المحرر موضوع: القيادات الأمنية تجتمع في مدينة بغديدا لفض الهجوم السافر من قوات محسوبة على الحش  (زيارة 1491 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 123
  • مشاركة: 24038
القيادات الأمنية تجتمع في مدينة بغديدا لفض الهجوم السافر من قوات محسوبة على
الحشد الشعبي عليها وانباء عن استبعاد كتائب بابليون عن المدينة   

   
برطلي . نت / بريد الموقع
أفادت مصادر مقربة من وحدات حماية سهل نينوى انه تم تشكيل لجنة تحقيقية باشراف مباشر من قبل مكتب السيد حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة وحجز كافة افراد القوة المهاجمة على مدينة بغديدا ووحدات حماية سهل نينوىNPU لتهريب ستة عناصر من كتائب بابليون موقوفين لدى شرطة الحمدانية والمتورطين بسرقة عدد من المنازل والكنائس واثار من مدينة نمرود.
وأضافت ان لجنة امنية متمثلة من الجيش العراقي وعمليات نينوى والحشد الشعبي والامن الوطني وعدد من رجال الدين وقيادة الوحدات يجتمعون في مقر الوحدات في المدينة، وهناك شبه اتفاق على اخراج وابعاد مجموعة بابليون من مدينة قرةقوش ( بخديدا) اثر مطالبات شعبية ودينية بسبب مشاكلهم التي لا تعد ولا تحصى وتجاوزاتهم على بيوت المواطنين حتى بيوت الله والاثار لم تخلص منهم ومن سرقاتهم، وهم الان بانتظار المصادقة من قبل الجهات المعنية على اخراجهم وابعادهم، مؤكدة ان الوحدات استعادت المواقع والاليات، مؤكدة ان الوضع الان مستقر في قضاء الحمدانية.
يذكر ان قوة من طوارئ شرطة الحمدانية القت القبض يوم الخميس الماضي على ستة عناصر من كتائب بابليون متورطين بسرقة المنازل والاديرة والكنائس في قرقوش - بخديدا واثار من نمرود، وعند نقلهم الى مركز الشرطة اعترفوا بقيامهم بذلك، واليوم قامت قوات شيعية كييرة محسوبة على الحشد الشعبي كبيرة محسوبة على الحشد الشعبي بهجوم على وحدات حماية سهل نينوى لتهريب تلك العناصر من قرةقوش، حيث ان تلك القوات استغفلت وغدرت القوات الموجودة في المدينة من وحدات حماية سهل نينوىNPU والشرطة باعتبارها قوة صديقة، وبعد دخولهم المدينة غدرت بهم واستولت على نقطة والية وعدد من الأسلحة الخفيفة للوحدات .



غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 123
  • مشاركة: 24038
قوة شيعية تنتمي للحشد الشعبي تهاجم وحدات حماية سهل نينوى لتهريب ستة عناصر
من كائب بابليون متورطين بسرقة المنازل والكنائس والاثار في قرةقوش     
   


برطلي . نت / بريد الموقع

أفادت مصادر مؤكدة ان قوة شيعية تنتمي للحشد الشعبي توجهت من تل عبطة غرب الموصل الى داخل مدينة قرةقوش (بخديدا) مركز قضاء الحمدانية، باعداد كبيرة وهجمت على نقطة من نقاط وحدات حماية سهل نينوى وجاء هذا التصرف بهدف تهريب ستة عناصر من كتائب بابليون موقوفين لدى شرطة الحمدانية المتورطين بسرقة عدد من المنازل والكنائس.
وأضاف المصدر ان القوة استغفلت وغدرت القوات الموجودة في المدينة من وحدات حماية سهل نينوىNPU والشرطة باعتبارها قوة صديقة، وبعد دخولهم المدينة غدرت بهم واستولت على نقطة والية وعدد من الأسلحة الخفيفة للوحدات.
ويأتي هذا التصرف بعد طلب استنجاد قائد ما يسمى كتائب بابليون بقوات غريبة عن سهل نينوى من الحشد الشعبي الشيعي بهدف تهريب ستة عناصر من كتائب بابليون الذين كانوا موقوفين بسبب تورطهم منذ يوم الخميس بسرقة بيوت الأهالي والاديرة والكنائس واثار نمرود منذ يوم الخميس، وبسبب عجز كتائب بابليون عن المواجهة استعانوا بقوات شيعية في الحشد الشعبي لإخراج المتورطين في عمليات سرقة الآثار والكنائس ومنازل المواطنين".
ويذكر ان قوة من طوارئ شرطة الحمدانية القت القبض يوم الخميس الماضي على ستة عناصر من كتائب بابليون متلبسين بسرقة المنازل والاديرة والكنائس واثار نمرود، وعند نقلهم الى مركز الشرطة اعترفوا بقيامهم بذلك.
واكد المصدر ان هناك تحشيد من وحدات حماية سهل نينوى وقوات في سهل نينوى لاخراج هذه القوط الغريبة عن سهل نينوى ووصول قيادات من الحشد الشعبي لتدارك الازمة، كما تم إعلام مكتب القائد العام للقوات المسلحة بالموضوع، وحالياً تتواجد قيادات من الحشد الشعبي هناك لتدارك الأزمة.
يذكر ان القيادات الكنسية في قرةقوش سبق وان ناشدت قيادات الحشد الشعبي لاخراج وابعاد كتائب بابليون من قرةقوش بدون جدوى، وقدمت وثائق وادلة عن سرقاتهم لبيوت المواطنين للقيادات الأمنية دون ان تلقي أي إجابة من تلك القيادات.


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top