المحرر موضوع: 8-8يوم انهاء الحرب العراقية الايرانية ...لماذا مر يوما باردا وفاترا./حسين باجي  (زيارة 222 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 123
  • مشاركة: 24423
8-8 يوم انهاء الحرب العراقية الايرانية ...لماذا مر يوما باردا وفاترا.     
   

برطلي . نت / بريد الموقع

حسين باجي الغزي


مر يوم 8-8 يوما فاتر باردا كذكريات الايام الحزينة في بلداً يصاحبة الحزن ويماسية.وكأن ذكرى هذا اليوم لم تكن انتصار لمبادئ السلام والانسانية بان تتوقف الحرب بين شعبين مسلمين جارين تجمعهما وشائج وروابط مشتركة عديده .وبغض النظر عن تفاصيل ومسببات ونتائج هذة الحرب لكن حري بنا ان نستذكر بان الحروب هي نتاج لفشل الفكر البشري والنزعه الانسانية لايجاد حلول تكفل الامن والتعايش السلمي بين البلدان .

فحرب الخليج الأولى أو الحرب العراقية الإيرانية، أطلق عليها من قبل الحكومة العراقية اسم قادسية صدام بينما عرفت في إيران باسم الدفاع المقدس (بالفارسية: دفاع مقدس)، هي حرب نشبت بين العراق وإيران بعد عبور الوحدات البرية العراقية الحدود المشتركة مع إيران في 22 سبتمبر 1980 هذه الحدود التي أصبحت مسرح أطول حرب في القرن العشرين وواحده من أكثرها دموية، أدت الحرب إلى مقتل ما يقارب المليون إنسان وخسائر مالية قدرت بحوالي 400 مليار دولار أمريكي، وقد أثرت الحرب على المعادلات السياسية لمنطقة الشرق الأوسط وكان لنتائجها بالغ الأثر في العوامل التي أدت إلى حرب الخليج الثانية والثالثة.

سياسياً شهدت سنة 1979 حدثين بارزين في العراق وإيران هو نجاح الثورة الإسلامية، ووصول (صدام )إلى هرم السلطة في الجمهورية العراقية بعد أن أستقال الرئيس البكر.ومنذ اكثر من اربعه و ثلاثين عاما، اقتحمت القوات العراقية الحدود بين إيران والعراق شرق البصرة، مما أدى إلى اندلاع حرب استمرت لمدة ثمانية أعوام، أفضل ما توصف به هو «معركة بلا قواعد». وسارع الإيرانيون في صيف عام 1982، لدفع القوات العراقية للعودة إلى حدودها وعلى مدار الأعوام الستة التالية، وصلت الحرب إلى طريق مسدود و انتهى هذا الجمود فقط بعد غزو إيران الناجح لشبه جزيرة الفاو عام 1986، ولكن حتى في ذلك الوقت، عادت الحرب مرة أخرى سريعا إلى حالة من الجمود.ليتم استعادنها مرة اخرى من قبل القوات العراقين بخسائر جسيمة تكبدها الطرفين .
ومما عجل بنهاية الحرب هو إسقاط طائرة الخطوط الجوية الإيرانية رقم 655 بواسطة سفينة تابعة للبحرية الأميركية في 3 يوليو (تموز) 1988، مما أسفر عن مصرع 290 مدنيا. وافق الجانب الايراني في 18 يوليو (تموز) وقبل بقرار وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة، وشرع في مساعي السلام، على الرغم من أن وقف إطلاق النار لم يكن سينفذ قبل 8أغسطس (آب) 1988.
ان استذكار هذا اليوم هو انتصارا للمحبة والوئام ورمي ادران واحقاد الماضي خلف ظهورنا مستذكرين اننا امة الاسلام أخوة . وان لافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى .

« آخر تحرير: آب 10, 2017, 12:56:58 صباحاً بواسطة برطلي دوت نت »


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top