يونيو 15, 2020, 09:41:34 صباحاً بواسطة admin | مشاهدات: 5180 | تعليقات: 0

تابعوا اخر اخبار برطلي على صفحتنا على الفيسبوك "BartellaCafe"
https://www.facebook.com/BartellaCafe-120366974674984
بسبب الانتشار الكبير لاستخدام مواقع التاصل الاجتماعي ولسهولة استعمالها من قبل الجميع صغاراً وكباراَ على حد سواء ... قررنا نقل كل ما يخص موقعكم برطلي نت تدريجياً الى صفحة الموقع على الفيسبوك ...

ادارة الموقع

المحرر موضوع: أفراح غزة وصاحبي الذي خسر الرهان  (زيارة 1474 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صائب خليل

  • Hero Member
  • *****
  • Thank You
  • -Given: 2
  • -Receive: 9
  • مشاركة: 575
أفراح غزة وصاحبي الذي خسر الرهان
« في: مايو 30, 2011, 03:20:02 مسائاً »
أفراح غزة وصاحبي الذي خسر الرهان

ذكرني السقوط الرائع لجدار غزة، برهان غير معلن، مع زميل عرفته من الإنترنت، كان شعاره أن الإستسلام التام غير المشروط للقوة، هو فضيلة الفضائل. إنتاج غزير كالسيل من المقالات والشعر والتعليقات، كلها تصب وبدقة مثيرة للدهشة، في جهد إشاعة فضيلة الإستسلام التام واليأس. صاحبي ذو التاريخ اليساري هذا، يحفظ عن ظهر قلب كل هزيمة عرفتها البشرية أمام جبروت الطغاة، ليصفع بها كل من يفتح فمه بالأمل بشيء آخر.

ليس لحب صاحبي لليأس من حدود، حتى أنه لم يتردد في أعتبار أن من قاوم السلطة يوماً، ليس أحمقاً جاهلاً فحسب، بل أيضاً هو المجرم المسؤول عن معاناة البشرية! من أجل ذلك يحفظ قصة عن "مناضل" أعتذر قبل إعدامه من طفله الذي سيتركه يتيماً، لما سببه له نضاله "الأناني" (تصوروا!) من معاناة، وأعتبر صاحبي ذلك الإعتراف دليلاً قاطعاً على جريمة من يعارض، والإعتراف سيد الأدلة.

كان الرجل أيضاً، عنواناً لليساري التائب، الذي "عرف الحقيقة" وترك "طفولة اليسار" إلى "حكمة اليمين". كان يغازل الطرفين..فلم يترك علاقاته مع اليسار تذهب لشأنها، بل يربطها بماضيه، بعبارات جميلة منمقة، تنتهي دائماً بنوع من الأسف المشيع للإحباط واليأس، والمشجع على ترك هذه الأفكار الهدامة التي دمرت المجتمع، والإلتفات إلى "ما ينفع الناس"، فـ "الكرامة" من عبارات صدام، لكن "الناس تريد خبز" ، "الناس تريد كهرباء" .. وكأن الخبز والكهرباء بيد اليمين والوحشية المالية المتسلطة، وأن الطريق إليهما هو الصمت والإذعان والقبول الدائم لكل شيء. مسح من ذاكرته التي تخصصت بتذكر كل هزيمة، أن من أتى بالخبز للفقراء الفرنسيين كان الثورة وليس الصمت، الثورة الفرنسية اليسارية ضد الإضطهاد. ولم يبق في ذاكرته اليسارية أن لينين، الذي كان يوماً يقدسه، هو صاحب مشروع كهربة روسيا الأعجوبة، وليس القياصرة. وأن الصمت والإذعان التام للقوة، لم يقدم لهؤلاء سوى الجوع والظلام لقرون عديدة.

للحق أقول أن صاحبي هذا كتب مندهشا عندما قامت الثورة الشعبية العربية في تونس ومصر، كتب كفيزيائي فوجئ بإعلان ان قانون حفظ الطاقة، عمود الفيزياء، قد برهن خطأه، أو ككيميائي وصله خبر يقول أن جدول مندليف مزيف! كتبت له أحييه وأشجعه على "أول مقالة له"، لكن لا يأخذكم الوهم بعيداً، فما هي إلا دهشة لحظة، وعادت المياه إلى مجاريها، وعاد الإيمان بسلطة الطغيان الأزلية التامة إلى مكانه، وعادت التعليقات المحبطة تنشر.

قلت ان سقوط جدار غزة ذكرني برهان غير معلن، مع صاحبي هذا. فحين كنا نكتب عن أسطول الحرية ونرى فيه أملاً إنسانياً كبيراً، كتب لي صاحبي هذا أنه يراهن أن الأمر سوف ينسى بعد بضعة أشهر، وأن الحصار سيستمر كما كان. لم أجب، لكني كنت موقناً هذه المرة أن الحصار صار له وجه بشري إنساني عالمي، وأن البشرية لن تستمر في الخجل بصمت حتى يتحطم، وإنها مسألة وقت وصمود. وأن كل انتصار لإسرائيل في إدامة الحصار ولو جزئياً، سيكون ايضاً مسماراً في نعش هذا الحصار، وأن كل فشل إنساني في تحطيم هذا الحصار سيزيد من كره العنصريون الجبابرة الذين يدفعون بالبشرية إلى الغضب والخجل.

وبالفعل كان للحصار ردود فعل كبيرة، وعلى مساحة واسعة، وكان من اسباب غليان الشارع العربي المصري المحبط الذي يشعر بالعار من حكومته، ومن أسباب تحرره أيضاً في نهاية الأمر، مع كل الكوارث الأخرى التي يجلبها العملاء معهم لبلادهم دائماً. هذا ما بينته آراء الثائرين الشباب في تونس ومصر.

لم أتابع منذ مدة ما كان صاحبي يكتب، وانقطع نقاشنا، حتى كتبت قبل أيام مقالة فحواها أن الجانب الضعيف، سواء على مستوى الافراد أو الحيوانات أو المجتمع الدولي، قادر أحياناً على أن يرفض سلطة الأقوى، وإن حسبها بدقة وبلا مبالغة، يستطيع أن ينقذ "بعض" مصالحه من ذلك القوي.
مقالة علمية هادئة ليس فيها أي أثر للثورية او التطرف، لكنها داست على قدم صاحبي، فآلمه ان يقول أحد بأنه يمكن أن نقول، ولو همساً،  لا للمتسلط. فجاء باسم مزور، عرفته فوراً، وأنبرى يهاجم "دعوتي" (التي اخترعها لي) لـ "حرب شاملة" ضد أميركا لا تبقي ولا تذر. وحين ابرهن له العكس باقتباسات من المقالة، فإنه يترك الموضوع ليقفز إلى نقطة أخرى، وأخرى. جاء بأمثلة عن عنتريات صدام والقذافي والدمار الذي جاء بسببها..وترك الموضوع ليلومني على موضوع آخر عن بن لادن وكيفية دفنه، ودافع عن معلق آخر يؤكد أنني أتبع ما تمليه إيران.....ويعود ليقلب كل المنطق ليبرهن أن إبقاء العساكر المحتلة في العراق ضروري للسلام! ذكرني بمنطق إسرائيل بأن احتلالها للمستوطنات ضروري للسلام، وبمن ساق شعبه إلى الحرب العالمية الأولى باعتبارها "الحرب التي ستنهي جميع الحروب"، وكل من يحتاج لقلب الحقائق والنتائج وتجميل القبيح عنوة.

.. لم أرَ في حياتي إنسان يكن كل هذا "الحب" للسلطة المهيمنة، ولم اتخيل في حياتي أن همسة هادئة للضعيف بأنه قد يستطيع أن يقول "لا" احياناً بوجه القوي، يمكن أن تثير كل ذلك الغضب والإستعداد لتشويه الحقيقة.

****

للمفاجآت فضيلة أنها تكشف الحقائق بسرعة ووضوح تفوق قدرة الدراسة الهادئة الطويلة. ولمفاجأة صاحبي فضلين علي: الأول أنها افهمتني لماذا يغط المجتمع العربي والعراقي بشكل خاص، في يأس مطبق، يزيد حتى على ما تفرضه عليه ظروفه المعيشية والسياسية والأمنية القاسية. اليأس الذي اكتشفت زيفه شعوب العرب التي ثارت منذ مطلع هذا العام، وعرفت أن المهيمن ليس بتلك القوة، وهو ما أغاض الكثيرين بلا شك. فهمت من أين أتى هذا اليأس الإضافي، فهناك مثل صاحبي جيش من اليائسين او الميأسين أو العامدين، ينشر اليأس حيثما كان، وبنشاط غريب لا يعرفه اليائسون عادة!!

والفضل الثاني للمفاجأة هو أنه تأكد لي أن تلك القوة المهيمنة، ضعيفة أكثر مما تخيلت، وأنها تخشى حتى همسة "لا" معتدلة، وأن المدافعون عنها من دعاة اليأس يدركون هذا الخطر، ويعبرون عن ذلك بهجومهم العنيف غير المبرر، لكل من يهمس بها. وأن توازناً في المصالح يعطي الدول الأضعف والشعوب الأضعف بعض حقوقها، أمر ممكن تماماً، وهو سرٌ تحرص القوة المهيمنة أن لا ينتشر.

لكنه ينتشر...ليس من خلال مقالة هامسة قد يقرأها بضعة مئات من المثقفين فقط، بل من خلال أصوات أعلى بكثير، وأحلام خيالية صارت حقيقة بين ليلة وضحاها، وصور الوجوه السعيدة لأطفال ونساء غزة تغادر المعبر فرحة راكضة، وتغادر معه الصور المؤلمة التي مازلت لهم في ذاكرتنا منذ سنين.

كل هذا يؤكد لنا أن "لا" بوجهة الهيمنة والوحشية، كلمة مازالت ممكنة أحياناً، وهي إن درسناها، أسهل مما كنا نتصور، وسندرسها!
« آخر تحرير: مايو 30, 2011, 09:42:36 مسائاً بواسطة برطلي دوت نت »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo