المحرر موضوع: الإمام المهدي وعالمية الفكرة/اسعد عبدالله عبدعلي  (زيارة 230 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 123
  • مشاركة: 21552
الإمام المهدي وعالمية الفكرة     
   


برطلي . نت / بريد الموقع

بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي
 


في الخامس عشر من شهر شعبان يحتفل المسلمين الشيعة فقط بولادة الأمام الموعود المهدي, مع أن فكرة الأمام المهدي متفق عليها بين كل المذاهب الإسلامية, بل كل تفاصيل ظهوره المبارك منصوص عليها عند جميع المسلمين, فتكون الفكرة الإسلامية العامة ( فكرة الأمام المهدي) بتذكير شيعي فقط.
وينتظر المسلمون منذ ألف وأربعمائة عام الأمام المهدي ليجعل الإسلام لكل الكون طوعا وليس جبرا, ويعيد الأمة الإسلامية الى الطريق المستقيم, فالإمام المهدي هو فرصة الإنسانية الاخيرة لإقامة العدل على الأرض, بعد ختم الرسل وانقطاع الوحي, وهو أخر الأئمة المنصوص عليهم من قبل الرسول الخاتم (ص), ورسالته عالمية لا تختص بالشيعة فقط أو بالمسلمين, بل أن رسالته لكل الإنسانية, حيث يكون ظهوره إعلان أقامة دولة العدل المنتظرة, التي تشكل حلم البشرية منذ ألاف السنين.
أن الإشارات والروايات المتواترة بخصوص علامات الحياة في زمن دولة الإمام المهدي, تجعلنا متلهفون لذلك الزمان, حيث تتطور الحياة وتصل لقمة تقدمها العلمي والتكنولوجي, وفي زمنه كل محاور الحياة (الاقتصاد, الاجتماع, السياسة, الطب..الخ) تنضج, وتعطي ثمارها لكل البشرية وليس للأغنياء فقط, وفي زمنه يتم حل كل المعضلات التي واجهت الإنسان, أي أن زمن المهدي هو حلم كل إنسان على الأرض.
فمن المهم للمسلمين أن يثقفوا الأجيال على عقيدتهم, ويفصحوا عن ما موجود بصحاحهم وارثهم التاريخي, ويتكلموا ويكتبوا ويروجوا لما ينتظر الكون من الرسالة المحمدية, فهي ستنهض وتقود الحياة في الكون, بعد قرون طويلة من الانعزال والهزائم, أي أن كل مسلم يجب أن يفرح ويروج لهذا الأمر, لأنه يخص دينه وعقيدته ومستقبل الأمة الإسلامية.
فعندما نؤمن بالإمام المهدي ودولته الموعودة, يعني أننا مازلنا نعتقد بقوة ديننا الإسلامي, وقدرته على قيادة الكون كله, والمكسب الاهم أن ثمرة الأيمان بالأمام المهدي هو تدمير كل  مخططات معابد الكفر والماسونية واليهود والقوى العظمى.
 
● الأمام المهدي وعقيدة أهل السنة
صحاح مذهب أهل السنة تزخر بآلاف الأحاديث التي تتحدث عن الإمام المهدي, وعن علامات ظهوره, وكيفية حركته في أخر الزمان, وما أكثر المصرّحين من علماء أهل السنة ابتداءً من القرن الثالث الهجري وإلى اليوم, بأنّ فكرة الظهور محلّ اتّفاقهم، بل ومن عقيدتهم أجمع، والأكثر من هذا إفتاء الفقهاء منهم : بوجوب قتل من أنكر ظهور المهدي، وبعضهم قال : بوجوب تأديبه بالضرب الموجع والاِهانة حتى يعود إلى الحقّ والصواب على رغم أنفه ـعلى حدّ تعبيرهم ـ.
فالاتفاق تام بين علماء أهل السنة بخصوص وجود الإمام المهدي في أخر الزمان, وفي وصفه وصفاته, لكن الاختلاف فقط في أن الشيعة يقولون بولادته وأهل السنة يقولون انه لم يولد بعد.
أذن الخطوط العامة لعقيدة الأمام المهدي متفق عليها بين المسلمين, لكن واقع حال المذاهب الأربعة أنها تغيب فكرة المهدي المنتظر عن حياتهم, فقط هي موجودة في بطون كتبهم وفي فتاوى علمائهم, بعكس الشيعة الذين جعلوا الفكرة متواجده في حياتهم, عبر عديد الطقوس من الدعاء بتعجيل فرج المسلمين ومن قبيل الاحتفال السنوي بالإمام المهدي, أي تحولت من قضية في بطون الكتب وعند العلماء الى حالة عامة تعيشها الجماهير, لذا ينظر لها على أنها حالة شيعية خاصة لمن فقط المعرفة والدراية.
 
● الاحتفالات الشيعية بالإمام المهدي
يقيم الشيعة احتفالات كبيرة بالإمام المهدي بمناسبة ولادته في 15 شعبان من كل عام, وتكون الاحتفالات بين زيارة كربلاء وبين إقامة الاحتفالات في الجوامع والحسينيات, بالتذكير بالإمام وسرد لتفاصيل حياته ولمسيرته الموعودة.
وهذه العملية تضمن توعية الأجيال على حقيقة جوهرية, حاول الحكام إخفائها منذ عهد الدولة العباسية والى عهد صدام, فكان المنع وتعتيم بالقوة والقهر أسلوب توارثه الحكام, لكن بقيت الأمة تتواصل حتى بأبسط الوسائل الممكنة, للحفاظ على الموروث, فكانت العوائل في زمن صدام تتبادل العصير والحلويات بالمناسبة, وكان الناس يذهبون لزيارة كربلاء, لكن من دون شعارات أو برامج احتفالية, مع تواجد شديد وكبير للأجهزة القمعية  للنظام ألبعثي لإرهاب الناس.
نجد أن الاهم ألان هو قيام بعض أصحاب المنابر في رد الشبهات, مثل قضية طول عمر الأمام المهدي, والتي تعتبر النقطة الفاصلة بين الشيعة والسنة, فدور نشر المعرفة المهدوية عبر المنابر, أمر أساسي لصاحب المنبر, لردم السلبيات التي يفتعلها الكثير من أهل المنابر الجاهلون, الذين يجعلون من المناسبة سبب للاحتقان الطائفي, عبر سردهم لمواضيع لا تنفع الأمة, والحقيقة أن المنابر التي توالي الأحزاب هي سبب عملية تسفيه الوعي.
أما الفضائيات فهي تلتزم ببرامج ممنهجة, حول القضية مثل نقل وقائع الاحتفالات, مع برامج للتعريف ورد الشبهات.
لكن تحتاج الفضائيات لثورة كي تخرج من شرنقتها, فبرامجها لليوم هي موجهه للشيعة فقط, أي أن الرسالة الإعلامية ناقصة, وتحتاج للكثير لان تكون رسالة لكل المسلمين, بحيث يتابعها المصري والقطري والمغربي والليبي, وهذا الأمر يحتاج لكوادر محترفة, تفهم طبيعة الناس وتقوم بتكوين رسالة تتناسب مع طبيعتهم, وهذا ما تفتقده كل القنوات الحالية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسعد عبدالله عبدعلي
كاتب وأعلامي عراقي


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top