المحرر موضوع: "بغديدا" المحطة الثالثة في جولات النائب رائد اسحق في بلدات سهل نينوى  (زيارة 329 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل المكتب الاعلامي للنائب رائد اسحق

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 4
  • مشاركة: 239
"بغديدا" المحطة الثالثة في جولات النائب رائد اسحق في بلدات سهل نينوى




المكتب الاعلامي
للنائب رائد اسحق


واصل النائب رائد اسحق جولاته التفقدية في بلدات سهل نينوى فكانت جولته الثالثة في بغديدا البلدة المسيحية الاكبر في هذا السهل مستهلا جولته فيها بزيارة مدرسة الطاهرة الاهلية المختلطة حيث استقبلته إدارة المدرسة متمثلة بالاخت الراهبة ماري تيريز مديرة المدرسة والاخوات الراهبات (رحمة اسطيفوا، آمال تتر، لوسي جندو، لمياء اسطيفوا عطاالله، منتهى هدايا) من الكادر الاداري والتدريسي فيها. وقدمت الاخت ماري تيريز شرحا مفصلا عن المدرسة وبدايات تأسيسها الاولية في سنة 1935 وتأميمها من قبل الدولة وإلحاق مدرسيها وابنيتها بوزارة التربية ثم عودة ملكيتها وادارتها ثانية الى الرهبنة الدومنيكية مع بدء العام الدراسي 2017 ـ 2018. بعدها أخذت الاخت تيريز النائب رائد اسحق في جولة بالمدرسة مطلعا على مرافقها وعدد من صفوفها الدراسية، من جانبه قدم النائب اسحق شكره لادارة المدرسة وكادرها التعليمي وأثنى على دورهم في دعم العملية التعليمية في المنطقة وثبت ذلك في سجل زيارات المدرسة.
وشملت جولة النائب رائد اسحق في بغديدا أيضا زيارة الى دار القضاء في الحمدانية والتقى خلالها بالسادة القضاة عامر مرعي الربيعي ومهدي صالح سليمان نائبي رئيس محكمة استئناف نينوى الاتحادية وحسن جلوب وعلاء عبدالحسين وطه عبدالناجي القضاة في محكمة الحمدانية وعبدالعزيز احمد عزيز نائب المدعي العام في المحكمة ذاتها. وتناول الحديث مع القضاة في المحكمة حول عملها والجهود المبذولة من قبل القضاة والكادر الاداري فيها في تمشية قضايا المواطنين وكل الامور المتعلقة بالخدمات القضائية.
ثم واصل النائب رائد اسحق جولته في المدينة بالاطلاع على الواقع الحياتي لابنائها بزيارته لسوقها ولقائه بعدد من أصحاب المحلات التجارية والمهن والمتبضعين الذين عبروا عن سعادتهم بلقائه والاستماع الى آرائهم ومشاكلهم بصورة مباشرة.
هذا وقد رافق النائب رائد اسحق في جولته هذه التي قام بها صباح الثلاثاء 5 كانون الاول الجاري المحامي مروان بطرس عولو. 































































Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top