المحرر موضوع: هكذا انتهت أكبر حملة لـ"مقاطعة وسائل التواصل"  (زيارة 619 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 129
  • مشاركة: 30961
هكذا انتهت أكبر حملة لـ"مقاطعة وسائل التواصل"
« في: سبتمبر 30, 2018, 10:49:55 مسائاً »

هكذا انتهت أكبر حملة لـ"مقاطعة وسائل التواصل"   

         
برطلي . نت / متابعة

قاطع عشرات الآلاف من البريطانيين شبكات التواصل لمدة شهر
أبوظبي - سكاي نيوز عربية انتهت، الأحد، حملة مقاطعة شبكات التواصل الاجتماعي التي استمرت شهرا كاملا في بريطانيا، تعلم خلالها المشاركون أشياء إيجابية وأخرى سلبية.

وكان عشرات الآلاف من البريطانيين لبوا في الأول من سبتمبر نداءً من الجمعية الملكية البريطانية التي أطلقت الحملة للتوعية بمخاطر إدمان شبكات التواصل، وخصوصا على فئة الشباب.

وجاءت مبادرة الجمعية إثر تقرير نشر عام 2017، وأظهر الأضرار السلبية لـ"السوشال ميديا"، مثل القلق والاكتئاب واضطراب النوم وغيرها.

وسألت "سكاي نيوز" عددا من المشاركين في حملة المقاطعة عن الأشياء التي تعلموها، فكانت إجاباتهم على النحو التالي:

1. لا يمكن الإقلاع عنها مثل التدخين: قالت السبعينية سالي ديلير، إنها تعودت على شبكات التواصل في أشياء كثيرة من حياتها. في الأسبوع الأول من المقاطعة شعرت مثل الذين يحاولون ترك التدخين. لقد كان تحديا كبيرا ولا أريد فعل ذلك. لقد انقطعت عن العالم.

2. الاستيقاظ مبكرا: الشاب العشريني توماس توزير كان يمضي وقتا كبيرا في تصفح منشورات شبكات التواصل حتى وقت متأخر. خلال شهر المقاطعة، استعاد أنشطة كانت ميتة بالنسبة له، الأمر الذي ساعده مثلا على الاستيقاظ مبكرا واستغلال أوقات الليل في أمور أخرى أفضل من شبكات التواصل، ورغم صعوبة التجربة، إلا أنها كانت غنية، مؤكدا أنه سيكون سعيدا لتكرار التجربة مستقبلا.

3.الإلتفات إلى العائلة والأصدقاء: تعلم السبعيني جيف بيتريدج أنه يهدر الكثير من الوقت على مواقع مثل فيسبوك وتويتر، التي أعاقت انخراطه مع العائلة والأصدقاء، وخلال التجربة صححت خطأ الابتعاد عنهم، كما قال.

4. كسر العادات ليس صعبا كما يعتقد: تقول العشرينية إميلي سنو، إن شهر المقاطعة كان أسهل مما توقعته. كانت تعتقد أنها ستعاني كثيرا، لكن عاداتها اليومية تغيرت واعتادت على غياب السوشال ميديا. وتابعت: "أريد الاستمرار في مقاطعة شبكات التواصل، لأن التغير الذي طرأ على حياتي كبيرا. يكفي أنني استيقظ في وقت أبكر، وهذا مفيد بالنسبة لي".

5. قيمة الوقت: يعتبر بنيامين فوكس أن أكثر شيء استفاد منه خلال تجربة شهر المقاطعة، هو تخصيص وقت أطول للعائلة والأصدقاء، ويضيف أنه بات يفكر في قيمة الوقت بصورة أكثر جدية.

6.لا حاجة لكل هذا الإدمان: تقول المراهقة إيما جاكسون 15 عاما، إنها تعلمت أنه لا فائدة عملية من إنفاق وقت طويل على هذه الشبكات. وأضافت "كسر العادات أمر إيجابي حقا".


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo