المشاركات الحديثة

صفحات: [1] 2 3 ... 10
1

قداسة البابا فرنسيس يقيم القداس الالهي في "ستاد الدفاع الجوي في القاهرة" بحضور 25 الفا

القاهرة- 29-4-2017

2
فديو/ لقاء المطران داود شرف والنائب رائد اسحق على قناة سوريويو سات




المكتب الاعلامي
للنائب رائد اسحق


أجرت الاعلامية مايا مراد ضمن برنامجها (سبوت لايت )  الذي تقدمه من على شاشة قناة سوريويو سات لقاء مع نيافة الحبر الجليل مار نيقوديموس داود شرف مطران الموصل وكركوك واقليم كوردستان والنائب رائد اسحق عضو مجلس النواب العراقي استضافت فيه ايضا النائب السرياني في البرلمان السويدي روبيرت خلف وعضو المجلس الكنسي في كنيسة مار توما في مدينة سودرتاليا / السويد عمار الشماني . وتضمن اللقاء جملة من القضايا التي تخص ابناء شعبنا المسيحي في العراق.

لمشاهدة اللقاء على الرابط أدناه

https://livestream.com/accounts/10187302/events/6782595/videos/155091119?t=1493403720745
3
انفراج الازمة في الكنيسة السريانية الارثوذكسية والبطريرك افرام الثاني
يُعلن مسامحته المطارنة الاربعة     




برطلي . نت / خاص
أصدر البطريرك أفرام الثاني كريم بطريرك الكنيسة السريانية الارثوذكسية اليوم السبت 29 نيسان الجاري منشورا بطريركيا ضَمّنه إعلان مسامحته لأصحاب النيافة المطارنة: مار إقليميس أوجين قبلان، مار سويريوس ملكي مراد، مار ملاطيوس ملكي ملكي، مار برثلماوس نثنائيل يوسف. واعلن ايضا مغفرته لهم عن كل ما بدر منهم من إساءة واعطاهم البركة الرسولية، مؤكّدا وجوب خضوعهم لجميع قرارات المجمع المقدّس والقرارات البطريركية الصادرة بحسب مواد دستور الكنيسة المقدّسة.

وجاءت مسامحة البطريرك هذه بعد رسالة الاعتذار الذي قدمها المطارنة الاربعة لقداسته، واعلان خضوعهم لدستور الكنيسة ولسلطة الكرسي الرسولي الانطاكي الارثوذكسي. بعد اقتراب المهلة التي منحها لهم المجمع المقدس لتقديم التوبة والمغفرة التي كانت ستنتهي في 30 نيسان الجاري. 

وكان أعضاء المجمع السرياني الانطاكي الارثوذكسي المقدس قد قرروا في إجتماع عقد لهم في العطشانة بلبنان بتاريخ 14 ـ 16 آذار الماضي  أمهال المطارنة مار اقليميس أوجين قبلان، مار سيويريوس ملكي مراد ، مار ملاطيوس ملكي ملكي، مار برثلماوس نثنائيل يوسف، مدة تنتهي في 30 نيسان الجاري لتقديم التوبة والندامة خطيا للمجمع المقدس عما صدر عنهم من بيانات وما تبعها من مواقف وتصرفات ما سببت من تشويه لصورة الكنيسة وعثرة المؤمنين. في حين تم إيقاف المطرانين مار اسطاثاوس متى روهم، ومار سيويريوس حزائيل صومي.

وقد دخلت الكنيسة السريانية الارثوذكسية في ازمة طيلة الاشهر الثلاثة الماضية  أثر البيان الذي أصدره ستة من المطارنة بتاريخ 8 شباط 2017 اتهموا فيه البطريرك الحالي  مار اغناطيوس افرام الثاني كريم بمخالفات عقائدية زرعت الشكوك والريبة والقلق الروحي في نفوس المؤمنين وأصبح حجر عثرة في طريق الإيمان المسيحي بحسب قولهم لذا يتوجب عزله.


نص المنشور









مواضيع ذات صلة

http://baretly.net/index.php?topic=64440.0

http://baretly.net/index.php?topic=64612.msg110518#msg110518

http://baretly.net/index.php?topic=64534.msg110439#msg110439

http://baretly.net/index.php?topic=65203.0


المادة خاصة بمنتديات برطلي دوت نت . عند نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة ، يرجى الإشارة الى
 " منتديات برطلي دوت نت "

4
إنتقال المغفور له والمأسوف على شبابه المرحوم "فادي متي نوح قرياقوس ال عتي" الى الخدور السماوية




" أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ . مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا "
(إنجيل يوحنا 11: 25)



رقد على رجاء القيامه عصر اليوم 29 / 4 / 2017  في عنكاوا المأسوف على شبابه المغفور له المرحوم "فادي متي نوح قرياقوس ال عتي" أثر حادث مروري مؤسف وعن عمر 14سنه وستقام صلاة الدفنه ومراسيم تشييعه غدا الاحد 30 / 4 / 2017 الساعه الحاديه عشر صباحا في كنيسه ام النور في عنكاوا...

 نتقدم من آل الفقيد باحر التعازي القلبية ونطلب من الرب يسوع ان يتغمده بوافر رحمته ويسكنه الجنة مع الابرار والقديسين .



الراحة الابدية اعطه يا رب ونورك الدائم ليشرق عليه



5
اخراخبار برطلي ........ / حملة موسعة لاعادة الخدمات الى ناحية برطلة
« آخر مشاركة بواسطة برطلي دوت نت في نيسـان 29, 2017, 06:35:27 مسائاً »
حملة موسعة لاعادة الخدمات الى ناحية برطلة




برطلي . نت / خاص
أكد عضو مجلس ناحية برطلة "جلال بطرس" ما جاء في جريدة "الصباح" حول حملة لاعادة الخدمات في ناحية برطلة المحررة تقوم بها ملاكات من مديرية بلديات نينوى. وأوضح "بطرس" أن الحملة تشمل إكساء مسار مشروع المجاري المنفذ في مركز الناحية قبل سيطرة داعش على المدينة، وأضاف يتم حاليا إكساء الشوارع الرئيسية فقط وبطول 6 كم وسيتم التوسع في ذلك بحسب المبالغ المرصودة للحملة. ومن جانب آخر قال مسؤول الاعلام في مجلس ناحية برطلة "جلال بطرس" انه تم تشغيل مشروع ماء برطلة بعد اجراء عمليات التأهيل على المضخات ومعالجة المقذوفات (صواريخ) الغير المنفلقة التي اصابت محطة الضخ، مشيرا الى انه تم ضخ الماء الى المشروع بغية التعرف على الكسورات الموجودة في الخط الناقل من محطة الضخ الرئيسية الى المشروع في برطلة، لكن لم يتم ضخ الماء في الشبكة داخل المدينة بحسب قوله. أما عن خدمة الكهرباء فذكر  ان الملاكات الهندسية في دائرة كهرباء برطلة قد أنجزت اصلاح الشبكة الداخلية، والكهرباء الان متيسرة للدوائر الحكومية فقط ولكن في القريب العاجل سيتم تزويد الدور ايضا بعد اصلاح الخلل الناجم عن السرقات والحرق والهدم في التأسيسات الكهرباء داخل الدور.

وكان مدير بلدية نينوى عبد القادر حسن قد صرح لصحيفة “الصباح”، ان ملاكات المديرية باشرت بجهود حثيثة بالتعاون مع الحكومة المحلية في نينوى اعمالها بأعمال صب مسارات المجاري في الشوارع الرئيسة بطول 6 كم في ناحية برطلة، فضلا عن صيانة الاملاك المدمرة وإعادة تأهيلها . واضاف ان العمل يتم ايضا في سهل نينوى من اجل اعادة الخدمات وتشجيع النازحين على العودة الى مناطقهم وبيوتهم. 
6
  البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني يوقعان بيانًا مشتركًا   

      
برطلي . نت / متابعة
عشتار تيفي كوم - ابونا/

في ختام اللقاء المسكوني وقع البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني على إعلان مشترك هذا نصه:

1- نحن، فرنسيس، أسقف روما وبابا الكنيسةِ الكاثوليكيّة، وتواضروسَ الثاني، بابا الاسكندريّة وبطريرك كرسي القديس مرقس، نشكرُ اللهَ في الروحِ القدسِ لأنّهُ وَهَبَنا الفرصَةَ السعيدةَ لنلتقيَ مرّةً ثانية، ونتبادلَ العناقَ الأخويّ، ونتَّحِدَ معًا مجددًا في صلاةٍ مشتَرَكَة. إنّنا نُمجِّدُ العليَّ من أجلِ أواصرِ الأخوّة والصداقةِ القائمة بين كرسي القديس بطرس وكرسي القديس مرقس. إن حظوة وجودِنا معًا هنا في مصر، هي علامةٌ لصلابة علاقتِنا التي، سنة بعد سنة، تنمو في التقارب والإيمان ومحبّة يسوع المسيح، ربّنا. إننا نرفع الشكر لله لأجل مصر الحبيبة، "الوطن الذي يعيش فينا"، كما اعتاد أن يقول قداسة البابا شنودة الثالث، و"الشعب المبارك" (را. أشعياء 19، 25) بحضارته الفرعونيّة القديمة، والإرث اليوناني والروماني، والتقليد القبطي والحضور الإسلامي. إن مصر هي المكان الذي وَجَدت فيه العائلةُ المقدّسة ملجأ، وهي أرض الشهداء والقديسين.

2- إن أواصر الصداقة والأخوّة العميقة، التي تربطنا، تجد جذورها في الشركة التامّة التي جمعت كنائسَنا في القرون الأولى، والتي تم التعبير عنها بطرق مختلفة من خلال المجامع المسكونيّة الأولى، بداية من مجمع نيقيا سنة 325، ولمساهمة الشماس الشجاع، أحد آباء الكنيسة، القديس أثناسيوس الذي استحقّ لقب "حامي الإيمان". وقد تمَّ التعبير عن هذه الشركة من خلال الصلاة والممارسات الطقسيّة المماثلة، وتكريم نفس الشهداء والقدّيسين، ونمو الحياة الرهبانيّة ونشرها اقتداءً بمثل القدّيس أنطونيوس الكبير، المعروف بأبي الرهبان.

إن خبرة الشركةِ التامّة هذه، التي سبقت زمن الانفصال، تحملُ معنًى خاصًّا في الجهود الحاليّة لاستعادة الشَرِكة التامّة. فغالبيّة العلاقات التي جمعت، في القرون الأولى، الكنيسة الكاثوليكيّة بالكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة، استمرّت حتى يومنا هذا بالرغم من الانقسامات، وقد أُعيدَ إحياؤها أيضًا مؤخّرًا. وهذا يحثّنا على تكثيف جهودنا المشتركة للمثابرة في البحث عن الوحدة المنظورة في التنوع، تحت إرشاد الروح القدس.

3- إننا نستحضر بامتنانٍ اللقاءَ التاريخيّ، الذي جرى منذ أربع وأربعين سنة خلت، بين سَلَفينا، البابا بولس السادس والبابا شنودة الثالث، بعناق سلام وأخوّة، بعد عقود عديدة لم تستطع فيها أواصر محبّتنا المتبادلة أن تعبّر عن ذاتها بسبب التباعد الذي نشأ بيننا. ويمثّل البيان المشترك، الذي تم توقيعه يوم 10 مايو 1973، حجر الزاوية لمسيرتنا المسكونيّة، وقد شكّل نقطة الانطلاق لإنشاء لجنة الحوار اللاهوتي بين كنيستينا، التي أعطت العديد من النتائج المثمرة وفتحت الطريق أمام حوار أوسع بين الكنيسة الكاثوليكيّة وكل أسرة الكنائس الأرثوذكسيّة الشرقيّة. في ذلك البيان، أقرت كنيستانا، تماشيًا مع التقليد الرسولي، بأنهما يعلنان "ذات الإيمان بالإله الواحد والمثلث الأقانيم" و"ألوهية ابن الله الوحيد... إلهٌ حقٌّ نسبةً لألوهيّته، وإنسانٌ حقُّ نسبةً لبشريّته". وقد تمّ الاعتراف أيضًا "أن الحياة الإلهيّة قد أُعطِيت لنا عبرَ الأسرارِ السبعة، وتتغذّى بها"، وأننا "نكرّم العذراء مريم، أمّ النور الحقيقي"، "والدة الإله".

4- نستحضر بامتنانٍ عميقٍ أيضًا لقاءنا الأخويّ في روما بتاريخ 10 مايو 2013، وتعيين يوم 10 مايو، كيومٍ نتعمق فيه كلّ عام بالصداقة والأخوّة التي تجمع كنيستينا. إن روحَ التقاربِ المتجدد هذا، قد سمحَ لنا أن ندرك مجدّدًا أن الرباط الذي يجمعنا قد نلناه من ربّنا الواحد يوم معموديّتنا. فبفضل المعموديّة، في الواقع، نصبح أعضاءَ جسدِ المسيحِ الواحد الذي هو الكنيسة (را. 1 كورنثوس 12، 13). إن هذا الإرث المشترك هو أساس مسيرة سعينا المشترك نحو الشركة التامّة، بينما ننمو في المحبّة والمصالحة.

5- إنّنا نعي أن طريق سعينا ما زال طويلًا أمامنا، غير أننا نستحضر الكم الكبير مما قد تمّ إنجازه حتى الآن بالفعل. إننا نتذكر، وبشكل خاص، اللقاء بين البابا شنودة الثالث والقدّيس يوحنا بولس الثاني، الذي أتى كزائر إلى مصر أثناء اليوبيل العظيم لسنة الـ 2000. ونحن عازمون على اتّباع خطواتهما، مدفوعين بمحبّة المسيح، الراعي الصالح، وبالاقتناع التام بأن الوحدة تنمو فيما نحن نسير معًا. لنستمدّ قوّتنا من الله، المصدر الكامل للشركة وللمحبّة.

6- إن هذه المحبّة تجدُ تعبيرها الأعمق في الصلاة المشتركة. فعندما يصلّي المسيحيّون معًا، يدركون أنّ ما يجمعهم هو أعظم كثيرًا ممّا يفرّق بينهم. إن توقنا للوحدة هو مستوحى من صلاة المسيح: "لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا" (يوحنا 17، 21). فلنعمِّق جذورنا المشتركة في إيماننا الرسوليّ الأوحد عبر الصلاة المشتركة، باحثين عن ترجمات مشتركة "للصلاة الربانية"، ومن خلال التوصل إلى تاريخ موحّد لعيد القيامة.
7- وفيما نخطو نحو اليوم المبارك الذي فيه سنجتمع معًا أخيرًا حول مائدة الربّ الإفخارستيّة نفسِّها، يمكننا بالفعل منذ الآن أن نتعاون في مجالات كثيرة وأن نظهر، بشكل ملموس، عمق الغنى الذي يجمعنا بالفعل. فباستطاعتنا معًا أن نقدّم شهادة مشتركة عن القيم الأساسيّة، مثل القداسة، وكرامة الحياة البشريّة، وقدسية سرّ الزواج والعائلة، والاحترام تجاه الخليقة بأسرها التي عهد الله بها إلينا. فأمام العديد من التحدّيات المعاصرة، مثل العلمنة وعولمة اللامبالاة، فإننا مدعوّون إلى إعطاء إجابة مشتركة ترتكز على قيم الإنجيل وعلى كنوز التقاليد الخاصّة بكلٍّ من كنيستينا. وفي هذا الصدد، فإننا متحمسون للشروع بإجراء دراسة أكثر عمقًا لآباء الكنيسة الشرقيّين واللاتين، وتعزيز التبادل المثمر في الحياة الراعويّة، لا سيما في التعليم المسيحيّ وفي تبادل الغنى الروحي بين المجامع الرهبانية والجماعات المكرسة.

8- إن شهادتنا المسيحيّة المشتركة هي علامة مصالحة ورجاء ممتلئة نعمة للمجتمع المصري ومؤسّساته، وبذرة غُرِستْ لتعطي ثمارَ عدالةٍ وسلام. وإذ نؤمن بأنّ كلّ الكائنات البشريّة قد خُلِقَت على صورة الله، نسعى جاهدين إلى الصفاء والوئام عبر التعايش السلميّ بين المسيحيّين والمسلمين، الأمر الذي سيشهد لرغبة الله في وحدةِ وتناغمِ الأسرة البشريّة بأسرها، وفي المساواة بالكرامة بين كافة البشر. إننا نتشاطر الحرص على رخاء مصر ومستقبلها. لكلّ أعضاء المجتمع الحقّ والواجب بالمشاركة الكاملة في حياة الأمة، متمتعين بالمواطَنة والتعاون الكاملين والمتساويين في بِنَاء وطنهم. فالحرّية الدينيّة، التي تتضمّن حريّة الضمير، المتجذّرة في كرامة الشخص، هي حجر الأساس لباقي الحرّيات. إنّها حقّ مقدّس وغير قابل للمساومة.

9- لنكثِّف صلاتنا المتواصلة من أجل جميع مسيحيّي مصر والعالم بأسره، وخاصة في الشرق الأوسط. فالخبرات المأساويّة والدم المسفوك لإخوتنا المُضّطَهَدين، الذين قُتِلوا لسبب وحيد وهو كونهم مسيحيين، تذكّرنا أكثر من أيّ وقت مضى، أن مسكونيّة الشهداء توحّدنا وتشجّعنا على السير على درب السلام والمصالحة، كما كتب القدّيس بولس: "إِذا تَأَلَّمَ عُضوٌ تَأَلَّمَت مَعَه سائِرُ الأَعضاء" (1 كورنثوس 12، 26).

10- إن في سرّ يسوع، الذي مات وقام من بين الأموات حبًا بالبشر، يكمن محور قلب مسيرتنا نحو الشركة التامة. والشهداء، مرّة جديدة، هم الذين يرشدوننا. فكما أنّ دم الشهداء كان في الكنيسة الأولى بذارًا لمسيحيّين جدد، ليكن الآن أيضًا، في أيامنا هذه، دمُ الكثير من الشهداء، بذارَ وَحَدَّةٍ بين جميع تلاميذ المسيح، وعلامةَ وأداةَ شركة وسلام للعالم.

11- طاعةً لعمل الروح القدس، الذي يقدِّس الكنيسة ويحفظها عبر العصور، ويقودها لبلوغ الوحدة ‏التامّة - التي صلى المسيح من أجلها: نحن اليوم، البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني، لكي نسعد قلب ربنا يسوع، ‏وكذلك قلوب أبنائنا وبناتنا في الإيمان، فإننا نعلن، وبشكل متبادل، بأننا قررنا عدم إعادة سر المعمودية الذي تمَّ منحه ‏في كلٍّ من كنيستينا لأي شخص يريد الانضمام للكنيسة الأخرى. إننا نقرُّ بهذا طاعةً للكتاب المقدس ولإيمان ‏المجامع المسكونية الثلاثة التي عُقدت في نيقية والقسطنطينية وأفسس.‏ نسأل الله الآب أن يقودنا، في الأوقات وبالطرق التي سيختارها الروح القدس، نحو بلوغ الوحدة ‏التامة في جسد المسيح السري.‏

12- دعونا، إذًا، نسترشد بتعاليم بولس الرسول ومثاله، الذي كتب: "مُجْتَهِدِينَ أَنْ تَحْفَظُوا وَحْدَانِيَّةَ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلاَمِ. جَسَدٌ وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أَيْضاً فِي رَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ. رَبٌّ وَاحِدٌ، إِيمَانٌ وَاحِدٌ، مَعْمُودِيَّةٌ وَاحِدَةٌ، إِلَهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ، الَّذِي عَلَى الْكُلِّ وَبِالْكُلِّ وَفِي كُلِّكُمْ" (أفسس 4، 3– 6).
7
البابا من مصر: لا للبربرية، نعم لحضارة اللقاء!

في مركز المؤتمرات في جامعة الأزهر ملتقيًا بالمشاركين في المؤتمر العالمي للسلام   

 
      
برطلي . نت / متابعة
عنكاوا دوت كوم/ زينيت
وصل البابا اليوم إلى مصر حاملاً معه رسالة السلام والتعزية وتحت شعار “بابا السلام في مصر السلام” توجّه إلى مركز المؤتمرات في الأزهر والتقى بالمشاركين في المؤتمر العالمي للسلام وهم القادة الدينيين في مصر.

ننقل إليكم أبرز ما أتى في كلمة البابا خلال اللقاء: “(…) تتحول التربية في الواقع إلى حكمة حياة عندما تكون قادرة أن تدفع الإنسان بتواصل مع الذي يجعله يسمو ومع ما يحيط به، لإعطاء أفضل ما لديه فتكوّن هويات غير منطوية على ذاتها. الحكمة تبحث عن الآخر فتتخطى خطر التشدد والانغلاق بما أنها منفتحة وفي حركة دائمة ووديعة ومجتهدة في الوقت عينه. إنها تعرف كيف تقيّم الماضي وتضعه في حوار مع الحاضر ولا تستغني عن إيجاد تفسير مناسب له. …. الحكمة تتعلّم من الماضي أنه لا يصدر من الشرّ سوى الشرّ ولا يصدر من العنف سوى العنف في دوّامة تتحوّل في نهاية المطاف إلى سجن.

هذه الحكمة ترفض شهوة التعدي وتركّز على كرامة الإنسان، الثمين في عينيّ الله وعلى أخلاقيات تليق بالإنسان رافضة الخوف من الآخر ومن المعرفة بواسطة الوسائل التي وهبها الخالق للإنسان!”

وأضاف البابا: “إنّ التربية على الانفتاح باحترام وعلى الحوار الصادق مع الآخر مع الاعتراف بحقوقه وبالحريات الأساسية لاسيما الحرية الدينية منها، تشكّل الطريق الأفضل لبناء المستقبل معًا حتى نكون بناة حضارة. إنّ البديل الوحيد لثقافة اللقاء هو ثقافة الصدام. من الضروري كي نواجه فعلاً بربرية من يحرّض على الكراهية والعنف، أن نرافق ونقود إلى النضوج أجيالاً تجيب على منطق الشرّ المحرّض بنمو صبور للخير: شبابًا مثل الأشجار الراسخة، يكونون متجذّرين في أرض التاريخ ويحوّلون يوميًا فيما ينمون صوب العليّ وجنبًا إلى جنب مع الآخيرن جوّ الكره الملوّث إلى أكسجين الأخوّة”.
8
كبادرة انسانية منظمة خيرية تتبرع بناقوسين لتللسقف وباقوفة   

      
برطلي . نت / متابعة
عنكاوا كوم – تللسقف – لؤي عزبو
كبادرة انسانية  للمشاركة في المساهمة في اعادة الروح الى تفاصيل الحياة اليومية في بلدات سهل نينوى تبرعت احدى المنظمات الخيرية بناقوسين الى كنيستي تللسقف وباقوفة .
حيث تم وضع الناقوس الاول فوق سطح كنيسة مار كوركيس في تللسقف ,والثاني فوق سطح كنيسة مار كوركيس في باقوفة . وقال احد المساهمين في المبادرة  انهم عملوا على جلب الناقوسين من خارج العراق , وان الناقوسين ايضا هما من تبرعات ناس خيرين الى الكنائس في تللسقف وباقوفة .
واضاف (نأمل  ان يكون الناقوس كبداية على امل المساهمة في اعمار تلك الكنائس المتضررة  مستقبلا  . )
وتتميز كنيسة مار يعقوب في تللسقف بوجود اكبر ناقوس في المنطقة تم نصبه في منتصف القرن الماضي .






9
المجلس القومي الكلداني يحتفي بالذكرى الخامسة عشرة لتأسيسه ويصدر بياناً بالمناسبة   

 
      
برطلي . نت / متابعة

بيـــــــــــــــــــــــــــــان

خمسة عشرة عاماً مرت، حملت في ثناياها من التحديات والمآسي والصعاب والمسرات ما جعلنا نوثق تفاصيلها لنؤكد من خلالها ثباتنا على المباديء القومية الكلدانية الأصيلة ونهجنا السياسي. ففي التاسع والعشرون من نيسان عام 2002 كانت النواة والأنطلاقة بتأسيس المجلس القومي الكلداني ليجسد حتمية المرحلة في ترسيخ الرؤى والأسس القومية للكلدان كشعب أصيل يمتد تأريخه الى 7317 عام من الآن، متخذاً من أرث اجداده العظام نهجاً لآفاق جديدة تحمل العزة لهذا الشعب بالدفاع عن حقوقه المشروعة والمسلوبة من جراء سياسات الظلم والتهميش والإقصاء في ظل الحكومات الدكتاتورية والشوفينية المتعاقبة على حكم العراق.
                               
أن حقوق شعبنا الكلداني لا تزال مهمشة بعد طول معاناة، بعد ان شكل سقوط النظام البائد عام 2003 منعطفاً خطيراً على وجوده التاريخي بسلسة من أجندات العنف والقتل والتهجير والتوترات الأمنية والسياسية والمحاصصة الطائفية. وكان أشدها وقعا وتأثيرا ما فعله تنظيم داعش الإرهابي عندما استولى على الموصل وسهل نينوى في حزيران من عام 2014 بخوضه حملة إبادة موازية ضد الأقليات العرقية فيها، وعند الحديث عن ملف الأقليات في العراق نجده ملف مليء بالانتهاكات الحقوقية والدستورية والقانونية أنعكست بشكل او بآخر على هذه الأقليات من المسيحيين والايزيديين والصائبة وطيف اخر منهم بتهديد وجودهم وضبابية مستقبلهم.
           
العراق اليوم يقف على اعتاب مرحلة حاسمة في القضاء على التنظيمات الأرهابية وتطهير الأراضي المحتلة من قبضته، ورغم مرور ما يزيد عن ستة أشهر على بدء العمليات العسكرية وتحرير قرى وبلدات شعبنا في سهل نينوى من قبل قوات البيشمركة والقوات العسكرية العراقية وقوات شعبنا والقوات الأخرى، فإن الدمار الذي خلفه مسلحو تنظيم داعش الارهابي والعمليات العسكرية ضده وانعدام الدعم الحكومي لإعمارها والمخاوف من عودة الإرهاب إلى هذه المناطق ناهيك عن الصراعات السياسية بين المركز والاقليم والتدخلات الاقليمية، باتت تشكل إعاقة واضحة لعودة النازحين والمهجرين من أهلها إليها، وقد يمثل هذا الوضع تهجيراً جديداً من نوع آخر وأزدياد هجرتهم خارج الوطن.
                                                                       
أننا في قيادة المجلس القومي الكلداني أكدنا في بياناتنا مراراً وتكراراً وبأكثر من مناسبة، ومع احزاب شعبنا الأخرى على ضرورة ضمان حقوقه المشروعة وكانت آخرها وثيقة المطالب الموقعة من أحزاب شعبنا بتأريخ 6 آذار 2017 والمقدمة الى الرئاسات الثلاث في الحكومتين المركزية واقليم كوردستان، ولكنها على ما يبدو أضحت بلا ملامح حقيقية لتحقيقها او تفعيلها بعد كل المآسي التي حلت بشعبنا. وعليه نؤكد مجدداً على الجهات المعنية في الحكومة المركزية وحكومة اقليم كوردستان أتخاذ الخطوات الجادة وتطبيع الثقة المتبادلة في معالجة النصوص الدستورية والقوانين والنظم التي لحقت وتلحق الحيف والظلم بشعبنا، وأن يكون له دوراً تمثيلياً أكبر في السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية.
                                                   
ونؤكد على الحكومة العراقية بإيلاء الأهمية في إعادة إعمار المناطق المحررة في سهل نينوى وضمان العودة السريعة للمهجرين قسراً منها وتوفير الخدمات الأساسية وتأهيل البنى التحتية والتعويض العادل لأهلها. ونجدد مطلبنا بتفعيل القرار رقم (16) لجلسة مجلس الوزراء العراقي (3) والمنعقدة بتأريخ 21 كانون الثاني 2014 بالموافقة من حيث المبدأ على إستحداث محافظة سهل نينوى للمكونات المتعايشة فيها، وإحقاق حقوق شعبنا المشروعة والمكفولة دستورياً.
     
كما ونجدد مطالبنا لحكومة اقليم كوردستان بتطبيق المادة (3) بالفقرتين رابعاً وخامساً من القانون رقم (5) لسنة 2015 الخاص بحماية المكونات في كوردستان ـ العراق، وحسم ملف التجاوزات لمناطق تواجد شعبنا في الأقليم، وإبقاء المادة (35) من مسودة دستور اقليم كوردستان عند إقراره لاحقاً والمثبتة عام 2009 والخاصة بالحكم الذاتي لشعبنا.
                 
نتوجه ونؤكد على مطلبنا للأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي بإيجاد الارضية الملائمة لصياغة الواقع السياسي والأمني لمناطق سهل نينوى وبما يتوافق وخصوصيتها التأريخية والعرقية والدينية بعيداً عن الصراعات السياسية والتجاذبات الطائفية والتدخلات الأقليمية، وأن يكون للمجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية دور فاعل في إعادة تأهيل وأعمار مناطق سهل نينوى المحررة والتأكيد على عقد مؤتمر دولي للدول المانحة.
                                       
وبمناسبة ذكرى التأسيس فأن قيادة وأعضاء ومؤازري المجلس القومي الكلداني عاقدين العزم على مواصلة النضال والمسيرة والنهج الثابت والمواقف المبدئية لبلورة كل الأمكانات والطاقات من اجل تحقيق اهداف ومطالب وتطلعات شعبنا الكلداني المشروعة والمصيرية، ومعبرين في الوقت ذاته عن تقديرنا وتثميننا الكبيرين لكل من كان لهم دور في إرساء اللبنات الأولى لأنطلاقة المجلس من المؤسسين والكوادر سواءاً الموجودين حالياً أو الذين يعملون بذات المجال في  التنظيمات السياسية والقومية الأخرى. كما أن ابواب المجلس مشرعة لكل المواقف الجادة والفعالة لتوحيد رؤى وبرامج القوى والأطراف الكلدانية عبر صيغ واقعية ومنطقية وبما يخدم شعبنا وأمتنا الكلدانية في العراق والمهجرعلى حد سواء، واننا مع حق تقرير المصير لشعب كوردستان انطلاقاً من مباديء الديمقراطية وحقوق الانسان والمواثيق الدولية، ولسنا بالضد من أي توجه يحمي الحقوق المشروعة والمصيرية لشعبنا. آمنياتنا ان تكون الأيام القادمة مبعث خير للعودة السريعة لأهلنا الى ديارهم سالمين والعيش الآمن والأستقرار على أرضنا المعطاء.                 
                                                           
                                                                     المكتب السياسي
                                                                 للمجلس القومي الكلداني
                                                                    29 نيسان 2017
10
 
معهد دعم واسناد مسيحي العراق في امريكا يستضيف نائب في وزارة الخارجية الامريكية ومسؤول ملف العراق والشرق الاوسط   

      
برطلي . نت / متابعة
معهد دعم واسناد مسيحي العراق في الولايات المتحدة يستظيف السيد جوزيف بيننكتن النائب في وزارة الخارجية مسؤول ملف العراق والشرق الاوسط
Meeting in Troy
With Deputy Assistant Secretary of State for near eastern affairs and in charge of Iraq
Mr. Joseph Pennington, ELizabeth. A cobble, David. A staples

بدعوة من السيد جوزيف كساب مدير ومؤسس معهد دعم واسناد مسيحي العراق وبالتعاون مع مؤسسة  الخدمة الاجتماعية المدنية (جمعية سيدات الكلدان ) عقد اجتماع الطاولة المستديرة يوم الخميس 27 نيسان 2017  للقاء السيد جوزيف بيننكتن والوفد المرافق له من وزارة الخارجية الامريكية المسؤول عن ملف العراق والشرق الاوسط لشؤون الاقليات الدينية والعرقية  للتباحث باخر المستجدات على الساحة العر اقية  والمتمثلة بعملية التحرير واعادة السكان والاعمار والتعويض حيث شارك العديد من ممثلي الاحزاب والجمعيات والمنظمات والنشطاء في مجال الحقوق المدنية والدينية وكان الحديث حول الوضع السياسي في العراق سياسا واقتصاديا وامنيا  وتطرق السيد الضيف الى اللقاء مابين رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي والرئيس الامريكي دونالد ترامب  والعمل سوية لحل جميع الخلافات مابين حكومة بغداد وحكومة الاقليم وحماية حقوق الشعب العراقي من خلال دعم الحكومة في تطبيق القانون وحماية حقوق جميع الاقليات وعودة النازحين الى مناطقهم والبدء باعمار البنية التحتية حيث يوجد بصيص من الامل
استمع السيد جوزيف بيننكتن الى اسئلة الحضور والضيوف القادمين من العراق (شهود عيان ) عن معاناة ابناء شعبنا وقام بالاجابة على جميع الاسئلة وتم التطرق ايضا الى ملف ترحيل البعض من العراقيين المتواجدين على اراضي الولايات المتحدة ممن لديهم  مخالفات قانونية حيث سيتم اعادة النظر في ملفاتهم بسبب ظروف العراق الامنية وخاصة من الاقليات واعطى الامل في ذلك
 
Meet and Greet Deputy Assistant Secretary of State Joseph S. Pennington


The Iraqi Christians Advocacy and Empowerment Institute (ICAE); and the United Community Family Services (UCFS) the Chaldean American Ladies of Charity (CALC); cordially invite you to attend a luncheon meeting and round table dissuasion on the future of Iraq and the plight of its precious religious and ethnic minorities with the Honorable Joseph S. Pennington Deputy Assistant Secretary for Iraq, Bureau of Near Eastern Affairs. U.S. Dept. of State.











صفحات: [1] 2 3 ... 10

Back to top