرام ساوا / حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني / قائمة التحالف الكردستاني
جاكلين قوسين زومايا / الحزب الوطني الاشوري / قائمة التحالف الكردستاني
وجدان ميخائيل سالم / القائمة العراقية
يونادم يوسف كنا / الحركة الديمقراطية الاشورية / قائمة الرافدين

2 ~ قام هوْلاء بالتوقيع علئ الوثيقة المبينة في الرابط ادناه باعتبارهم يمثلون شعبنا كما هو واضح من نص الوثيقة في حين لم يخولهم احد بالتمثيل المزعوم .. و رفعوا الوثيقة الئ رئيس لجنة اعداد الدستور ، علما باْن السريان الاراميين لم يكن لهم ممثل في اللجنة موضوع البحث.

3 ~ و بضوء ذلك ~ و فيما يعنينا الان ~ جرئ ادخال كلمتي الاشوريين و الكلدان كمثال ... لاحظوا نص المادة 125 من الدستور :

" المادة 125 من الدستور نصت على (يضمن هذا الدستور الحقوق الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة كالتركمان ، والكلدان والاشوريين ، وسائر المكونات الاخرى وينظم ذلك بقانون ) "


https://www.facebook.com/photo?fbid=3987505184639495...


ملاحظة :
~~~

لاحظوا ان  المادة المذكورة ورد فيها ذكر لبعض القوميات من مكونات الشعب العراقي على سبيل المثال وليس الحصر !
صفحات: [1] 2 3 ... 10