المحرر موضوع: الحمامي --- وحمى المطارات /*عبدالجبارنوري  (زيارة 216 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 123
  • مشاركة: 24054
الحمامي --- وحمى المطارات /*عبدالجبارنوري
« في: نيسـان 22, 2017, 11:26:33 مسائاً »
الحمامي --- وحمى المطارات       
   

برطلي . نت / بريد الموقع

*عبدالجبارنوري


أولاً أكنُ لوزير النقل العراقي " كاظم فنجان الحمامي " كل الأحترام والتقدير على وطنيته وعراقيته الصميمة المجردة من الأنا وهو رمزٌ علميٌ  بحصوله أرفع درجات القانون البحري لتسع شهادات أكاديمية مرموقة من أرقى الجامعات الأجنبية الغربية ، وهو باحث متخصص في شؤون النقل وعلوم البحار وجيمورفولوجيا الشواطيء وهندسة الموانيء ، وأنهُ يفضل العمل الميداني على الأعمال المكتبية البيروقراطية ، ولاحظتُ خلال سيرته الشخصية الوطنية والنزاهة وتعزيز جسور التواصل الحضارية مع دول الجوار من خلال تسهيل خطوط النقل البري والبحري والجوي لتوصيل العراق إلى مركزهِ الأستراتيجي .
وشهادة الحق انّ منصب الوزير هو الذي طلبه لكونه من رموز التكنوقراط ، وثم لا أريد أن أمس شخصاً مما يحمل من تأريخ علمي وفكري لكن الأمور بخواتيمها ،  بيد أني سوف أستعرض بعض القضايا المثيرة للجدل  التي أثارها السيد الحمامي أو بعض الملاحظات العابرة  مثل :
أولاً/ في تصريحاته : أن أول مطار في التأريخ الأنساني بني في منطقة ذي قار بالعراق قبل 7000 عام ، وأن السومريين عندما أستقروا في هذه الأرض كانوا يعلمون أنها أجواء ملائمة للتحليق في الفضاء ، وكانت من هناك تنطلق المركبات السومرية نحو الكواكب الأخرى وبصراحة أن هذه التصريحات وخاصة بلسان هذا الوزير التكنوقراط ، أنها حقاًغريبة ومدهشة ، وأني درستُ هذا الموضوع من جميع جوانبه البحثية والهامشية وتعليقي المتواضع عليه – راجيا المعذرة من أستاذنا – أن السومريين والتحليق والمطار ربما هو شيءٌ صحيح ولكنهُ غير واقعي  وحقيقة وربما هو من باب الفنتازيا والخيال العلمي وهي تعد نوعاً أدبياً يعتمد على الخيال والخرافة الطبيعية كعنصر أساسي في حبكة الرواية الأسطورية ، لذا أرتبطت الفنتازيا الخيالية بالأدب العالمي والتراث الأنساني كملحمة كلكامش عند الأكديين ، والأوديسا الأغريقية ، والكوميديا اللألهية ، ورسالة الغفران لأبي العلاء المعري ، وحتى في رواية ليلة منتصف الليل لشكسبير ، بل وحتى في الأسراء والمعراج حدثت قبل أن يولد المعري في رحلة فضائية سماوية للقاء الخالق مع عرض مفصل للجحيم والفردوس ، وكذلك حكايات ألف ليلة وليلة ، وعلاء الدين والمصباح السحري ، وعلي بابا والأربعين حرامي ، ورحلات السندباد البحري السبع ، وبساط الريح ووووو ، ربما تكون السردية  في الحبكة السومرية من باب الأسطورة الملحمية .
ثانيا / يا فخامة الوزير وأنك عالم بحار وعلى علم بتايتانيك العراق وهو آيل للغرق في بحار الفساد المالي والأداري ، وأن خزينة ربانها خاوية ، ومثقلة بالديون الخارجية ، وحراسها قرصان بحار خريجو سوق الحرامية عملهم  تدوير نفايات سياسية  شعارهم : {من سرق درهماً أودع سجناً ومن سرق بلداً بويع ملكاً } ، وأصبح العراق أكبر مستودع نفايات في العالم بل في الكون وتأريخ الخلق فالبلد مليء بطفيليات الأحزاب الرثة التي لا حياة لها غير اللصوصية ونهب المال العام وأكل السحت الحرام بشعار الدين والتحزب  والرياح والعواصف الأقليمية والدولية تقذف بالسفينة المتهالكة يمنة وشمالاً ، وانت بأخلاصك ووطنيتك تريد أن تعمل في بناء الوطن ، وحبذا بدأت  بالأهم ثمّ المهم  فهل نحن بحاجة إلى 14 مطار كمطار الناصرية الغث الذي يقوم على (بنكله) مغيّب الملحقات والمستلزمات الضرورية الدولية للضائقة المالية للحكومة المركزية والمحلية ، وأزدياد طلب المحافظات على بناء مطاراتها طبقا للمحاصصة( المناطقية) اللعينة ، لأن المطار باب من أبواب النهب والفرهود والفساد المالي والأداري بتقاسم أيرادات المطار بين الميليشيات والأحزاب والكتل المتنفذة في المحافظة.     
وهذه الروائح النتنة من مطار النجف تزكم الأنوف ، وهي من مصادر أعلامية محلية وأمنية حكومية ومن صفحات الفيسبوك والتواصل الأجتماعي { أن مطار النجف أفتتح سنة 2008  من قبل شركة العقيق الكويتية ، وإلى هذا اليوم المطار في وادٍ والحكومة المركزية في وادٍ آخر !!!إذ لم يتم تعيين لجنة قانونية لتدقيق حسابات المطار لحد اليوم ، با ت مطار النجف البوابة الأمنية لتمريرصفقات الفساد والعقود المشبوهة والوهمية طيلة السنوات الماضية ، فأن القاصي والداني يعلم أن أيرادات المطار تتقاسمه الأحزاب والكتل المتنفذة في المحافظة ، ويعتبر الجميع  مطار النجف بوابة آمنة للهروب في الوقت المناسب} .
وأخيرا/أن سفينة العراق يا سيد البحاربوصلتها قد فقدت نقطة الجذب المغناطيسي فتستدير بشكلٍ منفلت ، فيها الرديء الذي خُلق وجههُ بدون ماء بالتأكيد لن يندى جبينهُ  ، فلم يبقى لنا ألا أن نردد قول الشاعر قاسم والي( رحماك يا وطني كأنني ذنب وأنت العقاب)، و لنضع الوطن على مساره الصحيح ونتصالح مع أنفسنا ونعالج جراحات وطننا المزمنة والعميقة ونستذكرذاكرة أمتنا وضمير وطننا الذي هو العزيز في زمن الجدب ، ونوفر رغيف الخبز ونعُلمّْ ثقافة المواطنة وثم نعمل على أستنساخ بعض من تجارب طوكيو ومانهاتن ودبي لعلنا نصدر الفائض إلى جزر القُمرْ !!! -----  والله من وراء القصد   .
*كاتب وباحث عراقي مغترب 


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top