المحرر موضوع: مجالس سهل نينوى تجتمع وتناقش الاستفزازات المستجدة ومنها تبديل رئيس جامعة الحمدان  (زيارة 1200 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 127
  • مشاركة: 29358
مجالس سهل نينوى تجتمع وتناقش الاستفزازات المستجدة
ومنها تبديل رئيس جامعة الحمدانية وتصدر بياناً   

   
برطلي . نت / بريد الموقع

اجتمعت مجالس سهل نينوى / مجلس اعيان قره قوش ومجلس عشائر السريان / برطلة ومجلس اعيان كرمليس بتاريخ 8/7/2017 وذلك لتدارس المستجدات الحاصلة في ابعاد رئيس جامعة الحمدانية وكالة من منصبه  والذي ينتمني الى المكون الكلداني السرياني الاشوري واحلال محله شخص اخر ومن مكون اخر خلافا لقرارات مؤتمر برطلة الذي حضره دولة رئيس الوزراء حيدر العبادي .
وقد أصدرت البيان التالي .


البيان

بالرغم من الظروف التي يمر بها ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى خصوصا والعراق عموما من عمليات استهداف ممنهجة ، غايتها انهاء وجوده في العراق من خلال الاساليب والممارسات اللا انسانية التي سبقت احتلال داعش لمناطقه في سهل نينوى واجباره على ترك ارضه في ليلة 6/8/2014 (الليلة السوداء) واسر وقتل العديد ابناءه وما قبل ذلك كان شعبنا يتعرض الى هجمات مخطط لها من قبل المجاميع الارهابية في الموصل وباقي مدن العراق الجنوبية والعاصمة بغداد حيث القتل والسلب والنهب والاغتصاب والاستيلاء على الدور والممتلكات العائده له ، والحكومة كانت غير مهتمة بما يحدث به ، لا بل في بعض الاحيان كان قسم من رجال الحكومة يقومون بتغطية هذه الافعال او نفيها وكانت امام مرأى ومسمع من الجميع ، الممارسات الاخطر التي انتهجها بعض من ضعاف النفوس وبمساعدة قسم من رجال الحكومة محاولين العمل على التغيير الديموغرافي في سهل نينوى بحجه واهية واستبشرنا خيرا بالعودة بعد التهجير لكون تلك المحنة عطت تجربة لجميع المكونات المتعايشة في المنطقة كونها كانت مستهدفة بشكل عام من داعش ، وكان املنا في مقررات مؤتمر برطلة ان تكون لمعالجة السلبيات والارهاصات من قبل الحكومة وللمحافظة على العلاقات ومد جسور الالفة والمحبة من خلال المنظمات الدولية ومشاركة الامانة العامة لمجلس الوزراء في ورش التعايش السلمي التي اقيمت ماقبل العودة وبعدها .
نرى اليوم ان كل ما ورد اعلاه كان منافيا للحقيقة واخرها ابعاد ذوي الكفاءات الذين كان لهم مساهمة فعالة بتأسيس جامعة الحمدانية بمساعدة الكنيسة من خلال فتحها ابواب مؤسساتها امام الطلبة للدراسة علما بان جامعة الحمدانية لاتملك اية بناية خاصة بها .
وكنا نأمل خيرا من وعودكم يا دولة رئيس الوزراء بالحفاظ على هذا المكون الاصيل من التشتت والضياع . لكنا صعقنا بقرار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الرزاق بتعيين رئيس للجامعة وهو الدكتور عقيل يحيى الاعرجي وهو من خارج مكوننا مما وضعنا امام يقين بان مسلسل التغيير الديموغرافي والضغط على ابناء شعبنا من خلال هذه الممارسات التي تساندها وتقرها الدولة من خلال مناصب يتبؤها البعض من حملة الافكار الطائفية ، نطلب من دولة رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي التدخل لانهاء هذا الموضوع  واختيار احدى الكفاءات من ابناء شعبنا لاشغال هذا المنصب من اللذين كان لهم جهود متميزة في متابعة وتاسيس هذا الصرح الثقافي في المنطقة . والذي جاء بسبب استهداف طلبتنا الجامعيين اثناء ذهابهم الى جامعة الموصل واستشهاد وجرح العديد منهم بسبب هجوم من قبل عصابات ظلامية التي لاتتمنى الخير لبلدنا . وهنا السؤال يطرح نفسه
اليس من حق ابناء مكوننا الكلداني السرياني الاشوري ان يكون رئيس للجامعة من حملة كل المؤهلات المطلوبة لذلك ؟ علما بان جميع جامعاتنا في العراق لايرأسها احد ابناء شعبنا .


الموقعون

مجلس اعيان قره قوش                                         مجلس عشائر السريان / برطلة


مجلس اعيان كرمليس






غير متصل ARAMI

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 38
  • -Receive: 12
  • مشاركة: 283
وزير التعليم: منعنا أصواتا سياسية رخيصة من التدخل في شؤون جامعة الحمدانية


السومرية نيوز/ بغداد
اكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الرزاق العيسى، الاربعاء، ان وزارته منعت أصواتا سياسية وصفها بـ"الرخيصة" من التدخل في شؤون جامعة الحمدانية.

وقالت وزارة التعليم في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن الوزير "عقد اجتماعا مع مجلس جامعة الحمدانية ورئيسها عقيل الأعرجي بحضور وكلاء الوزارة وعدد من ملاكها المتقدم".

الأعرجي يتسلم مهمته رئيسا لجامعة الحمدانية

ونقل البيان عن العيسى قوله، إن "الوزارة منعت أصواتا سياسية رخيصة من التدخل بشؤون جامعة الحمدانية"، موضحاً أن "واحدا من أهم أهداف المؤسسات الجامعية تأهيل المجتمع ورفع مستوى الوعي والثقافة لديه ومكافحة مخلفات الجهل التي تقذف بها الحالات الطارئة".

وأضاف أن "ذكرى تحرير الموصل تمثل مدخلا مهما للمراجعة ومنطلقا لتعزيز المواطنة وثقافة التعايش السلمي"، منتقدا في الوقت نفسه "محاولات البعض إقحام مؤسسات الدولة في الاعتبارات الآيدلوجية".

ولفت العيسى الى أن "الجامعات كان لها دور مهم في المحافظات المحررة وساعدت على تحفيز النازحين على العودة الى مناطقهم".




https://www.alsumaria.tv/news/241594/%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%85%D9%86%D8%B9%D9%86%D8%A7-%D8%A3%D8%B5%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%A7-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%B1%D8%AE%D9%8A%D8%B5%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%AE%D9%84-%D9%81/ar


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top