المحرر موضوع: بعد 14 عاماً .. إقامة أول صلاة للمسيحيين بكنيسة أم المشورة في بعقوبة  (زيارة 271 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 129
  • مشاركة: 30952

  بعد 14 عاماً .. إقامة أول صلاة للمسيحيين بكنيسة أم المشورة في بعقوبة     


ديالى 1 كانون الثاني 2019، أفتتاح كنيسة ام البشارة الصالحة في بعقوبة وإقامة الصلاة فيها ، تصوير: كركوك ناو
         
برطلي . نت / متابعة

كركوك ناو – ديالى

ذرف أبو جوزيف الدموع وهو يقول: ” لقد عادت ام المشورة، ساصلي فيها بعد انتظار دام 14 سنة”.

في تمام العاشرة صباحا، دب الهدوء في المكان وعيون الجميع تتجه صوب شريط برتقالي اللون  بانتظار قصه من قبل وفد مسيحي جاء للتو من العاصمة بغداد إيذانا بافتتاح كنيسة، ” أم المشورة الصالحة” بعد مرور 14 عاماً على إغلاقها قبل ان يعم المكان صوت التصفيق وزغاريد بعض النسوة اللاتي كن على مقربة من الاحتفال.

أبو جوزيف من أهالي بعقوبة يقول لـ( كركوك ناو)، إن” كنيسة ام البشارة الصالحة اغلقت ابوابها بعد 2006 بعدما تحولت بعقوبة الى نزيف دائم للدماء والفوضى تعمها  والمتطرفين فرضوا سطوتهم في 90% من مناطقها.

وكانت بعقوبة مرت بظروف امنية مضطربة بعد  2006 بسبب سيطرة تنظيم “القاعدة” على مناطق واسعة  وفرض سطوته بشكل ادى الى موجة نزوح للكثير من المكونات ومنهم المسيحيين هربا من اعمال العنف.


مدير اعلام شرطة ديالى العقيد غالب العطية، يقول، ان” ام المشورة الصالحة هي الكنيسة الوحيدة للاخوة المسيحيين في بعقوبة وبقية مناطق ديالى واغلقت ابوابها نتجية الاضطرابات الامنية بعد 2006 واليوم تم اعادة افتتاحها بعد اكمال مرحلة الاعمار والتاهيل بمشاركة منظمة الهجرة الدولية وحقوق الانسان والشرطة المجتمعية بالاضافة الى ناشطين من مختلف القوميات”.

” الكنسية اقيم فيها اول صلاة للمسيحين بعد توقف 14 سنة وهذا انجاز مهم ويمثل في ذات الوقت دعوة لكل من هاجر ونزح بالعودة الى بعقوبة وبقية مدن ديالى”. هذا ما أكده العطية خلال حديثه لـ(كركوك ناو).

ام يوسف، مسنة تقف وسط الكنيسة وهي تردد عبارات دينية بان الفرحة تغمرها وهي ترى عودة الحياة لكنيسة ام المشورة الصالحة بعد سنوات طويلة.

وعبرت ام يوسف، عن سرورها بافتتاح الكنيسة واداء اول صلاة فيها بعد غياب طويلة وتقول لـ(كركوك ناو)، أن ” المسيحيين مثل بقية القوميات تعرضوا الى اذى بالغ بسبب الاضطرابات الامنية في ديالى”.

علاء حسن وهو ناشط وشارك في بعض مراحل اعمار كنيسة ام البشارة الصالحة،  يقول ان ” كل اطياف ديالى وقفوا يد واحدة في اعادة تاهيل واعمار الكنيسة في موقف يعكس شعور انساني ووطني في ذات الوقت لدعم اخواننا الميسحيين”.

ابو جوزيف وهو يمسح دموعه يقول، ان” من قام باعمار الكنيسة هم العراقيين بكل اطيافهم وقومياتهم ووجودهم تحت سقف امام المشورة الصالحة صورة معبرة عن العراق الحقيقي بعيدا عن الارهاب”.


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo