المحرر موضوع: عضو المكتب السياسي للمجلس الشعبي يلدا خوشابا لـ(عنكاوا كوم ) بعض مطاليب المظاه  (زيارة 96 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 127
  • مشاركة: 28693
عضو المكتب السياسي للمجلس الشعبي  يلدا خوشابا لـ(عنكاوا كوم )
 بعض مطاليب المظاهرة الاحتجاجية استعراضية ولن تتحقق كون الفترة قصيرة قبل موعد الانتخابات   

         
برطلي . نت / متابعة

عنكاوا كوم-سامر الياس سعيد
مجددا يتواصل موقع (عنكاوا كوم) برصد الاستعدادات التي تجريها احزابنا  بشان مشاركتها في  انتخابات برلمان اقليم كردستان والمؤمل اجراؤها نهاية ايلول (سبتمبر ) القادم  ويستضيف الموقع اليوم القيادي  في حزب المجلس الشعبي  يلدا خوشابا عضو المكتب السياسي ومسؤول مكتب الثقافة والاعلام للحديث عن نظرة المجلس الشعبي نحو العديد من القضايا الخاصة بالمعترك الانتخابي المرتقب فالى حوارنا  وتفاصيله :
* لنبدا حوارنا من المظاهرة التي جرت مؤخرا امام برلمان اقليم كردستان والتي طالب فيها عدد من احزاب شعبنا بتعديل قانون الكوتا ..ماهو موقفكم من هذه المظاهرة  وهل تؤيدون ما ورد بورقة المطاليب؟
- بشكل مبدئي  نحن مع المطاليب التي  برزت في اقصار الكوتا  والتصويت لها من ابناء شعبنا فحسب  خصوصا وان برلمان اقليم كردستان اوجد نظام الكوتا على اساس قومي وليس ديني  لذلك نحن نؤيد هذا الامر  رغم اعتقادنا ان الاليات  التي  تستخدم  لتحقيق هذا الهدف  غير متوفرة وغير قابلة للتنفيذ لقرب موعد الاستحقاق وصعوبة تحقيق الاجراءات الادارية  ومثلما حصل في الانتخابات التي جرت قبل نحو شهرين  حينما تدخلت ايادي غريبة  لتغير النتائج وحقيقة فانا تابعت ما صرح به الاخوة سواء في حزب ابناء النهرين او في الحركة الديمقراطية الاشورية  وسؤالي لهما  محدد باين كنتم  عندما اجريت انتخابات كردستان عام 1992 عندما نوه مسؤول فرع دهوك لزوعا فريد يعقوب  عن تلك الانتخابات بفوز الحركة ب4 مقاعد ومقعد واحد للقائمة المسيحية  فمن اين اتتكم الاصوات في مدينة السليمانية وباعداد كبيرة  وربما سياتيني الجواب بان قائمتنا قائمة وطنية  لذلك فالاخرين منحونا  اصواتهم  لايمانهم بعملنا  فهذه الانتخابات كانت المفتاح الرئيسي لتدخل الاخرين بنظام الكوتا  وللاسف لم يحصن هذا النظام سياسيا ولم توضع لها قواعد وفي ذلك مبررات تدخل في نظاق حقوق الانسان  وحرية التصويت  مع ان المجلس الشعبي اول من  طالب باقتصار التصويت  في نظام الكوتا  على ابناء شعبنا من خلال ممثلي المجلس  في مجلس النواب العراقي فضلا عن شروعنا باتصالات مع مختلف التنظيمات الخاصة بشعبنا  على ضوء ما جرى في الانتخابات الاخيرة  لايجاد حلول  للتجاوزات التي جرت  ومع الاسف لم نر  اي تجاوب من الاخرين  لذلك فبعض المطاليب التي رفعت في المظاهرة كانت استعراضية  ولن تتحقق  لضيق الفترة  المحصورة بين توقيت المظاهرة وموعد الانتخابات.
* اعلنت اسماء مرشحي قائمة المجلس من خلال وسائل الاعلام وعن طريق موقع (عنكاوا كوم ) ، ماهي الاسس التي تم التعامل معها في اختيار  اسماء المرشحين الخمسة ؟
-في المجلس الشعبي نؤمن  بان الاستحواذ على المناصب ليس محددا بقياديي المجلس  لذلك فايماننا  بمشاركة الشعب هي غاية يعمل عليها المجلس الشعبي  فقائمتنا تضم رئيس القائمة وهو السيد هالان هرمز الذي يعد من قياديي المجلس  وعضو المكتب السياسي بينما الاربعة الاخرين  هم افراد مستقلين  ومساندين لافكار المجلس  السياسية  وتم اختيارهم من مجموع 60 اسما  كانت متداولة  حتى تم حسم الامر بترشيح هذه الاسماء  والتي  رشحناها لعدة عوامل منها  تمثيلها المناطقي ومقبوليتهم بالمجتمع الذي يعيشون فيه  فضلا عن  استعدادهم  لتمثيل البرامج السياسية  التي يعمل عليها المجلس كونهم مؤمنين بها والى جانب هذه الامور فان اربعة من  مرشحي قائمتنا يعملون تربويين في المؤسسات التربوية في مدينتي اربيل ودهوك  اما السيد هالان فيعمل في محافظة اربيل  واذا ا احتاجوا للمساندة القانونية  فهنالك لجان مختصة  في المجلس لهذا الامر ..
*ضمت قائمة المجلس  ثلاث مرشحات  فهل هنالك مبرر للاستعانة بالعنصر النسوي  وترجيح كفته على عدد الذكور في القائمة ؟
-مثلما هو معروف فان في انتخابات الاقليم هنالك تعويل على الكوتا النسائية  وهذا ما دفع المجلس  لترشيح هذا العدد من النساء كمرشحات لقائمته  فضلا عن ان المراة الان تعد اكثر من نصف المجتمع وهنالك ثقة بالقدرات التي تتمتع بها  النساء من جانب المجلس ..
*من المعروف ان المدن الثلاث وهي كلا من دهوك واربيل اضافة للسليمانية ستسهم  بشكل مهم في انتخابات اقليم كردستان كونها المدن المشمولة بالانتخابات  فعلى اي مدينة من المدن المذكورة تعول  بشكل رئيسي قائمة المجلس الشعبي ؟
-نحن نرى ثقل المجلس وشعبيته في عموم  مدن الاقليم  مع الاخذ بنظر الاعتبار نسبة اقل  في مدينة السليمانية  وفي ضوء هذا الامر اعددنا خطة اعلامية  للوصول للناخبين وتعريفهم ببرامج القائمة وتوجهاتها  فضلا عن اللقاءات الشخصية والمهرجانات الانتخابية التي ستسهم  بالتعريف للجماهير المتواجدة في هذه المدن ..
*وهل لديكم هواجس معينة  من حدوث مفاجات كما حدث في الانتخابات السابقة المحددة بانتخابات البرلمان العراقي ؟
-نحن نرى  بان السياسة فيها كل شي لكن نامل ان لانرى فيها امورا سلبية فهنالك 5 قوائم تتنافس على المقاعد الخمسة المخصصة للكوتا ونامل احترام خصوصية الكوتا  وهذا ما نطرحه في كل لقاءاتنا  بضرورة عدم  خسارتنا لمقاعد الكوتا  مثلما جرى في الانتخابات التي جرت في ايار (مايو ) الماضي كما تعترينا مخاوف من جانب الجهة التي ستشرف على اجراء الانتخابات  حيث ان تجربتها في هذا الشان حديثة  فضلا عن مخاوف اخرى من قلة اجهزة الانتخاب والكادر الغير المؤهل  ولكنها عموما  مخاوف ليس لها تاثير يذكر  او تاثيرها محدود بوجود  ممثلي الكيانات والمراقبين الدوليين  ومنظمات المجتمع المدني  ..
*مجددا يدخل المجلس الشعبي الانتخابات بقائمة مستقلة فما هي رؤيتكم للتحالفات  ولماذا انتم بعيدين عنها  في كل استحقاق انتخابي ؟
-بصراحة نحن مع التحالفات  ولسنا ضد اي  تحالف وليس لدينا اي نقاط حمراء  ضد اي طرف من الاطراف السياسية الخاصة بابناء شعبنا والتحالفات ينبغي ان تتم على مباديء ولدينا تجربة غير ناجحة بشان التحالفات كانت في انتخابات عام 2014 لان هنالك  اطراف وتنظيمات من ابناء شعبنا لاتتلائم  مع توجهات المجلس ورغم ما يثار من اتهامات وتلفيقات  لذلك ارتاينا الابتعاد عنها بدخولنا بقائمة مستقلة  كوننا نؤمن بان مرشحي قائمتنا  لهم القدرة  على تنفيذ المهام الخاصة بهم ..


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top