المحرر موضوع: تأكيد جديد لخبر القضاء على المجرم التكفيري شاكر وهيب  (زيارة 2161 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Paules

  • Hero Member
  • *****
  • Thank You
  • -Given: 1
  • -Receive: 1
  • مشاركة: 712
تأكيد جديد لخبر القضاء على المجرم التكفيري شاكر وهيب
« في: تشرين الأول 27, 2013, 07:24:04 مسائاً »




تأكيد جديد لخبر القضاء على المجرم التكفيري شاكر وهيب قائد قطاع الطرق في تنظيم القاعدة على الطريق الدولي السريع المار بالأنبار خلال عملية خاصة للاستخبارات

مصادر تؤكد لـ"المسلة" مقتل الارهابي شاكر وهيب في الانبار بغداد/المسلة: اكدت مصادر خاصة بـ"المسلة" مقتل الارهابي شاكر وهيب المسؤول عن قتل العديد من المواطنين المدنيين العراقيين والاجانب المارين على الخط الدولي السريع في الانبار، والمسؤول عن العديد من الاعتداءات المسلحة التي استهدفت المقرات العسكرية في محافظة الانبار والتي اعلن تنظيم القاعدة، الذي يعد وهيب احد قياداته، مسؤوليته عنها. واضاف المصدر انه ومن خلال عملية نوعية قامت قوات الاستخبارات بقتل قائد المجموعات الارهابية شاكر وهيب والمتهم بالقتل على الهوية على الخط السريع لمحافظة الانبار. ونشر شريط فيديو على موقع "يوتيوب" بتاريخ (25 آب 2013)، يتضمن مشاهد إعدام ثلاثة من سائقي الشاحنات السوريين في العراق، يقوم بتنفيذها مجموعة من المسلحين، حيث وضع أفرادها اللثام على وجوههم، باستثناء قائدهم شاكر وهيب الفهداوي، عملية إعدام جماعي للسائقين الثلاثة رغم توسلات الضحايا لإقناعهم أن مبتغاهم هو لقمة العيش ليس أكثر.

وركز الفهداوي، الذي قاد التحقيق مع السائقين الثلاثة، على "السؤال عن مذهبهم وعدد ركعات صلاة الفجر، وإذا كان بإمكانهم أداء الأذان".

وقُتل السوريون الثلاثة في (الثاني من حزيران/ يونيو الماضي)، وأحرقت شاحناتهم، بحسب ما أكدت مصادر أمنية حينها .

والارهابي شاكر وهيب الفهداوي (27عام) درس الكمبيوتر في جامعة الأنبار العراقية، لكنه لم يكمل دراسته، اعتقلته القوات الأميركية في العراق العام 2006، وأودعته معتقل بوكا في البصرة، الذي يعتبره مسئولون عراقيون أنه المكان الأفضل لتخريج المتشددين دينياً، و نقل في العام 2009 إلى سجن تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين، لكنه تمكّن من الفرار بمساعدة عناصر من "القاعدة" العام الماضي.

 تولى بعدها إدارة عمليات ضد قوات الأمن والجيش العراقي كان أبرزها خطف وقتل 16 جندياً غرب الرمادي، وحُكم عليه بالإعدام غيابياً . رصدت الحكومة العراقية حينها مبلغ 50 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله.





http://www.albadeeliraq.com/article23353.html


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top