المحرر موضوع: بيان “سينودس – مجمع” أساقفة الكنيسة الكلدانيّة المنعقد في روما 2017  (زيارة 307 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل jerjesyousif

  • Sr. Member
  • ****
  • Thank You
  • -Given: 5
  • -Receive: 11
  • مشاركة: 464
بيان “سينودس – مجمع” أساقفة الكنيسة الكلدانيّة المنعقد في روما برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكليّ الطوبى 4 – 8 تشرين الأول 201




اعلام البطريركية -8-10-2017


إلى أخواتنا وأخوتنا في الوطن،

نودّ أن نتوجه إليكم في هذه الظروف الصعبة والحرجة التي تمرّ بها بلادنا الحبيبة، معربين عن تضامننا واعتزازنا بكم.

 أننا نقدر عالياً ما قامت به قواتنا المسلحة بجميع أصنافها ونحييها على انتصاراتها الباهرة وتحريرها المدن الواحدة تلو الأخرى، من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، اننا نتطلع الى تحرير كامل الأراضي العراقية.
نعيش بقلق كبير تطورات الأوضاع السياسية في البلد وخاصة أزمة استفتاء إقليم كوردستان العراق ورغبته بالاستقلال. إننا ندعو الجميع إلى التهدئة وعدم التصعيد مما يقلق مواطنينا، ونرى أن السبيل الأسلم لتجاوز كل العقبات والمشاكل العالقة وحلّها هو الحوار الشجاع والحضاري. لان لغة الحوار هي الطريق الأسلم لتجاوز الأزمات. وان الكنيسة تصلي من اجل ذلك ومستعدة للانضمام إلى كل ذوي الإرادة الطيبة لتفعيل الحوار والمصالحة.

وكوننا شعب كلداني أصيل نرفض رسميًّا التسميات التي تشوه هويتنا الكلدانية كالتسمية المركبة "الكلدان السريان الاشوريون" التي تستعمل في إقليم كوردستان بخلاف التسمية المثبتة في الدستور العراقي، لذا ندعو بناتنا وأبناء الى رفضها والتمسك بهويتهم الكلدانية من دون تعصب واحترام التسميات الأخرى كالاشوريين والسريان والأرمن. ونطالب السلطات في الإقليم باحترامها، كما نشجع أبناءنا الكلدان على التعاون مع الجميع للخير العام وعدم التشظي الى جماعات بلا هوية والانسياق وراء مشاريع وهمية تضر بالمسيحيين. كذلك نشجعهم على الانخراط في الشأن العام والعملية السياسية كشركاء أصيلين لهذه الأرض المباركة وأداء دورهم جنبا إلى جنب مع إخوتهم المواطنين في بناء دولة مدنية حديثة وقوية تناسب حضارة بلادهم ومجدها، وتحترم حقوق الجميع ومساواتهم. كما نعرب عن دعمنا للرابطة الكلدانية التي تسعى إلى ترسيخ الروابط بين الكلدان في العالم.

وأخيرا بالرغم مما نعيشه اليوم من تجاذبات واختلافات، فلا يزال رجاؤنا قويا وثقتنا بمواطنينا عالية بالارتقاء الى مستوى المسؤولية وتغليب صوت الاعتدال والمحبة والسلام.

يا رب السلام امنح بلادنا السلام.


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top