المحرر موضوع: اليونان: جزر إيجة ترفض بشدة إقامة مخيمات جديدة للمهاجرين  (زيارة 54 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Paules

  • مشرف
  • Hero Member
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 52
  • -Receive: 21
  • مشاركة: 2096




رفض عمد الجزر اليونانية الخمس في بحر إيجة، بشدة إنشاء مخيمات جديدة على أرض الجزر لاستضافة المزيد من المهاجرين، وشددوا على معارضتهم أي تغيير للوضع الضريبي القائم، وذلك بعد أن اتهموا الحكومة بجعل الجزر رهينة لأزمة الهجرة.



أكد عمد الجزر اليونانية الخمس في بحر إيجة، التي تستضيف آلاف المهاجرين، أنهم لن يقبلوا استمرار امتياز خفض ضريبة القيمة المضافة الخاصة مقابل إنشاء مخيمات جديدة لاستضافة المزيد من طالبي اللجوء.

رهائن لأزمة الهجرة

واتهم عمد الجزر في بيان مشترك، الحكومة اليونانية بأنها تجعل منهم رهائن لأزمة المهاجرين عن طريق ربط الأزمة الحالية بامتياز ضريبة القيمة المضافة الخاصة، والتي أكد رئيس الوزراء أليكسي تسيبراس مؤخرا أنها سوف تستمر في المستقبل القريب.

وقال عمد جزر ليسبوس وكيوس وساموس وكوس وليروس، "سوف نرد، ولن نقبل إنشاء أي منشآت جديدة على الجزر من أجل المهاجرين". وأضافوا أنه "من غير المقبول أن يكون هذا الإجراء تفسيرا لتعليق إلغاء تخفيض الضريبة على أرض الجزر مقابل إقامة منشآت جديدة، فلا يمكن لجزرنا أن تتحمل مهاجرين جددا، وهذا هو ما يتعين على الجميع فهمه، وإزالة الاحتقان أمر لابد أن يكون في أولوية شمال بحر إيجة بأكمله".

وشهدت الجزر، التي تعتبر مقصدا سياحيا أساسيا في اليونان، تخفيضا في ضريبة القيمة المضافة حتى قبل أزمة الهجرة، وأكدت أنه حق يحميه الدستور اليوناني والقانون الأوروبي.

وكانت هناك العديد من الحملات من أطراف عديدة، سواء من داخل اليونان أو أوروبا، لتغيير امتيازات الضريبة الخاصة بالجزر، كجزء من إجراءات التقشف خلال العديد من الانتخابات التي جرت في اليونان في الفترة الأخيرة.

تغيير الوضع الضريبي مرفوض

لكن العمد الخمسة قالوا إنهم يعارضون بحزم أي تغيير للوضع الضريبي الخاص، وأضافوا " لقد وصلنا إلى المحاكم الأوروبية، وسنواصل كفاحنا حتى يصبح الوضع المؤقت وضعا دائما في كل الجزر اليونانية".

وانخفض عدد المهاجرين العالقين على الجزر الخمس من 17 ألف إلى 10 آلاف شخص في أيلول/ سبتمبر الماضي، وفقا لما أعلنه ديمتريس فيتساس وزير الهجرة اليوناني.

وقال فيتساس، في مقابلة مع قناة "إي أر تي" الرسمية، إن " هناك خططا قد وضعت من أجل تسريع إجراءات اللجوء، ونقل اللاجئين المستضعفين إلى الأرض الأم، وإعادة الأشخاص غير المؤهلين للحصول على اللجوء إلى تركيا". ومن المتوقع بعد تنفيذ تلك الخطط أن ينخفض عدد المهاجرين المقيمين في مخيم موريا المكتظ في ليسبوس من 7 آلاف إلى النصف.

وأعلنت المفوضية الأوروبية، تقديم 20 مليون يورو أخرى إلى المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بهدف تحسين أوضاع الاستقبال في اليونان. ومن المقرر أن تستخدم الأموال الإضافية بشكل أساسي في إدارة المنشآت في ليسبوس، ودعم مشروعات المجتمع المحلى، وتوفير إقامة عاجلة على الجزر.

وجاء قرار التمويل الأخير بعد تقديم أكثر من 1.6 مليار يورو من قبل المفوضية الأوروبية منذ بداية أزمة الهجرة في عام 2015.

بالإضافة لذلك، فقد خصصت المفوضية أكثر من مليار يورو للمساعدات العاجلة، للمساهمة في إدارة الهجرة وفقا للإطار المالي خلال الفترة من عام 2014 إلى 2020، والذي يخصص للدول الأعضاء الأكثر تضررا مثل إيطاليا.




Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top