المحرر موضوع: أشياء يجب رفضها لتحسين حياتك عام 2019  (زيارة 202 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 129
  • مشاركة: 30951
أشياء يجب رفضها لتحسين حياتك عام 2019
« في: يناير 02, 2019, 12:59:28 مسائاً »

أشياء يجب رفضها لتحسين حياتك عام 2019     

         
برطلي . نت / متابعة

تخيل أنك تستطيع قول لا لبعض الأمور التي طُلب منك القيام بها، خاصة أن قول نعم في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي إلى الإجهاد والاستياء.

ويمكن القول إن القدرة على رفض بعض الطلبات، تحررك من كل "الضروريات" التي تشعر أنك مضطر للقيام بها. وفيما يلي ممارسات تتعلق بالرفض يمكن أن تحسن حياتك في العام الجديد:

- قل لا بكل قوة عند الحاجة لذلك

عندما تواجه قرارا، اسأل نفسك الأسئلة التالية: هل لدي وقت؟ هل أريد أن أفعل ذلك؟ هل سيفيدني؟ هل سأشعر بالاستياء من القيام بذلك؟ وما الذي يجب علي التخلص منه للقيام بذلك. إذا قلت نعم، هل سينتهي بي الأمر بالكذب للخروج من مأزق الموافقة؟

وفي حال قررت قول لا، فقم بذلك بثقة ولا تتردد أو تقول "ربما" أو "لا، ولكن". كن مهذبا وثابتا ثم عبر عن رفضك.

- قل لا.. للأسرة

يمكن أن يكون من الصعب على العائلة فهم سبب رفض دعوة أو طلب المساعدة، وغالبا ما تتوقع أن تكون حاضرا في أي وقت، بما في ذلك عند الحاجة إلى اقتراض المال.

ومع ذلك، فإن قول "نعم" على الدوام أمر مرهق، ومن الجيد تماما أن نقول لا من حين إلى آخر.

لذا يجب أن تكون حازما في بعض الأحيان، وعلى سبيل المثال، إذا تمت دعوتك إلى مجالسة الأطفال، فجرب قول: "لا أشعر براحة حقا تجاه رعاية الأطفال، لذلك لن أتمكن من إجراء ذلك".

- قل لا.. للأصدقاء

من السهل الشعور بالذنب حيال قول لا للأصدقاء، خوفا من اعتقادهم بأنك لا تحبهم. ومع ذلك، إذا وجدت نفسك في مأزق يلزمك بقول نعم، فلن يكون لديك الوقت الكافي للاعتناء بنفسك على الصعيد الشخصي.

وتتمثل الحيلة في قول لا للأصدقاء في استخدام الكلاسيكية القديمة: "أتمنى لو كان باستطاعتي ذلك ولكن لا يمكنني اليوم".

وقبل قول "نعم" أو "لا"، حاول تحديد ما إذا كنت تريد فعلا القيام بما يطلب منك فعله. وما لم تكن مناسبة خاصة جدا، يجب ألا تفعل شيئا لمجرد شعورك بالالتزام.

- قل لا.. لمواقع التواصل الاجتماعي

يفضل أن تبتعد عن "حيلة" الشبكات الاجتماعية، بالتوجه إلى الاسترخاء والذهاب في نزهة مسائية.

ومن السهل للغاية أن ينتهي نهارك بنومك أثناء تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن الدراسات أظهرت أن هذه الممارسة تزيد من القلق والاكتئاب ومشاعر الوحدة، بالإضافة إلى ارتباطها بالسمنة وأمراض القلب والسرطان.

ويقول الخبراء إنه يجب الاحتفاظ بسجل يوضح مقدار الوقت الذي تقضيه أمام الشاشة، ما سيعطيك صورة واقعية عن عدد الساعات التي تقضيها في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي.

وحدد لنفسك هدف يتمثل في تقليل الوقت المستغرق أمام شاشات الهواتف إلى النصف كبداية.

المصدر: ميرور


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo