المحرر موضوع: القدو: خلافات شخصية ومواقف سياسية حالت دون تمرير أسماء بعض المرشحين  (زيارة 147 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 128
  • مشاركة: 30343

القدو: خلافات شخصية ومواقف سياسية حالت دون تمرير أسماء بعض المرشحين   

         
برطلي . نت / متابعة

السومرية نيوز/ بغداد
اكد النائب عن تحالف البناء حنين القدو، الجمعة، أن "خلافات شخصية ومواقف سياسية" حالت دون تمرير أسماء بعض المرشحين في الكابينة الوزارية، فيما أشار الى أن "المصالح العليا" ستكون حاضرة خلال اختيار مرشحي باقي الوزارات.

وقال القدو في حديث لـ السومرية نيوز، إن "الاليات التي استخدمت في اختيار الكابينة الحكومية الجديدة هي تجربة فريدة من نوعها وستكون بحال النجاح بوابة للمراحل المقبلة وتحسين الاوضاع الامنية والاقتصادية بالبلد"، موضحا أن "اغلب الكتل السياسية بالبناء والاصلاح تنازلت عن استحقاقها الانتخابي على اعتبار ان العراق يمر بتجربة صعبة ومرحلة استثنائية".

وأضاف القدو، أن "هناك بعض الكتل كانت تطالب باستحقاق انتخابي واطراف اخرى كانت فيما بينها خلافات شخصية وربما تكون تلك الخلافات السبب بعدم التصويت على بعض مرشحي الوزارات ومن بينهم مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض وخروجه من كتلة سياسية معينة"، لافتا الى أن "بعض المشاكل التي قد تكون شخصية ولا تتعلق بكفاءة الشخوص او البرنامج الحكومي كانت سببا بعدم التصويت على بعض المرشحين وربما خصومات معينة او اختلافات شخصية او مواقف سياسية كانت خلف تلك الحالة".

وأوضح القدو، أن "الامر ينطبق ايضا على مرشح وزارة التعليم العالي قصي السهيل على اعتبار انه كان جزءا من التيار الصدري وعليه خط احمر رغم انه من الشخصيات الكفؤءة وذات الخبرة والمقدرة"، مشددا على أن "المصالح العليا ستكون حاضرة خلال اختيار مرشحي باقي الوزارات من خلال تكثيف الحوارات من قبل رئيس الوزراء مع الكتل السياسية ونتوقع استبدال مرشح او اثنين من المرشحين السابقين بآخرين وسنمضي بالتصويت على باقي الكابينة الوزارية".

وكان مجلس النواب صوت بجلسته التي عقدت، مساء يوم الاربعاء 24 تشرين الاول 2018، على منح الثقة الى 14 وزيرا من كابينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما تم تأجيل ثمان وزارات الى الجلسة المقبلة لمجلس النواب المقررة في السادس من تشرين الثاني المقبل.


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top