المحرر موضوع: انطلاق فعاليات لقاء الشبيبة المسيحية والإسلامية بمشاركة 7 دول عربية.. صور  (زيارة 121 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 128
  • مشاركة: 30787

  انطلاق فعاليات لقاء الشبيبة المسيحية والإسلامية بمشاركة 7 دول عربية.. صور   

 
         
برطلي . نت / متابعة


البلد /  سامح سلام

شهد مركز سيدة السلام بالقاهرة انطلاق فعاليات اليوم الأول من لقاء الشبيبة المسيحية والإسلامية بعنوان "الشباب وبناء السلام في زمن العنف والحرب" والذى ينظمه الاتحاد العالمى المسيحي للطلبة - إقليم الشرق الأوسط، بمشاركة ٢٠ شابا وشابة يمثلون ٧ دول عربية.

وأكدت السي الوكيل السكرتير الاقليمي للاتحاد العالمى المسيحي للطلبة بالشرق الاوسط - خلال كلمتها في افتتاح اللقاء - سعادتها بأن تكون هذه الدورة على أرض مصر، الوطن الثاني لكل منطقة المشرق، مشيرة إلى أن برنامج هذا اللقاء والمستمر حتى يوم الأحد القادم سيشمل 10 جلسات يقدمها العديد المتخصصين في العمل المسكوني والحوار بين الأديان والشخصيات العامة المسيحية والاسلامية من أجل توعية الشباب ومعرفتهم بدور الأديان في بناء السلام.

وأضافت أن الشباب سيجلسون خلال اللقاء في أوقات موسعة من خلال سهرات ثقافية وحوارية وجلسات عمل، للتأكيد على الهدف الأساسي من اللقاء وهو معرفة و تقبل الآخر، مؤكدة أن منطقة الشرق الأوسط لن تنهض الا بيد المسلمين والمسيحيين معا بكل طوائفهم ومعتقداتهم، وعلى الجميع أن يفكر في بناء السلام من أجل منطقاتنا ومجتمعاتنا.

وقالت الوكيل إن الاتحاد العالمي المسيحي للطلبة بالشرق الأوسط، تأسس سنة ١٨٩٥ ويعتبر تاريخيا أول منظمة دولية للطلاب ومن أقدم حركات الشباب، كما يضم أكثر من ٢٠٠ ألف عضو موزعين على أكثر من ٩٠ دولة حول العالم و له مساهمة فعالة فى إنشاء مجلس الكنائس العالمي سنة ١٩٤٨ ويعتبر الاتحاد أهم رواد العمل المسكوني.

وأشارت إلى أنه على الصعيد الإقليمي يضم الاتحاد في المشرق ٢٠ حركة شبيبة مسيحية موزعة على كل من لبنان ومصر وسوريا والأردن والسودان والعراق وفلسطين، ومن أبرز البرامج هو حلقات اعداد القادة "آيانابا" التي تتناول مواضيع تهم الشباب اليوم كالعولمة، السلام، حقوق الإنسان، كما أن هناك برامج تركز على الحوار الإسلامي المسيحي، وبرامج عن تمكين المرأة، وبرامج أخرى تتمحور حول المسكونية.







Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top