المحرر موضوع: نهاية العالم في 23-8-2017 أسطورة سومرية أم هرطقه علمية./حسين باجي الغزي  (زيارة 506 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 123
  • مشاركة: 23540
نهاية العالم في 23-8-2017 أسطورة سومرية أم هرطقه علمية.     
   

برطلي . نت / بريد الموقع

حسين باجي الغزي



التاريخ يبدأ من سومر، هكذا قال صموئيل نوح كرايمر، الباحث المختص بالسومريات , وقد ينتهي هنا أيضا ...فسومر صرة الأرض وقطب رحاها وعلى أديمها كتبت حقائق علميه يقف العلم الحديث والتطور البشري مذهولا وعاجزا عن حل احجياتها وألغازها , فلاشك أنها أول حضارة دونت تاريخها ولم تحين الفرصه بعد (وللأسف الشديد) لورثتها إن يكرسوا الجهد للتعرف على ملايين من الرقم السومرية التي لاتزال مخزونه في متاحف العالم الواسع أو مغموره تحت ركام أثار أور التي لم تنقب منذ ثلاثينات القرن الماضي.
من هذه الكتابات المدونة على ألواح حجرية منذ نحو خمسة آلاف عام ماورد عن الكوكب( نيبيروو)وتعني بالسومرية( الكوكب الزائر ) , ففي الألواح الحجرية السبعة التي تحدث عن قصة الخلق وردت تسمية كائناتٍ تدعى ( أناناكي ) ,هذه الكائنات جاءت إلى الأرض من كوكب آخر يدعى بالكوكب (نيبيرو) .و ذكرت هذة الألواح السومرية أن سكان الأرض كانوا سيشاهدون هذا الكوكب مرةً واحدة كل 3600عام ,
و يؤكد ذلك ماورد في تورا ة العهد القديم وتحديدا في سفر الخروج الفصل 6\4.
إن الدرس الأول الذي دونه أجدادنا الفلكيون السومريون هو: أن عدم رؤيتك للشيء لا تعني أنه غير موجود ...وبالتالي فان إيماننا بما يخبئه الغيب هو أيمان لاريب فيه سواء استند الى ميثولوجيا أو عقيدة دينيه أو سبق علمي فعلى سبيل المثال قبل عام1930 كان الفلكيون لا يعلمون بوجود كوكب ( بلوتو ) و قبل العام 1846 لم يكن الفلكيون يعلمون بوجود كوكب نبتون.
لقد كان كاتب الخيال العلمي (زيشاريا زيستيشن ) Zecharia Sitchin ذكيا ولماحا فأورد تصورا عن نهاية الكون باستناده إلى ماعثر عليه من معلومات ترجمها من وثائق سومرية تتحدث عن هذا الكوكب وهذه الأسطورة ووردت أيضا في حسابات التقاويم الخاصة بحضارة المايا والتي كانت تضاهي السومريون بالبراعة في الرياضيات والفلك والذي ينتهي تاريخ العالم فيها في 23\8\ عام 2017. وروج له بكتابه الكوكب الثاني عشر” الذي نُشر في 1976، حين تنبأ بان الحياة ستنتهي قي ماورد بهذه المدونات السومرية.
ورغم إن نهاية العالم تختلط فيها الدراسات العلمية بالاعتقاد الدينية فالكثير من علماء وفقهاء الشيعة يؤيدون النبوءة، ويعدوها صحيحة وفق اعتقادات دينية مسنودة إلى آيات قرانيه وأحاديث نبوية مسنده تقول بظهور الأمام المهدي (عج) في يوم يوافق هذة التواريخ ، و انه في هذا اليوم سيكون شروق الشمس من مغربها ،.. وقالوا إن الأمر محتمل جدا طالما نحن نترقب ظهور الإمام المهدي الذي "سيملأ الأرض قسطا وعدلا".. وان الأشعة ربما تكون من قبس الإمام المهدي حيث يصاحب ظهور ضوء يملآ الأفاق . لكن فلكيين سعوديين قالوا أن وجود ما يسمى بكوكبي إكس أو نيبرو مجرد خيال علمي ، وأنه لا صحة لوجود أشعة شمسية تعمل على انقراض البشر عام 2017، مؤكدين على أن نهاية الكون في علم الغيب. و أن كوكب نيبرو هو مجرد أسطورة تعود إلى الحضارة السومرية
وفي بلادنا المنسلخة عن الحراك العلمي تداول العامة بعد ما أوردته دراسات من جامعات عراقية تداولوا في جلساتهم الليلية ومواقع الإنترنت أنباء عن نهاية العالم في العام 2017 بسبب اصطدام كوكب جديد يظهر لأول مرة في المجموعة الشمسية ويطلق عليه "كوكب أكس" بالكرة الأرضية تصاحبه أشعة شمسية تعمل على انقراض البشر. لكن الكثيرين منهم انتقدوا الدراسة وسط التردي الذي تشهده الجامعات العراقية وانقطاعها عن العالم المتطور خلال الثلاثين السنة الماضية، مشيرين إلى عدم أهلية هذه الجامعات في إصدار مثل هذه الدراسات الهامة وقالوا ان هذا دليل واضح على هيمنة الفكر الديني والاعتقادات المرتبطة بالخرافة على البحوث والدراسات العلمية في العراق.

سكان الأرض ونحن العراقيين منهم في حيرة وفي لبس كبير فهل ياترى إن قيام الساعة في ظهر الغيب وان ماجاءت به المدونات السومرية وحضارة المايا أساطير وخزعبلات ورجما بالمجهول أم أنها مجرد هرطقة علميه لا أصل لها ولا دليل إمام كل ذلك .
قد نجد حلا ناجعا إزاء ما يحيط بنا من الكروب والمحن وظهور حيتان الغي والفساد ووعود عرقوبيه لحل مشاكل العوز والفاقة ونقص الخدمات مما حدا بالكثيرين إن يرسل دعواته في هزيع الليل إلى رب العرش المتعالي إن يسقط السماء كسفا أو يرمي بهم صاعقة اوكوكبا ( كنيبروو) يمحق به أعداء العراق ومن يسومون شعبه العذاب ويجعلهم عبرة لمن اعتبر ويحقق نبؤه أجدادنا السومريون الذين لم يبقى لنا إلا إن نقول هنافي سومر ابتدأ التاريخ!!! وهنا ينتهي!!!والعاقبة للمتقين.



Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top