المحرر موضوع: مشروع بسمايا السكني - استمارة التسجيل في مشروع بسمايا  (زيارة 3524 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماهر سعيد متي

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 95
  • -Receive: 46
  • مشاركة: 16018
مشروع بسمايا السكني - استمارة التسجيل في مشروع بسمايا
« في: تشرين الأول 18, 2011, 09:33:14 مسائاً »
اعلنت الهيئة الوطنية للاستثمار الخميس انهاء ال الاساس لمدينة "بسمايا" التي تضم مئة الف وحدة سكنية مع

خدمات كاملة.

وكان العراق وقع في 25 ايار مع شركة هانوا الكورية عقداً لبناء 100 الف وحدة سكنية في بغداد.


وقال رئيس الهية سامي الاعرجي خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في مقر الهيئة مع رئيس الشركة الكورية كيم

هاينك شونك، ان ال الاساس لمدينة بسمايا اكتمل، مشيراً الى ان هذه المدينة تبعد عشرة كيلومترات عن

حدود العاصمة بغداد.

واضاف الاعرجي ان المشروع سيصبح جاهزاً بعد ست او سبع سنوات، ومن المؤمل ان يبدأ العمل بتنفيذه الشهر

المقبل.


من جهته قال رئيس شركة هنوا الكورية خلال المؤتمر ان جميع المعايير العالمية ستتوفر في هذه المدينة.

واوضح الاعرجي ان الهيئة ستعلن قريبا عن توقيع عقد لانشاء مئة الف وحدة سكنية ايضا في محافظة البصرة

مع شركات كورية واميركية، مشيرا الى ان الهيئة ستستمر بتوقيع العقود ولن تتوقف قبل التعاقد على انشاء مليون

وحدة سكنية.



ملاحضة
للحصول على التسجيل في استمارة مشروع بسمايا انقر على الرابط تحت

http://www.bncp.org/hous/application...eg_Iraq.screen

ماذا تعرف عن مشروع مدينة بسمايا السكني

--------------------------------------------------------------------------------





كهرباء الشقق «مضمونة» من الشركة الكورية.. والمحافظة تدعو الى «شفافية» التوزيع

هيئة الاستثمار: اقساط شقق بسماية 300 دولار شهريا على مدى 15 عاما.. والافضلية للمتقاعدين والموظفين






بغداد - ناصر البجاري
أكدت هيئة الاستثمار أن مشروع "بسماية" السكني، سيضم 100 ألف وحدة سكنية، وسيبنى مجمع شبيه له في كل من البصرة والموصل، فضلا عن 80 ألف وحدة سكنية في باقي المحافظات، مبينة أن شقة مساحتها 120 مترا مربعا، ستكلف المواطن 72 ألف دولار، يدفع ربعها كمقدمة، أي 18 ألف دولار، فيما يقسط المبلغ الباقي على 15 عاما، بواقع 300 دولار شهريا.
ويوضح غالب عمران؛ المسؤول في دائرة الإعلام والعلاقات في الهيئة، أن "مجمع بسماية الإسكاني، والذي سيضم 100 ألف وحدة سكنية، يأتي ضمن مشروع لبناء مليون وحدة في عموم العراق، وسيكون المجمع الثاني على مستوى الشرق الاوسط، من حيث نوع البناء والرفاهية والخدمات المقدمة".
وفي حديثه مع "العالم"، يؤكد عمران أن "هيئة الاستثمار ستفتتح (اليوم) الأحد باب التقديم على وحدات المشروع السكنية، والذي يرغب باقتناء شقة، يمكنه أن يملأ استمارة متوافرة على موقع الهيئة الالكتروني"، متوقعا أن "يكون الإقبال كبيرا جدا بسبب المميزات والكثيرة التي سيوفرها".
وعن آليات التسليم ونقاط المفاضلة، يقول "تم وضع نقاط افضلية سيتم بموجبها توزيع هذه الوحدات، من بينها تفضيل من سيؤمن مبلغ 25% بشكل مباشر؛ أي تقديم النسبة المطلوبة من الكاش بموعده المحدد، والأمر الثاني هو عدد سنوات الخدمة للموظفين والدرجة الوظيفية، ونقاط افضيلة اخرى للمتقاعدين وغيرها"، لافتا إلى أن "من ضمن العقد الموقع مع الشركة الكورية تأمين الكهرباء على مدار الساعة، سواء عبر نصب محطة توليد أو مولدات عملاقة". وعن موعد تسلم مفاتيح الوحدة السكنية، بعد الموافقة على بيعها، ودفع نسبة الربع من المبلغ، يضيف عمران أن "أول سنتين ستخصص فقط لبناء البنى التحتية؛ الماء والمجاري والكهرباء والمدارس والمراكز الصحية والاسواق والشوارع، وكل شيء يتعلق بالخدمات، وبعد ذلك بعام واحد ستكتمل 25 الف وحدة سكنية، على أن تنجز الشركة العدد نفسه كل عام، حتى اكتمال المشروع".
وعن تفاصيل الأسعار، يتابع المسؤول الإعلامي أن "سعر المتر موحد، وهو 600 دولار، فالشقة بمساحة 100 متر سعرها 60 ألف دولار، وهي بسعر 72 ألف دولار إذا كانت مساحتها 120، و84 ألفا إذا كانت مساحتها 140". وبحساب بسيط فإن من يشتري شقة متوسطة بمساحة 120 مترا، سيدفع 18 ألف دولار كمقدمة، فيبقى عليه مبلغ 54 ألف دولار، تقسط على 15 عاما، أي على 180 شهرا، مما يعني أن القسط الشهري الذي سيدفعه هو 300 دولار. ويواصل القول، إن "نسبة الـ 75 في المئة المتبقية من سعر الوحدة السكنية، ستقسط على الموظفين والمتقاعدين على فترة 15 عاما، وستتواجد في المجمع شركة متخصصة لتقديم خدمات إدامة وصيانة الشوارع والحدائق ومياه الصرف الصحي والمصاعد، فضلا عن محطات تحلية المياه والمولدات الكهربائية، وهي تعمل على مدار الساعة، مقابل استقطاع مبالغ معينة من الساكنين، توزع نسبتها على الوحدات السكنية". وعن احتمالات عزوف المواطنين عن الشراء بسبب بعد المسافة عن مركز بغداد، يعرب علوان عن عدم قلقه إزاء هذا الأمر، بفعل أن المجمع هو الاقرب لمركز بغداد، إذ لا يبعد عنه أكثر من 10 كم، وموقعه يقع خلف بغداد الجديدة في منطقة الامين، ما سيجنب المواطن الاختناقات المرورية، فضلا عن أن جامعة الرشيد ستبنى قربه، وهناك أيضا مدينة ألعاب كبرى".
وفي إجابته عن مخاوف البعض من عدم استقرار محيط بغداد أمنيا، يرى المتحدث أن "أهم ما يميز العلاقة بين الأمن والاقتصاد هو توفير فرص العمل، وفي حال بدأ المشروع فإن كثيرا من القطاعات ستعمل فيه، فنحن بحاجة إلى الشباب والحرفيين والسواق وباقي الخدمات، وهذا يعد ضمانا للاستقرار، فكلما تحركت القطاعات اقتصاديا، زادت نسب الاستقرار والامن المتحقق".
وبشأن عدم البدء بأي إجراءات بناء، أو حتى وجود استعدادات للبدء في المشروع، يذهب علوان إلى أن "الجانب العراقي سيسلم الموقع وبشكل رسمي إلى الجانب الكوري المسؤول عن تنفيذه نهاية هذا العام، وبعدها ستبدأ حركة العمل، فالموقع غير مسلم للكوريين إلى الآن، وهناك استعدادات من كافة النواحي لبدء العمل، إذ سيتم الشروع ببناء البنى التحتية، قبل البدء ببناء الوحدات السكنية".
وعن أماكن بناء الوحدات الأخرى، ضمن مشروع المليون وحدة سكنية، يجيب المتحدث "قريبا ستبنى نسخة من مجمع بسماية في البصرة على شط العرب في البصرة، وهناك مفاوضات مع الشركة الكورية نفسها لتسلم المشروع، والموصل أيضا، كما أن هناك خطة لبناء 80 ألف وحدة في محافظات أخرى". رئيس لجنة التخطيط في الحكومة المحلية لمحافظة بغداد المهندس الدكتور محمد الربيعي، نصح هيئة الاستثمار "بوضع آليات توزيع مناسبة على المواطنين، والتقيد بها إلى أبعد حد، والإعلان عنها بشكل مستمر، ضمانا للتوزيع الشفاف الذي يحد من غبن البعض، على حساب استفادة البعض الآخر". ويشير الربيعي، في حديثه لـ "العالم" أن "هناك كثيرا من المجمعات بدء العمل فيها في محيط العاصمة، والغاية منها تخفيف الزخم عن وسط بغداد، فضلا عن توسيع مساحة العرض، كي تتوازن الأسعار التي ارتفعت بشدة"، منبها إلى أن "البناء العمودي يكفل استيعاب أكبر قدر ممكن من العوائل". من جانبه، يتوقع الحاج ابو يوسف وهو صاحب مكتب الزبيدي للعقارات، أن تكون "هذه الشقق مناسبة جدا للزبون، بفعل أن هناك شركة عالمية هي التي ستبني المشروع، بالتنفيذ المباشر وليس بالإحالة، وهذا يعني ان المشروع سيبنى وفق أفضل المواصفات، ومن دون تلاعب، ناهيك عن اشراف الشركة الكورية على بناء البنى التحتية وتقديم الخدمات".
ويضيف أبو يوسف، في حديثه لـ "العالم" أن "للعراق تجربة جيدة مع الشركات الاجنبية في بناء مجمعات كثيرة، ولاسيما مجمعات شارع حيفا الذي ما يزال من افضل مجمعات بغداد والعراق، والسبب هو بناؤه من شركات اجنبية".
ومن حيث مدى مناسبة أسعار الوحدات، يذكر المصدر أنه "جيد بالمقارنة مع شقة في بغداد الجديدة أو مجمع الصالحية، لأن أسعارها لا تقل عن 150 مليون دينار، مع أن عمرها لا يقل عن 25 عاما، ولهذا فان الشقق الجديدة افضل وهي بمواصفات حديثة، ناهيك عن موضوع تقسيط المبلغ على 15 عاما، أي ان شقة بمساحة 100 متر سيستلمها الشخص بمبلغ 15 الف دولار، ويعتبر الاقساط نصف إيجار، كان يتحمله في وقت مضى".


« آخر تحرير: تشرين الأول 29, 2011, 07:17:04 مسائاً بواسطة ماهر سعيد متي »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top