المحرر موضوع: مزرعة هي الأولى من نوعها تستخدم مياه البحر والطاقة الشمسية لإنبات المحاصيل  (زيارة 458 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماهر سعيد متي

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 364
  • -Receive: 81
  • مشاركة: 22606
مزرعة هي الأولى من نوعها تستخدم مياه البحر والطاقة الشمسية لإنبات المحاصيل


يستطيع نظام مزارع ساندروب أن يولد 39 ميجا واطاً من الكهرباء يومياً، وهو مقدار كافٍ للمحافظة على 18,000 نبتة طماطم داخل دفيئة زراعية.
قد تكون الزراعة المستدامة حلاً للتعامل مع مشكلة نقص الطعام، التي قد يتسبب بها التغير المناخي وتزايد السكان في المستقبل.
زراعة الصحراء في أستراليا

تركز أغلب الابتكارات في الزراعة على كيفية استخدام التقنية في إنتاج الطعام عن طريق التعديل الجيني للمحاصيل والمواشي لتحسين الإنتاج، وزيادة المقاومة للمرض، أو تحسين القدرة على التكيف مع أنماط تغير الطقس. غير أن تطوراً جديداً في أستراليا لا يركز على ما يجب أن نزرع، بل على كيفية زراعته.

تعتمد مزارع ساندروب في جنوب أستراليا على الجمع بين الطاقة الشمسية ومياه البحر لإنتاج الطعام في وسط الصحراء، وعلى استخدام المصادر المتجددة بشكل كامل. يتم يومياً ضخ مياه البحر لمسافة 2 كيلومتر (1.24 ميل) من خليج سبنسر إلى المزرعة التي تبلغ مساحتها 20 هكتاراً. يلي ذلك تحلية المياه ضمن نظام تصفية ينتج يوميا ما يقارب من مليون ليتر من الماء العذب، والذي يستخدم لري 18,000 نبتة طماطم داخل دفيئة زراعية.

يعمل نظام التصفية بالطاقة الشمسية. حيث تركز 23,000 مرآة ضوء الشمس على برج مستقبل بارتفاع 115 متراً (377 قدماً)، لإنتاج ما يقارب من 39 ميجا واطاً من الطاقة يومياً. لا حاجة للمبيدات الحشرية، حيث تزرع النباتات في قشور جوز الهند، كما أن مياه البحر تعقم الهواء.

كما أن مبيدات الأعشاب الضارة غير ضرورية، لأن العمال يقتلعون الأعشاب الضارة يدوياً.


مزارع المستقبل

لا تتمحور العملية الزراعية بأكملها في مزارع ساندروب حول ابتكار تقنيات جديدة، بقدر ما تتمحور حول استخدام تقنيات موجودة بطرق جديدة، وعلى الرغم من الانتقاد الذي تم توجيهه إلى نظام المزرعة بوصفه غير ضروري، نظراً لأن الطماطم يمكن زراعتها في مناطق غير صحراوية من أستراليا، فقد لا يبقى الحال على ما هو عليه بعد 20 إلى 50 عاماً من الآن.

حالياً، تكلف الممارسات الزراعية العالم ما يقارب من 3 تريليونات دولار سنوياً، وذلك وفقاً لشركة تروكوست. تم حساب هذه الكلفة بناء على السعر البيئي للزراعة، من استخدام مساحات من الأرض، وتلوث المياه، والتصحر... إلخ.. وهذا السعر سيزداد باستمرار. سيتسبب التغير المناخي بتناقص الموارد التي نعتمد عليها للزراعة، وستتسبب الزيادة السكانية المتوقعة بحلول العام 2050 بزيادة الحاجات الغذائية بنسبة 50%. كما أن للمبيدات الحشرية التي نستخدمها أثراً بيئياً مدمراً قد يصبح دائماً قريباً.

هذه التوقعات المستقبلية تجعل من ممارسات الزراعة المستدامة والمبتكرة - مثل التي تستخدمها ساندروب - أولوية متزايدة الأهمية لمكافحة الجوع في السنوات المقبلة.


<a href="http://www.youtube.com/watch?v=6pAhSU-EvnI" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=6pAhSU-EvnI</a>

http://mostaqbal.ae/first-of-its-kind-farm-uses-seawater-and-solar-power-to-grow-crops/
مقولة جميلة : بدلا من ان تلعن الظلام .. اشعل شمعة


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top