يونيو 15, 2020, 09:41:34 صباحاً بواسطة admin | مشاهدات: 2870 | تعليقات: 0

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe"
https://www.facebook.com/BartellaCafe-120366974674984
بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ...

ادارة الموقع

المحرر موضوع: محاضرة للدكتور حازم شابا في اللقاء الروحي لشبيبة مار اسطيفانوس  (زيارة 1581 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخلاص بشير

  • عضو جديد(برطلايا خاثا...)
  • *
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 0
  • مشاركة: 28
محاضرة للدكتور حازم  شابا في اللقاء الروحي لشبيبة مار اسطيفانوس



في اللقاء الروحي لشبيبة مار اسطيفانوس يوم الجمعة الموافق 5/9 /2014  وبحضور  الاب قرياقوس حنا طراجي المشرف الروحي  واعضاء الشبيبة القى الدكتور حازم شابا محاضرة بعنوان القيامة
تحدث فيها عن قيامة الرب يسوع من بين الاموات بدليل القبر الفارغ فالمسيح قام ونحن اصبحنا ابناء النور والبشرية صار لها رجاء القيامة الابدية فبدون القيامة  يظل تبشيرنا باطلا إذ تؤكد القيامة ان موت المسيح حدث فعلا فمن دون موت فعلي وصحيح لاقيامة فعلية وصحيحة ان الايمان بالرب يسوع هو القيامة نفسها وهذا مانتعلمه من فم الرب يسوع نفسه نرى ذلك في لقاءه مع مرثا اخت لعازر عندما كان لعازر في القبر له اربعة ايام حينما قال لها يسوع ان اخاك سيقوم فردت عليه قائلة انها تعلم انه سيقوم في القيامة في اليوم الاخير قال لها يسوع انا هو القيامة والحياة من امن بي وان مات فسيحيا .تمجد الرب وكشف سلطانه واقام لعازر فحدث فرح عظيم .
لقد كانت قوة المسيح وهو داخل القبر اعظم من كل قوة تقف في الخارج ترك المسيح القبرفي فجر الاحد وبقي الحجر الكبير في موضعه الى ان اتى الملاك ودحرجه لاعلان القيامة التي كانت قد تمت وبذلك امكن النسوة ان يرين القبر فارغا .
اما السيد المسيح فقد اعلن ذاته بعد القيامة لمريم المجدلية وتلميذي عمواس
والتلاميذ .
بقيامة المسيح اخذ التلاميذ قوة عجيبة على الكرازة وبطرس الذي سبق وانكره استطاع بكل شجاعة ان يقول لرؤساء الكهنة ينبغي ان يطاع الله اكثر من الناس . 
فهي لم تكن قيامة فردية  للسيد المسيح فحسب انما قيامة لنا جميعا بمحوه الخطيئة الاصلية التي تجرا عليها ابونا ادم كانت عربونا للقيامة العامة ولاورشليم السماوية وللابدية بكل مافيها من نعيم حسب الوعود الالهية
 لقد اسلم المسيح روحه حبا وبذلا وليس ضعفا وعجزا وكما قام في قوة لاننسى انه مات في قوة مات بالجسد ولكنه بلاهوته كان حيا لايموت .

اختتم اللقاء بالسلام الملائكي .
اخلاص بشير


























« آخر تحرير: مايو 19, 2014, 11:58:39 مسائاً بواسطة برطلي دوت نت »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo