يونيو 15, 2020, 09:41:34 صباحاً بواسطة admin | مشاهدات: 149 | تعليقات: 0

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe"
https://www.facebook.com/BartellaCafe-120366974674984
بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ...

ادارة الموقع

المحرر موضوع: الحق في الخصوصية الشخصية  (زيارة 1183 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماهر سعيد متي

  • مراقب
  • Hero Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 382
  • -Receive: 84
  • مشاركة: 22731
الحق في الخصوصية الشخصية
« في: أكتوبر 03, 2016, 02:27:37 مسائاً »
الحق في الخصوصية الشخصية


من الحقوق الاساسية التي يسعى الدستور لحمايتها هي الحق في الحياة الخاصة وقد حرص على ذلك في نص المادة (17/ أولاً وثانياً) من الدستور على ان ( لكل فردٍ الحق في الخصوصية الشخصية، بما لا يتنافى مع حقوق الآخرين، والآداب العامة .وحرمة المساكن مصونةٌ، ولا يجوز دخولها أو تفتيشها أو التعرض لها إلا بقرارٍ قضائي، ووفقاً للقانون ) .

اما تشريعياً فقد جرم قانون العقوبات العراقي رقم ١١١ لسنة ١٩٦٩ الاعتداء على حرمة الحياة الخاصة بحرية الانسان حيث نصت المادة ( ٤٣٨ / ١ و ٢ )منه ( يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على مائة دينار او باحدى هاتين العقوبتين.
من نشر باحدى طرق العلانية اخبارا او صورا او تعليقات تتصل باسرار الحياة الخاصة او العائلية للافراد ولو كانت صحيحة اذا كان من شأن نشرها الاساءة اليهم.
من اطلع من غير الذين ذكروا في المادة 328 على رسالة او برقية او مكالمة تلفونية فأفشاها لغير من وجهت اليه اذا كان من شأن ذلك الحاق ضرر بأحد ) .
ويتضح مما تقدم ان القانون العراقي يعاقب على افشاء اسرار الحياة الخاصة ولاي سبب خاصة اذا كانت تلحق الضرر بأحد ، اما اذا كان التنصت من موظف او مكلف بخدمة عامة فستكون العقوبة مشددة .

الاشكالية تكمن في خطورة هذه الجريمة مع التطور الالكتروني السريع لاجهزة الهاتف والحاسبات وغيرها ، وكذلك زيادة وسائل التنصت بالاجهزة الحديثة لتكون من بعد قد يكون اكثر من ٥٠٠ متر وايضا التجسس على وسائل التواصل الاخرى كالايميلات ووسائل التواصل الاجتماعي .

ولكون هذه الانواع من التنصت والتجسس قد تتجاوز الى العوائل وصورهم الشخصية وتكون ادوات للابتزاز والمساومات والتهديد ، وكون هذه الانواع من التنصت والتجسس الشخصي قد يسبب الكثير من المشاكل الاجتماعية والمجتمعية ، لذا نهيب بالمشرع العراقي وبناءً على التطور الحاصل في مجال الاتصالات ان يعدل المواد العقابية انسجاماً مع النص الدستوري اعلاه ، ولتكون ردعاً مهماً لمن يمتهن هذا الاسلوب الذي عاقبت عليه الشرائع السماوية قبل البشرية .

جمال الاسدي


http://www.wikiraqy.com/2016/08/%D8%AA%D8%B3%D8%AC%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A8/
مقولة جميلة : بدلا من ان تلعن الظلام .. اشعل شمعة


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo