المحرر موضوع: الحكومة السكسية/هادي جلو مرعي  (زيارة 347 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 127
  • مشاركة: 29869
الحكومة السكسية/هادي جلو مرعي
« في: سبتمبر 30, 2018, 12:02:18 صباحاً »
الحكومة السكسية     
   


برطلي . نت / بريد الموقع

هادي جلو مرعي



نجح الجمهوريون في الكونغرس في معركة إبقاء فرص تعيين بريت كافانو مرشح الرئيس ترامب لعضوية المحكمة العليا بعد تصويت رجح كفتهم في مقابل الديمقراطيين الذين رفضوا الترشيح بعد الإتهامات التي وجهت لكافانو بإغتصاب المحامية كريستين فورد في الثمانينيات من القرن الماضي، وهي إتهامات نفاها بشدة في جلسة إستماع علنية  في مجلس الشيوخ، بينما أصر جيف فليك النائب الجمهوري على دعم كافانو، وطالب بتمرير طلب ترامب بتعيينه، لكن اللافت إن مجلس الشيوخ أعطى الضوء الأخضر لمكتب التحقيقات الفدرالية بحسم القضية، وهو مارحب به محامو كريستين.

يبدو إن العائلة الجمهورية التي ينتمي لها الرئيس دونالد ترامب ورفاقه والمقربين منه لاتفارقهم الرغبات الجنسية، وتلاحقهم الإتهامات بالتحرش الجنسي والإغتصاب. ولعل أشهر تلك الإتهامات التي وجهتها الممثلة الإباحية ستورمي دانيالز للرئيس ترامب وإسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد بممارسة الجنس معها في العام 2006 وهي في الحقيقة ليست إتهامات لأن الأمر حصل بموافقتها بإعتراقها لوسائل إعلام أمريكية، وتقول: إن ترامب دعاها الى غرفته بفندق قرب بحيرة بنيفادا، وتحدث معها عن بعض خصوصياته، وخوفه من سمك القرش، وأسرها إنه يتبرع للجمعيات الخيرية، ولكنه لايمكن أن يتبرع للجمعيات التي تعنى بأسماك القرش، ويتمنى موت تلك الأسماك في جميع البحار والمحيطات لأنه يكرهها كثيرا.

كان خوف ترامب من سمك القرش السبيل الى سرير ستورامي دانيالز.

نحن أمام حكومة سكسية بإمتياز تحكم العالم، وتوجه حركته والطريف إن زعماء العالم منصاعون تماما لتوجهات ترامب، ويعدونه زعيما عظيما، وهو يجمعهم متى ماشاء، ولايخالفونه في شيء أبدا.

قضية الجنس تحكم العالم، ولولا الجنس لما عبد الله، فالرب يتعرف الى مخلوقاته من خلال عبادتهم وطاعتهم له، وهم يتكاثرون بالجنس، البشر والحشر والحيوانات جميعا حتى الأشجار، وربما الكائنات الحية، ولكن خروج الناس عن المألوف في سلوكهم الجنسي يؤدي في الغالب الى مشاكل قانونية، ومع التشريعات وهناك مايسمونه الإستغلال الجنسي، وأقله التحرش الذي تعاني منه دول وشعوب، وتشتكي منه النساء والفتيات خاصة اللاتي يعانين من ذلك في الشوارع والتجمعات العامة، وهناك عقوبات تترتب على التحرش وعقوبات أشد على الإغتصاب، بينما يكون الإستغلال فظيعا في بعض المؤسسات الحكومية، فلايكون تحرشا، ولاإغتصابا، ولكنه في الحقيقة يمثلهما لأن الموظفة، أو المرأة التي تحتاج الدعم قد لاتحصل عليه إلا بعد أن تستجيب لرغبات المسؤول، وهي رغبات تتعلق بالجنس.

في الغرب تعني كلمة السكس الإثارة ولكننا هنا تعني الجنس...

 

 

 
هادي جلو مرعي
رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية
009647702593694
بغداد


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top