المحرر موضوع: نحن والعودة..! / باسم دانيال شاباني  (زيارة 2523 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 123
  • مشاركة: 21552
نحن والعودة..! / باسم دانيال شاباني
« في: أيار 11, 2017, 05:33:40 مسائاً »
نحن والعودة..!     
      



برطلي . نت / متابعة

باسم دانيال شاباني



يستعد بعض اهالي سهل نينوى للعودة الى الديار في هذه الايام ومع انتهاء العام الدراسي الحالي ، نعم جميعنا مع العودة إلى مناطقنا الاغلى من كل شيء لنا ، نعم لن نترك اراضينا وبيوتنا ومدارسنا وكنائسنا وتاريخ اجدادنا وتراثنا وماضينا ،لن نترك اي شيء لغيرنا ، نعم نريد ان نعود وتعود الايام الجميلة والاعياد والمناسبات والعلاقات الاجتماعية ولكن؟! علينا التريث وعدم الاستعجال لان العودة ليست سهلة كما يظن البعض وللاسباب التالية: نعود بدون درايه بما يضمر لنا المستقبل فالمناطق متنازع عليها سياسيا ومستقبلها مجهول وإن الموصل لاتزال لم تتحرر بأكملها ولاتزال هناك تلعفر والحويجة واجزاء اخرى من المحافظة ناهيك عن اقضية ونواحي في الانبار ومناطق أخرى .. نعم داعش سينتهي وهي مسألة وقت ،لكن المشكلة هي الفكر الداعشي فمسألة الفكر هي اخطر من داعش ومعالجته تتطلب سنين فالفكر المتطرف منتشر كالسرطان ومعالجته صعبة ومن المعلوم إن ما تعرضت له مناطقنا من هدم وتخريب ليس سهلآ إعادته فالهدم والحرق يتم بثواني والتعميير وإعادة يتطلب سنوات ونحتاج إلى اموال ضخمة وعمل متواصل لإعادة الحياة ..كيف سيكون موقف الذين ڨُصفت بيوتهم او تهدمت جزئيا او أُ حرقت بالكامل او جزئيا او حتى المسروقة..من هي الجهة التي تتكفل بإعادتها كما كانت؟ واين دور الحكومة؟ هل الحكومة طلبت منا العودة؟ طبعا الجواب كلا لحد الان ولايزال هناك الكثير من اهالي جرف الصخر والانبار لم يعودوا للكثير من الاسباب.. اما مناطقنا تختلف عن الكثير من المناطق الأخرى فنحن مناطقنا متعددة الطوائف و اتساءل من هي الجهة التي ستتولى حمايتنا وتوفير الامان لنا؟ اعدادنا قلت نتيجة للهجرة الى الخارج ف مثلا كيف تعود حاليا فتسكن بيتك وجيرانك بيته مُهدم والاخر محروق والاخر متروك وابوابه مفتوحة على مصراعيها لكون صاحبه خارج القطر ، كيف تقضي نهارك وكيف ستنام ليلا ؟ ومن هو الضامن لسلامتك ؟ هل سيكون هناك فرص عمل للشباب؟ أم سيتركون عوائلهم ويذهبون يوميا إلى اربيل وبقية المناطق للعمل وكسب لقمة العيش ، هل هناك ضمان للبيوت المحروقة بعد تأهيلها لن تسبب امراض في المستقبل؟ فالمتوقع والدراسات تؤكد بأن هكذا نوع من الحرق يسبب الأمراض السرطانية في المستقبل القريب بالإضافة إلى حالات التشوه للولادات الحديثة ناهيك عن كثرة السموم المتمثلة بالقنابل والأسلحة الكثيرة التي أستخدمت في المنطقة برمتها .. وهل تم ردم الانفاق ومعالجتها؟ وهل تم الكشف عن جميع العبوات والمتفجرات من قبل جماعة الهندسه بصوره دقيقة​؟ اي هل سيتمكن الفلاح من الزراعة والحصاد في المستقبل بدون ضحايا متوقعة؟ هل سنجد الخدمات الأساسية للحياة متوفرة كالسابق؟ هل سيتم إعادة تبليط الشوارع المنتهية صلاحيتها بعد ذلك المشروع الفاشل الذي فُرض علينا وقضى على جمالية مناطقنا.. اين الحماية الدولية التي طالبنا بها قبل التحرير؟ هل ان الموقف بعد التحرير اصبح افضل من المتوقع؟ طبعا الجواب كلا من هي الجهة التي تضمن العيش بسلام ؟ فليس في كل مرة تسلم الجرة.. إذا كنا في المرة الأولى قد خرجنا بملابسنا فنحن نعلم اللدغة الثانية ستكون سامه ومميته وفي النهاية ولا اريد الاطالة اشكر كل الذين يعملون من أجل إلاعمار والخدمة لتسهيل وترتيب امور العودة من رجال الدين والمجالس واللجان على كل الجهود المبذولة من قبلهم راجين منهم تحقيق العدالة وإعطاء لكل ذي حق حقه .. طبعا هذا رأيي الخاص واحترم ارائكم مهما كانت..





Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top