يونيو 15, 2020, 09:41:34 صباحاً بواسطة admin | مشاهدات: 149 | تعليقات: 0

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe"
https://www.facebook.com/BartellaCafe-120366974674984
بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ...

ادارة الموقع

المحرر موضوع: المدارس الأهلية ، رسالة تربويه أم تجارية/حسين باجي الغزي  (زيارة 1014 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 129
  • مشاركة: 30985
المدارس الأهلية ، رسالة تربويه أم تجارية



برطلي . نت / بريد الموقع

حسين باجي الغزي   

شهد العراق زيادة كبيرة في المدارس الأهلية مع اتجاه كثير من الأسر الميسورة لإلحاق أبنائها بمدارس خاصة..... يقولون إنها تقدم خدمة تعليمية أفضل من المدارس الحكومية. مما يزيد من الإقبال على المدارس الخاصة لتكدس فصول المدارس الحكومية بالتلاميذ . والتي  بدأت تزداد بعدد الطلاب وضيق الأمكنة . وكثير من الناس يطلبون لأبنائهم إن تكون هناك أماكن مريحة وواسعة ولديهم استعداد لدفع الجانب المادي للمدارس الأهلية.كما إن كثير من المدرسين الذين كانوا في المدارس الأهلية ولديهم نسب نجاح عالية أحيلوا إلى التقاعد فبدئوا يقيمون مدارس أهلية  حققت معدلات  عالية في بداية تجربتها و نسب نجاح عالية لطلبتها وتفوق متميز لخريجيها شكلت جذبا جيد  لهذه المدارس .

. ورغم توفر المدارس الأهلية البيئة المدرسية الجيدة والتعامل الحضاري مع التلاميذ والطلبة  وبرادات للمياه وستائر أنيقة وحدائق وحمامات نظيفة مغلفة بالسيراميك، وتعلو الابتسامات وجوه المعلمين والمدرسين حين يستقبلون أولياء الأمور والطلبة،إلا إن تخوف الكثيرين من إن هذا التعليم قد يحمل أجندة إدارة المدرسة ومدرسيها وقد يكون حاضنه لضخ أفكار وأجندات طائفية دينية متطرفة وتغليب الفئوية والمذهبية والحزبية على حساب الثوابت الوطنية والقومية  والإنسانية (وخصوصا في المناطق التي تشهد العنف الطائفي ) لغياب الجهة الرقابية والتي  لا تدري ما هي الأفكار التي تسوق للطلبة بين ثنايا المواد الدراسية.

وما دفعني للكتابة أيضا هو ما فو جئنا  به وخصوصا هذا العام  بتدني مستوى النجاح في المدارس الأهلية  ، خصوصا في الامتحانات الوزارية  التي هي معيار وبارومتر  لمقياس التفاضل مع المدارس الحكومية   وان هذه النتائج تؤكد شكوك البعض من إن بعض المدارس الأهلية تمنح درجات النجاح جزافا في الصفوف اللامنتهيه  لتلميع سمعتها وتزويق رسالتها ، وتحمل أولياء الأمور مسؤولية رسوب أبنائهم   في الصفوف المنتهية معللة  أن المدرسة الأهلية لا تزق العلم برؤوس أبنائهم  زقا من دون متابعة منهم،  خصوصا وان كوادرها  من المعلمين المتقاعدين و لدى هؤلاء مهارات وخبرة متراكمة جراء سنوات طويلة من العمل في سلك التدريس.

  إزاء هذه المعادلة الغير منتظمة  والمشهد الضبابي  ، وحتى لا تكون هذه المدارس بمثابة مشروع تجاري ربحي بحت ومحط  فوارق طبقية لأبنائنا . ومع جل احترامنا لأدارت هذه المؤسسات التربوية وكادرها الموقر .فنحن بحاجه إلى تشريع ينظم عمل هذه المدارس ويخضعها لرقابة ومتابعة لجان تربويه و مجتمعية متخصصة مع دعوة منظمات المجتمع المدني  لتقييم عملها وتفرز مستوى أدائها  دوريا ولها الصلاحيات إن تنذر أو تغلق ما يخالف اللوائح والقوانين التي تحافظ وترتقي بالعملية التربوية وتسهم في بناء دولة العراق بجيل متعلم  محصن .قادرا لحمل أمانة العلم والمدنية والله من وراء القصد .


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo