المحرر موضوع: علماء ألمان يرجحون إمكانية إعادة الحياة لمن فارقوها  (زيارة 317 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 127
  • مشاركة: 29373

  علماء ألمان يرجحون إمكانية إعادة الحياة لمن فارقوها   

         
برطلي . نت / متابعة

متابعة/ الغد برس:
رجح علماء ألمان إمكانية إعادة الحياة لأشخاص قد ماتوا، بعدما اكتشفوا ان الدماغ يستمر بالعمل لنحو خمس دقائق بعد الموت.
ويعتقد العلماء أنهم اقتربوا من كشف أحد الأسرار العظيمة التي حيرت البشرية لمئات السنين، بحسب ما ذكر موقع "ميرور" البريطاني.

ومن خلال بناء صورة معقدة لما يحدث داخل الدماغ البشري عند الموت، كشف العلماء أنه حتى بعد الموت، يستمر الدماغ البشري في العمل لمدة 5 دقائق، وهذا يعني أن هناك احتمالا بإمكانية عودة الميت إلى الحياة.
ولكن بعد انقضاء هذا الوقت يسود نشاط كهربائي في الدماغ يسمى "انتشار الاكتئاب"، مما يؤدي إلى إيقافه عن العمل، ويجعل عملية الإنعاش مستحيلة.
وتوصل العلماء إلى هذا الاكتشاف بعد فحصهم 9 مرضى "لم يستجيبوا لأوامر الإنعاش"، حيث قام فريق من أطباء الأعصاب بمراقبة الإشارات الكهربائية في أدمغة المرضى أثناء وفاتهم.
وتبدأ الخلايا في الموت عندما يتوقف تدفق الدم إليها، وفي أعقاب ذلك، تعتمد تلك الخلايا على إمدادات الطاقة الاحتياطية، وهذا هو السبب في اعتقاد العلماء بأن الدماغ يمكنه العمل لفترة طويلة نسبية بعد توقف القلب عن النبض.
ولكن هذه العملية تؤدي إلى انهيار الحواجز بين الأيونات في الدماغ، والمعروفة باسم "انتشار الاستقطاب" أو "انتشار الاكتئاب"، حيث تبث هذه العملية فترة من الطاقة العالية في الخلايا العصبية، ثم يليها صمت مفاجئ ودائم.
هذا الصمت يمثل العد التنازلي النهائي حتى الموت، وهو ما وجد العلماء أن بإمكانهم عكسه.
وقال المؤلف الرئيسي للبحث، الدكتور جينز درير، من جامعة "Universitätsmedizin" في برلين الالمانية "بعد توقف الدورة الدموية وانتشار الاستقطاب، يحدث فقدان للطاقة الكهرومغناطيسية المخزنة في خلايا الدماغ، وتبدأ المواد السامة التي تؤدي في نهاية المطاف إلى الموت، في الانتشار".
وتابع ان "الأمر الأهم من ذلك، هو القدرة على عكس هذه العملية عند نقطة يمكن من خلالها استعادة الدورة الدموية".
ويأمل العلماء في أن تساعدهم الدراسة الحديثة في زرع أقطاب كهربائية داخل أدمغة المرضى من أجل الكشف عن آليات وتوقيت ما يجري بدقة أثناء عملية الموت.
ويقول العلماء إن هذه النتائج قد تساعد على تحسين إجراءات التشخيص والعلاج في المستقبل.


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top