المحرر موضوع: محاولة جديدة لعبور بحر المانش.. السلطات الفرنسية توقف 14 مهاجرا عراقيا  (زيارة 73 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Paules

  • مشرف
  • Hero Member
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 53
  • -Receive: 21
  • مشاركة: 2309


أحبطت السلطات الفرنسية محاولة جديدة لعبور بحر المانش، إذ احتجزت الشرطة الاثنين 14 مهاجرا عراقيا بالقرب من كاليه شمال البلاد بعد أن قاموا بسرقة قارب صيد لبلوغ الأراضي البريطانية عبر البحر.
أوقفت السلطات الفرنسية الاثنين 14 مهاجرا في مدينة "بولوني سور مير" بالقرب من كاليه شمال البلاد، بعد أن قاموا بسرقة قارب صيد بهدف عبور بحر المانش والوصول إلى بريطانيا.

وأوضح مدعي عام مدينة "بولوني سور مير" باسكال ماركونفيل لإذاعة "صوت الشمال" الفرنسية، أنه تم إنذار السلطات بينما كان هناك أشخاص يحاولون سرقة قارب صيد.



ووفقا للنيابة العامة، ينحدر المهاجرون من العراق وكان بينهم أم برفقة أطفالها وتم تسليمهم للشرطة، الأمر الذي قد يؤدي لوضعهم داخل مركز الاحتجاز الإداري تمهيدا لترحيلهم.

وبعد أن فتحت شرطة الحدود تحقيقا في الحادثة، لم يتم التعرف على مهربين بين الموقوفين وإنما كانوا مجرد "أشخاص يحاولون العبور"، بحسب ما أفادت النيابة العامة. إلا أن الشرطة ما تزال تبحث عن شخصين تمكنا من الهروب ومن المحتمل أن يكونا المهربين.

محاولات متزايدة رغم المخاطر

وفي ليل 24 كانون الأول/ديسمبر، سجلت السلطات الفرنسية والبريطانية خمس محاولات لعبور بحر المانش، وتمكن حرس الحدود البريطاني ومحطات الإنقاذ من انتشال 40 مهاجرا، بينهم أطفال ونساء، كانوا على متن خمسة قوارب وزوارق منفصلة تحاول جميعها بلوغ الأراضي البريطانية.

ومنذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تضاعفت محاولات عبور المهاجرين لبحر المانش من منطقة كاليه شمال فرنسا نحو المملكة المتحدة، على الرغم من الخطر الناتج عن كثافة الملاحة في تلك المنطقة والتيارات البحرية القوية وانخفاض درجة حرارة المياه في هذا الوقت من السنة.

ووفقا للأرقام الرسمية، حاول نحو 230 مهاجرا عبور المانش للوصول إلى السواحل البريطانية في كانون الأول/ديسمبر.

وأعلنت فرنسا وبريطانيا الاثنين وضع خطة مشتركة لتعزيز التعاون بين البلدين للتصدي لمحاولات الهجرة المتزايدة، عبر رفع عدد دوريات المراقبة في البحر ومحاولة كشف عصابات التهريب.

 


« آخر تحرير: يناير 02, 2019, 08:06:55 مسائاً بواسطة Paules »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo