المحرر موضوع: علي حسين في "المدى": المسيحيّون.. انتحروا!!  (زيارة 340 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 127
  • مشاركة: 29373
علي حسين في "المدى": المسيحيّون.. انتحروا!!
« في: مارس 11, 2018, 10:46:21 مسائاً »

علي حسين في "المدى": المسيحيّون.. انتحروا!!     
         
برطلي . نت / متابعة

المدى / علي حسين

في العراق فقط، لا صوت يعلو على صوت السياسي المراوغ، منذ شهور والنائب السابق وخطيب حزب الدعوة عامر الكفيشي يُكفِّر المدنيين ويتّهم الشيوعيين والليبراليين بأنهم يسعون لنشر الإلحاد والإباحيّة، لكنه بالأمس قرّر أن "يلحس " خطاباته السابقة، ليتحدّث عن المؤامرة التي تتعرّض لها أحزاب السلطة، وكيف أنّ الإعلام " المندسّ " يريد النَّيل من القامات الكبيرة، وواحدة من هذه القامات بالتاكيد " قامة " الكفيشي التي دائما ما يشهرها بوجه كلّ من يطالب بدولة المؤسسات.

منذ أعوام يتنافس ساسة البلاد على الحديث عن مآثر المسيحيين، وعن التغنّي بخصالهم، وعن حقّ المواطنة.. ونجد السياسي العراقي ما إن يصحو من النوم حتى يبادر بكتابة بيان يستنكر فيه الجرائم التي يتعرض لها المسيحيون، لكنه يغسل يديه كلما صافح مواطناً مسيحياً، ونجده يتعوّذ ويستغفر كلما تحدثت نائبة إيزيديّة. ومنذ سنوات ومسيحيّو العراق، هُجّروا من بيوتهم بسبب خطاب يومي منفِّر، مخيف، مقزِّز، غاضب، وثأري وازدرائي وكاره لكلّ ما حوله، منذ سنوات والبلاد تُجرَّد من آخر مسيحييها عنوة، بأوامر من أمراء الطوائف تحت بصر وسمع الحكومة وقواتها الأمنية.. وحين يخرج مسؤول عراقي ليقول إنّ 70 بالمئة من أملاك المسيحيين تم الاستيلاء عليها من قبل أحزاب متنفذة، وإن هذه الجهات "المتنفذة" زوّرت الملفات والعقارات والسندات والطابو لتستولي على دور وبيوت المسيحيين وسط العاصمة بغداد، يخرج علينا مسؤول "مؤمن" آخر ليقول: اتقوا الله ياجماعة، هل نحن داعش حتى نسبي أملاك الغير؟ وعندما تصدر كتلة نيابيّة تمثّل المسيحيين في البرلمان بياناً صريحاً تقول فيه إنّ: " جماعات خارجة على القانون وأحزاباً، متّهمة، بالاستيلاء على منازل المسيحيين وخطفهم وتهديدهم في العاصمة بغداد، يخرج عليها من يقول بملء الفم ": لا يوجد أيّ تطهير عرقي للمسيحيين في العاصمة!

بالتأكيد ما يقوله السياسي العراقي هو عين الصواب، فحتماً لايوجد تطهيرعرقي للمسيحيين، ولنريح أنفسنا، المسيحي هو القاتل، وهو مواطن لايريد ان يفهم اننا دولة مؤمنة لامكان فيها، إلا لمن يدفع الجزية. فما الحل إذن؟ عصابة ليلية او رصاصة تزيل أقدم سكان هذه البلاد، وبعد أيام يغلق الملف بلا أدلة وضد مجهول.

وتباً للمدنيين الذين يصرخون من اجل حاية الأقليات، و لايدرون ان ارضاء عامر الكفيشي وظهوره كل جمعة أهم من موت مواطن مسيحي او صابئي قرر ان ينتحر بإرادته.
 
يبدأ المسؤول العراقي نهاره بالحديث عن محاسن الديمقراطية، ويُنهي ليله بكلام عن إشراقة العملية السياسية، ياسادة يجب أن يجرِّب العراقي عذاب الأقليّات. لاتكذبوا، لم يقُل الكفيشي إنّ المدنيين ينشرون الإلحاد والإباحيّة.


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top