المحرر موضوع: نيافة مطران استراليا مار ميلس يزوَّر اسم لغته الأم في اليوم العالمي للغة الأم  (زيارة 7421 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل موفق نيسكو

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 28
  • مشاركة: 170
نيافة مطران استراليا مار ميلس يُزوِّر اسم لغته الأم في اليوم العالمي للغة الأم



إن الآشوريين الحاليين هم السريان الشرقيون أو النساطرة ولغتهم هي السريانية (الآرامية) بلهجتها الشرقية، ولا علاقة لهم بالآشوريين القدماء الذين سقطت دولتهم على يد الكلدان والميديين سنة 612ق.م. وانتهت، ففي كل تاريخهم ووثائقهم هم مسيحيون سريان أو نساطرة، لكن الإنكليز سمَّاهم سنة 1876م آشوريين لأغراض طائفية وسياسية، ومنذ بداية القرن العشرين بدأت الأوساط السياسية وخاصة في المهجر تُغير كل كلمة سرياني أو نسطوري إلى آشوري، وتم تسمية كنيستهم لأول مرة رسمياً الآشورية في 17 تشرين أول 1976م، وسمَّى المتشددون والسياسيون منهم لغتهم السريانية بالآشورية لتحقيق هدف سياسي معين، وأخيراً وبمناسبة اليوم العالمي للغة الأم في 21 شباط قام نيافة مطران استراليا مار ميلس زيا بافتتاح كلية محلية باسم اللغة الآشورية، ومع احترامنا لكهنوت المطران ميلس، فإن اسم أثور وآشور لا يمت إلى التداول ولا إلى الحقيقة العلمية والتاريخ المسيحي إطلاقاً، لا كاسم قوم،  ولا كاسم لغة، وما يهمنا في مقالنا أن اسم اللغة الحقيقي والعلمي والتاريخي هو السريانية، وتسميتها بالآشورية هو تزوير وتشويه اسمها الحقيقي مجاراةً للسياسيين والمتشددين، علماً أن المطران ميلس يعتبر من المعتدلين الساعين للوحدة، فما بالك بغير المعتدلين؟.
 
إن نيافة المطران ميلس لا يستطيع أن يذكر قاموس أو كتاب لغوي واحد من حوالي 175 كتاب يحمل اسم غير السريانية أو الآرامية (راجع الأب يوسف حبي، مجلة مجمع اللغة السريانية 1976م مج2 معجمات اللغة السريانية ص75–104)، علماً أن مؤلفي القواميس في التاريخ من السريان الشرقيين أي من أسلاف المطران ميلس وكنيسته هم أكثر من السريان الغربيين. (البطريرك أفرام برصوم، اللؤلؤ المنثور ص5)، ولا يستطيع المطران ذكر  وثيقة واحدة من وثائق كنيسته المكتوبة بهذه اللغة وهي بالآلاف إلاَّ بالاسم السرياني، كما لا يستطيع المطران ومن ملايين الصفحات ذكر مرة واحدة أن كنيسته تستعمل اللغة الآشورية، والمطران يناقض طقس كنيسته منذ 2000 سنة وآباء كنيسته المدافعين بقوة عن اللغة السريانية كعبديشوع الصوباوي وإيليا برشينايا وبركوني الذي قال إن الله كلم آدم وأهل الجنة بالسرياني، ويناقض بطريرك كنيسته ايشاي داود 1975+ الذي طالب الحكومة العراقية باستعمال اللغة السريانية في المدارس، وعندما صدر قانون الناطقين بالسريانية 1972م، أرسل المطران يوسف حنا يشوع وكيل بطريركية الكنيسة الشرقية النسطورية والرئيس الأعلى للطائفة الآشورية في العراق، ورئيس الطائفة الانجيلية الآشورية برقيات ثناء للحكومة، ونختصر القول بما قاله كاهن كنيسة المشرق عمانؤيل يوخنا: إن الأصل في تسمية أي شعب هو ما يُسمِّي نفسه في لغته، وشعبنا لم يُطلق على نفسه يوما بلغته تسمية آشوري، مضيفاً أن الاسم الآشوري هو بدعة قائلاً: أعطوني كتاباً واحداً، مصدراً واحداً، مخطوط واحد، وريقة واحدة، بل جملة واحدة تُسمِّي هذا الشعب آشوري، أعطوني قاموساً واحداً أو كتاباً قواعدياً واحداً يتضمن هذا التنسيب الذي تبدعونه، أعطوني إنساناً واحداً عبر آلاف السنيين لقب نفسه بآشوري (القس المهندس عمانؤيل بيتو يوخنا، حربنا الأهلية حرب التسميات ص18).

 وفضلاً عن أن المطران ميلس يناقض جميع المؤسسات العلمية في العالم التي منحت كثيراً من آباء ومثقفي كنيسته شهادات عالية في اللغة السريانية، فإنه يناقض جميع مؤسسات الدولة العراقية والكنسية ومنها كنيسة المشرق التي يتبعها المطران ميلس، فهو يناقض الدستور العراقي المادة 4 أولاً ومشروع دستور إقليم كردستان، واتحاد الأدباء السريان وهو جزء من الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين، والقسم السرياني في مجمع العلمي العراقي، ومديرية الثقافة والفنون السريانية، وغيرها، و يناقض أغلب الأحزاب الآشورية التي اعترفت باسم اللغة الحقيقي وهو السريانية، علماً أن بعض المؤسسات الآشورية وخاصة السياسية اعترفت عن قناعة وبعضها عن غير قناعة، أي تقية لأهداف سياسية، وربما ستبدل رأيها حسب الظروف والمكاسب وتسميها آشورية فيما بعد.

الغريب أن بعض الكادر التدريسي الأفاضل في هذه الكلية كانوا كل حياتهم يفتخرون أنهم أساتذة لغة سريانيه، وعلموها وكتبوها شعراً ونثراً، وفجأة انقلبوا إلى كادر لتدريس اللغة الآشورية، ولا نعلم هل أن الأساتذة كانوا كل سنوات العمر مخطئين وعلموا الناس خطأ، أم أن اللغة السريانية انقلبت في استراليا إلى لغة آشوريه؟، وهل الأساتذة سيعتمدون نفس المراجع اللغوية السابقة أم أخرى؟، ولا نعلم هل سأل المطران ميلس البروفسور رفعت عبيد رئيس قسم اللغات السامية في جامعة سيدني الرسمية عن اسم اللغة؟.

حتى الآشوريين القدماء لم تكن لديهم لغة، فلغتهم كانت أكدية بأبجدية مسمارية، وعندما اكتُشفت الآثار الآشورية في القرن التاسع عشر، احتار العلماء ماذا يُسمُّون اللغة المسمارية، فسَمُّوها لغة العصر الشبيه بالكتابي (Literate Proto) ثم سَمَّوها الأسفينية Cuneiform لأنها شكلها يشبه الأسفين (الوتد)، وكان من الطبيعي على العلماء أن يطلقوا اسماً علمياً لها، ولأن أغلب الكتابات اكتشفت في البداية بلاد آشور القديمة، لذلك أطلقوا عليها اسم اللغة الآشورية، ولكن بعد اكتشاف آثار بابل لاحظ العلماء تشابهاً كبيراً بين اللغة البابلية والآشورية، واتضح لهم أن لفظة آشور لا تفي بالغرض، فأطلقوا عليها اسم اللغة الآشورية– البابلية، ثم استخلص العلماء المحدثون من النقوش المسمارية أن منطقة بابل كانت تُعرف بأرض أكد وعدداً من ملوكهم لُقِّبوا بملوك أكد وسومر، وأهل بابل سَمَّوا لغتهم أكدية، وبذلك استقرت التسمية الأكدية على اللغة (أ. ولفنسون، تاريخ اللغات السامية ص22، هامش1. و the assyrian dictionary قاموس آشوري 1964م المقدمة ص7) وهذا القاموس لتلك اللغة المسمارية الأكدية طبع سنة 1921م في شيكاغو باسم آشوري قبل أن يستقر اسمها بالأكدية نهائياً، ويضيف البرفسور I.J.Geleb في ص7 وبعدها سبباً آخر هو: لكي لا يختلط الأمر في حينها بين كلمةAkkadian  أو Accadian وبين اسم اللغة الفرنسية في كندا المتداول شعبياً في أمريكا وهو Acadian، ويؤكد Geleb أن اسمها الصحيح هو الأكدية، والمهم، حسناً تم  تسمية القاموس آشوري لكي نوجه السؤال إلى المطران ميلس والكادر التدريسي، هل ستدرس لغة هذا القاموس في الكلية أم اللغة السريانية وقواميسها؟. للمزيد http://baretly.net/index.php?topic=56800.0

إن اللغة السريانية تعتبر لغة مقدسة لدى المسيحيين مثل تقديس المسلمين للعربية، ولأهميتها عالمياً فإن الكتب والمخطوطات السريانية في المكتبات والجامعات والمتاحف العالمية تعتبر مصدراً مهماً ومحط تقدير واهتمام علمي وأكاديمي كبير لدى الباحثين والمؤرخين على اختلاف أديانهم وقومياتهم، ويجب القول إن العرب والمسلمين صحيح أنهم لعبوا دوراً بتعريب السريان وإضعاف لغتهم، ولكن اللغة السريانية بقيت محط احترام الكتاب العرب والمسلمين فيما بعد أكثر من بعض المسيحيين المتكلمين بها، فالعرب المسلمين يذكرون اسمها السريانية وأسماء الكتب التي ترجمها السريان لهم بفخر، ولم تلقى اللغة السريانية أية هجمة في التاريخ إلى بداية القرن العشرين سوى من أبنائها المتكلمين بها أنفسهم وخاصة من بعض السريان الشرقيين (الكلدان والآشوريين) وبصورة أكثر مركَّزة من المتشددين الآشوريين، وقلة قليلة من الكلدان حيث يقومون وبطريقة ممنهجة بفتح مدارس ومعاهد وتزوير أسماء القواميس واللغة ونقله من الكتب الأصلية من الاسم السرياني أو الآرامي إلى الاسم الكلداني أو الآشوري، وأن بعض الكتاب لا يذكرون اسمها الصحيح (السريانية أو الآرامية) خشية تعرضهم لانتقاد المتشددين من طوائفهم، فيكتبون لغتنا الأم، لغة شعبنا، لغتنا القومية، لشانا أتيقا (اللسان العتيق)، لشانا خاثا (الجديد)، السوداوية (العامة)، الفليحية (الفلاحين)، والمعتدلين يسمونها السورث، وكلمة سورث أو سور بائيث معناها السريانية أو بحسب السريانية (قاموس منا ص487. أ. دوبونت سومر، الآراميون ترجمة الأب ألبير أبونا ص17)، كل ذلك يتم هروباً من الاسم السرياني لتحقيق غايات سياسية وطائفية بحتة على حساب الحقيقة والتراث والتاريخ، وجميع الأكاديميين والمستشرقين في العالم يسمونها باسمها الصحيح، السريانية أو الآرامية، يشاركهم لغويون وباحثون وأدباء منصفون من كل الأطياف السريانية يُسمونها السريانية مثل الأستاذة بنيامين حداد، أفرام عيسى، باسيل عكوله، بشير طورلي، روبين بيت شموئيل، الأب شليمون ايشو خوشابا، آشور ملحم،  ويونان هوزايا، عدا الموارنة والروم، كما ظهرت ظاهرة تأليف كتب لغوية وقواميس للهجة مدينة أو منطقة كآزخ وألقوش وطورعبدين، وهذا يضعف اللغة الأصلية واسمها.

  http://saint-adday.com/?p=6022                           / http://www.ishtartv.com/viewarticle,61529.html

(مختصر تاريخ اللغة السريانية الآرامية، ومختصر مدى احترام العرب والمسلمين لها)

تُعرف اللغة السريانية بالآرامية أيضاً، فالآراميون الذين اعتنقوا الديانة المسيحية سَمَّوا أنفسهم سرياناً ليميزوا أنفسهم عن بني جنسهم من الآراميين الذين بقوا على الوثنية، فأصبحت لفظة آرامي عند المسيحيين تعني وثني تشبه لفظة جاهلي عند المسلمين (الدكتور حسن ظاظا، الساميون ولغاتهم ص100)، لذلك سُميت اللغة السريانية بالآرامية أيضاً، ولكن لم تُسمى الكنيسة تاريخياً بالآرامية إطلاقاً لأن في ذلك مدلول وثني، وباختصار اسم اللغة هو الآرامية قبل الميلاد والسريانية بعد الميلاد.

كانت الآرامية لغة بلاد الشام وبين النهرين الذي سُميت معظم مناطقه بيث ارماي أي بلاد الآراميين (المطران اوجين منا الكلداني، دليل الراغبين في لغة الآراميين ص14)، وامتدت السريانية إلى شمال الجزيرة العربية وشمال شرق مصر،  وانتشرت في العالم القديم انتشاراً واسعاً، وكُتبت بها بعض أجزاء أسفار العهد القديم مثل طوبيا ويهودت دانيال وعزرا، وأصبحت لغة الدولة الآشورية بعد اضمحلال لغتها الأكدية بأبجديتها المسمارية في القرن الثامن قبل الميلاد، ولغة الدولة الكلدانية الآرامية (612–539 ق.م.)، ولغة اليهود بعد عودتهم من السبي إلى فلسطين فكُتب التلمود بالآرامية، وكتب الصابئة المندائيون كتابهم كنز ربّا بالآرامية، وأصبحت في عهد داريوس الكبير (521–486 ق.م) اللغة الرسمية للإمبراطورية الفارسية وما جاورها وبها جمعَ الزرادشتيون في إيران أقوال زرادشت في كتابهم أفستاق، واستخدمها البوذيون في مواعظهم، وبعد الميلاد بلغت السريانية الهند الصين ومنغوليا ولعب السريان الشرقيين النساطرة دوراً مهماً في ذلك، ومن الآرامية جاءت صيَّغ وأبجديات كتابة للغات شرقية عديدة كالخروشتية، البرهمانية، التبتية، البهلوية، الأفستية، السغدية، المانوية، الويغورية، المانشوية، الكالموكية واليوريتاية، وغيرها، وكانت لغة الأنباط من القرن الثالث قبل الميلاد، ولغة مدينة الحضر وتدمر، وعن الخط النبطي الآرامي تطور الخط العربي الذي كُتب به القرآن، وعنه تطور الخط الفارسي والتركي والأوردي والمالوي، واستعمل الأرمن الأبجدية السريانية إلى سنة 404م، ومن الأرمنية تطورت الكتابة الجورجية والقفقاسية، واليونان تعلموا صناعة الحروف من طائفة آرامية وصلت إليهم بقيادة قدما سنة 1590 ق.م.، وعُثر على آثار آرامية قرب اولمبياد في اليونان تعود لقرون ما قبل الميلاد، وصور حروف اليونان قريبة من الخط الآرامي القديم الذي بقيت آثاره في القلم التدمري والعبراني (لاحظ الأبجدية السريانية وقارنها باليونانية (أبجد) ألفا، بيتا، جَمَّا، دلتا، (هَوّز) ها، زيتا، واو، وهكذا. (للمزيد راجع ألبير أبونا، أدب اللغة الآرامية ص18– 27. أحمد سوسة، العرب واليهود في التاريخ ص162–171. أ. دوبون سومر، الآراميون ص131–168، ويُسميها إمبراطورية اللغة الآرامية).

 في فجر المسيحية كانت السريانية لغة فلسطين وبلاد الشام وبين النهرين وغيرها، وتكلم السيد المسيح وأمه العذراء ورسله وبشروا بها، ونزل بها جانب من العهد الجديد كإنجيل متى، (واغلب الظن) الرسالة إلى العبرانيين، وبها أقام أسقف أورشليم مار يعقوب أول قداس وتناقش المجتمعون في أول مجمع كنسي في القدس سنة 51م، واستعملتها كنيسة أنطاكية في طقوسها، وفي القرنين الأول والثاني تُرجم الكتاب المقدس إلى السريانية التي تُسمى البسيطة، وهي إلى اليوم المرجع الرئيس لكل الكنائس السريانية شرقية وغربية، وأحصى الأب بولان 55 نسخة سريانية بسيطة اسطر نجيلية من القرن 5–7 مقابل 22 نسخة لاتينية و10نسخ يونانية فقط (فيغورو، معجم الكتاب المقدس ص132و133)، وتعتبر الدسقولية (تعليم الرسل) وأناشيد سليمان بالسريانية من أقدم كتب العالم وتعود لنهاية القرن الأول وبداية الثالث، كما كتب بالسريانية آباء الكنيسة وترجموا مئات الكتب العلمية والفلسفية والتاريخية والدينية من اليونانية إلى السريانية، فمن السريانية تُرجمت الكتب إلى العربية وليس من اليونانية مباشرة.

إن اللغة الآرامية كانت لغة دولية في الشرق، ولم تضاهيها لغة أخرى في الانتشار آنذاك إلاَّ اللغة الانكليزية في العصر الحديث، ونتيجة انتشار الآرامية الواسع سمَّت بعض المصادر التاريخية الألف الأول قبل الميلاد بعصر أو إمبراطورية اللغة الآرامية، والعجيب أن الآرامية انتشرت هذا الانتشار المذهل بدون مساندة من سلطة سياسية أو عسكرية لدولة قوية، بل أن الدولة الأخمينية القوية التي أسقطت آخر كيان سياسي آرامي قوي هو الدولة الكلدانية اعتمدت اللغة الآرامية رسمياً بحيث اخترع الفرس عدة أنظمة للكتابة بالحروف الآرامية مثل نظام (نامه دبيريه، وهام دبيريه، وراز سهريه، والنهروارش)، وهي أن تكتب الكلمة بالآرامية وتلفظ بالفارسية، فيكتبون كلمة (بسرا بسرا) بالآرامية ويلفظونها بالفارسية (كوشت) ومعناها لحم، أو يكتبون (لحما، لحما) ويلفظونها (نان) ومعناها خبز  (حامد عبد القادر، الأمم السامية ص107)، ويعلّق الباحث خزعل الماجدي قائلاً: ويثير فينا هذا المشهد الروحي الواسع لانتشار الآرامية واستعمالها كلغة دينية لليهود والصابئة والزرادشتيين والمسيحيين سؤالاً هاماً وخطيراً سنعلقه في ذمة التاريخ لتجيب عليه الأجيال القادمة هو: ما سرهذه اللغة؟، وما سر هذا النبض الروحي العميق في داخلها والذي جعلها لغة أهم عقائد المنطقة قبل الإسلام؟،وهل كانت الآرامية بعيدة عن لغة العرب والإسلام؟، ام كانت هي جذورها؟(المعتقدات الآرامية ص47).

ونشارك الباحث الماجدي بالقول إن انتشار اللغة السريانية الآرامية الكبير لم يكن بعيداً عن العرب والمسلمين، فلا يكاد يوجد كتاب لمؤرخ عربي ومسلم لا يذكر أن السريانية كانت لغة جميع الناس من آدم ونوح إلى إبراهيم وإسماعيل (الطبري ج1 ص111،77. الطبقات الكبرى ج1 ص18–19، وغيرهما كثير)، والسريانية هي أصل العربية (ابن حزم، الإحكام في أصول الأحكام ج1 ص31–32)، والسريان علّموا العرب الكتابة (ابن عبد ربه، العقد الفريد ج4 ص 156)، وجلبَ عبدالله بن عمرو بن العاص بعيرين محمَّلين بكتب سريانية من معركة اليرموك وكان يقرأ منهما (ابن كثير، البداية والنهاية، ج2 ص277)، وارتأى العلاّمة سلفستر دي ساسي (1758–1838م) أن مسيحييّ الشمال كانوا يترددون إلى اليمن وأدخلوا بين مسيحيِّها الكتابة السريانية بدلاً من الخط المسند الشائع عندهم، وروى السمعاني أن السريانية دخلت جهات عديدة من اليمن ( Assemani, BO, III 2603)، وذكر المؤرخ فيلوسترجيوس نهاية القرن الرابع أن في زمانه كان قسم من سكان سواحل أفريقية إزاء بلاد العرب يتكلمون السريانية، وجاء في كتاب كشف الأسرار في بيان قواعد الأقلام الكوفية: إن آل طسم وقحطان وحمير كانوا يكتبون بالخط الكوفي الذي يدعى السرياني (الأب لويس شيخو، النصرانية وآدابها بين عرب الجاهلية ص59).

 إن الخط العربي اشتقه من الخط الأسطرنجيلي السرياني، مرار مرة وأسلم سدرة وعامر جدرة، ونقلوه من الأنبار إلى الحيرة  ومنها نقله بشر النصراني زوج الصهباء بنت حرب أخت أبو سفيان، فتعلَّم حرب وجماعة من قريش الكتابة منه (البلاذري، فتوح البلدان ص279)، والقلم الذي كُتب به القرآن هو نظير الأسطرنجيلي السرياني (ابن النديم، الفهرست، الكلام عن القلم السرياني ص22)، والعرب تأثروا بطريقة المصاحف بالسريان (أبو عمر الداني، المحكم في نقط المصحف ص28–29)، وأبو الأسود الدؤلي وضع نقاط الإعجام في القرآن متأثراً بالسريانية (أحمد حسن الزيات، الأدب العربي ص206)، ووردت كلمات سريانية في القرآن يذكرها علماء المسلمين (السيوطي، المهذب في ما وقع في القرآن من المعرب)، وفي كتب الحديث باب اسمه تعلم السريانية، ورسول الإسلام محمد أمر زيد بن ثابت بتعلم السريانية، ‏فتعلّمها زيد وكان يقرأ للرسول ويجيب عنه إذا كَتبْ (الترمذي كتاب الاستئذان، باب تعليم السريانية ص730)، ويذهب هشام جعيط إلى ابعد من ذلك بالقول إنه من الواضح أن الرسول محمد كان يعرف السريانية (جعَيْط، في السيرة النبوية 2 ص154)، ولاعتزاز السريان بلغتهم إبان الدولة الإسلامية وخوفاً عليها من الانقراض ابتكر السريان الخط الكرشوني بحيث لا يستطيع المسلمون قراءته (حسن ظاظا، الساميون ولغاتهم ص101).

وللغة السريانية ثلاث خطوط رئيسية الاسطرنجيلي والشرقي والغربي ولهجتان شرقية وغربية، أي شرق وغرب نهر الفرات، ولا توجد إلا فروق قليلة بين اللهجتين، ويتكلم باللهجة الشرقية السريان الشرقيون (الكلدان والآشوريون)، بينما يتكلم باللهجة الغربية السريان الأرثوذكس والكاثوليك والموارنة، واستعمل السريان الملكيون (الروم) السريانية في طقوسهم إلى القرن السابع عشر حيث تم تعريبها من عهد البطريرك أفتيموس1637م (المطران جرجيس شاهين، السريان أصالة وجذور ص118. فيليب دي طرازي، السلاسل التاريخية في أساقفة الأبرشيات السريانية ص89).

استمرت اللغة السريانية سائدة حتى أواخر القرن السابع للميلاد حيث انتشرت اللغة العربية بمجيء الإسلام وأخذت السريانية تنحسر، لكنها لم تمتْ، فلا تزال محكية اليوم في طور عبدين وماردين والقرى المسيحية في تركيا والموصل وأربيل ودهوك وغيرها في العراق، وفي بعض القرى الإيرانية المسيحية وقرى سوريا في الحسكة والقامشلي والجزيرة وحمص وغيرها، علماً أن بعض سكان القرى السورية المسلمين لا يزالون يتكلمون بهذه اللغة إلى اليوم مثل سكان قرى بخعا أو نجعة وجبعدين ومعلولا المجاورة لدمشق ويسمونها الآرامية لأن السريانية ذو مدلول مسيحي، ولا يزال آثار وتراث اللغة السريانية ظاهر حتى في العربية وفي أسماء الأشخاص ومئات المدن والقرى في لبنان والعراق وسوريا وتركيا وغيرها، وتُدرَّس السريانية اليوم في جامعات عالمية كثيرة في الدول العربية والأجنبية.

في لبنان بقيت اللغة السريانية محكية في كثير من القرى إلى نهاية القرن الثامن عشر، وروى الراهب الفرنسيسكاني غريفون الذي زار لبنان في القرن الخامس عشر أنه سمع الموارنة يتكلمون بلغة أجدادهم السريانية، ولما زار شاتايل لبنان سنة 1632م سمع أهالي حصرون يتكلمون بالسريانية، وكان البطريرك الماروني جرجس عميرة (1633–1644م) يتكلم السريانية، وروى الكاهن الماروني مرهج بن نمرون الباني (+ 1712م)، أن أهالي بشري وثلاث قرى مجاورة يتكلمون بالسريانية، وعندما قام العلاّمة اللبناني سمعان يوسف السمعاني بزيارة لبنان سنة 1736م بصفته موفداً بابوياً زار والدته في بلدة حصرون في جبة بشري وتكلم معها بالسرياني،  وأثبت الأب مارتن اليسوعي أن رهبان الروم الكاثوليك كانوا يقيمون طقوس كنيستهم بالسريانية إلى أوائل القرن الثامن عشر. (فيليب دي طيرازي، أصدق ما كان عن تاريخ لبنان ج1 ص3، مستنداً على مصادر كثيرة)، ولغة الكنيسة المارونية الرسمية هي السريانية،وكتب الليتورجيا والكتاب المقدس المسموح باستعماله طقسياً في الكنيسة كانت تصدر باللغة السريانية فقط حتى مطلع القرن العشرين.

في مصر عُثر على كتابات آرامية في جزيرة فيلة وسقارة تعود للقرن السابع قبل الميلاد، وهناك الآلاف المخطوطات السريانية الموجودة في كثير من الكنائس والمكتبات والجامعات أشهرها دير السريان، واستمرت اللغة السريانية إلى نهاية القرن السابع عشر، وعندما احتل نابليون بونابرت مصر أصدر أوامره بالفرنسية والعربية والسريانية، وجلب مطابع من ضمنها باللغة السريانية (تاريخ فرنسا الحديث المطبوع في بيروت سنة 1884م ص152)، ومعروف أن الأديب العربي الكبير طه حسين كان يتقن اللغة السريانية التي تعلمها في جامعة القاهرة على يد البروفسور الألماني إينو ليتمان (1875–1958م)، وكان حسين يحفظ كثيراً من النصوص السريانية، وقبل أن يغادر ليتمان عائداً إلى بلاده سنة 1914م أقامت له جامعة القاهرة حفلاً وداعياً في أحد فنادق مصر الجديدة وألقى المحتفون كلماتهم، وعندما جاء دور طه حسين فاجأ الجميع حيث ألقى كلمة الوداع لأستاذه باللغة السريانية فنالت إعجاب الجميع، وفرح  ليتمان جداً لأنه نجح برؤية أحد طلابه يخطب بهذه اللغة المقتصرة على عدد قليل من الناس وبعض الكنائس والجامعات (طه حسين، الأيام ج3 ص54–55)، وفي مصر أكثر من مئة متخصص في اللغة السريانية رجالاً ونساء وكلهم مسلمون وقسم منهم بدرجة دكتوراه من ضمنهم ستة أساتذة على الأقل يُدرِّسون اللغة السريانية في جامعة الأزهر الإسلامية مثل الأستاذ أحمد محمد علي الجمل أستاذ اللغة السريانية لقسم البنين وزمزم سعد هلال وبسيمة مغيث سلطان أستاذتا قسم البنات.
للمزيد عن احترام العرب والمسلمين للغة السريانية واسمها اكثر من بعض المسيحيين http://baretly.net/index.php?topic=37599.0
وشكراً موفق نيسكو
« آخر تحرير: مارس 12, 2016, 12:46:41 صباحاً بواسطة موفق نيسكو »

غير متصل موفق نيسكو

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 28
  • مشاركة: 170
الإخوة القُرَّاء الأعزاء
عندما كتبت المقال ذكرتُ إني للمزيد من المعلومات سانشر لاحقاً مقالين
الاول لغة السريان الشرقيين (الكلدان والآراميين)
والثاني السريان والقرآن ج1
وذلك لأن هذين المقالين قديمين ونُشرا في موقعين فقط، واتضح لي أن موقع برطلة احدهما، اي انهما منشوريين في موقع برطلة

http://baretly.net/index.php?topic=56800.0
http://baretly.net/index.php?topic=37599.0
وشكراً
موفق نيسكو

« آخر تحرير: مارس 11, 2016, 12:46:23 مسائاً بواسطة موفق نيسكو »

غير متصل متي اسو

  • Hero Member
  • *****
  • Thank You
  • -Given: 12
  • -Receive: 66
  • مشاركة: 630
اشكرك اخي العزيز موفق نيسكو على جهودك الجبارة في البحث وفي تثبيت الحقائق التي يحتاج لها كل سرياني ليعرف من هم اجداده ... مرحى لهذا التوثيق ، واطلب من الله ان يشد عزيمتك لنشر المزيد ... نترقب " توثيقك " للحقائق . ودمت .

متي اسو

غير متصل موفق نيسكو

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 28
  • مشاركة: 170
الأخ العزيز متي اسو المحترم
شكراً جزيلاً لتعليقك ومشاعرك الطيبة، وإن شاء الله سنوثق ونقدم المزيد لنشر الحقيقة عن تراث السريان العريق.
وشكراً
موفق نيسكو
« آخر تحرير: مارس 12, 2016, 11:42:28 صباحاً بواسطة موفق نيسكو »

غير متصل ماهر سعيد متي

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 382
  • -Receive: 84
  • مشاركة: 22731
في الحقيقة ان كتاباتك هي مصدر ثري لنا .. بارك الله بك .. اتمنى لك الموفقية الدائمة مع التقدير
مقولة جميلة : بدلا من ان تلعن الظلام .. اشعل شمعة

غير متصل موفق نيسكو

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 28
  • مشاركة: 170
الأخ العزيز ماهر سعيد المحترم
شكراً جزيلاً  للتعليق
أنا ثري بكم، وبكل من يحترم التاريخ الحقيقة والترث الانساني، فكيف الحال بتراث السريان
اينما حلَّ السريان حلَّت المعرفة والنور
وإن غابوا حلَّ الظلام
هذا الاسم الجميل الذي يحترمه العالم اجمع العرب والمسلمين قبل أبناء الدار، فاينما ذكر اسم السريان، ذكرت الفلسفة والترجمة والطب والعلم وغيرها ناهيك عن قدسية هذا الاسم الذي ينطق به من طفل 4 سنوات الى شيخ 100 سنة ومنذ 2000 سنة، بدون معلم أو موفق نيسكو، فيصرخ انا سورايا، اليوم يحاول قسم قليل من الناس لا هم ولاعلم لهم سوى تزوير وتشويه اسمه لتحقيق اغراض سياسية وطائفي ضيقة 
سانشر مقالاً لاحقاً، ان السريان هم قومية وشعب ولغة  ودين وحضارة وتراث وموسيقى وشعر ونثر ..الخ. معزز بالوثائق، وبالذات من وثائق الذين يزورون اسم السريان.
اعجبني اسلوب موقعكم، حيث تمنعون الكلمات الغير لائقة في المقالات والتعليقات 
اتمنى لكم التوفيق خدمة للحقيقة
وشكراً
موفق نيسكو
« آخر تحرير: مارس 12, 2016, 04:27:04 مسائاً بواسطة موفق نيسكو »

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458

اشور المنقرضة مع اشورييها = كما كتب عنها عالم الاشو ريات الفرنسي جان بوتيرو في ص 360 و 361 من كتابه * بلاد الرافدين * : هو من اصل سامي لا يعرف معناه. اسم الاله شفيع البلاد الاشورية و هي الجزء الشمالي من بلاد الرافدين. و الاسم ذاته يشير الئ العاصمة الاولئ لهذه البلاد التي اصبحت منذ النصف الثاني من الالف الثاني مملكة مستقلة حتئ انقراضها سنة 612 ق.م . و تقع العاصمة اشور علئ نهر دجلة و تسمئ حاليا قلعة الشرقاط و تبعد 5 كم الئ الجنوب من ناحية الشرقاط الحالية. و كانوا يتكلمون في هذه البلاد لهجة اكدية . و اذا تفوقت علئ الصعيد السياسي فانها ظلت علئ الصعيد الثقافي مدينة * للبلاد البابلية *

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
{ اولا } نعم .. لقد انقرض الاشوريين مع مملكتهم منذ عام 612 ق.م. .. كما بينا في منشورنا السابق ... كما ان اصلهم غير معروف و لم يعرفوا لغتهم ف تكلموا الاكدية ثم الارامية.                                                                                           
                                                                                                   
{ ثانيا }   كلنا سريان ~ مشارقة و مغاربة ~ اراميون تاريخيا .. و كما يوْكده ايضا تاريخ الكنائس .. و هذا نصه كما اورده الموءرخ المطران اسحق ساكا| النائب البطريركي العام في كتابه * السريان ايمان و حضارة *| الجزء الاول و كالاتي :
الرئاسة في الكنيسة المسيحية عامة :
نشاءت في المسيحية كراسي اسقفية عديدة في المسكونة غير ان الكنيسة ميزت باءرشاد الروح القدس ثلاثة منها كانت في عواصم الامبراطورية الرومانية
انطاكية
رومية
الاسكندرية
و في القرن الرابع تاءسست مدينة القسطنطينية فجعلت هي الاخرئ عاصمة للامبراطورية الرومانية كما تقرر جعل مركزها الاسقفي كرسيا رابعا .
الرئاسة في الكنيسة السريانية الانطاكية :
كانت الكنيسة السريانية قديما علئ قسمين باءعتبار موقعها الجغرافي ف الاولئ تحت حكم الروم و تشمل علئ :
{بلاد سوريا و فلسطين و اسيا الصغرئ و يعرف اهلها *بالسريان
المغاربة * يراءسها الاسقف الانطاكي تحت حكم البطريرك الانطاكي}
و الثانية تحت حكم الفرس و تشتمل علئ :
{ما بين النهرين و تركستان و فارس و الهند و يسمئ اهلها * بالسريان المشارقة * و يتولئ ادارتهم الروحية اسقف عام دعي جاثليقا و مفريانا و كان يستمد رسامته و تاءييده من البطريرك الانطاكي و يخضع له .

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
البروفيسور اسعد صوما اسعد : السريانية هي الارامية نفسها .. والسورث هي السريانية المحكية ...                                               

https://www.facebook.com/519475401518063/photos/a.520713691394234.1073741829.519475401518063/545291675603102/?type=3&theater

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
و لهذا اعترفت جمهورية العراق ب  اللغة السريانية  بموجب قرار مجلس قيادة الثورة رقم { 251 } ... و عليه تكون كل البدع الاخرئ هي تزوير حقيقي ... و منها ما نحن بصدده الان ... !

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
ان اكثر من نصف مليون وثيقة استخرجت من باطن الارض موزعة علئ المواقع المبينة ادناه ~ كما اوردها عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو  في ص 66 من كتابه * بلاد الرافدين * لم يجد العلماء المتخصصون سوئ علئ  ثلاث لغات فقط و هي* السومرية * و * الاكدية  * و اللتان اندثرتا و عوضتهما اللغة  * الارامية * التي جاء بها الاراميون القادمون الئ  بلاد الرافدين حيث اقاموا في البداية في القسم الجنوبي منه ثم انتشروا في كل البلاد و اسقطوا اخيرا المملكة الاشورية  و قضوا علئ اشورييها عام 612 ق.م. :       
                               
*** ... ان جميع هذه الوثائق * حسب جنسية المنقبين و المصادفات توزعت و تشتت بين متاحف العالم الكبيرة : المتحف العراقي في بغداد | و المتحف البريطاني | و متحف برلين و اللوفر | و المجموعات الامريكية و بخاصة في فيلادلفيا و يال | و متحف اسطنبول | و بروكسل | و منسك لينينغراد | و غيرها كثيرة. و قد يربو مجموعها علئ نصف المليون ... *** !

         

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو في كتابه * بلاد الرافديبن * = الارامية لغة عرق اخر ~ لا علاقة لهم ب الذين سبقوهم من العموريين و الاْكديين و السومريين و لا الاشوريين كذلك ~  حيث اصبحت لغة البلاد كلها و ماتت اللغة الاْكدية شاْن السومرية قبلها :                     

                                     موت الاكدية شاءن السومرية و استبدلت ب اللغة الارامية :
كما جاء ذلك في صفحة 250 من كتاب * بلاد الرافدين * ل عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو : * ... و هناك علامة بليغة علئ التغييرات الخطيرة ليس السياسية حسب بل العرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا و ستقود حضارة * بلاد الرافدين * الجليلة الئ * حتفها * وهي ان *** اللغة الاكدية *** منذ * منتصف الالف الاول تقريبا * شاءن اللغة السومرية * فقدت مهمتها كلغة متداولة و * استبدلت * بلغة سامية اخرئ جاء بها بعض * الغزاة * الحديثي العهد *** اللغة الارامية ***. فاءصبحت الاكدية غير مستعملة من بعد في * كتابتها المسمارية * و * استبدلت * في كل مكان بالابجدية المشتقة من * الفينيقية * الا في حلقات ازدادت انغلاقا علئ ذاتها و تقلصا علئ فئة من المثقفين و الكهنة و العلماء. و اخر * وثيقة * مكتوبة وصلتنا * باللغة الاكدية و الكتابة المسمارية * ترقئ الئ سنة 74 من تاريخنا الميلادي و هي وثيقة تتناول علم الفلك .*

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
مطلوب من بطاركة السريان الاْجلاء مع الباحثين السريان نقل هذا الموضوع الئ منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لفضح هذا التزوير و غيره ان حصل مستقبلا ايضا.

غير متصل موفق نيسكو

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 28
  • مشاركة: 170
حتى نتنياهو واقعياً ومنصفاً أكثر من بعض المسيحيين
أثناء زيارة قداسة البابا فرنسيس إلى اسرائيل التقى مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وحدث سجالاً بين لبابا فرنسيس وبنيامين نتنياهو عندما قال نتنياهو "إن  المسيح كان يتحدث العبرية".
فما كان من قداسة البابا إلاَّ أن قاطعه قائلا" "بل الآرامية"
فاقتنع نتياهو ورد بالقول:"نعم كان يتحدث الآرامية، لكنه كان على دراية بالعبرية".
ويبدو أن نتنياهو كان واقعياً ومنصفاً للتاريخ والحقيقة أكثر من بعض المسيحيين من السريان الشرقيين الذين يستعملون هذه اللغة في كنائسهم وحياتهم اليومية.
[/size]
https://youtu.be/Oc0xWVHoTPY
ملاحظة: لفتح الفديو إما اضغط على skep او انتظر نهاية الاعلان
وشكراً
موفق نيسكو
« آخر تحرير: مارس 13, 2016, 10:46:06 مسائاً بواسطة موفق نيسكو »

غير متصل بهنام السرياني

  • عضو جديد(برطلايا خاثا...)
  • *
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 1
  • مشاركة: 14
الاستاذ  الباحث الاخ موفق نيسكو
تحية المحبه
اشكرك على مقالتك التي تكشف فيها الحقائق وبالادله للمحافظه على تاريخنا السرياني
الرب يقويك ويديمك كي تعطي المزيد في هذا المجال
شكرا للاخوه المشاركين ماهر سعيد وادريس ججوكا
بهنام السرياني

غير متصل ماهر سعيد متي

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 382
  • -Receive: 84
  • مشاركة: 22731
اجابة الاستاذ الباحث هنري بيدروس كيفا على سؤالي له :

« آخر تحرير: مارس 14, 2016, 02:42:17 مسائاً بواسطة ماهر سعيد متي »
مقولة جميلة : بدلا من ان تلعن الظلام .. اشعل شمعة

Follow members gave a thank to your post:


غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458

اخي الباحث الارامي السرياني الاْستاذ موفق نيسكو المحترم                                                                           

{1} قبل كل شئ هوءلاء متاْشورين و ليسوا اشوريين لاءن الاشورين تاريخيا انقرضوا مع اشور منذ عام 612 ق.م. و التاْشور هو عمل سياسي لا علاقة له لا بالتاريخ و لا بالدين ... ف هم اراميون سريان ل 2000 سنه و كنيستهم ارامية سريانية و فجاْة نراهم رافعين لافتات سياسية غيرها ...                                                                                                                       

{2} لقد سيييسوا تنظيماتهم  ف سموا قسما منها مثلا ب كذبة * كلدو اشور * ... ثم سيييسوا كنيستهم عندما سموها ب * الاشورية * .. و الكنيسة هي ارامية سريانية مع شعبها ~ المشرقي و المغربي ~ تاريخيا كما اكد ذلك ايضا تاريخ الكنائس ... و موْخرا يحاول المدعو روبين بيت شموئيل اشورة اللغة السريانية ب كذبة * اسوريت * ... و جاء الان دور هذا المطران ل اشورة اللغة الارامية ب كذبة اللغة الاشورية الغير موجودة اصلا في التاريخ اذ ان الاشوريين المنقرضين تكلموا الاْكدية ثم الارامية كما بينا سابقا ... واني استطيع ان اقراء ب الحاسة السادسة باْن هذا المطران عندما يصلي في الكنيسة ب اللغة الارامية ~ اللغة التي تكلم بها المسح ~ فهو لا يفكر بما يردده و انما فكره يشرد لما سيفعله من خبث جديد بعد ايام اخرئ ...                                                                         

{3} قوميتنا هي ارامية سريانية ... و هذا ما يوْكده ايضا الموْرخ الدكتور روجيه شكيب الخوري في كتاباته ب النص التالي بخصوص القومية و هي : * ارامية سريانية الآولى للتاريخ الأعرق والثانية لتطورها اللاحق لكن التسميتان معا * !

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
اسف لقد حصل خطاْ في الطبع اذ ان العبارة التي وردت في النقطة {2} يجب ان تكون * اللغة التي تكلم بها المسيح * حيث جاءت كلمة المسح بدون الياء بعد حرف ال { سين } !

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
الممالك الارامية القائمة زمان كان الاشوريين ~ المنقرضين ~ في السلطة و التي تم تغيير اسمها الئ سوريا {Syria} من قبل اليونانيين كما هي اليوم حيث حارب الاراميون اولئك المنقرضين لاءكثر من قرنين من الزمان قبل ان يكونوا لاحقا اخر امبراطورية في تاريخ العراق القديم ~ امبراطورية نبو خذ نصر ~ شملت الشرق الاوسط بعد تدمير اشور و القضاء علئ اشورييها و كما اوردها الاثاري السوري محمود حمود في كتابه * الممالك الارامية السورية * : {1} ممالك الجزيرة السورية
ا ~ بيت بخياني
ب ْ~ بيت عديني
ج ~ بيت زماني
د ~ ايمارة تيمانا
{2} امارات الفرات الاوسط
امارة خالوبي
{3} ممالك سوريا الوسطئ و الجنوبية و اماراتها
1 ~ مملكة دمشق
ب ~ مملكة حماه و لعش
{4} ممالك سوريا الشمالية
ا ~ بيت اغوشي
ب ~ شماءل {ياءدي} و {4} امارات ضمن ممالك سوريا الوسطئ و الجنوبية هي : {1} صوبة في سهل البقاع و {2} رحوب الئ الجنوب من صوبة في منطقة نهر الليطاني و {3} معكا الئ الجنوب الغربي من دمشق في منطقة الجولان و {4} جيشور. * !

غير متصل موفق نيسكو

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 28
  • مشاركة: 170
كلمة مطران الكنيسة الاشورية في السويد عوديشو اوراهام (زميل المطران ميلس) والقى الكلمة امام ملك السويد يسميها اللغة السريانية علماً انه يفرق بين كلمتي اشور وسريان

وشكراً
موفق نيسكو

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458

الدكتور روجيه شكيب الخوري : * ل الاراميين علم يفتخرون به يرفعونه في بيوتهم اينما كانوا في المشرق او المغرب يوم لم يكن للشعوب اي نتاج فكري ابجدي او كتابي ... * ...

ملاحظة : بعد الضغط علئ الرابط تظهر لوحة العلم الارامي .. و لمتابعة قراءة شرح تفاصيل العلم  يرجئ النقر علئ اللوحة التي تظهر حيث يظهرعندئالعلم و هو باللون الاحمر مع التفاصيل ...                                               

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=728059000642767&set=a.194284460686893.41667.100003160225589&type=3&theater...See More
Roger Chakib El Khoury's photo.

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
نشر باحثنا الارامي السرياني السيد موفق نيسكو نفس المنشور في موقع عنكاوة ... و قراْت التعقيبات عليه حيث اتضح لي  باْن كاتبيها اناس جهلة لم يقراْوا التاريخ و لا علم لهم حتئ بحقيقة تاريخية واحدة ...  و ما ورد فيها لا يعدو من كونه عواطف لمتاْشورين ~ نكروا اصلهم الارامي السرياني ~ و يعتقدون بهوية جديدة مزيفة.  و الئ حضراتكم احد  ردود  باحثنا الاستاذ موفق علئ احدهم :                                         

               
الأخ العزيز عصام المالح المحترم
رجعنا إلى نفس الاسطوانة المشروخة وهي الخروج عن الموضوع والتغني بالآشوريين القدماء بحجة انتحال احد أسماء حضارات العراق القديمة وليس بأدلة بينة
تقول
1: لم نكن نملك الفن بانواعه غناء موسيقى مسرح ادب..الخ
أذكر لي مرة واحدة في التاريخ اسم أو الموسيقى والفن الآشوري ، أنا عندي مصدر عن الموسيقى السريانية
2: لم نكن نملك عيد رأس السنة في اول من نيسان
اذكر لي مرة واحدة في التاريخ تم الاحتفال او ذكر عيد اكيتو  او رسالة موجهة من بطرك او مطران قبل سنة 1970م (للعلم تم اتخاذ القرار سنة 1968م من قبل بعض الاحزاب السياسية) ومن الصدف أن عيد اكيتو مرتبط بكذبة نيسان
3: لم نكن نملك أحزاب قومية ومؤسسات اجتماعية تهتم باللغة والتراث
نعم هذا صحيح  وانا متفق مع حضرتك 100/100 فليس للآشوريين منذ أن سماهم الانكليز سوى أحزاب، بل أنه للآسف الكنيسة تحولت إلى حزب قومي فلا مؤلفين في اللاهوت ولا كتاب تاريخ ولا منظمي طقوس إلا ما ندر جداً، ولا حتى دستور ولا قانون أحوال شخصية، فقط (اخني أمتا اتوريتا).
4: لم نكن نملك الحفلات الاشورية الغنية بالدبكات الرائعة بل كنا سنرقص فقط الجوبي العربي  والسيبيي الكوردي
حتى النشيد والرقص والدفوف أنا عندي مصدر مثل شعر مار افرام السرياني إذ يقول :
لقد هتفت العبرانيات بدفوفهن       وسبحت الآراميات بانشيدهن
فاذكر لي حضرتك مصدر عن النشيد والرقص الآشوري
5: لم نكن نملك العلم
العلم الآشوري الحالي ليس آشوري وإنما بابلي سيباري وسأنشر مستقبلا التفاصيل الموثقة وكيف تم اكتشافه ومن وضعه
6: لم نكن نملك الأناشيد القومية
اذكر لي كلمات نشيد قومي آشوري واحد في التاريخ
7: لم نكن نملك كلية لتدريس اللغة الآشورية
هذه النقطة هي الوحيدة في صلب الموضوع، إضافة للقواميس وكتب اللغة المطلوبة في المقال، أرجو أن تذكر لي مدرسة واحدة في التاريخ تدرس الآشورية، ومدرسة استراليا سريانية تم تزوير اسمها إلى آشوري (راجع مدارس السريان في التاريخ وهي بالعشرات وبالذات المصادر السريانية الشرقية (الآشورية والكلدانية).وأشهرها مدرسة نصيبين واذكر لي مثال واحد فقط كالتالي:
مدرسة نصيبين كان يدرس فيها السريان الشرقيين النساطرة (المطران توما اودو، كنز اللغة السريانية ص ي10)، ويتفق آدي شير معه قائلاً: خرَّجت المدرسة مشاهير خدموا الملة أحسن خدمة حتى أن السريان الشرقيين دعوها أم العلوم أو مدينة المعارف (آدي شير، مدرسة نصيبين ص4 ولاحظ كيف يُسمي الملة بالسريان الشرقيين)، ونرساي من أشهر ملافنة السريان ص11، ويُسمي كتبة النساطرة بكتبة السريان الشرقيين ص53، وايشوعياب الحديابي أمجد مؤلفي السريان وأفصحهم ص46.

وكان معنا مطران فارس ماهراً بالسريانية والفارسية ونقل كتب كثيرة من السريانية للفارسي (ماري بن سليمان، أخبار بطاركة المشرق،روما 1899م ص33)،وانظر:وتُرجمت قوانين ابراهيم الكشكري من الفارسي إلى السرياني ص52.

- وكان مار آبا عالماً بالسريانية واليونانية والعبرية (التاريخ السعردي فرنسي وعربي باريس 1918م ص204)، وأن الملك بهرام بن وهران الفارسي تعلم السريانية ص27.

- يوحنا بن كلدون تلميذ يوسف بوسنيا كان أصله من الموصل وكانت سريانيته ضعيفة في البداية فيكتب بالعربي فأمره الربان يوسف بوسنيا أن يتقن السريانية ففعل وكتب بالسريانية فباركه يوسف بوسنيا (تاريخ يوسف بوسنيا ص78).

- رسالة الجاثليق طيمثاوس الأول +823م إلى سرجيوس مطران عيلام: أرسلنا اليك ميامر القديس غريغوريوس الثاغلوس التي نُقلت حديثاً من اليونانية إلى السريانية بهمة جبرائيل القس. (رسائل طيمثاوس طبعة باريس1914م ص158).
 
مار برشابا كان مسبياً وتعلم السريانية في المدائن (بطرس حداد، مختصر الأخبار البيعية ص217).أخبار بطاركة المشرق، عمرو بن متى، طبعة روما 1896م 5، وفافا كان عالماً بالسريانية ص13، وأيضا ففتح الكتاب فوجده سريانياً ص31، وانظر ص89 و111.

ان ايليا برشنايا +1056 تجادل مع الوزير أبي القاسم الحسين بن علي المغربي في نصيبين سنة 1026و1027م، ودافع عن السريان والسريانية والسريانين والسريانيون (بالرفع والكسر وكما تتطلبه قواعد اللغة العربية) عشرات المرات

العلامة الكبير عبديشوع الصوباوي، كلامه لوحدهُ فقط يُغني الرد أو مقال أو كتاب لإثبات أن النساطرة هم سريان،فعندما لاحظ الجاثليق يهبالاها الثالث +1317 أن العرب يستهزئون بلغة السريان بما لديهم من مقامات الحريري، طلب من عبديشوع الصوباوي الدفاع عن اللغة السريانية، فانتفض العلامة السرياني عبديشوع الذي لم يقل إنه سرياني فحسب! بل ضرب أروع صور التواضع المسيحي السرياني قائلاً: ܐܠܝܠܠ ܕܣܘܪܝܝܐ ܘܡܚܝܠܐ ܕܡܫܝܚܝܐ إني أحَطُّ السريان وأضعف المسيحيين، وقد عصمت في راسي النخوة، وسوف أطأطأ رأس من يتطاول من هؤلاء الصغار (العرب) واصغِّر نفوسهم، لكي أنال أكليل الظفر للغتي السريانية، ولاحظ كيف يفرق الصوباوي بين كلمة مسيحي وسرياني التي يستعملها كاسم قومي.
وهذه أمثلة قليلة جدا ومستعد لو أردتُ وعندي وقت أن أذكر آلاف الأمثلة وليس مئات، حضرتك اذكر لي مثال واحد فقط فيه كلمة لغة أو مدرسة آشورية وانتهى الموضوع. هذا هو النقاش العلمي والمنطقي.

8: حقيقة انه لأمر مخجل جدا
أرجو أن تذكر أين ذُكرت اللغة والمدارس الآشورية بالمصادر التاريخية منذ 33 ميلادي والى قبل أن يسمي الانكليز السريان الشرقيين آشوريين لأغراض  سياسية وطائفية.
 وإذا لم يتم ذكر ذلك، فالحقيقة إني متفق مع حضرتك بأنه لأمر مخجل جدا فعلاً.
وشكراً
موفق نيسكو

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
يبدو من خلال مداخلة  السيد عادل السرياني  في موقع عنكاوة ~ و ادناه نصها ~ باْن الكلية موضوع البحث هي * مدرسة صغيرة يسميها كلية و غير معترف بها رسميا في استراليا * :                                                                                           

 عادل السرياني
عضو                                                                                                                                         

كلمة مطران الكنيسة الاشورية عوديشو اورهام زميل مطران استراليا امام ملك السويد يسمي اللغة سريانية
واحد منون غلط اما مطران استرايا او مطران السويد
مين يحزر منين الغلط ومين الصح
مين يحزر ايو اسمها مزور وايو اسمها صح
بكفي امام الملوك اسمها لغتنا هو السريانية لانها ملكة اللغات
مطران السويد بيفرق بالانكليزي بين اشور وسريان

اخر الاخبار
كلية المطران ميلس ضهر انو هي مدرسة صغيرة بسميها كلية للدعاية وهي غير رسمية ومنا معترف بشهادتها من استراليا لانو لازم يكتب السريانية من شان يكمل المتخرجين دراستهم في مدراس العالم الي اسمها السريانية الارامية

غير متصل ssbbss

  • عضو نشيط(برطلايا والنعم منه...)
  • **
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 1
  • مشاركة: 69
شكرًا اخي العزيز موفق عله هذه التوضيحات  و التاريخ الصحيحه  أنا اعرف كم من كتب و المراجع لديك  انشرها كي نستفيد منك  أنا و الأخوه القرّاء                 اخوك  ssbbss  سويد

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
الدور الذي لعبه اجدادنا  الاراميون  * في ميلاد الحضارة * الذي يجهله الكثيرون و كما كتبه عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو ~ حول ميلاد الحضارة ~ في ص 34 من الكتاب بعنوان * الشرق القديم و نحن * حيث اورد التالي : * ... بداءت موجة جديدة من الساميين الذين هاجروا من نفس نقطة الانطلاق معهم * لغة * اكثر تطورا * من اللغات السامية السابقة * تدعئ *** الارامية ***.  و كانوا مختلفين كثيرا في * عاداتهم * عن *{الساميين} العموريين* المرنين الذين سبقوهم الف سنة من قبل * حيث *  بداءوا في تهديد امن و ابهة و وجود البلد برمته.* .. حتئ تسربوا اخيرا بين ظهرانيهم ليحكموا سيطرتهم عليهم و يزيحونهم. و كان * خطرهم عظيما * علئ المستوئ الثقافي لاءنهم كانوا يحملون معهم اختراعا هائلا منذ بضعة قرون من قبل سوف يعوض * نظام الكتابة * المحلي المبجل و المعقد في ان الا و هو * الابجدية : L`Alphabet: و كان لهذه الضربة الدور الحاسم في خلخلة و زعزعة و تفتيت هذه الحضارة القديمة * !
« آخر تحرير: مارس 17, 2016, 04:15:47 مسائاً بواسطة matoka »

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
و باْعتراف العلماء المتخصصون اذن يكون اجدادنا الاراميون قد تمكنوا من انجاز تطور خطير في نظام الكتابة حيث اعتمدوا * 22 حرفا * بعد ان كان في النظام السابق ~ المسماري ~ يعتمد علئ 800 علامة ثم تناقص الئ 600 ثم الئ 400 باستعمال القيم الصوتية مع علامات الكتابة الصورية ... و كما اورد ذلك عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو في ص 112 من كتابه * بلاد الرافدين * : * ... و ظهرت من ذلك نتيجة مزدوجة. اولا , اذ استطاع استعمال * القيم الصوتية * ان يسهم * في التنقيص من عدد العلامات * و التي نراها ا فعلا تتناقص شيئا فشيئا { لن يكون منها سوئ نحو 800 في فاره , و بعد ذلك ستتحدد بنحو 600 , منها نحو 400 مستعملة بنوع اعتيادي } , فاءن * الكتابة تعقدت * , بما ان كل حرف , مع الاحتفاظ بمعانيه الموضوعية { مشئ, وقف , كان ثابتا علئ قواعده , نقل , بالنسبة الئ الصورة الرمزية للرجل } , اضطلع * بالقيم الصوتية المتقابلة { فعلامة الرجل ذاتها يمكن ان تقراء {{ دو }} : مشئ , {{ كوب }} : وقف {{ جين }} : وقف ثابتا علئ قواعده {{ توم }} : نقل } , و بذلك ضاعف طاقته الدلالية. *
« آخر تحرير: مارس 17, 2016, 04:17:15 مسائاً بواسطة matoka »

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458

و الخط الارامي = هو اصل ستة خطوط : {اْ} الهندي باءنواعه. {ب} الفارسي القديم : الفهلوي. {ج} العبري المرعب. {د} التدمري. {ه} السرياني. {و} النبطي {2}. و علئ راءي الافرنج فاءن الخط العربي قسمان : احدهما كوفي و هو ماءخوذ من نوع من السرياني يقال له اسطرنجيلي {3} و نسخي و هو ماءخوذ من النبطي فعلئ هذا الراءي لا يقع الخط المسند في سلسلة الخط العربي و وضعوا السرياني مع النبطي في اخر حلقة منها.
========================================================
هامش {1} للخط المسند اربعة انواع : 1 ~ الصفوي نسبة الئ جبل الصفا من حوران 2 ~ الثمودي : نسبة الئ ثمود سكان مدائن صالح. 3 ~ اللحياني : نسبة الئ بني لحيان من سكان شمالي جزيرة العرب. 4 ~ السبئي او الحميري نسبة الئ سكان جنوبي الجزيرة.
هامش {2} ~ مملكة الانباط : امتدت من دمشق الشام الئ وادي القرئ قرب المدينة شمالا و جنوبا و من بادية الشام الئ خليج السويس شرقا و غربا فشملت شمال غرب جزيرة العرب و شبه جزيرة سيناء و وجدت اثارهم في الحجر { مدائن صالح} للثموديين و حوران و دمشق الشام و جزيرة سيناء و ملكوا فلسطين و مدين و خليج العقبة و الحجر و حوران.
هامش {3} للسريانيين ثلاثة اقلام منها المفتوح و يسمئ اسطرنجالا و هو اجلها {الفهرست لاءبن النديم 14 ط طهران}.                                                                             

{{ المصدر | مقالات في تاريخ القران و صدرالمتاءلهين الشيرازي| بقلم ابي عبدالله
الزنجاني ~ اول عضو ايراني في في المجمع العلمي العربي }}

غير متصل ادريس ججوكا

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 458
ف باْي خط و باْي قلم سيعلم تلاميذه المطران ميلس المتاْشور ~ الناكر اصله الارامي السرياني ~ و المزور ... ؟!


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo