المحرر موضوع: رجال الدين والمسؤولين الحكوميين يوقّعون مسودّة مع فريق منع النزاع لمنع الصراعات  (زيارة 151 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل matoka

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 5
  • -Receive: 69
  • مشاركة: 15363
رجال الدين والمسؤولين الحكوميين يوقّعون مسودّة مع فريق منع النزاع لمنع الصراعات وتحقيق السلام بين مكوّنات بعشيقة.

 






برطلي . نت / بريد الموقع
متابعة - جميل الجميل
 
ضمن مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى أقامت منظمة جسر إلى جلسة حوارية بين الحكومة المحلية في ناحية بعشيقة وفريق منع النزاع – فرع بعشيقة ، صباح هذا اليوم المصادف 24  شباط 2018 في قاعة الروضة .

أدار الجلسة المركز العراقي لمهارات التفاوض وإداراة النزاع وبدأت بالتعريف عن المشروع من قبل أعضاء فريق منع النزاع في بعشيقة وأهداف المشروع وآليات العمل وكيفية رصد مسبّبات النزاع ومعالجتها بالتعاون مع الحكومة المحلية وبتنفيذ مبادرات وأنشطة مجتمعية تساهم في تخفيف حدّة التوترات التي تعيق عملية الإستقرار والسلام .

إحتوت الجلسة على عدّة فقرات أهمها : نظرية التغيير " المنظور وتحديد قضايا النزاع " حيث تناول المشاركون أهّم مسبّبات النزاع والقضايا التي تولّد النزاعات القائمة في سهل نينوى بصورة عامة وقضاء الحمدانية بصورة خاصة ، وكيفية تسليط الضور عليها ومواجهتها لدعم الإستقرار المجتمعي ، ومن ثمّ نظريّة التغيير " الأهداف والإجراءات " حيث تطرّق المشاركون إلى عدّة قضايا أحدثت نزاعات بين مكوّنات الحمدانية والتغييرات الأخيرة التي طرأت على الساحة الإجتماعية في محافظة نينوى وإمكانية إيقاف النزاع وتحويله على قضايا مجتمعية مشتركة تساهم في إعادة اللحمة الوطنية والترويج لدور المصالحة في تحقيق إقتصاد قوي وفعّال ، ومن ثمّ تم مناقشة دور ومها فريق الحمدانية لمنع النزّاع بالتعاون مع الحكومة المحلية وفتح أفاق واسعة للعمل المشترك في خدمة المجتمع ، حيث يشكّل فريق منع النزاع من شباب نشطاء في المجتمع المدني يساهمون في بناء السلام وإحداث التغيير الإيجابي ومحاربة خطابات الكراهية وتحويل العنف إلى أنشطة وفعاليات مختلفة ، وتم إختتام الجلسة بصياغة إعلان التعاون بين فريق منع النزاع والحكومة المحلية في تحديد مسبّبات النزاع والوقوف على معالجتها لتحقيق التماسك المجتمعي وإعادة الآواصر بين المكونات.

حضر الورشة مجموعة من رجال الدين المسيحيين والمسلمين والإيزيديين ومسؤولي الحكومة المحلية في ناحية بعشيقة ونشطاء المجتمع المدني.

أشار المدير القطري لمنظمة جسر إلى ومستشار مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى "إنّ بدء الحكومة المحلّية بالتعاون مع نشطاء المجتمع المدني في تسليط الضوء على المشاكل والنزاعات التي تحصل في مجتمعات نينوى يعكس صورة إيجابية على تقبّل كافة الأطراف في المحافظة على تعزيز الاستقرار وعكس صورة إيجابية على بداية التغيير الإيجابي في نينوى ، هذا وقد عملت إدارة مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى على السعي لتحقيق هذه الخطوة من خلال الفرق التي انبثقت من نفس المجتمعات والتي تحاول التدخل لتخفيف النزاعات من خلال حملات مجتمعية تدعو للتماسك المجتمعي والتعايش السلمي"

جدير ذكره بأنّ مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى بمرحلته الثانية قد إنقسم إلى قسمين : القسم الأول هو إعادة وتأهيل مجموعة من المدارس في محافظة نينوى وبناء قدرات الكادر التربوي وإقامة فعّاليات تعزز السلام مع الطلبة، والقسم الثاني بدأ ببناء قدرات نشطاء المجتمع المدني في مواضيع عديدة وتنمية قدراتهم ليكونوا وكلاء السلام في مدنهم ومانعي الصراعات ، وسيشمل عدّة أنشطة وفعاليات وحملات والعمل مع الإذاعات لبث برامج السلام ، والمشروع ممّول من الوزارة الفدرالية للتعاون الإقتصادي والتنمية وتنفيذ منظمة جسر إلى الإيطالية UPP

وبعشيقة هي ناحية تابعة لقضاء الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق، وتقع شمال شرق مدينة الموصل على بعد 12 كم منها في سهل نينوى، وتعتبر من مناطق الزراعية، وتشتهر بزراعة الزيتون. أغلب سكان منطقة بعشيقة هم من الايزيدين ويسكنها أيضاً نسبة من ذوي الديانات الأخرى من مسلمين ومسيحيين والشبك حيث أن سكان القرى المحيطة بمركز الناحية من الشبك وهناك 17 قرية عربية و6 قرى يزيدية وقرية واحدة من التركمان. معظم سكانه البلدة يتكلمون اللغة العربية بالإضافة إلى السريانية والكردية والتركمانية.

ناحية بعشيقة التابعة لقضاء الموصل والواقعة شمال شرقه يبلغ تعداد سكانها أكثر من 137 الف نسمة وهي منطقة غنية بالثقافات إذ تحتوي على ست ثقافات وهذا يجعلها أكثر المناطق احتواءً للثقافات الفرعية،




























Matty AL Mache


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo