المنتديات الخاصة والمؤقتة... > منتدى خاص بتوحيد الاعياد...

الأراضي المقدسة: البطريركية اللاتينية تحتفل عام 2013 بعيد الفصح مع الأرثوذكس

(1/1)

ماهر سعيد متي:
الأراضي المقدسة: البطريركية اللاتينية تحتفل عام 2013 بعيد الفصح مع الأرثوذكس

تقرير كريستوف لافونتين

القدس، الخميس 18 أكتوبر 2012 (ZENIT.org). -  البطريركية اللاتينية في القدس - بعد سنتين، جميع الكاثوليك الذين يتبعون الطقس الشرقي واللاتين في أبرشية الأرض المقدسة سيسيرون بموجب التقويم اليولياني (المتبع لدى الأرثوذكس) وذلك بعد تدوين الأمر النهائي والموافقة عليه من الكرسي الرسولي. وبانتظار هذه الموافقة، لأساقفة الكنيسة الكاثوليكية في الأرض المقدسة حرية الاختيار في مباشرة هذه التجربة ابتداء من عام 2013. وهذا هو موقف البطريركية اللاتينية في القدس.

بعد التوجيه الصادر عن مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة، يأتي هذا القرار كخطوة عملية على طريق المسكونية كما أنها صادرة عن رغبة المؤمنين. من شأن هذا الأمر أن يسهل على العائلات من ذوات الزواج المختلط.

كل من يتكلم على الوحدة يتكلم على تسويات

في أبرشية البطريركية اللاتينية، في الأردن وقبرص وجزء كبير من فلسطين تمت تجربة توحيد التواريخ بنجاح وفقا للتقويم اليولياني في وقت سبق. إنما التجديد الآن ينطبق على رعايا البطريركية المتواجدة بشكل رئيسي في إسرائيل. وبشكل عام معظم الكنائس الكاثوليكية ستسير بموجب هذا القرار فيما يتعلق بفصح عام 2013 أي أنهم سيحتفلون بعيد الفصح يوم 5 أيار. وتستثنى من ذلك القدس ومنطقة بيت لحم نظرا لأحكام الوضع القائم (Statu Quo).

أما بالنسبة لعام 2015 وما بعد، فإن الأمر الذي دونه مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة سيقدم إلى الكرسي الرسولي للموافقة وهو يقضي بأن تتبع جميع الكنائس الكاثوليكية التقويم اليولياني بخصوص الاحتفال بعيد الفصح وتبعا لذلك يجري تعديل التقويم الليتورجي بالنسبة لبدء الصوم الكبير وعيد العنصرة.

أما في عام 2014 وهي سنة كبيس يحتفل بها الكاثوليك والأرثوذكس معا
وردني عبر البريد الألكتروني من الشماس صديق جبوري

ماهر سعيد متي:
الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة تقرر الاحتفال بعيد الفصح وفق التقويم الشرقي
القدس - عن أبونا - 15/10/2012

في خطوة هامة إلى الأمام على الصعيد المسكوني، قرر رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة اعتماد الرزنامة اليوليانية، التي تتبعها الكنيسة الأرثوذكسية، للاحتفال بعيد الفصح المجيد بدلاً من الرزنامة الغريغورية، بدءاً من 2013. ففي غضون عامين ستعتمد جميع الأبرشيات الكاثوليكية في الأرض المقدسة، بما فيها الأبرشية اللاتينية، التقويم الشرقي بعد الانتهاء من الترتيبات النهائية والموافقة عليها من قبل الكرسي الرسولي، فيما ستكون للرعايا الكاثوليكية أن تحتفل بعيد الفصح موحداً مع الكنيسة الأرثوذكسية بدءاً من العام القادم. وستحتفل جميع الرعايا الكاثوليكية في الأرض المقدسة بعيد الفصح في الخامس من أيار بدلاً من الواحد والثلاثين من آذار عام 2013، فيما ستستثنى رعايا القدس وبيت لحم بسبب "الستاتسكو - الوضع الراهن"، الذي يحكم العلاقات بين الكنائس المختلفة في كنيسة القيامة وكنيسة المهد من ناحية الملكية والأوقات والصلوات الطقسية لكل كنيسة.
أما بالنسبة لعام 2015 وما بعد، فإن الأمر الذي دونه مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة سيقدم إلى الكرسي الرسولي للموافقة وهو يقضي بأن تتبع جميع الكنائس الكاثوليكية التقويم اليولياني بخصوص الاحتفال بعيد الفصح وتبعاً لذلك يجري تعديل التقويم الليتورجي بالنسبة لبدء الصوم الكبير وعيد العنصرة. أما في عام 2014 وهي سنة كبيسة فسيحتفل بها الكاثوليك والأرثوذكس معاً.

http://www.karemlash.net/forum/viewtopic.php?f=9&t=24803&sid=bb2ae31c9811348ed5b2b39e50a2e6c6

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة