المحرر موضوع: هل ستثبت هذه التظاهرات الى الاخير؟؟.  (زيارة 100 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 7
  • مشاركة: 109
هل ستثبت هذه التظاهرات الى الاخير؟؟.
« في: أكتوبر 07, 2019, 02:49:08 مسائاً »
تحيه و احترام.

(ستوئد قريبا اذا لم يوحد المتظاهرين مطلبهم وفي حال لعبت الايادي الخفيه والمصالح لعبتها) هذا ما اتوقعه واتمنى ان اكون مخطئ في توقعي للتظاهره الشعبيه الجاريه الان في العراق.

في الاول من تشرين الاول من عام 2019 انطلقت في العراق تظاهرات عشوائيه لا زالت مستمره لليوم ظاهرها التنديد بالحكم, ليس لها راعي محدد كسابقاتها من المظاهرات التي كانت تدعوا لها جهات معينه لها فيها مآرب و اجندات, لكن الشئ الوحيد الذي يربط هؤلاء المتظاهرين في الباطن هو ان كل منهم يبكي على ليلاه !! بالطبع ستجدون ان هذا الكلام قاسي لكن هذا هو واقع الحال كما اراه,نعم كل منهم يبكي على ليلاه ولايوجد مطلب حقيقي واحد يخص عموم الشعب!! فحتى في مطالب المتظاهرين تجد هناك المحاصصه تلعب دورها المقيت!!فتجد على سبيل المثال جماعه تنادي (لبيك يا حسين) !!!طيب من كان يقود دفه العراق للخمسه عشر سنه الماضيه؟ جماعه يزيد؟؟ ام كفار قريش؟؟ الم تكن دفه الحكم بيد الشيعه انصار الحسين وشعارهم لليوم (بعد ما ننطيها)؟؟ هذا مثال بسيط لبعض مطاليب المتظاهرين التي تثبت ان كل من يبكي على ليلاه .

لماذا اقول (ستوئد قريبا اذا لم يوحد المتظاهرين مطلبهم وفي حال لعبت الايادي الخفيه والمصالح لعبتها) ؟. هناك شئ مهم جدا جدا جدا على الكل معرفته وهذا الشئ هو انه لا احد في المنطقه يريد ان يكون هناك عراق قوي موحد, فلا اسرائيل ولا امريكا ولا ايران ولا تركيا ولا حكومات الكويت والسعوديه والاردن ولا ولا ولا يريدون عراقاً قوياً موحداً,بل ان هناك من هم داخل العراق يعملون بكل قوتهم على تفكيك العراق وان يكون دوما عراقاً ضعيفاً مفككاً ,طبعا كلامي هنا لا يحتاج الى ادله وبراهين ,فكلنا نعلم انه الحكومه العراقيه ومجلس النواب اول من يعملون كي يكون العراق ضعيف مفكك بدليل مصالحهم التي يغلبونها على مصلحه البلد والمواطن فمنهم جماعه تعبد ايران وجماعه تعبد السعوديه وجماعه تنظم استفتاء الاستقلال من العراق وجماعه تعبد تركيا و و و و و ومن له عينان للقراءه فليقراء, هكذا انا اقرأ الواقع العراقي (فسمجتنا خايسه من راسها لذيلها بل حتى الشط والماي الصادوها منه كله خايس) وبالطبع سيخرج من يعاتبني على ما اقول لكن هذا هو واقع الحال في العراق العظيم اليوم وبدون اي رتوش او تجميل للواقع القبيح المرير فيه, وشعبه الذي يستحق ما يجري له بكل صراحه لانه سكت على الظلم سنين طوال الى ان تفرعن عليهم الطغاه, وكما ارى انهم سيحاولون بكل الطرق اسكات شيعته من المتظاهرين الان,لأن المستفادين من هذا الوضع البائس سيكررون مقولتهم الشهيره (قابل تريد يرجع مره ثانيه سني يحكم العراق؟؟) ,هذا ما سيعمل عليه الكثير من الساده المعممون ,حيث سيتحركون على رؤساء العشائر مطالبين اياهم ان يسحبوا الشباب المتظاهر من ساحات التظاهر وسوف يتم تكريم رؤساء العشائر بهدايا مجزيه وسيعدونهم بتعويضات لأسر الشباب الذين سالت دمائهم في ساحات التظاهر معتبرين اياها انها دماء سالت من اجل الحسين ضد احفاد معاويه ويزيد!! , ومن هل مال حمل جمال وان غدا لناظره لقريب. وهذا (سيناريو) محتمل جدا جدا جدا.

الطريق الوحيد لنجاح هذه الثوره هو رفع شعار (العراق والعراقي اولا واخيرا) وابعاد الدين عن السلطه والابتعاد عن الامور الدينيه التي تدغدغ المشاعر وتحول مجرى الثوره بل تنهيها عن بكره ابيها في حال الانقياد لها ,بصراحه هذه التظاهرات العفويه يجب الاستفاده منها لانها الفرصه الاخيره للخلاص مما يدور في العراق من مأسي على مدار السنين الماضيه ,وهي فرصه يجب استغلالها احسن استغلال خصوصا انه بدأ لها دوي وصدى دولي لاسقاط هذه الحكومات الفاسده وارجاع هيبه العراق داخليا ودوليا.


وبعد نجاح الثوره, يجب اختيار شخصيات عراقيه معروفه على المستوى العراقي مشهود لها بولائها للوطن وثانيا معروفه على الصعيد الدولي, لتأسيس حكومه وطنيه خالصه من ابناء العراق الغيارى حمله الجنسيه العراقيه فقط من الذين تحملوا كل ما جرى فيه من مصائب و ويلات على مدار السنين الماضيه,وبعد هذا كله نطبق المثل العراقي (العافيه تداريج) ومرحبا بكل من اساء الى العراق وشعبه الى طاوله الحساب بدء من الحكومات التي حكمت العراق الى اخر دوله سببت الاذى والدمار للعراق وشعبه. فهل ستثبت هذه التظاهرات الى الاخير؟؟.

الرحمه والمجد لشهداء التظاهرات الابرار والشفاء العاجل لكل الجرحى والعراق عموماً.

تحياتي و احترامي .

                                     ظافر شَنو
« آخر تحرير: أكتوبر 07, 2019, 02:56:14 مسائاً بواسطة يوسف ابو يوسف »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo