يونيو 15, 2020, 09:41:34 صباحاً بواسطة admin | مشاهدات: 112 | تعليقات: 0

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe"
https://www.facebook.com/BartellaCafe-120366974674984
بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ...

ادارة الموقع

المحرر موضوع: تهجم قاسي جدا علئ شخصية " غبطة الكاردينال لويس روفائيل ساكو " من قبل " متاْشور"  (زيارة 2465 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أبو افرام

  • عضو نشيط(برطلايا والنعم منه...)
  • **
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 0
  • مشاركة: 50
تهجم قاسي جدا علئ شخصية " غبطة الكاردينال لويس روفائيل ساكو " من قبل المتاْشور المدعو" آشور كيواركيس " في صفحة ALAP
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

و قبل نشر نص المنشور موضوع العنوان  يتوجب التعريف ب صاحب المنشور و هو " آشور كيواركيس " :

~  مهاجر الئ  لبنان  و من هناك يكتب ...
~  اختصاصه " الكذب " ...
~  له عدة حسابات مزورة علئ  الفيس بوك  باْسماء مزورة عديدة ...
~  له صفحة خاصة علئ االفيس بوك ايضا عنوانها " لا ل الاحتلال الكردي ل اشور " و هذا هو الرابط الخاص بها :

https://www.facebook.com/Assyria.is.Occupied/?tn-str=k*F

لكن كيف و متئ سيحرر اشور ... العلم عند  الله  فقط  !!!!!!!!!!!!

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
نص المنشور

~~~~~~

ALAP News
February 16 at 11:09 PM

ساكو العجيب

"احذروا خمير الفريسيين،‏ الذي هو الرياء" - ‏لوقا ١٢:‏١‏‏

تعتبر الكنيسة الآشورية الكاثوليكية (الكلدانية) كمؤسسة، من الدّ أعداء الفكر القومي الآشوري علما انّ رعيتها حول العالم تتوزّع على شعبين : الهندي (عدة آلاف) والآشوري (حوالي المليون ونصف المليون) وفي كلا الشعبين انتشرت بالغدر والقتل واستغلال الحروب والمجاعات، تماماً كما انتشرت الكثلكة من أميركا الجنوبية وحتى أقاصي آسيا بحيث ليست هناك أي مجموعة في العالم تكثلكت برضاها وبطريقة مشرّفة.

يترأس الكنيسة الكلدانية بابا روما وتحته اليوم البطريرك لويس روفائيل ساكو، الذي بحسب قانون الكنيسة الكاثوليكية لا قيمة له في كنيسته ولا تتم محاورته من قبل الكنائس الأخرى إلا تحت إشراف وموافقة الفاتيكان ولا يقتصر دوره سوى على الدعاء لبابا روما.

وبالإضافة إلى حقده على أصله وقوميته كما أسلافه، يتميـّـز ساكو بأنه فيلسوف بكل شيء، فهو عرّاف وصيدلي ومؤرّخ وشاعر وخبير بورصة ومحامي وقاضي، ويتابع كل شاردة وواردة ويردّ على أيّ كان في وسائل التواصل الإجتماعي، وكأن لا عمل له على حافة قبره سوى المهاترات الصبيانية التي أفقدته احترامه حتى من قبل مطارنته وأبناء رعيته.

ففي إحدى تصريحاته الغبية سامح تركيا على إبادتها للشعب الآشوري متهما إيـّانا بأننا نظلمها بهذا الإتهام، ثم ذكر على قناة تلفزيونية عراقية بأنه لا فرق بين الآشوريين وداعش مما أثار نقمة الناس عليه حتى من رعيته، ثم قبل فترة ذكر بأن الآشوريين أصلهم يهود (علما أنه ليس هناك "أصل" يهودي)، وأخيرا قبل يومين حاول لعب دور عالم جينات حيث ذكر بأنه ليس هناك ما يؤكد بأن الآشوريين اليوم هم أحفاد الآشوريين القدماء لأن أحد مطارنته خضع لفحص جينات وثبت بأنها قوقازية، علما أن الجينات لا علاقة لها بالقومية وليست هناك أمة ولا قومية لها جينات خاصة بها.

من الطبيعي أن يسرح الفرّيسيون ويمرحوا في غياب من يوقفهم عند حدهم، خصوصا حين تتحوّل المؤسسات السياسية الآشورية ("المناضلة" منها) إلى أوكار ثرثرة وفساد مالي وأخلاقي وسياسي وتتلهـّـى عن واجبها في التعامل مع هكذا نماذج.

إن هذه التصرفات دفعت الكثيرين إلى السخرية من هذا البطريرك الذي لم يترك مجالا ليحترمه الناس، وإذا كان بعض أخواننا الكاثوليك مسرورين بهكذا نموذج فهذا شأنهم، ولكن نتمنى منهم أن يبعدوه عن الإعلام قدر الإمكان بسبب قلة أدبه أو ربما خرفه، وأن يديروا بوصلته إلى رعيته التي تعاني الأمرّين من الإحتلال الكردي والإسلامي في عنكاوا ومانكيش وتلكيف وألقوش وتللسقف وبطنايا وغيرها من البلدات الآشورية المتكثلكة على امتداد آشور المحتلة، والتي لن نجد فيها سوى الآثار الآشورية الصارخة في وجه الفرّيسي ساكو وأسلافه من صبيان اليسوعيين والدومينيكان والفرنسيسكان .. والفاتيكان.

وللقوميين الآشوريين من الكنيسة الكاثوليكية أقول : قوموا بواجبكم

آشور كيواركيس
رئيس حركة آشور الوطنية

https://www.facebook.com/Alap.News/photos/a.602902673409164/1045831409116286/?type=3&theater
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
« آخر تحرير: فبراير 19, 2020, 07:42:41 صباحاً بواسطة أبو افرام »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo