المشاركات الحديثة

صفحات: [1] 2 3 ... 10
1
30 دولة تشارك في مؤتمر المجر حول اضطهاد المسيحيين في الشرق اليوم     

         
برطلي . نت / متابعة

عشتار تيفي كوم - وكالات/

قبل عقد بطاركة الشرق مؤتمرهم حول قضايا المسيحيين في الشرق والمقرر له يوم 18 اكتوبر الجاري بالمانيا عقدت الحكومة المجرية مؤتمر حول اضطهاد المسيحيين في الشرق وقال رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، "لقد حان الوقت لأوروبا أن تتحرر من أغلال الرخاء السياسي والصحي والإنساني، وأن تتحدث عن الحقيقة بلغة مستقيمة في وصف الأحداث، وتحديد المخاطر التي تهددنا".

وأضاف في افتتاح أول مؤتمر تعقده الحكومة المجرية لدعم المسيحيين المضطهدين، أن "تهجير المسيحيين في مناطق من الشرق الأوسط وإفريقيا هي جرائم ضد الشعب والمجتمعات التي تهدد قيمنا الأوروبية". وقال أمام الوفود في بودابست: "على العالم أن يفهم أن ما هو عليه اليوم ليس أقل من مستقبل الطريقة الأوروبية في الحياة، وهويتنا".

وقد تجمع أكثر من ثلاثمائة مشارك، من ثلاثين دولة، من بينهم قادة مسيحيون وممثلون عن مراكز الفكر والجمعيات الخيرية، للمشاركة في مشاورات دولية حول اضطهاد المسيحيين، في مسعى منهم للحصول على إجابات ملائمة "لأزمة مهملة طال أمدها".

وقال أوربان في خطابه إن "أربعة من خمسة أشخاص مضطهدين حول العالم هم مسيحيون. إن المسيحية هي الديانة الأكثر اضطهادًا في عالمنا اليوم، لكن وسائل الإعلام الدولية تعطي المسألة تغطية ضئيلة"، واصفًا أن "الخطر الأكبر" هو "الصمت وعدم الإكتراث"، و"لامبالاة أوروبا التي تنكر جذورها المسيحية".

وتابع: "إن مصير ما يحدث في الشرق الأوسط، يجب أن تستذكره أوروبا لما قد يحدث لنا أيضًا"، "ففي الوقت الذي تتبع فيه الحكومات الأوروبية سياسة هجرة تسمح باستقبال متطرفين خطيرين، عندها سوف تتبدل ثقافة أوروبا وعرقها وهويتها المسيحية تمامًا في غضون أجيال قليلة".

وقد أكدت المداخلات التي ألقيت خلال أعمال المتمر على مدار يومين  على أن: المجتمعات المسيحية في الشرق الأوسط على وشك الإنقراض، على الغرب أن يظهر قدرًا كبيرًا من الاهتمام تجاه المسألة، الحاجة إلى تقديم معونة مباشرة للكنائس المتضررة حتى يتمكن المسيحيون من البقاء، وإعادة بناء منازلهم وحياتهم.               

وتعهد رئيس الوزراء المجري بدعم مسيحيي الشرق الأوسط الذين يعانون من الاضطهاد مسلطا الضوء على محنة أولئك الذين ينتمون إلى “الدين الأكثر اضطهادا في العالم”. كما نشر موقع ابونا وموقع اليتيا الكاثوليكي

ورفض فيكتور أوربان ضمنيا الهجرة كحل للاجئين، ويخطط لخدمة المتضررين من خلال مساعدتهم على العودة إلى موطن أسلافهم.

وكان أوربان، وهو زعيم محافظ مثير للجدل ورئيس وزراء هنغاريا منذ العام 2010، يتحدث في بودابست في المشاورات الدولية حول اضطهاد المسيحيين بالمؤتمر الذي نظمته حكومته.

وقال أوربان “الحقيقة تبدأ دائما مع بيان الحقائق والوقائع، اليوم هناك حقيقة وهي أن المسيحية هي الديانة الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم. في الواقع هناك 215 مليون مسيحي في 108 بلد يعانون من أنواع مختلفة من الاضطهاد. في الحقيقة أن أربعة من كل خمس مسيحيين يتعرضون للاضطهاد بسبب كونهم مسيحيين”.

في الواقع، في العراق العام 2015 كان يوجد مسيحي يُقتل كل خمس دقائق بسبب دينه. حقيقة أخرى أننا لا نرى تغطية تذكر لهذه الأحداث في الصحافة الدولية، وحقيقة أخرى هي أنّ المرء يحتاج إلى عدسة مكبرة ليجد بيانات سياسية تدين اضطهاد المسيحيين. ولكن يجب توجيه أنظار العالم إلى هذه الجرائم.

جمع المؤتمر قادة الكنائس والنشطاء السياسيين من أوروبا والشرق الأوسط والولايات المتحدة، حيث تجمع 350 مشاركا للاستماع إلى بيان أوربان لمكافحة الاضطهاد.

وقال أوربان أن المجر وحدها، بالرغم من أنها دولة صغيرة ومحاصرة، قادت الطريق في الدفاع عن المظلومين.

وحذر من “الصمت الفاتر لأوروبا التي تنكر جذورها المسيحية” وقال إن الاضطهاد العنيف في الشرق الأوسط يمكن أن يصبح قريبا حقيقة واقعة في مجتمع أوروبا المختلط. وقال إنّ القادة الأوروبيين يسعون بقوة إلى سياسة الهجرة التي تؤدي إلى السماح للمتطرفين الخطرين بالدخول إلى أراضي الاتحاد الأوربي.

وأوضح رئيس الوزراء أنّه يود أن تبقى أوروبا “قارة مسيحية” وحتى لو يبقى كل المسيحيين حليفا قويا للمؤمنين المضطهدين.

وبالنسبة للنازحين من الشرق الأوسط، قال أوربان إن الأولوية هي “تقديم المساعدة لهم للعودة إلى ديارهم لإعادة توطينهم في أراضيهم التارخية”.

وأضاف “نحن الهنغاريون نريد أن يكون مسيحيو سوريا والعراق ونيجيريا قادرين على العودة في أقرب وقت ممكن إلى الأراضي التي عاش فيها أسلافهم لمئات السنين. هذا ما نسميه التضامن الهنغاري – أو باستخدام الكلمات التي ترونها خلفي: “المجر تساعد”.

وشملت جهود إعادة التأهيل المجرية مساعدات مالية لإعادة بناء الكنائس والمنازل والمراكز الاجتماعية. وشدد أوربان على شكل مباشر أكثر من التدخل الذي يمنح الموارد مباشرة من خلال المجتمعات المحلية المضطهدة بدلا من “المساعدات الدولية”.

تعليقات أوربان كانت رفضا ضمنيا لخيار الهجرة كحل لحماية المضطهدين. وقال “أستطيع أن أقول أيضا إننا نفعل العكس تماما لما هو معتاد في أوروبا اليوم: نعلن أنه لا يجوز جلب المتاعب إلى هنا، ولكن يجب أن يتم تقديم المساعدة حيث تكون مطلوبة”.

وبالرغم من أن المسيحيين الأوروبيين قد يعانون من “القمع التمييزي المؤلم” إلا أنه يمكن تحمله كما قال أوربان، وهو لا شيء بالمقارنة مع الوضع في أفريقيا والشرق الأوسط.
2
قداسة البطريرك افرام الثاني يزور غبطة البطريرك يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس   

 
         
برطلي . نت / متابعة

عشتار تيفي كوم - بطريركية السريان الارثوذكس/

زار قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني غبطة بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر، وذلك في مقرّ البطريركية في دمشق، بحضور صاحب السيادة الأسقف أفرام معلولي، أُسقف سلوقية والوكيل البطريركي وأمين سرّ المجمع المقدّس.

خلال اللقاء، تداول صاحبا القداسة والغبطة بالأوضاع والشؤون الكنسية بالإضافة إلى آخر التطوّرات على الساحة السورية واللبنانية وانعكاساتها على أبناء الكنيسة.

رافق قداسته نيافة الحبر الجليل المطران مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، والأب الربان كيرلس بابي، مدير دائرة الشؤون القانونية والمحاكم الروحية، والشماس عماد سرياني.
3
قداس في كنيسة ام النور بعنكاوا بعيد القديسة مارت شموني   

         
برطلي . نت / متابعة
عشتار تيفي كوم/

ترأس نيافة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف رئيس ابرشية الموصل وكركوك واقليم كوردستان للسريان الارثوذكس قداسا في كنيسة ام النور بعنكاوا وبمناسبة عيد القديسة الشهيدة مارت شموني واولادها السبعة ومعلمهم العازر والذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الاب بولس اسكندر في الموصل وابتدأ القداس بقراءة رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية حيث شارك فيه كل من الاباء الكهنة متي البنا وزكريا عيواص ونبيل بولس والشماسات وجوق الكنيسة وحضره جمع حاشد من المؤمنين، وبعد ان تلا نيافة المطران مار نيقوديموس فصلا من الانجيل المقدس القى نيافته موعظة قيمة قال فيها ان الكنيسة تحتفل في هذا اليوم المبارك بعيد مميز الا وهو عيد القديسة مارت شموني واولادها السبعة ومعلمهم اليعازر كيف ان هؤلاء القديسين كابدوا العذاب وعملوا كل شئ من اجل كلمة الله.

واضاف نيافة المطران مار نيقوديموس في موعظته لقد مررنا بمراحل صعبة في حياتنا الايمانية وهذه الصعوبات ليست بالجديدة بل هى من قبل المسيح فمنذ ان خلق الله الانسان أبتدا الصراع بين الخير والشر.

واشار نيافة المطران مار نيقوديموس في الموعظة الى عيد القديسة الشهيدة مارت شموني يتزامن مع الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الاب بولس اسكندر شهيد كنيسة ابرشية الموصل لابل شهيد كنيسة انطاكية وفي ختام القداس اقام نيافة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف صلاة خدمة الكهنة لروح شهيد الكنيسة الاب بولس اسكندر الذي كان اول كاهن نال اكليل الشهادة في الموصل .
















































4

الدراسة السريانية تقيم الدورة التطويرية العاشرة في سهل نينوى   

   
برطلي . نت / بريد الموقع

بغداد - اعلام المديرية

برعاية السيّد وزير التربية أ. د. محمد اقبال عمر الصيدلي وباشراف السيد عماد سالم ججو مدير عام الدراسة السريانية . اقامت المديرية العامة وتحت شعار (ايماننا المسيحي ولغتنا السريانية دليل عميق لاصالتنا) وبالتنسيق مع قسم اللغة السريانية لتربية نينوى في دهوك، الدورة التطويرية العاشرة لمعلمي ومدرسي مادتي اللغة السريانية والتربية المسيحية. وذلك يوم السبت 14 تشرين الاول 2017 وستستمر لمدة 6 ايام في ثانوية القوش للبنين في سهل نينوى.

الدورة العاشرة جاءت تنفيذا للخطه السنوية للمديرية العامة للدراسة السريانية لعام 2017 ولتطوير مهارة الكوادر التعليمية والتدريسية مهنيا وعلميا وتربويا، ويقدم محاضرات مادة التربية الدينية المسيحية فيها المشرف التربوي جلال اسطيفو سليمان، فيما يقدم محاضرات مادة اللغة السريانية المدرس وضاح صبيح يوسف والمدرس ادد يوسف اسحق. حيث يشارك في الدورة 16 معلم ومدرس من مدراس التابعة لقسم اللغة السريانية في تربية نينوى والمشمولة بتدريس المادتين.









5

  الحشد يتقدم لمناطق جديدة في سهل نينوى والبيشمركة تطلب اتفاقا للانسحاب   

 
   

      
برطلي . نت / متابعة
وكالات
(بغداد اليوم) كركوك - اعلن اعلام الحشد الشعبي، الثلاثاء، اتفاق قوات الحشد مع البيشمركة على مسك ثلاث محاور بمحافظة نينوى بعد انسحاب الاخيرة منها.

وذكر بيان لاعلام الحشد، ان "اللواء 30 في الحشد الشعبي تقدم من ثلاث محاور هي الكوير وطريق شيخان-الموصل وموصل-اربيل".

وأضاف البيان ان "اللواء 30 يتقدم منذ ليلة أمس في المحاور المذكورة"، مبينا ان "قوات البيشمركة طلبت لقاء قادة اللواء للاتفاق على الانسحاب من مناطق سهل نينوى وغرب الموصل".

يشار الى ان مستشار محافظ نينوى لشؤون المكون المسيحي دريد حكمت قد دعا، اليوم الثلاثاء، الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الى إبقاء سهل نينوى تحت إدارة "أهلها" وابعادها عن صراع المناطق المتنازع عليها بين الطرفين.
6

  ناشط سوري: جنرالات روس يُقنعون مسيحيي القامشلي بالمشاركة بمؤتمر في حميميم     
         


برطلي . نت / متابعة


وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء 17 أكتوبر 2017

روما- أفاد ناشط سياسي آشوري بأن مسيحيين بالجزيرة سيشاركون في مؤتمر يقيمه الروس في قاعدة حميميم الجوية العسكرية الروسية في الساحل السوري.  وذكر أنه جرى لقاء في مدينة القامشلي، جمع جنرالات روس قادمون من حميميم وشخصيات دينية وسياسية ومدنية واجتماعية ورجال أعمال من المكون المسيحي، بهدف ضمان مشاركتهم في لقاءات ومؤتمرات موسعة تجري في القاعدة الروسية خلال الفترة المقبلة.

وأوضح سليمان اليوسف أن هذا اللقاء الموسّع “يأتي في إطار جهود الروس لعقد لقاءات ومؤتمرات في غضون الأسابيع والأشهر القادمة، في قاعدة حميميم، تحت عنوان (سورية ما بعد الحرب)، تشارك فيها معارضات الداخل وممثلين عن مختلف مكونات الشعب السوري وعن النظام”.

وليس هذا اللقاء هو الأول من نوعه بين جنرالات روس وممثلين عن المكون المسيحي في القامشلي، ومن المقرر أن يلتقي الوفد الروسي مع شخصيات كردية وعربية أيضاً من المدينة.

وأوضح يوسف “طمأن الجنرالات الروس المسيحيين على أن الحرب السورية اقتربت من نهايتها، وأن المطلوب من السوريين الآن البدء بحوارات وطنية شاملة لأجل التوافق على شكل ونظام دولتهم الجديدة، وتحدّثوا بصيغة توحي بأن الروس هم الطرف الوحيد المُمسك بالملف السوري”.

وأضاف “تطرق الوفد إلى الملامح العامة لسورية الجديدة، لكن دون الدخول بأي تفاصيل، واكتفى بالتأكيد على أن سورية ستبقى دولة موحّدة، وسيُترك للسوريين وضع دستورهم الجديد وتقرير مصيرهم ومستقبلهم السياسي، وأعربوا عن تمنياتهم أن يُشارك في المؤتمرات المقبلة في حميميم ممثلين من مختلف الأحزاب السريانية الآشورية وعن الكنائس والطوائف والمنظمات والتجمعات المدنية والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية المسيحية، وأن يحمل الوفد مطالب سياسية وقومية وثقافية ودينية”.

من جهتهم عبّر المتحدثون المسيحيون عن “استيائهم من الوضع الشاذ في محافظة الحسكة ومن ازدواجية السلطة، النظام والأكراد، وعبروا عن هواجسهم وقلقهم من احتمالات تدهور الوضعي الأمني بسبب هذه الازدواجية، وأكّد الوفد الروسي أن الوضع لن يدوم والجزيرة ستُحكم وتُدار من قبل جميع أبنائها دون هيمنة طرف معين على الأطراف الأخرى، ومن غير المسموح لأي طرف، بما فيه النظام، فرض أجندته الخاصة على الآخرين” وفق قوله.

ووفق مصادر ذات صلة، من المتوقع أن تقوم المنظمات والأحزاب والمجالس الكنسية بالتشاور لاختيار ممثليها في الوفد الذاهب إلى مؤتمر حميميم، وسيُشارك في اجتماعات حميميم المقبلة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بجناحه العسكري والسياسي، فيما ستقاطعه كافة التيارات السياسية المرتبطة بالمعارضة السورية على اختلاف إيديولوجياتها.
7

«الحياة» : تحذير من صراع مسلح بين الأكراد     

         
برطلي . نت / متابعة
بغداد – «الحياة»

تفاقم الخلاف في كردستان أمس، وحمّل رئيسها مسعود بارزاني «طرفاً كردياً» مسؤولية عودة الجيش العراقي إلى كركوك، في إشارة إلى «البيشمركة» التابعة لـ «حزب الاتحاد الوطني» الذي أسّسه الراحل جلال طالباني، وقال الرئيس فؤاد معصوم إن المسؤولية عن الأزمة تقع على عاتق «دعاة الاستفتاء»، وحذّر من «تراكم الخلافات وتحولها صراعات مسلحة»، داعياً إلى الحوار في إطار الدستور والقوانين.
وفيما أعاد الجيش العراقي نشر قواته في كل «المناطق المتنازع عليها»، بما فيها كركوك وسهل نينوى وسنجار ومناطق في محافظتي صلاح الدين وكركوك سيطر عليها الأكراد خلال الفوضى الناجمة عن تمدد «داعش» فيها عام 2014»، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين في الجيش الأميركي لم تسمهم، قولهم إن واشنطن ليست لديها أدلة على وجود «الحرس الثوري الإيراني» في كركوك. أكد الرئيس دونالد ترامب أن الولايات المتحدة «لا تنحاز إلى أي طرف» في العراق، وأعلن في الرياض أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز اتصل برئيس الوزراء حيدر العبادي وأعرب له عن «دعم المملكة وحدة العراق ورفضها نتائج الاستفتاء الذي حصل في إقليم كردستان».
وتناقلت وسائل إعلام كردية «نسخة» لاتفاق من تسع نقاط أبرمه بافل طالباني، مع القائد في «الحشد الشعبي» هادي العامري بإشراف رئيس الوزراء حيدر العبادي وقائد «فيلق القدس الإيراني» قاسم سليماني، يقضي بـ «عدم مواجهة القوات الاتحادية خلال إعادة انتشارها وانسحاب «البيشمركة» من المناطق المتنازع عليها، وتخليها عن وحدات إدارية، وتشكيل إدارة مشتركة لكركوك وخضوع قاعدتها العسكرية والمطار وآبار النفط للسلطة الاتحادية، مقابل رفع الحظر عن مطار السليمانية ودفع رواتب الموظفين وعناصر «البيشمركة» في كركوك والسليمانية، وتحويلهما مع محافظة حلبجة إلى إقليم جديد».
إلى ذلك، دعا «التحالف من أجل الديموقراطية والعدالة»، بزعامة برهم صالح، إلى تشكيل حكومة انتقالية في كردستان تضطلع بالمفاوضات مع بغداد إلى حين إجراء انتخابات نزيهة في الإقليم، فيما اتهم قيادي في حركة «التغيير» من وقفوا وراء الانفصال بـ «توريط الأكراد والبيشمركة في الأزمة». وعبّر الناطق باسم «التحالف» ريبوار كريم محمود في بيان عن «القلق من الهجوم على كركوك»، وقال: «نطلب وقف التحركات العسكرية فوراً وسحب القوات لتهدئة الأوضاع. ولتحقيق ذلك ندعو أطراف الأزمة، خصوصاً الحكومة الاتحادية، إلى العمل لمنع أي انتهاك لحقوق المواطنين في هذه المناطق». وأضاف أن «الوضع المتأزم في كركوك لا تتحمله قوات البيشمركة البطلة التي هزمت الدواعش، وإنما هو نتيجة المجازفات السياسية والخطوات اللاواقعية التي لم تأخذ في حسابها مصالح الشعب، وهو نتاج محاولات الفاسدين لتغطية النهب والسلب باسم كركوك والقومية الكردية».
ودعا إلى «الحوار المباشر بين ممثلي شعب كردستان وبغداد، لأن من واجبنا أن لا نسمح بأن يعود العراق وكردستان إلى دوامة الدمار والعنف، وأن نسمح بإعادة التاريخ في شكله المأسوي، ومن أجل ذلك من الضروري أن يقوم التحالف الدولي والدول المجاورة بدور إيجابي لوقف الفوضى وهدر دم مواطني هذا البلد».
وانتشرت القوات العراقية، بعد سيطرتها على كركوك، في المناطق المتنازع عليها، باتفاق مع وحدات ميدانية للقوات الكردية التي انسحبت باتجاه حدود الإقليم عام 2003. وتقدّم الجيش الاتحادي في جلولاء وخانقين (محافظة ديالى)، وسنجار وسد الموصل وبرطلة وربيعة في نينوى، ولوحظ انسحاب قوات «البيشمركة»، سواء تلك التابعة لحزب الراحل طالباني وتنتشر في ديالى، أو التابعة لبارزاني وتنتشر في محيط نينوى.
في الأثناء تقدمت قوات اتحادية للسيطرة على آبار النفط شمال كركوك، مثل «باي حسن» و «أفانا»، إضافة إلى بلدة الدبس التي تبعد نحو 50 كيلومتراً عن أربيل.
وتشير المعطيات الأولى إلى أن القوات الاتحادية انتشرت في مناطق لم تدخل إليها منذ عام 2014، خصوصاً سد الموصل وربيعة وسنجار، ووصلت إلى مناطق لم تدخلها منذ عام 2003، مثل خانقين والدبس وكلار.
وتتحدث معلومات عن أن انتشار القوات يتخذ بعداً رمزياً، وستتمركز في مواقع حساسة مثل آبار النفط والمطارات والمعسكرات الرئيسية، فيما ستسلم الأمن الى الشرطة المحلية في مواقع سيطر عليها الأكراد بعد احتلال داعش مساحات واسعة عام 2014، على ان يستمر وجود «البيشمركة» حيث كانت فيها قبل هذا التاريخ. وكان العبادي كلف نائب محافظ كركوك راكان الجبوري مهمة المحافظ بالوكالة بعد إقالة نجم الدين كريم، ودعا الجبوري أهالي المحافظة الذين غادروها الى العودة، مؤكداً استتاب الأمن.
8
كنائس الشرق الأوسط تناقش أوضاع المسيحيين بالمنطقة     

         
برطلي . نت / متابعة

عنكاوا دوت كوم/دارك لايت

ألمانيا تحتفل بمرور 500 عام على الإصلاح الإنجيلى وتدعو البابا تواضروس وقادة وسياسيين

يحتفل المسيحيون الإنجيليون هذه الأيام بمرور 500 عام على انطلاق الإصلاح الإنجيلي، والذى قاده المُصلح مارتن لوثر فى القرن السادس عشر، والذى قد قام بتعليق اعتراضاته على الكنيسة الرومانية وصكوك الغفران، وكان هذا إيذانا ببدء حركة إصلاح كنسية كبرى فى الكنيسة الإنجيلية والكنيسة الكاثوليكية، وانطلاقة للنهضة العلمية فى أوروبا والغرب.



قال القس نصر الله زكريا، مدير المكتب الإعلامى للكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر: تحتفل الكنائس الإنجيلية فى العالم قاطبة بهذه المناسبة، فى إقامة العديد من الاحتفالات فى العالم كله، وبخاصة فى ألمانيا مهد انطلاقة الإصلاح الإنجيلي؛ حيث تقيم الكنيسة الألمانية فى هذه الأيام مؤتمرا دوليا كبيرا يجمع قادة كنائس الشرق الأوسط لمناقشة أوضاع المسيحيين بالمنطقة.

ووجهت الكنيسة فى ألمانيا دعوات لكنائس العالم، ومنها الكنيسة الأرثوذكسية، وعلى رأسها البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، للمشاركة، كما علمنا بوصول دعوة من الكنيسة الألمانية لحضور احتفال الكنيسة بمرور 500 عام على الإصلاح الدينى فى أوروبا، كما أقامت الكنيسة الإنجيلية فى السويد احتفالًا مماثلًا، وقد دعت إليه البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، الذى شارك فى الاحتفال، وقدم اعتذارا للكنيسة الإنجيلية ما تعرضت له من اضطهاد وتعذيب من أجل كلمة الله والتمسك بالكتاب المقدس، وليس غريبا أن تحتفل الكنيسة الكاثوليكية مع الكنيسة الإنجيلية عبر العالم بعام الإصلاح ومرور 500 سنة على إعلان مارتن لوثر 95 احتجاجا، والتى قام بتعليقها على باب الكاتدرائية فى ألمانيا، ضد ممارسات الكنيسة الكاثوليكية فى القرن السادس عشر.

ومما هو جدير بالملاحظة، أن الكنيسة الكاثوليكية قد رفعت الحرم حرمان عن مارتن لوثر، بمناسبة عيد ميلاده الـ500، فى عام 1985، ولا ننسى أنه بعد فترة قصيرة من إصلاح لوثر قامت الكنيسة الكاثوليكية من داخلها بحركة إصلاح، كانت أقرب ما يكون لما نادى به لوثر، وهذا يؤكد دائما أنه كلما اقترب الإنسان المسيحى من الكتاب المقدس وفهم المعنى الروحى لكلماته، صار جزءا من الجسد الواحد وشعر بما يشعر به باقى الجسد.

وأضاف زكريا أن الكنيسة الإنجيلية فى مصر ستنظم عددا كبيرا من الاحتفالات، ومنها احتفال كنسى كبير، والمقرر إقامته الجمعة 27 أكتوبر الحالى بكنيسة مصر الجديدة الإنجيلية، كما ستقيم الطائفة الإنجيلية احتفالا بهذه المناسبة ستشارك فيه جميع المذاهب الإنجيلية.

وأكد زكريا أنه سيشارك بالاحتفالية فى مصر كل الطوائف المسيحية المختلفة وعدد من القادة والسياسيين والمفكرين.



وفى السياق نفسه، كشف الدكتور القس إكرام لمعى، رئيس مجلس الإعلام والنشر بالكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر، عن تفاصيل حفل الإنجيليين بالإصلاح الإنجيلي، قائلًا: إن الاحتفالات ستبدأ باحتفال سنودس النيل الإنجيلى المشيخى بمصر المجمع الأعلى للكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر، الجمعة 27 أكتوبر المقبل، بمقر الكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر الجديدة، وأن برنامج الاحتفالية سيتضمن عرض فيلم عن الإصلاح الدينى فى أوروبا ومصر جرى تصويره فى أماكن الإصلاح بأوروبا، وأن هذا الفيلم من إنتاج السنودس وإخراج مايكل محروس.

وأضاف لمعى، أن الاحتفال سيتضمن أيضًا، كلمات للدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية، والدكتور القس عاطف مهنى، رئيس سنودس النيل الإنجيلى المشيخى، وعدد من اللاهوتيين العالميين وقيادات الكنائس الإنجيلية والمصلحة بالولايات المتحدة وألمانيا وسويسرا والسويد وإنجلترا، وفقرات تسبيحية بقيادة عدد من فرق الترانيم المصرية والعالمية، وبحضور قيادات الكنيسة ورجال الدولة، وعدد من رجال الدين الإسلامى والمسيحى من الطوائف المسيحية المختلفة.

وتابع لمعي، كما تحتفل الطائفة الإنجيلية فى مصر، بمرور 500 عام على الإصلاح الإنجيلي، وذلك يومى 17، 18 نوفمبر المقبل، بمقر الكنيسة الإنجيلية المشيخية بقصر الدوبارة.

ويتضمن برنامج الاحتفال فى اليوم الأول، مؤتمرا عالميا حول الإصلاح الدينى والكنيسة، أما اليوم الثانى فيتضمن عرض فيلم عن الإصلاح الدينى من إنتاج الطائفة الإنجيلية، إلى جانب كلمة رئيس الطائفة، إضافة إلى الاستماع إلى مقطوعات من الموسيقى العالمية من أوركسترا الأوبرا المصرية بقيادة المايسترو ناير ناجى.

ويشارك فى الاحتفالية رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، والدكتور القس عاطف مهنى، رئيس سنودس النيل الإنجيلي، والدكتور القس سامح موريس، راعى الكنيسة الإنجيلية بقصر الدوبارة، وعدد من قيادات الكنائس الإنجيلية والمصلحة فى الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا، وعدد من الوزراء والسفراء وعدد من قيادات الأزهر الشريف ورؤساء الطوائف المسيحية المختلفة، ورجال الدولة والسياسة والفن والثقافة وقيادات وأعضاء مجلس النواب وعدد من المحافظين.



كما قال الدكتور القس ثروت قادس رئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية، إن الكنيسة الألمانية تحتفل بعام 2017 منذ بدايته وحتى نهاية هذا العام بالإصلاح الإنجيلي، وقد شاركنا بعدد كبير من الفعاليات والاحتفاليات والمحافل العامة والمجامع السنودسية حول العالم، كما سنشارك فى الاحتفالية الكبري، والتى ستنظمها ألمانيا وتعطى بلاد أوروبا إجازة يوم 31 أكتوبر لذكرى الإصلاح الدينى ولوثر. أما بالنسبة للمؤتمر العالمى الذى تنظمه الكنيسة بشأن وضع مسيحى الشرق الأوسط، وينعقد خلال أيام 21 أكتوبر وحتى 24 أكتوبر، منفصل عن الاحتفاليات، ولكن الكنيسة فى ألمانيا قامت بإرسال دعوات لقادة الكنائس المسيحية حول العالم للمشاركة فى احتفالية ألمانيا بالإصلاح الديني.

وكشف قادس عن جزء من برنامج الاحتفالية، وهو تقديم خدمات روحية عن الإصلاح وما قدمه فى الصباح ثم التسبيحات والصلوات وكلمات احتفالية، ثم استقبال كل الكنائس والاستماع إلى كلمات قادتها وتهنئتهم، وفى الصلاة والتسبيح يرددون مزمور 46 كجزء أصيل من العبادة الكنسية داخل الاحتفالية، وفى المساء كل ألمانيا وسويسرا والسويد وعدد كبير من دول أوروبا، ويستمعون ويتغنون بالموسيقى الأوروبية العالمية والتى تملأ شوارع أوروبا.



بينما أكد القس بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن احتفال الكنيسة الألمانية حدث مستقل عن اللقاء الذى تعقده الكنيسة ذاتها لبطاركة الشرق الأوسط، فلا علاقة بين الحدثين، وتوقيت لقاء البطاركة محدد سلفًا بعيدًا عن احتفالية الكنيسة الألمانية المستمرة لمدة عام، والذى لن يشارك فيه البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.
هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز
9
اخبار شعبنا المسيحي (سورايي)... / ماذا حصل لمسيحيي طرابلس... واين هم اليوم؟
« آخر مشاركة بواسطة برطلي دوت نت في تشرين الأول 18, 2017, 11:09:34 مسائاً »
ماذا حصل لمسيحيي طرابلس... واين هم اليوم؟   

         
برطلي . نت / متابعة

عنكاوا دوت كوم/تيار/دموع الاسمر -

حين يتحدثون عن طرابلس، يحضر من الوهلة الاولى مشهد ساحة عبد الحميد كرامي والشعار الذي يشير الى هوية المدينة على انها قلعة المسلمين...


لم يستفز هذا الشعار كهنة مسيحيين حيث قال احدهم ان طرابلس هي قلعة المسلمين لان الغالبية فيها من الطائفة الاسلامية، ونحن ايضا نعتبرها قلعة للتعايش الاسلامي - المسيحي رغم كل ما مر عليها من محن وظروف مأساوية بقي فيها المسيحي متشبثا بالارض التي ولد عليها وترعرع جنبا الى جنب المسلم بتقاليد وعادات طرابلسية واحدة...


لكن هذا الواقع لم يصمد كثيرا في السنوات الاخيرة حين تسللت افكار «داعش» و«النصرة» التكفيرية منذ اندلاع الازمة السورية يقول احد رجال الدين المسيحي الذي فضل عدم ذكر اسمه ان الوجود المسيحي في طرابلس - وهو وجود جذري يرقى الى زمن تأسيس المدينة مرورا بالعهد الروماني والصليبي حتى ان مؤرخين يشيرون الى آثار مسيحية لكنيسة اسسها بولس الرسول - والى يومنا هذا بدأ يتقلص خلال الحرب الاهلية، واستمر النزف المسيحي الى السنوات الماضية حيث في كل مرة كانت تنزح عائلات طرابلسية مسيحية نحو ضواحي المدينة (ضهر العين - مجدليا) او نحو الكورة وزغرتا وجبيل والبعض الى بيروت...


حسب احد الوجوه المسيحية الطرابلسية ان الوجود المسيحي تقلص الى ما يقارب النصف حيث اذا اخذنا بالاعتبار ان عدد المسيحيين بالزاهرية يقارب الـ4000 مواطن بات اليوم لا يتجاوز الـ1500 مواطن واقل... وعدد المسيحيين في طرابلس مع القبة يقارب الـ30 الف مواطن وعدد الناخبين المسيحيين حوالى العشرة آلاف ناخب غير ان الذين يقترعون فعليا لا يتعدى الثلاثة آلآف في احسن الاحوال.


ويشير المصدر الى ان معظم العائلات المسيحية الطرابلسية باعت منازلها واشترت في اماكن اقامتها الدائمة في مجدليا وفي ضهر العين وجبيل وبيروت بالرغم من ان البعض منهم حافظ على محلاته التجارية ويتردد يوميا الى طرابلس ثم يغادر عمله مساء.


اما في مدينة الميناء فحسب الدكتور جان توما ان تقلص الوجود المسيحي عائد لعدة اسباب ابرزها الحروب التي شهدتها طرابلس وثانيا ازمة السكن وغلاء الشقق السكنية وثالثا انعدام فرص العمل .. مضيفا ان كل هذه العوامل تسببت بأمرين: نزوح العائلات نحو مناطق تتوفر فيها المصانع والشركات وفرص العمل في بيروت ومناطق لبنانية اخرى ،وثانيا هجرة الكثير من العائلات المسيحية الى اوروبا والدول الاسكندينافية والاستقرار هناك خاصة هجرة شاملة لعائلات الارمن والسريان والاشوريين والكلدان ولم يبق منها احد وكان لهم مركز اقتراع واحد.


ويستدرك توما قائلا ان النزوح والهجرة لم ينحصر بالمسيحيين بل ايضا شمل ابناء الطوائف الاخرى فكثيرا من المسلمين هاجروا بحثا عن لقمة عيش كريمة بسبب تفشي البطالة.


ويقول ان في الميناء قرابة الـ35 ألف ناخب مسيحي واليوم لم يتعد العدد الـ 3500 ناخب مسيحي وبات الوجود المسيحي في الميناء حوالى الـ12 الف مسيحي فقط... لكن المسيحيون في الميناء يعيشون في اجواء من العيش الواحد والاخوة لدرجة ان المجلس البلدي في الميناء يحرص فاعليات المدينة على عدد مقاعد المسيحيين السبعة من اصل 21 عضوا وعلى ثلاثة مخاتير مسيحيين حتى ان العرف المستمر هو ان يكون نائب رئيس البلدية مسيحي بالتزكية. علما ان المسيحيين سواء في الميناء او في طرابلس يفوزون باصوات المسلمين حفاظا على النسيج الوطني لان اصوات المسيحيين لا تكفي ليفوز المسيحي.


اما بقية الطوائف المسيحية وإن تقلص عددها فهناك عائلات تمسكت بالبقاء بارضها تمارس حياتها اليومية كالمعتاد في كنائس سبعة في الميناء اربعة للروم الارثوذكس وكنيسة مارونية وكنيسة للروم الكاثوليك وكنيسة للسريان الارثوذكس.بل ان دير الرهبانية الانطونية يعمل رئيسه على تشييد صرح اخر في جوار المدرسة الملاصقة للكنيسة المارونية في الميناء.


احد المواطنين اشار الى ان الخوف المسيحي لم يكن من المسلم الطرابلسي الذي كان حريصا على المسيحي حرصه على نفسه، بل كان الخوف من موجة التكفيريين الغريبة على تقاليد طرابلس وقد انتهت هذه الموجة وباذن الله الى غير رجعة ولذلك تسببت هذه الموجة برفع منسوب النزوح وبيع الممتلكات والانتقال للسكن خارج المدينة وقد شهدت طرابلس واحياء القبة التي تسلل اليها النزوح ابان حرب السنتين التي غيرت معالم القبة بعد نزوح الكثير من العائلات باتجاه مجدليا وزغرتا مخلفين منازلهم وممتلكاتهم التي لم يعودوا اليها منذ ذلك الوقت.غير انه اليوم عادت اجراس الكنائس الارثوذكسية والمارونية تقرع في الزاهرية وفي القبة لكن انخفض عدد المصلين بشكل كبير بحيث ان الكنيسة بالكاد تمتلئ بالمصلين الا في الاعياد حيث يقصدها الرعايا من عدة مناطق وعند انتهاء القداديس يعودون الى اماكن اقامتهم الدائمة.
الديار
10
ماكرون يستقبل شابة ايزيدية من ضحايا الجهاديين     

         
برطلي . نت / متابعة
عنكاوا دوت كوم/النهار
استقبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الاليزيه الشابة العراقية الايزيدية ناديا مراد، التي كانت احدى ضحايا تنظيم الدولة الاسلامية، وعينتها الامم المتحدة سفيرة للدفاع عن كرامة ضحايا الاتجار بالبشر.

واوضح قصر الاليزيه في بيان ان ماكرون التزم امام ناديا مراد بان يتخذ "خطوات خصوصا في مجال نزع الالغام" من منطقة سنجار في شمال العراق "لتسهيل العودة الامنة للايزيديين الى منازلهم".

واشاد ماكرون ب"النضال الشجاع" للشابة البالغة الرابعة والعشرين من العمر التي سبق ان فازت مع زميلة لها بجائزة ساخاروف للبرلمان الاوروبي عام 2016 .

وارتدت مراد الثياب الايزيدية التقليدية.

واكد ماكرون "التزام فرنسا العمل على الحد من الافلات من العقاب في سوريا والعراق كائنا من كان المجرمون".

وتطالب مراد باعتبار الجرائم التي ارتكبت ضد الايزيديين جرائم ابادة.
صفحات: [1] 2 3 ... 10

Back to top