يونيو 15, 2020, 09:41:34 صباحاً بواسطة admin | مشاهدات: 14387 | تعليقات: 0

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe"
https://www.facebook.com/BartellaCafe-120366974674984
بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ...

ادارة الموقع

المحرر موضوع: الخوري إلياس متي شعيا  (زيارة 2911 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الخوري قرياقوس طراجي

  • عضو جديد(برطلايا خاثا...)
  • *
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 33
الخوري إلياس متي شعيا
« في: فبراير 02, 2014, 10:27:09 صباحاً »
الخوري إلياس متي شعيا

هو ألياس بن متي بن شمعون آل شعيا
إسم أُمِّه: بلـّو إبنة بطرس دلف
من مواليد برطلي سنة 1895
إخوته:
تزوَّج من سيدي إبنة اسحق أسّع الملقب عربو آل حچّي.
تعلم اللغة السريانية في بلدة برطلي وهو لا زال صغيرا في ألإبتدائية. وتعلم اللغة السريانية والطقوس الكنسية عن الشاعر البرطلي المشهور القس يعقوب بن بطرس ساكا ولما تعلم جيدا إبتدأ يعلم في المدرسة الصيفية.
بتاريخ 20 تشرين الأول سنة 1911 رقّاهُ المطران قورلس الياس الثاني قدسو مطران أبرشية دير مار متى إلى رتبة القارئ في كنيسة مارت شموني. وفي 11 كانون الأول سنة 1926 رقاه مار أثناسيوس توما قصير مطران الموصل إلى درجة الأفدياقون. ورسمه شماساً إنجيلياً في نفس اليوم. في كنيسة مار توما الرسول / الموصل.
بتاريخ 10 حزيران سنة 1928 في كنيسة مار توما الرسول في الموصل أيضاً رقّاه قداسة مار اغناطيوس الياس الثالث ابن الخوري ابراهيم شاكر المارديني إلى درجة القسوسية لكنيسة مريم العذراء في مدينة سنجار.بعدئذٍ أمر بتعينه لخدمة كنيسة مارت شموني في بلدة برطلي مسقط رأسه.
توجَّه إلى مدينة البصرة مع ابنِ عمِّه الشماس توما بن اسحق اشعيا الذي كان يعمل هناك في الموانئ وكان رجلا محباً للعمل ومخلصا ونشيطا ومواظبا لكونه تخرّج من دير مار متى أيضاً.
كان يزور بلدته برطلي كل شهـر مرة واحدة. وبما أنه كان مواظبا على الكنيسة دعت الحاجة إلى اختياره ليكونَ كاهنا لخدمة كنيسة مارت شموني في برطلي بعد أن انتقل من هذه الحياة الزمنية القس بهنام بن حنوش آل بزبوز سنة 1928 .
رسم بعد رسامة القس يعقوب بن بطرس ساكا عبدال بعدة أشهر.
في سنة 1940 توجه إلى البصرة على أثر خصام بينه وبين بعض المسئولين في بلدة برطلي.عمل فيها خمسة أشهر عاد بعدها إلى مسقط رأسه برطلي.
عند انتقال رئيس ألأبرشية مار ديونيسيوس يوحنا السادس منصوراتي في شهر آب سنة 1942 سلمه قداسة مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم الموصلي رئاسة دير مار متى القس الياس شعيا. أظهرَ في الدير همة ليس لها مثيل وبذل جهودا جبارة واستأنف المدرسة الإكليريكية وأدارها على أحسن صورة.
في اليوم الثالث والعشرين من شهر آذار سنة 1943 سلم إدارةَ الدير للرئيس الجديد الربان صليبا الكعباوي، وعاد إلى بلدتِه برطلي إلى سنة 1945 حيثُ في صيف هذه السنة رقّاهُ قداسة مار اغناطيوس أفرام الأول برصوم الموصلي إلى رتبةِ الخورنة في كنيسة القديسة مارت شموني المقابية / برطلي. ورسم معه في نفس القداس الإلهي شمامسة كثيرين ( ܩܳܪ̈ܘܼܝܶܐ ܘܐܰܦܕ̈ܝܩܢܶܐ ) قُراء وَرسائليين وقد ذكرنا أسماءَهم في الرساماتِ الكهنوتية.
في سنة 1948 عُين عضواً في مجلس التمييز في المحكمة الكنسية في الموصل إلى سنة 1956.
في سنة 1953 أنعمَ عليهِ قداسة البطريرك أفرام الأول برصوم الصليب المقدس قلّدهُ إياهُ مار طيمثاوس يعقوب الثاني موصلية مطران أبرشية دير مار متى.
علّمَ مدة أربعين سنة مع الشماس الإنجيلي بطرس بن ابراهيم بن يوسف آل دگة في المدرسة الدينية الصيفية في كنيسة مارت شموني برطلي وكان يذهب لزيارة المؤمنين ويحثهم لإرسال أطفالهم إلى مدرسة التعليم الديني عند انتهاء الامتحانات النهائية لكي يباشروا بتعلم اللغة السريانية. وكان يدعو تلاميذ الإكليريكية الأفرامية البرطليين لكي يعلموا معه ومع الساعور الشماس بطرس إبراهيم, حيثُ علمَ هؤلاء الكثيرين من أبناءِ البلدة برطلي ولا زال يذكرهم عددٌ كبيرٌ من الشمامسة القدماء. وهذا ما نستطيع أن نذكرَه ونحن فخورون برجل جاهد جهادا حسنا وبذل الغالي والنفيس لتثبيت الإيمان الأرثوذكسي في هذه البلدة العريقة في القدم.ونستطيع أن نشبّهه بالآباء الميامين الذين حفظوا الإيمان وسلموه لنا لكي نسلمَه لأبنائنا من بعدنا. هكذا كان الخوري الياس وستبقى ذكراه مخلدة في ضميرِ كلِّ سرياني مُحبٍّ لأمَّتهِ وكنيسته السريانية الأرثوذكسية.
خط كتاب طقس تبريك الشموع ( ܛܶܟܤܳܐ ܕܒ݂ܘܼܪܳܟ݂ ܩܶܪ̈ܝܘܼܢܶܐ ) ورد في نهايته باللغة السريانية ما يلي: ܫܠܶܡ ܛܶܟܤܳܐ ܕܒ݂ܘܼܪܳܟ݂ ܩܶܪ̈ܝܘܼܢܶܐ ܕܝܽܘܡ ܥܺܐܕ݂ܳܐ ܕܡܰܥܰܠܬ݂ܶܗ ܕܡܳܪܰܢ ܠܗܰܝܟܠܳܐ ܟܰܕ݂ ܐܶܙܕܰܝܰܚ ܡܼܢ ܫܶܡܥܽܘܢ ܤܳܒ݂ܳܐ ܗܿܘ ܟܳܗܢܳܐ ܟܺܐܢܳܐ ܕܐܰܫܘܝܶܗ ܕܢܺܐܚܶܐ ܥܕ݂ܰܡܳܐ ܕܰܚܙܳܐ ܠܡܰܘܠܳܕ݂ܶܗ ܬܡܝܼܗܳܐ ܘܦܳܪܘܼܩܳܝܳܐ ܠܓ݂ܶܢܤܰܢ ܡܚܝܼܠܳܐ ܘܬܳܚܘܼܒܳܐ. ܘܗܿܢ ܛܶܟܤܳܐ ܠܳܐ ܫܟܝܼܚ ܗ̱ܘܳܐ ܠܘܳܬ݂ܰܢ ܒܪܰܡ ܐܶܢܳܐ ܐܰܝܬܝܼܬ݂ܶܗ ܡܼܢ ܠܘܳܬ݂ ܩܰܕܝܼܫܘܼܬ݂ܳܐ ܕܡܳܪܝ̱ ܐܝܓ݂ܢܐܛܝܘܤ ܐܠܝܐܣ ܬܠܝܼܬ݂ܳܝܳܐ ܦܛܪܝܪܟ݂ܳܐ ܕܐܰܢܛܝܘܟܝܰܐ ܕܤܘܼܪ̈ܳܝܶܐ ܬܪ̈ܝܼܨܰܝ ܫܘܼܒ݂ܚܳܐ ܕܐܶܬܬܢܝܼܚ ܒܗܶܢܕܽܘ ܫܢܰܬ݂ ܐܰܨܠܳܐ ܘܒ݂ܰܫܢܰܬ݂ ܐܨܿܢܐ ܡܫܝܼܚܳܝܬܳܐ ܐܰܦܶܩܬܶܗ ܡܼܢ ܠܶܫܳܢܳܐ ܐܰܪܒܳܝܳܐ ܠܤܘܼܪܝܳܝܳܐ ܘܰܟ݂ܬ݂ܰܒ݂ܬܶܗ ܠܥܺܕܬܳܐ ܕܡܳܪܬܝ̱ ܫܡܽܘܢܝ ܕܒܰܪܛܠܶܐ ܩܪܝܼܬ݂ܳܐ ܒܪܝܼܟ݂ܬܳܐ. ܐܰܝܟܰܢܳܐ ܕܰܢܫܰܡܠܽܘܢ ܟܳܗ̈ܢܶܐ ܘܰܡܫܰܡ̈ܫܳܢܶܐ ܙ̈ܗܰܝܳܐ ܠܗܿܕ݂ܶܐ ܬܶܫܡܶܫܬܳܐ ܪܘܼܚܳܢܳܝܬܳܐ. ܒܕܶܚܠܰܬ݂ ܐܰܠܗܳܐ. ܘܒܰܕܓ݂ܽܘܢ ܢܰܤܪܚܽܘܢ ܨܠܽܘܬ݂ܳܐ ܕܚܘܼܤܳܝܳܐ ܚܠܳܦ݂ ܬܳܚܘܼܒܽܘܬ݂ܝ̱ ܐܶܢܳܐ ܥܰܒ݂ܕܳܐ ܒܰܛܝܼܠܳܐ ܟ݂ܘܪܐܶܦܤܩܘܦܳܐ ܐܠܝܐܤ ܒܪ ܡܬܝ ܐܶܫܰܥܝܳܐ ܡܕܰܒܪܳܢܳܐ ܒܡܳܪܝܳܐ ܠܥܺܕܬܳܐ ܥܗܝܼܕܬܳܐ ܕܤܘܼܪ̈ܝܳܝܶܐ ܐܰܪ̈ܬ݂ܘܕܳܟܤܳܝܶܐ ܢܛܝܼܪ̈ܶܐ ܘܰܚܠ̈ܝܼܡܶܐ ܒܡܳܪܰܢ. ܘܰܥܠܰܝ ܡܚܝܼܠܳܐ ܨܰܠܰܘ.
فارق هذه الحياة الزائلة وإنتقل إلى الخدور العلوية لملاقاةِ ربِّه في مساء اليومِ الخامس من شهرِ حزيران سنة 1970 .
أعمالُه:
عُرفَ ألخوري الياس شعيا بغيرتِه الوقادة في مصلحة الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في هذه البلدة العريقة في التأريخ الكنسي والمدني على السواء. لقد كان قدوة حسنة في العمل بشخصيتِه البارزة في المنطقة كلها ومن أهمِ أعمالِه:
1- أنه أوجدَ مقبرة للطائفة بجانب كنيسة مارت شموني الشمالي سنة 1933 وسيَّجها.
2- شيَّد مدرسة بجانب كنيسة مارت شموني الجنوبي تحتوي على 20 صف كبير سنة 1935 .
3- شيّد بناية كبيرة كدارٍ للحكومة سنة 1944 .
4- بنا بناية أُخرى أصبحتْ مركزا للشرطة سنة 1945 .
5- في سنة 1945 تمكن من تسجيل أراضي دير مار متى الخاصة بقريتي ميرگي ومغارة في دائرة الطاپو.
6- رمّمَ كنيسة مارت شموني وفتح لها نوافذ كبيرة وعمل لها مدخلاً واسعاً وقبّة عالية للناقوس.
7- جدّد كتبَ ( الفناقيث ) الكنيسة الطقسية وآنيَتَها.
8- وجّه إهتمامَه إلى دير مار دانيال. فتمكن من الحصول على قرار من محكمة التمييز العراقية في بغداد بتاريخ 22 كانون الأول سنة 1948 كما
سجل أراضيه في السجلات الحكومية باسم طائفة السريان الأرثوذكسية. كما شقَّ طريقين إلى أعلى الجبل لزيارة المؤمنين.
لقد أوقف الخوري الياس شعيا كافة الأراضي التي يمتلكها لكنيسة مارت شموني. كما أوقف بيته الخاص لدير مار متى.
( قبل وفاة زوجتِه المرحومة سيدي إبنة اسحق الملقب أسّع عربو آل حچي أوصتْ بأن يوقف ما تملكه مناصفة لدير مار متى وكنيسة مارت شموني وسلمّتْ إلى الربان اسحق ساكا مبلغا قدره ثلاثة آلاف وستمائة وخمسة وأربعون دينار وخمسمائة فلساً وصليبين ذهبيين هديةً لسيادتهِ.
توفيت بتاريخ 13 تشرين الثاني سنة 1970 ).
لقد ترك المرحوم الخوري الياس شعيا مكتبة كبيرة تحوي مخطوطاتٍ سريانيةً ومطبوعاتٍ عربية وسريانية. قسمّت بالمناصفة بين كنيسةِ مارت شموني ودير مار متى.
المراجع :
1- كتاب دفقات الطيب في تاريخ دير متى العجيب تأليف قداسة مار اغناطيوس يعقوب الثالث البرطلي سنة 1961 .
2- كتاب برطلي في مرآة الزمان تأليف الأب سهيل بطرس قاشا سنة 2003 بيروت - لبنان.
3- المؤمن متي شمعون اسحق آل شعيا نائب رئيس المجلس الكنسي في برطلي.

« آخر تحرير: فبراير 08, 2014, 11:58:20 صباحاً بواسطة برطلي دوت نت »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo