المحرر موضوع: موقع رووداو: الحشد الشعبي يُعذب مواطناً مسيحياً ويستولي على ممتلكاته في منطقة "  (زيارة 1132 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 126
  • مشاركة: 25060
موقع رووداو: الحشد الشعبي يُعذب مواطناً مسيحياً ويستولي على ممتلكاته في منطقة "قرقوش"     

         
برطلي . نت / متابعة

رووداو – أربيل

فراس صباح كرومي هو مواطن عراقي من المكون المسيحي، من أهالي منطقة "قرقوش" في سهل نينوى، ويحمل الجنسية السويدية في الوقت ذاته، وقد ترك حياة الرفاهية في السويد، وعاد إلى مسقط رأسه في بلدة "قرقوش"، ليمضي حياته حيث موطن آبائه وأجداده، ولكنه عانى كثيراً على يد وحدات حماية سهل نينوى، المنضوية تحت مظلة الحشد الشعبي، والتي تتخذ من منزل فراس قاعدة لها.

وقال فراس صباح كرومي، لشبكة رووداو الإعلامية، إن "وحدات حماية سهل نينوى حولت منزله إلى مقر لها، وإنه طالب تلك الوحدات بإعادة منزله إليه، مما أثار غضبها، ودفعها إلى البحث عن حجج لاستخدامها ضده، وهو ما حدث عندما اتهموني بأنني أبقيت محلي مفتوحاً لمدة 17 دقيقة فوق الوقت المسموح به، وبناء على ذلك أرسلوا قوة وضربوني وأهانوني بشتى الوسائل".

وبعد ذلك تعرض فراس للتعذيب، ونُشرت صوره على إحدى القنوات التلفزيونية، خلال أحد البرامج التي شارك فيها أمين عام حركة بابليون، ريان الكلداني، إلى جانب البرلمانية الكوردية، نجيبة نجيب، حيث ادعى الكلداني أن "حكومة إقليم كوردستان أقدمت على هذا الفعل لأن فراس صباح كرومي صوت بـ(لا) في استفتاء استقلال كوردستان، وأنهم حولوا قضية فراس إلى رئاسة مجلس الوزراء، كما سيقدمون شكاوي للمنظمات الدولية".

وفي هذا السياق قال فراس صباح كرومي، الذي كان مصاباً بالذهول والدهشة، إن "الفيديو المنشور لا أساس له من الصحة، وأنهم بهذا الفعل سلبوا كلَّ حقوقه".

وأضاف فراس أن "أربيل قدمت له العون والمساعدة، وبعد أن أقدمت وحدات حماية سهل نينوى على تعذيبه، تم إدخاله إلى أحد مستشفيات أربيل وتقديم المعالجة الطبية له، وأنه لولا أربيل لكان مصيره مجهولاً الآن".

وتعتبر وحدات حماية سهل نينوى الجناح العسكري للحركة الديمقراطية الآشورية، لذلك بعثَ فراس صباح كرومي رسالةً إلى مسؤول الحركة، يونادم كنا، شرح له من خلالها ما تعرض له، كما أنه يُناشد كافة الأطراف حالياً للوقوف إلى جانبه لكي لا تضيع حقوقه.

وتابع فراس قائلاً: "أتمنى من ريان الكلداني أن يتحدث إلى يونادم كنا، ويعيد لي حقوقي التي سلبتها وحدات حماية سهل نينوى في قرقوش، لأن مكتب يونادم كنا تواصل معي، وهو على علم بقصتي".

من جهتها اتهمت وحدات حماية سهل نينوى، فراس صباح كرومي، بأنه "تهجم عليهم، وأنه هو من أقدم على جرح نفسه"، إلا أن فراس تقدم بشكوى في أربيل، ويطالب بحقوقه لكي يتمكن من العيش بسلام وأمان.

رابط الفيديو:
http://www.rudaw.net/arabic/middleeast/iraq/0910201716?utm_source=KwikPlayer&utm_medium=KwikShare&utm_campaign=KwikMotion


ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم




Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top