المحرر موضوع: بيان صادر من لواء حراسات سهل نينوى حول الأحداث الأخيرة  (زيارة 2172 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل matoka

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 5
  • -Receive: 68
  • مشاركة: 15183
بيان صادر من لواء حراسات سهل نينوى حول الأحداث الأخيرة









برطلي . نت / متابعة
n-p-g-f.com

من خلال متابعتنا للأحداث المؤسفة التي حصلت في سهل نينوى مؤخرا وتحديدا في قصبة كرمليس ومحاولة المدعو عبدالهادي حسن سعيد التجاوز على أملاك الدولة من خلال تشييده دار على قطعة ارض عائدة لمديرية بلدية الحمدانية وقيام السيد قائمقام قضاء الحمدانية بإزالة التجاوز وفق القانون.
نعلن استنكارنا وتنديدنا بهذا العمل واي اعمال أخرى خارجة عن القانون، وفي الوقت ذاته ندعم ونؤيد بقوة الإجراءات القانونية التي إتخذتها الإدارة المحلية في قضاء الحمدانية، لا نقبل ان يتحول سهل نينوى الى غابة تسود فيها قاعدة البقاء للأقوى.. نطالب وبقوة سيادة القانون في مختلف مرافق الحياة لأنه أساس تنظيم الحياة الحضارية وضمانة لحقوق جميع أفراد المجتمع بمختلف مكوناتهم واطيافهم. وهو المظلة الكبرى لتحقيق الامن والاستقرار كما ندين وبشدة كل المحاولات التي تدفع باتجاه الشحن الطائفي وايقاظ تنين الفتنة بين مكونات سهل نينوى ونتمنى من المسؤولين في الدولة وكذلك الوجهاء من ذوي العقول النيرة بذل الجهود للتصدي لهكذا خطابات مسمومة مستغلين عناوين ورموز كبيرة لتمرير ذلك خدمة لمصالح شخصية ضيقة على حساب مستقبل المناطق بأكملها.
اما فيما يخص وصف الشخص المذكور لقوات الحراسات بانها مليشيا… فنقول له ان هذه القوات كانت تعمل امام القانون وليس خلفه وبموافقة اعلى المراجع الإدارية في محافظة نينوى وكذلك كانت واجباتها بالتنسيق مع إدارات المناطق والأجهزة الأمنية التي كانت تعمل فيها.. إضافة الى ذلك ان واجباتها محددة بحماية المدن والقصبات المسيحية فقط ولا توجد لها نشاطات خارجة عن القانون كما هو الحال بالنسبة للفصائل المسلحة التي يطلق عليها وصف المليشيا. ونحب ان نذكر الجميع بمواقف الحراسات خلال مرور المواكب الحسينية في مناطقنا وتأمين الحماية لهم وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لأداء طقوسهم وشعائرهم الدينية بكل حرية، قبل احتلال عصابات داعش الإرهابية للمنطقة.
ونذكركم كذلك بطوابير مقاتلي اللواء الذين اصطفوا أمام مستشفى الحمدانية في ساعات الصباح الأولى للتبرع بالدم للجرحى من الاخوة الشبك الذين أصيبوا بالتفجير الاجرامي الذي ضرب قرية خزنة وكذلك الحال بالنسبة للإخوة الكاكية عندما ضرب تفجير مماثل قرية وردك.
وبهذه المناسبة نؤكد ان أفضل من يؤدي واجب مسك الأرض وتأمين الوضع الأمني في مناطقنا هم أهل المنطقة وعليه لا بد من عودة لواء حراسات سهل نينوى لأداء واجبه وتعزيز الامن في المدن والقصبات المسيحية ونرفض وجود أي قوة غريبة لأنها ستكون عامل عدم استقرار.
نتمى ان تعيشوا حياة ترفل بالهناء والسلام في قصباتكم وقراكم ودعونا نعيش بامان وسلام في بلداتنا ومناطقنا، ليكن التعايش السلمي وبناء السلم الأهلي واحترام خصوصية كل مكون هو العنوان الأكبر في بناء العلاقات في المرحلة القادمة.






« آخر تحرير: آب 08, 2017, 11:09:51 مسائاً بواسطة matoka »
Matty AL Mache


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top