المحرر موضوع: حلاوة خضر الياس ..حلويات موصلية تبرز كل عام للمحافظة على تقليد معروف  (زيارة 890 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • Global Moderator
  • Hero Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 22
  • مشاركة: 9333
حلاوة خضر الياس ..حلويات موصلية  تبرز  كل عام للمحافظة على تقليد  معروف




برطلي . نت / متابعة
الموصل/عنكاوا كوم-سامر الياس سعيد

مازالت (أم حميد)رغم سنها الذي يقارب الـ(85) عاما محافظة على العديد من الطقوس التي توارثتها عن أمها وجدتها ومنها حرصها على زيارة معامل الحلويات التي تتخصص بصنع حلويات موصلية موسمية ومنها معمل ابو زهراء  المتخصص بصنع الحلويات لغرض التوصية على حلاوة خضر الياس التي  تبدو كتقليد يحافظ عليه المسيحيون في المدينة على الرغم من تناقص أعدادهم ..(ام حميد) ورغم معاناتها مع امراض مزمنة كثيرة لاتابه لما يكتنف زيارتها للمعمل الخاص بإعداد الحلويات و الواقع قرب محطة القطار بالرغم من بعد المسافة وتذبذب الوضع الامني خصوصا وان تلك المنطقة مرهونة بتدابير أمنية مكثفة كونها قريبة من ساحة الأحرار التي يعتصم فيها العشرات منذ حوالي الشهرين لغرض المطالبة بحقوق يبدو اغلبها مشروع والأخر يدفعون به للمطالبة بإسقاط النظام  في رغبة منهم بتجديد الربيع العربي الذي اكتنفه بعض الجمود .. أما صاحب المعمل ابو زهراء فيشير الى انه اعتاد في مثل هذا الوقت على استقبال عدد من مسيحيي المدينة ممن يقصدونه طلبا لحلاوة الخضر التي يطلقون عليها هذه التسمية مضيفا بان الحلوى عادة ما تكون على شكل قرص دائري كبير  ويرش عليه السمسم مع الأخذ بان الحلوى عادة ما تعجن بالهيل لإضفاء نكهة محببة عليها أما الكاتب المهتم بالتراثيات الموصلية  الراحل( عبد الوهاب النعيمي) فقد افرد في الكتاب الذي  نشره مركز دراسات الموصل مؤخرا تحت عنوان (مدينة الموصل..اضاءات تراثية وثقافية)  وضم العديد من كتابات المرحوم النعيمي  فصلا عن الحلويات الموصلية  ومنها حلاوة الخضر التي يقول عنها ( أنها صناعة خاصة بالموصل ويشير الى مصلاويتها 100% مضيفا ان لهذه الحلوى  هيئة دائرية تجعلها شبيهة  برغيف الخبز تماما بل ان البعض يسميها خبز الخضر او رغيف الخضر  وهي تتكون من مادتي السمسم والسكر بنسب خاصة  والنوع الجيد منها تضاف له مادة الدبس وتزين واجهته بقطع الجوز او الفستق مع مواد الزينة المستعملة  في عمل الكيك او بعض المعجنات)..
  ويضيف (النعيمي) في شرحه لحلاوة الخضر ومكوناتها فيقول:  روعي الشكل الدائري  فيها لكي تكون رقيقة  أما من الناحية الاجتماعية  الاعتقادية  فقد روعي في صورتها  صورة الرغيف الذي هو عنوان (الخيرات) في المعتقد الشعبي العراقي على غرار ما توزعه النساء من نذور  تعرف بخبز العباس وذلك لان أرغفة  الحلوى (حلاوة الخضر) توزع أحيانا  بالطريقة ذاتها  فهناك عيد عراقي  يصادف في وقت الربيع يدعى خضر الياس ..
ولكن (النعيمي) لاحقا يقع في خطا حين يشير بان  لدى المسيحيين  عيد يدعى  بعيد الباعوثية  يأتي بعد عيد خضر الياس  وفي هذين العيدين  توزع الحلاوة المذكورة من باب الخيرات والأصح  ان عيد الباعوثا وهي التسمية الشائعة في مدينة الموصل للصوم الذي يطلق عليه صوم نينوى الذي يصومه بعض المؤمنين بالانقطاع عن المأكل والمشرب لمدة يومين ونصف اليوم تيمنا بمحنة النبي يونان(يونس)  الذي ابتلعه الحوت لينتهي الصوم وعادة ما يكون بدء هذا الصوم من يوم الاثنين حتى منتصف يوم الأربعاء فيعقبه مباشرة عيد خضر الياس الذي يوافق يوم الخميس  والذي تحتفل فيه الكنيسة بتذكار مار سويريوس الكبير ومار اغناطيوس النوراني ..يعود (ابو زهراء) وهو منهمك بإعداد طلبيات زبائنه للإشارة بأنه مازال معتادا في كل عام على تهيئة طلبيات عديدة ترده للطلب على حلاوة الخضر مشيرا بان اغلب من هاجر من المسيحيين مازال يوفد أقرباء وأصدقاء يوكلونهم لإرسال هذه الحلاوة عن طريق اخرين مسافرين  او عن طريق البريد السريع او بواسطة سواق  يعملون على خط عمان فيما تتمنى( ام حميد) ان يمنحها الرب العافية لتعود العام القادم ولتوصي على الحلاوة التي تعدها من ابرز طقوسها  التي تحرص على إحيائها مع كل عام  رغم إنها تشعر بالألم  لابتعاد أقربائها عنها  دون الاحتفال بعيد خضر الياس الذي تحمل له في ذاكرتها صور جميلة ..
 


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top