المحرر موضوع: الى السيد مسعود البارزاني المحترم .. عذراً ..لاعلاقة للسريان بأعياد" أكيتو " ال  (زيارة 915 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وسام موميكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 3
  • -Receive: 6
  • مشاركة: 277
  • السريان الآراميون شعب وأمة أصيلة
 الى السيد مسعود البارزاني المحترم .. عذراً ..لاعلاقة للسريان بأعياد" أكيتو " الوثنية !





وسام موميكا
قبل عامين وفي مثل هذهِ الأيام كنت قد وجهت رسالة مُناشدة إلى زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني السيد مسعود البارزاني الموقر ، وكُنت قد طالبت سيادتهِ من خلال المناشدة إلى عدم إقحام إسم السريان "الآراميين " في مَضامين رسائل التهاني التي يوجهها سيادته بِمناسبة أعياد وإحتفالات "أكيتو" السومري "الوثني " ، كَون هذا العيد لايَخص ولا يَعني شعبنا وأُمتنا السريانية "الآرامية" ..وللأسف كل مايُرددهُ المنتفعون من الساسة والأحزاب والمؤسسات الآشورية حول هذا العيد السومري الوثني " أكيتو " بأنه يَعني ويَخص جميع المسيحيين بِمختلف أطيافهم وتَسمياتهم ، وهذا زييف وكذب وخداع وتضليل تَعودوا على مُمارستهِ أصحاب هذا الفكر السياسي الآشوري الحديث  ، ونحن السريان الآراميين شعب مسيحي مؤمن ، نفتخر بالسيد المسيح لأنه تَكلم بِلغتنا السريانية الآرامية الأَصيلة والمُقدسة وحَاشانا أَن نَحتفل بأعياد وثنية ، فَهذا يُخالف تعاليم المسيحية ونحن بعيدين كل البُعد عَن مِثل هكذا هرطقات وبُدَع ومناسبات وثنية ، وفي النهاية سوف لن يَصح إلا الصحيح لأن العلم والتاريخ يؤكد ويثبت لنا بأن السريان هُم آراميون ، والآراميون كانوا على عداء وإقتتال وحروب دائمة مع الآشوريين القدماء الزائلين ..وهكذا !

ولكي أَكون مُنصفاً وللتاريخ  ، فَهناك كلمة حَق يَجب أَن أَذكرهُ تجاه السيد مسعود البارزاني المحترم ، ومِني أَنا شخصياً أَود أن أُتقدم بالشكر والإمتنان والتقدير لسيادتهِ على الجهود الكبيرة التي بَذلها في إنصاف شعبنا السرياني الآرامي من خلال ما ورد نَصاً في رسالة " التهنئة بأعياد أكيتو " لعام ٢٠١٩ ، والتي إتضح من خلالها بأن السيد مسعود البارزاني يَحترم إرادة وتَطلعات شعبنا في فَصل تسميات شعبنا المسيحي بِحرف (الواو ) وهذهِ مبادرة طيبة من سيادتهِ ونشكرهُ من القلب لإنصاف شعبنا لأن التسميات الثلاث هي لشعوب مسيحية مختلفة عن بعضها قومياً وحضارياً وتاريخياً ، لذا يحب أن تُثبت هذهِ التسمية في الدستور العراقي وفي دستور إقليم كوردستان كما ذكرها سيادتهُ في مضمون التهنئة رُغم إعتراضنا وتحفظنا الشديد على إقحام إسم السريان " الآراميين " تكراراً في تهنئة أَعياد " أكيتو "الوثني " ، وإنطلاقاً من المبادرة الطيبة لسيادتهِ ندعو جميع الساسة والأحزاب الكوردستانية والعراقية إلى إعتماد هذهِ الخطوة التاريخية الصحيحة  (الكلدان والآشوريين والسريان )  ، كل الشكر والتقدير على كلمة الحَق  للسيد مسعود البارزاني المحترم .



روابط ذات الصلة بالمقال من جانب ذِكر تسميات شعبنا المسيحي بوضع الفاصلة بينها بحرف الواو (و) ....

روابط التهنئة من مجلس وزراء إقليم كوردستان العراق ، وأيضاً من السيد مسعود البارزاني  بمناسبة " اكيتو " الوثني  :

*الرابط الأول هو لموقع كوردستان tv وتهنئة مجلس وزراء إقليم كوردستان بأعياد " أكيتو " الوثني ٢٠١٩

مجلس وزراء إقليم كودستان يبارك أعياد أكيتو للأخوة المسيحيين https://www.kurdistantv.net/ar/2019/04/01/kurdistan/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A5%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%83%D9%88%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83-%D8%A3%D8%B9%D9%8A%D8%A7%D8%AF-%D8%A3%D9%83%D9%8A%D8%AA%D9%88-%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%88%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%8A%D9%86


*الرابط الثاني لتهنئة السيد مسعود البارزاني بأعياد "أكيتو " الوثنية ٢٠١٩ 


http://www.kdp.info/a/d.aspx?s=040000&l=14&a=114397






*أَدناه رابط المَقال و نَص المناشدة التي كُنتُ قد وجَهتها في عام ٢٠١٧ إلى السيد مسعود البارزاني المحترم قبل عامين وتحديداً في الأول من نيسان عام ٢٠١٧ ...

*رابط المقال :
https://www.alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=38099

___________________________


سيادة رئيس حكومة إقليم كوردستان مسعود البارزاني المحترم .."أكيتو " عيد وثني ولايخص السريان الآراميون (المسيحيون )




سيادة رئيس حكومة إقليم كوردستان الموقر

بعد التحية :
في رسالة تهنئة وجهها سيادتك الى الكلدان والآشوريون وبعد إطلاعي على مضمونها أسلط الضوء على بعض ماورد فيها من خلط للأوراق وزج التسمية السريانية (الآرامية ) المستقلة تاريخيا وقوميا لشعبنا مع التسمية الكلدانية والآشورية التي كما إتضح تاريخيا ودستوريا وقانونيا بأن المسيحيون في العراق ليسوا شعبا قوميا واحدا كما يدعي البعض وهذه حقيقة ياسيادة الرئيس فلماذا المجاملة للطرف الآخر على حساب السريان الآراميون!
سيادة الرئيس مسعود البارزاني المحترم أرجو ان يتسع صدرك لهذا الرد كي يكون بمثابة مقال توضيحي حول العيد الوثني ( أكيتو ) الذي كان يخص أقوام وثنية ودموية إندثرت وإنتهى أمرها إلى غير رجعة فنحن اليوم (مسيحيون ) مؤمنون بالمسيح وصليبه و حاشانا أن ننسب شعبنا السريان إلى أقوام وثنية وحضارة لاتخصنا فنحن إمتداد للآراميون ، ولا نفتخر بأقوام كتبوا الأَنبياء عنهم بعض و عن تاريخهم الأسود في ( الكتاب المقدس) الذي هو دستور الحياة وخلاص جميع المسيحيون في العالم .
لذا نطالبكم ونتمنى من سيادتكك أن تحترموا الأخوة والصداقة التاريخية التي تجمع بين السريان (الآراميون ) والأخوة الكورد وأن تحترموا إرادة شعبنا وتاريخ أُمتنا وأَن لاتسييسوا كل شيء لأجل المصالح وإِدامة العلاقات التي تربطكم بالقيادات الكنسية والحزبية والسياسية وبشخصيات كلدانية وآشورية !
كما ونشكر سيادتكم لمشاعركم الأَخوية ومواقفكم المشرفة تجاه عموم المسيحيين في العراق والإقليم ، وهذا ماهو معروف عنكم دائما ، ونشكركم لوقفتكم الكريمة إلى جانب شعبنا المسيحي المُهجر من الموصل وسهلها التاريخي بسبب غَزوة داعش الإرهابي منذ عام 2014 ، كما ونقدم شكرنا وتقديرنا بشكل خاص لدعمكم ومساعدتكم لشعبنا السرياني الآرامي وهذا ماننقله عن سيادتكم دائما للإخوة هنا في ألمانيا وذلك من خلال اللقاءآت والندوات التي تجمعنا .
لذا نطالب سيادتكم الموقرة بإحترام إِرادة غالبية الشعب السرياني (الآرامي) الذي يرفض إِقحام إِسمنا التاريخي الأصيل مع الآخرين وما يؤمنون به كالكلدان والآشوريون وهذه هي الحقيقة بدون مجاملة أَو تحريف .
كما أننا نؤكد لسيادتكم شيئاً آخر أهم وهو أن كل حزب أو تنظيم سياسي في العراق يدعي بأَن السريان  هم شعب واحد مع الكلدان والآشوريين فهؤلاء لايمثلون الإرادة الحرة والصادقة لشعبنا .
أَما كلامي الأخير لجنابكم وسيادتكم الموقرة وقبل أن أنهي المقال المختصر لأقول من خلاله بأن نضال الشعب الكوردي طيلة سنوات مضت كان ضد الحكومات الدكتاتورية والسلطات القمعية في العراق لأسباب عديدة منها سياسة التعريب التي كانت تمارس ضد شعبكم الأَبي كما وقدمتم تضحيات وأَثبتم للعالم بَسالة الشعب الكوردي المناضل ضد كل من حاول طمس حقيقة وجوده على الأرض وعبر التاريخ ، لذا ياسيادة الرئيس نرجو ونطلب من سيادتكم أَن تحافظوا على شعبنا السرياني الآرامي وحقوقه القومية وكرامته من أعدائهِ الحاقدون عليه والطامعون في أَراضيه و بلداته وقراه التاريخية في (سهل الموصل ) ، ولاتتناسوا ياسيادة الرئيس بأنكم في يوم من الأيام مَررتم بهذه المرحلة وكنتم أَحد أَطياف الشعب العراقي المضطهدة والمظلومة والمنتهكة حقوقها وبنضالكم وتضحياتكم نِلتم حقوقكم القومية ، وهكذا نحن أَيضا سوف نبقى نُناضل لأجل إسترجاع كامل حقوقنا التي سلبها مِنا دُعاة الآشورية الحديثة ، ومنها إدراج إسمنا القومي في دستور العراق الدائم ، وكما يعلم الجميع بسبب سكرتير الحركة الديمقراطية الآشورية ألغي إسم قومي أَصيل لشعب بأكمله ، لذا أَمانة أَنقلها لسيادتكم الكريمة بأَن لاتتركوا شعبنا السرياني الآرامي في بلدات وقرى (سهل الموصل ) فريسة سهلة للمتربصين والطامعين بمناطقهِ وحقوقهِ ، كما ويسرني بإسمي وبإسم أََبناء شعبنا السريان الآراميون المغتربون والمقيمون في أَلمانيا بصورة خاصة وأَوروبا بصورة عامة لنُعبر عن ثِقتنا التامة بِسيادتكم  التي لا تُفرق بين القوميات والأَديان المتعايشة بالمحبة والسلام والوئَام في ظل قيادتكم الحكيمة .
والسريان الآراميون كشعب تاريخي وأُمة أَصيلة يتعرض لأشرس هجمة يقودها دُعاة الآشورية السياسية الحديثة ومنها الحركة الديمقراطية الآشورية .
وفي نهاية المقال أشكر كل من يتفهم القضية القومية لشعبنا السرياني الذي هو جزء من الأُمة الآرامية المنتشرة بِشعبها في أرجاء المعمورة .
دعواتنا للرب أََن يديمكم ويحفظكم.

*رابط تهنئة سيادة الرئيس مسعود البارزاني بمناسبة عيد "أكيتو" الوثني ٢٠١٧

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=836143.0



وشكرا













« آخر تحرير: أبريل 02, 2019, 11:26:32 مسائاً بواسطة وسام موميكا »
Wisammomika
سرياني آرامي


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo