المحرر موضوع: "بهنام شمني" يتحدث عن واقع صحافة سهل نينوى في احتفالية الذكرى 168 لميلاد الصحافة  (زيارة 327 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل برطلي دوت نت

  • مشرف متميز
  • Hero Member
  • ******
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 125
  • مشاركة: 24772
"بهنام شمني" يتحدث عن واقع صحافة سهل نينوى في احتفالية الذكرى 168 لميلاد الصحافة السريانية




برطلي . نت / خاص
الصور من موقع عشتار وصفحة نمرود قاشا

اقام اتحاد الادباء والكتاب السريان وبمناسبة الذكرى الثامنة والستين بعد المئة لميلاد الصحافة السريانية، احتفالية مساء الاربعاء 1 / 11 / 2017 وفي قاعة متحف التراث السرياني في عنكاوا حضرها نقيب الصحفيين في اقليم كوردستان ورئيس واعضاء الهيئة الادارية لاتحاد الادباء والكتاب السريان ونخبة من الكتاب والمثقفين والصحفيين السريان والعاملين في المجال الصحفي وعدد من الضيوف من مختلف الثقافات.
بدأت الاحتفالية التي قدم الجزء الاول منها الصحفي والاعلامي والشاعر نمرود قاشا بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً واكراماً لشهداء الصحافة بعد مقدمة تناغمت كلماتها مع واقع الصحافة السريانية فقال قاشا " في الأول من تشرين الثاني من كلّ عام نرمي كرة في سلّة صحافتنا السريانية، وكرة هذا العام تحمل الرقم ( 168 )، ومع كل كرة نردد: يا رب أحفظ صحافتنا السريانية! وسدّد خطاها، وأجعلها راية خفاقة، تظلل أعلام شعبنا. ومعها أيضاً نسمح لدمعة أن تغادر محاجر عيوننا على ( أورمية ) الشهيدة، وفي نفس الوقت أيضاً نسترحم على أرواح آشور يوسف دخربوت، نعوم فائق يوسف مالك و فريد نزهه. ونضع إكليلا من الورد على قبر زهريرا دبهرا واليوم ... عندما نقف دقيقة صمت على أرواح شهداء الصحافة، علينا، وبعد أن تنتهي دقيقة الصمت، بل مددها إلى دقيقتين!! ولتكن الدقيقة الأخرى من الصمت على واقع صحافتنا اليوم" .
ثم ألقى رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان "روند بولص" كلمة بالسريانية تحدث فيها عن صدور أول صحيفة في أورمية بأيران في الاول من تشرين الاول اكتوبر عام الف وتسعمئة وثمانية وأربعين وسميت بصحيفة "زهريرا دبهرا" أي اشعة النور على يد نخبة من المثقفين الغيارى والمخلصين لأمتهم من أبناء شعبنا من الكتاب والادباء والمفكرين, ثم ألقى نقيب صحفيي كوردستان آزاد حمه أمين كلمة النقابة بهذه المناسبة, تلاها عرض فيلم وثائقي عن عيد الصحافة السريانية من إنتاج قناة عشتار الفضائية.
بينما تضمن الجزء الثاني من الاحتفالية التي ادارتها الكاتبة "جورجينا بهنام" جلسة حوارية شارك فيها كل من الصحفي والكاتب "بهنام شمني" وقدم ورقة حملت عنوان (الواقع الصحافي الحلي في سهل نينوى بعد مرحلة داعش واسلوب النهوض به)، والصحفي والكاتب "سامر الياس سعيد" وتحدث عن (الصحافة السريانية في الموصل، أكليل الورد انموذجا)، والكاتب "نوري بطرس عطو" وقدم دراسة عن الصحافة السريانية في اقليم كوردستان).
وتحدث بهنام شمني في ورقته عن واقع الصحافة السريانية في سهل نينوى مارا بعدة مراحل تاريخية كانت نقطة تحول في تاريخ الصحافة السريانية في هذه المنطقة التي كانت الفترة الذهبية لها بعد عام 2003 وصدور العديد من الصحف والمجلات في كل من بغديدا وبرطلة وكرمليس حتى مجيء داعش والنكسة التي اصابت جميع انشطة الحياة ومنها العمل الصحفي فتوقف صدور جميع الصحف والمجلات بعد فراغ المنطقة من سكانها بسبب التهجير القسري الذي تعرضوا له. ثم قدم الاعلامي بهنام شمني عددا من المقترحات عدها الوسيلة الوحيدة لعودة النشاط الصحفي الى المنطقة.
وفي نهاية الجلسة قدم الحضور اراءهم ووجهات نظرهم فيما طرح واسئلتهم التي اجاب عليها المتحدثين .



















































المادة خاصة بمنتديات برطلي دوت نت . عند نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة ، يرجى الإشارة الى
 " منتديات برطلي دوت نت "
« آخر تحرير: تشرين الثاني 05, 2017, 09:15:52 مسائاً بواسطة برطلي دوت نت »

غير متصل ادريس ججوكا

  • عضو متميز(برطلايا اصلي...)
  • ***
  • Thank You
  • -Given: 0
  • -Receive: 3
  • مشاركة: 242
اللغة الارامية السريانية هي * لغة رسمية * في العراق الئ جانب العربية و الكردية. و :
~ اللغة السريانية يتم تدريسها في قسم اللغة السريانية في كلية اللغات في جامعة بغداد.
~ اللغة السريانية لها هيئة تسمئ * هيئة اللغة السريانية في المجمع العلمي العراقي.*
~ اللغة السريانية لها مديرية ب اسم مديرية الدراسة السريانية العامة في بغداد و مديرية للتعليم السرياني في اربيل و مديرية عامة للثقافة و الفنون السريانية في اربيل و كذلك اتحاد للاْدباء و الكتاب السريان الذي هو جزء من الاتحاد العام للاْدباء و الكتاب في العراق.
~ يتم التدريس باللغة السريانية في المدارس التي اغلبها مسيحيون.
~ و افتتح موْخرا قسم للغة السريانية في جامعة صلاح الدين ايضا.
~ نشرت وزارة ألتربية معجماً باللغات ألثلاث ألإنكليزية وألعربية وألسريانية بعنوان منارة ألطالب ليستعمل في ألمدارس ألسريانية.


Share me

Digg  Facebook  SlashDot  Delicious  Technorati  Twitter  Google  Yahoo

 


Back to top