المحرر موضوع: ( دائرة الاستهلاك في برطلي قبيل منتصف القرن الماضي )  (زيارة 525 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل sheet nooh

  • عضو نشيط(برطلايا والنعم منه...)
  • **
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 0
  • مشاركة: 65

                        ( دائرة الاستهلاك في برطلي    قبيل منتصف القرن الماضي )                                                   
 
كثير من اهالي برطلي وممن تقل اعمارهم عن السبعين عاما لا يعرفون شيئا عن هذه الدائره التي كانت موجوده في سوق برطلي القديم وسط البلده في اربعينات وخمسينات القرن الماضي والدائره كانت من البساطه حيث تشغل غرفه لها باب على السوق والغرفه جزء من دار المرحومه (حَبُـلْـتا) مقابل دار المرحوم متي بلو وشيد مكانها الان مخبز وفوقه شقه سكنيه .
في داخل الدائره يمكن ملاحظة منضده واحده وربما كرسيين يشرف عليها موظف حكومي يسمى ( مأمور الاستهلاك ) يعاونه موظف آخر يسمى ( القلجي ) والمأمورالاخير الذي داوم فيها اسمه بكر افندي ابو صديق يلبس بنطلون بشيالات بدينا اصلعا ذو بشره بيضاء
نعود الى هذه الدائره وطبيعة عملها والغايه من وجودها وكنت تجد مثيلاتها في جميع القصبات المسيحيه حصرا .
مهمة هذه الدائره استحصال ( اتعشر اي واحد من عشره ) من الانتاج الزراعي للفلاحين من البيدر قبيل نقل الحاصل الى دور المزارعين أيرادا للدوله .
 ان العمليه الزراعيه آنذاك كانت بدائيه تعتمد في كل حالاتها على جهد الانسان والحيوان بدءا من حراثة الارض بالمحراث الذي تسحبه الحيوانات ونثر البذور باليد واعادة الحراثه لينتظر الفلاح هطول المطر وحدوث الانبات ويبقى الفلاح ملازما ارضه وزرعه للعنايه بهما مسمرا عينيه نحو السماء لتجود بالامطار الكلفيه وفي حالات انحباس الامطار في بعض السنين يسارع الجميع لاقامة الصلوات في مواقع الاديره والكنائس القديمه وطلب الرحمه من رب السماء والحديث يطول كثيرا عن العلاقه بين الفلاح وارضه وزرعه الى ان يحين موسم الحصاد وكان يدويا بواسطة ( المنجل ) ويجمع المحصول في الحقل ثم ينقل على ظهور الحيوانات الى ( البيدر ) وهو ساحه كبيره قريبه تجمع فيها المحاصيل كافه ولكل عائله بيدرها الخاص وكل يعرف بيدره.
تترك المحاصيل لتجف تماما خلال شهري تموز وآب الشديدي الحراره ثم تتم عملية دراسة المحاصيل بواسطة ( الجرجر ) وهو عربه خشبيه لها عجلتين من الخشب مثبت عليها الواح معدنيه حاده تكون رأسيه وعموديه وهو يصنع محليا بواسطة نجارين مهره وتسحبه الحيوانات على المحصول بعد نثره ارضا بشكل دائره قطرها حوالي خمسة امتار بعد ذلك تبدأ عملية التذريه وهي فصل الحبوب عن التبن بواسطة ( المذراة ) وهو ذراع خشبيه طويله تنتهي بكف من اصابع الخشب حيث يبدأ موسم بوب الرياح الغربيه وهي تساعد في اتمام العمليه . وعلى الفور يبدأ دور هذه الدائره حيث تجري عملية تقدير الحبوب وكميتها وحصة الدائره في البيدر ويختم المحصول بختم خاص يسمى ( شقيله ) حول المحصول الذي يكون على هيئة اكوام من البذور ويمكن معاينة كسر الختم فيما لو سحبت  كميه من المحصول ولم تسجل اية حاله لكس الختم او سحب كميه من البذور وبعد أخذ العشر يسمح للفلاح بنقل المحصول .
في اواخر خمسينات القرن الماضي اختفت هذه الدائره ولم يعد لها وجود وبذلك انتهت معاناة اولئك المساكين في مشاركتهم ارزاقهم وشكل ذلك حيزا من تاريخ البلده نوثقه هنا للتاريخ وللاجيال .

 
شيت نوح رمو
« آخر تحرير: مايو 01, 2018, 10:27:17 مسائاً بواسطة برطلي دوت نت »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top